الرئيسية || من نحن || || اتصل بنا

 

 

جميل السلحوت كاتب فلسطيني

بلاد العرب أوطاني

 

جميل السلحوت

 

بعيدا عن المصطلحات والتّنظير فإنّنا سنركّز هنا على ما يعرف بالوطن العربيّ حسب الفهم المعاصر، وهو تلك الأقطار الّتي تتشارك فيما يُعرف بالجامعة العربيّة، والتّي تمتدّ من المحيط الّذي كان هادرا، إلى الخليج المعادي للثّورات. وكي لا ننسلخ عن الماضي القريب فإنّه يجدر التّذكير، بأنّ ما يعرف بالدّول العربيّة، لم يكن معروفا قبل الحرب الكونيّة الأولى، فجميع هذه البلدان كانت تخضع للدّولة العثمانيّة، التّي شارك العرب في هدمها، على أمل التّحرّر، إلّا أنّ الدّول الإستعماريّة وتحديدا بريطانيا وفرنسا تقاسمتها -حسب اتّفاقيّة سايكس- بيكو- 1916، وما تبعها من وعد بلفور-نوفمبر 1917 لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين قبل أن تضع الحرب أوزارها، وكان لإيطاليا نصيب من هذه "الغنيمة" عندما استعمرت ليبيا.

وهنا لا بدّ من التّنويه أنّ الرّابطة الّتي كانت تجمع الشّعوب الّتي تخضع للسّيادة العثمانيّة ومنهم العرب هي الرّابطة الإسلاميّة، والّذي يقرأ خطابات ومراسلات شريف مكّة الحسين بن عليّ سيجد أنّ الفهم الأسلاميّ يطغى عليها، في حين أنّ خطابات ابنه الملك فيصل الأوّل، الّذي تخرّج من كلّيّة سانت هيرست العسكريّة في بريطانيا وتأثّر بالفكر القوميّ في أوروبّا، كانت خطاباته قوميّة يبدؤها بـ " أيها الأخوة العرب" ويتكلّم فيها عن أمجاد العرب، في حين كانت خطابات والده تبدأ بـ " أيّها الأخوة المسلمون" وتتكلّم عن أمجاد المسلمين. وبغضّ النّظر عن تفاوت الآراء حول الخروج على العثمانيّين أو الولاء لهم، إلّا أنّ نتائج الحرب الكونيّة الأولى كانت خضوع المنطقة العربيّة للإستعمار الأوروبّيّ، واستعر هذا الإستعمار بشكل جليّ بعد اكتشاف البترول، وعندما اشتعلت ثورات الشّعوب للتّحرّر، ولم يعد المستعمرون قادرين على إحكام سيطرتهم، بعد أن رسّخوا الإقليميّة اضطرّوا إلى إنهاء احتلالاتهم المباشرة إلى احتلالات غير مباشرة للحفاظ على مصالحهم في المنطقة، وذلك من خلال تقسيم المنطقة بعد الحرب الكونيّة الثّانية إلى دويلات وأقاليم لكلّ منها حدود وعلم ونشيد وطنيّ، ونصّبوا عليها حكّاما موالين لهم، كما قاموا بتأسيس دولة إسرائيل عام 1948 في فلسطين؛ ليعزلوا أقطار الشّمال الإفريقيّ عن المشرق العربيّ، ولتكون لهم قاعدة عسكريّة متقدّمة في المنطقة. كما أنّهم اقتطعوا لواء الإسكنرونة في الشّمال السّوريّ وتركوه لتركيّا، ومنطقة الأحواز جنوب العراق وتركوها لإيران.

وهنا لا بدّ من التّذكير بأنّه لم تكن حدود بين الأراضي العربيّة قبل نشوء "دول الأقاليم"، وقد سمعت من الشّاعر الشعبيّ المرحوم أبو سعود الأسديّ المولود في قرية دير الأسد في الجليل الفلسطينيّ قوله:" والله يا عمّي كنّا نفطر في دمشق، ونتغدّى في بيروت، ونتعشى في حيفا في اليوم نفسه." ومن سخريات المرحلة الحاليّة أنّ العربيّ حامل جواز سفر أجنبيّ يحترم عند دخوله دولة عربيّة أكثر من المواطن حامل جنسيّة هذا البلد، أو جنسيّة دولة عربيّة أخرى.

وبما أنّ الحديث عن القوميّة العربيّة فلا بدّ هنا من التّذكير بأنّ "الوطن العربيّ" فيه مواطنون أصليّون من غير العرب، كالكرد في شمال العراق وسورية، والأمازيج في بلدان المغرب العربيّ، وبعض القبائل الإفريقيّة في السّودان، وقد خضعوا للعرب من باب "الأخوة في الدّين". كما يوجد مواطنون أصليّون من أتباع الدّيانة المسيحيّة، ويجمعهم مع إخوانهم المسلمين الإنتماء القوميّ. وسنقفز هنا عن معاناة غير العرب وغير المسلمين في الوطن العربيّ بسبب الجهل وسوء الأنظمة الحاكمة.

وتقسيم العالم العربيّ إلى دويلات كان كارثة بكلّ المقاييس على الأمّتين العربيّة والإسلاميّة. ولو قامت دولة عربيّة واحدة موحّدة لغيّرت وجه التّاريخ المعاصر، ومن الغريب أنّ غالبيّة الأنظمة العربيّة الحاكمة تحتمي بمستعمريها بدلا من شعوبها، وتحرص على خدمة المستعمرين أكثر من خدمتها لأوطانها وشعوبها.

عودة إلى القوميّة العربيّة

عندما استلم زعيم الأمّة العربيّة جمال عبدالنّاصر الحكم في مصر، تبنّى الفكر القوميّ، واستقطب الشّعوب العربيّة من المحيط الّذي كان هادرا إلى الخليج الّذي ما عاد ثائرا، وعندما توفّي في سبتمبر 1970م ماتت معه العروبة، وتكرّست الإقليميّة بشكل واسع وعميق، ممّا رسّخ النّفوذ الإمبرياليّ بشكل واسع، وبعد حرب أكتوبر 1973م وما تبعها من اتّفاقات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، تفسّخ العالم العربيّ بشكل ملحوظ، ورغم مؤتمرات القمّة العربيّة والبيانات الرّنّانة الّتي تصدر عنها، واتّفاقات "الدّفاع المشترك بينها"، والّتي ثبت أنّها مجرّد كلام لتضليل الشّعوب،  وثبت هذا من خلال الحروب الأهليّة والحروب بين الدّول العربيّة ومنها، الحرب الأهلية في لبنان من 1974-1989م، حرب مصر على ليبيا في عهد السّادات، حرب العراق على إيران واحتلال العراق للكويت عام 1990م، والحرب الأهليّة في الجزائر، والّتي عرفت بالعشريّة السّوداء بين 1992-2002، وتغذيّة ومشاركة دول عربيّة في احتلال العراق وتدميرة وقتل وتشريد شعبه عام 2003. وتقسيم السّودان عام 2006م، وما تبعها بما سمّي بالرّبيع العربيّ، الّذي أسقط نظام القذّافي في ليبيا عام 2011م، وظهور تنظيمات إرهابيّة تتستّر بالدّين مثل داعش وجبهة النّصرة وأخواتهما، وجرى تمويلها وتسليحها بأموال البترول العربيّ، لخدمة المشروع الأمريكيّ "الشّرق الأوسط الجديد" والّذي يسعى إلى إعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفيّة "سنّي وشيعيّ" متناحرة، وتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ، وقد شنّت هذه التّنظيمات  ولا تزال حروبها التّدميريّة في سوريا والعراق. وكذلك حرب ما يسمّى بالتّحالف العربيّ على المستضعفين في اليمن منذ العام 2015. والحرب الأهليّة في السّودان والّتي دخلت عامها الثّاني. وما تبع ذلك من تغيير التّحالفات واختلاق أعداء وهميّين من خلال التّطبيع ومنه الأمنيّ والعسكريّ بين إسرائيل ودول عربيّة لمحاربة إيران، والّذي تبعه ما يسمّى "بالسّلام الإبراهيميّ" بين دول عربيّة وإسرائيل.

الشّعوب العربيّة

وفي مرحلة الموات هذه، والّتي جرى الإعداد لها بعناية منذ سبعينات القرن الفارط، والّتي طرح فيها بريجنسكي مستشار الأمن القوميّ الأمريكيّ الأسبق قضيّة" إعادة تثقيف شعوب المنطقة، واشتغلت عليها طاحونة إعلام هائلة، لسلخ الشّعوب عن قضاياها المصيريّة، وترسيخ الإقليميّة بشكل واسع، مستغلّة الجهل السّائد والّذي تساهم فيه المناهج الدّراسية في مختلف المراحل التّعليميّة، وهنا يجدر التّذكير بأنّ أكثر من مئة مليون عربيّ ويشكلّون 25% من تعداد العرب يعانون من الأمّيّة الأبجديّة لعدّة أسباب منها الحروب الدّاخليّة، وأن نسبة التّعليم الجامعيّ هي أقلّ من 5% من العرب. وقد نجحت عمليّة إعادة تثقيف الشّعوب بشكل ملحوظ، فباتت الشّعوب تسبح في بحور الجهل، ونجحت الأنظمة الحاكمة في تدجينها من خلال تهديدها بقطع الأرزاق وغيرها. ولهذا فإنّ هذه الشّعوب ورغم نقائها وصحّة انتمائها باتت في حالة ضياع غير مسبوق، وباتت مغيّبة عن مصالحها، ونجحت الأنظمة بإخراج الأمّة من التّاريخ، وقد أثبتت الحرب الحاليّة على قطاع غزّة، وبعد مرور سبعة وخمسين عاما على احتلال عام 1967 أنّه لا يوجد عرب ولا يوجد مسلمون.

الحرب على غزة:

 كشفت الحرب الحاليّة على غزّة عن أشياء كثيرة كان يتمّ التّستّر عليها، فأمريكا وبعض حلفائها الأوروبّيّين شاركوا في هذه الحرب بشكل علنيّ، ورغم الدّمار الهائل الذي لحق بقطاع غزّة واستهدف البنى التّحتيّة ومساكن المواطنين، وسقوط أكثر من مئة وخمسين ألف مواطن بين شهيد وجريح، إلّا أنّ ذلك لم يمنع الولايات المتّحدة من استعمال الفيتو أكثر من مرّة في مجلس الأمن، كي لا يُتّخذ قرار بوقف الحرب. كما أثبتت هذه الحرب أنه لا وجود لحقوق الإنّسان ولا للقانون الدّوليّ، ولا لاتّفاقات جنيف الرّابعة بخصوص الأراضي الّتي تقع تحت الاحتلال العسكريّ. ولن يغيب عن البال أنّ العرب والعجم لا يزالون يشاركون في حصار القطاع المنكوب، وتجويع مليونين ونصف المليون إنسان فيه.

كشف المستور

ورغم الأحاديث الرّنّانة عن الأخوّة العربيّة والإسلاميّة، إلّا أنّه ثبت أنّها مجرّد شعارات رنّانة، وكما يبدو فإنّ غالبيّة الأنظمة العربيّة الّتي تعتمد على الحماية الأمريكيّة لبقائها في السّلطة، فإنّها أيضا تستمدّ بقاءها من الولاء لإسرائيل، ولنتذكّر أن بلينكن وزير خارجيةّ أمريكا في أوّل زيارة له لتل أبيب بعد 7 أكتوبرقد صرح أمام وسائل الإعلام مخاطبا نتنياهو: لقد جئتكم كيهودي قبل أن أكون وزير خارجيّة لأمريكا، وعندما تنقّل بين عواصم عربيّة فإنّه من المؤكّد لم يسمع من أيّ مسؤول عربيّ أو مسلم قوله: نحن والفلسطينيون عرب أو مسلمون."

الضّحك على الذّقون

صرّح مسؤولون أمريكيون بدءا من الرّئيس بايدن مرّات عديدة بأنّهم يدعون إلى حلّ الدّولتين عن طريق التّفاوض، وتبعهم بعض حلفائهم في أوروبا وبعض البلدان العربيّة، لكنّ أيّا منهم لم يتحدّث عن قرارات الشّرعيّة الدّوليّة، ولا عن القانون الدّوليّ، ولم يدع لوقف الاستيطان، وهذا يعني أنّ أمريكا غير معنيّة بحلّ الصّراع الذي طال أمده، ويبدو أنّهم على قناعة بأنّ مصالحهم في المنطقة مؤمّنة من خلال اسرائيل قويّة وعرب ضعفاء، وهذا ما يرتضيه القادة الأشاوس.

يبقى أن نقول بأنّه إذا صلُح الحكّام صلُحت الشّعوب والحديث يطول.

4-6-2024

 

 

 

 

 

الثّقافة العربيّة لا تزال بخير

جميل السلحوت

 

 "القومية العربية أو العروبة في مفهومها المعاصر هي الإيمان بأنّ الشّعب العربيّ شعب واحد تجمعه اللّغة والثّقافة والتّاريخ والجغرافيا، والمصالح، وبأنّ دولة عربيّة واحدة ستقوم؛ لتجمع العرب ضمن حدودها من المحيط إلى الخليج".

ويرى البعض أنّ: "القوميّة تعني القوم المنحدرين نسَبًا من صُلب جدٍّ واحد، ومع التّطوّر التّاريخيّ انسلخ مصطلح القوميّة عن جذوره الّلغويّة، فأصبح معناه قريبا من معنى الأمّة".

أمّا العروبة فهي:" انتساب إلى العرب، وتعني فقط الانتساب المجرّد عن المعنى السّياسيّ، فمن الممكن للإسلاميّ أن يكون عروبيّا وللماركسيّ أن يكون عروبيّا، لأنّ العروبة مجرّدة من المعنى السّياسيّ فهي شعور بالانتماء لا أكثر".

وبعيدا عن المصطلحات والتّنظير، فإنّنا سنركّز هنا على ما يُعرف بالوطن العربيّ حسب الفهم المعاصر، وهو تلك الأقطار الّتي تتشارك فيما يُعرف بالجامعة العربيّة، والتّي تمتدّ من المحيط إلى الخليج. وكي لا ننسلخ عن الماضي القريب فإنّه يجدر التّذكير، بأنّ ما يُعرف بالدّول العربيّة، لم يكن معروفا قبل الحرب الكونيّة الأولى، فجميع هذه البلدان كانت تحت حُكم الخلافة العثمانيّة، التّي شارك بعض العرب في هدمها، على أمل التّحرّر، إلّا أنّ الدّول الإستعماريّة وتحديدا بريطانيا وفرنسا تقاسمتها - حسب اتّفاقيّة سايكس- بيكو - 1916، وما تبعها من وعد بلفور- نوفمبر 1917، لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين قبل أن تضع الحرب أوزارها.

وهنا لا بدّ من التّنويه أنّ الرّابطة الّتي كانت تجمع الشّعوب التي كانت تحت الحكم العثماني -ومنهم العرب-، هي الرّابطة الإسلاميّة، والذي يقرأ خطابات ومراسلات شريف مكّة "الحسين بن علي" سيجد أنّ الفهم الإسلامي يطغى عليها، في حين أنّ خطابات ابنه الملك "فيصل الأوّل"، الذي تخرّج من كليّة "سانت هيرست" العسكريّة في بريطانيا وتأثّر بالفكر القوميّ في أوروبّا، كانت خطاباته قوميّة يبدأها بـ "أيها الأخوة العرب" ويتكلّم فيها عن أمجاد العرب، في حين كانت خطابات والده تبدأ بـ "أيّها الأخوة المسلمون" وتتكلّم عن أمجاد المسلمين.

 وبغضّ النّظر عن تفاوت الآراء حول الخروج على العثمانيّين أو الولاء لهم، إلّا أنّ نتائج الحرب الكونيّة الأولى كانت خضوع المنطقة العربيّة للاستعمار الأوروبي، واستعر هذا الاستعمار بشكل جليّ بعد اكتشاف البترول، وعندما اشتعلت ثورات الشّعوب للتّحرّر، ولم يعد المستعمرون قادرين على إحكام سيطرتهم، بعد أن رسّخوا الإقليميّة، اضطرّوا تحت وقع الثورات إلى إنهاء احتلالاتهم المباشرة إلى احتلالات غير مباشرة للحفاظ على مصالحهم في المنطقة العربية. وهنا لا بدّ من التّذكير بأنّه لم تكن هناك حدود بين الأراضي العربيّة قبل نشوء "دول الأقاليم"، وقد سمعت من الشّاعر الشعبيّ المرحوم "أبو سعود الأسديّ" المولود في قرية "دير الأسد" في الجليل الفلسطينيّ قوله: "والله يا عمّي كنّا نفطر في دمشق، ونتغدّى في بيروت، ونتعشى في حيفا في اليوم نفسه". ومن سخريات المرحلة الحاليّة أنّ العربيّ حامل جواز سفر أجنبيّ يُحترم عند دخوله دولة عربيّة أكثر من المواطن حامل جنسيّة هذا البلد، أو جنسيّة دولة عربيّة أخرى.

وبما أنّ الحديث عن القوميّة العربيّة، فلا بدّ هنا من التّذكير بأنّ "الوطن العربي" فيه مواطنون أصليّون من غير العرب.. وقد امتزجوا مع العرب من باب "الأخوة في الدّين". كما يوجد مواطنون أصليّون من أتباع الدّيانة المسيحيّة، ويجمعهم مع إخوانهم المسلمين الانتماء القومي.

وتشتيت العالم العربي إلى دول كان كارثة بكلّ المقاييس على الأمّتين العربيّة والإسلاميّة. ولو قامت دولة عربيّة واحدة موحّدة لغيّرت وجه التّاريخ المعاصر، ومن الغريب أنّ كثيرًا من الأنظمة العربيّة الحاكمة تحتمي بمستعمريها بدلا من شعوبها، وتحرص على خدمة المستعمرين أكثر من خدمتها لأوطانها وشعوبها.

عندما استلم زعيم الأمّة العربيّة "جمال عبد النّاصر" الحكم في مصر، تبنّى الفكر القومي، واستقطب الشّعوب العربيّة من المحيط الذي كان هادرا إلى الخليج الذي ما عاد ثائرًا، وعندما توفّي في سبتمبر 1970م مات معه العرب و "العروبة"، وتكرّست الإقليميّة بشكل واسع وعميق، ممّا رسّخ النّفوذ الإمبرياليّ بشكل واسع، وبعد حرب أكتوبر 1973م وما تبعها من اتّفاقات "كامب ديفيد"، تفسّخ العالم العربيّ بشكل ملحوظ، ورغم مؤتمرات القمّة العربيّة والبيانات الرّنّانة التي تصدر عنها، واتّفاقات "الدّفاع المشترك بينها"، والتي ثبت أنّها مجرّد كلام بلا جدوى.

وفي مرحلة الموات هذه، والتي جرى الإعداد لها بعناية منذ سبعينات القرن الفارط، والّتي طرح فيها "بريجنسكي" مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق قضيّة "إعادة تثقيف شعوب المنطقة"، واشتغلت عليها طاحونة إعلام هائلة، لسلخ الشّعوب عن قضاياها المصيريّة، وترسيخ الإقليميّة بشكل واسع.

يشكّل المثقّفون والشّعراء والأدباء طليعة شعوبهم.. والثّقافة العربيّة لا تزال بخير، فالأنقياء يعبّرون عن قضاياهم وهموم شعوبهم قدر استطاعتهم، وعلى سبيل المثال فإنّ الشّاعر الكونيّ الرّاحل "محمود درويش" خدم بشعره وقلمه القضيّة الفلسطينيّة أكثر من الدّبلوماسيّة العربيّة، والأدب والثّقافة العربيّة ليست حكرًا على العرب فقط، فهناك مثقّفون وشعراء من غير العرب كتبوا باللغة العربيّة شعرًا وأدبًا ملتزما بالقضايا العربيّة، وهذا ليس جديدًا بل هو قديم.

 16-5-2024

 

 

قطع التّمويل عن

وكالة الغوث له أهدافه

جميل السلحوت

 

 قرار الولايات المتّحدة الأمريكيّة وأتباعُها بتجميد مساهمتهم في تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيّين لا مبرّر له، وما حجّة مشاركة بعض موظّفي الوكالة في قطاع غزّة بأحداث 7 أكتوبر الماضي الّتي لم ينته التّحقيق فيها إلّا ذريعة؛ ويأتي قرار تجميد المساعدات في وقت حرِجٍ جدّا، فحوالي مليونين ونصف المليون شخص في قطاع غزّة سواء كانوا لاجئين أو مواطنين فقدوا في غالبيّتهم بيوتهم وأملاكهم ومصادر مدخولاتهم، عدا عن أكثر من مئة وعشرين ألفا منهم بين شهيد وجريح ومفقود، بحاجة إلى مساعدات، بسبب الحرب الّتي تستهدف اقتلاعهم من ديارهم منذ ما يقارب السّتّة أشهر، وهم يعيشون نكبة كبرى بكلّ المقاييس، ومئات الآلاف من أبناء الضّفّة الغربيّة يعيشون أوضاعا اقتصاديّة سيئّة أيضا، عدا عن لاجئي الشّتات خصوصا في لبنان وسورية والأردنّ.

فأمريكا وأتباعها في أوروبا شاركوا في الحرب على قطاع غزّة بشكل مباشر وعلنيّ، والأساطيل الأمريكيّة والأوروبّيّة تجوب شرق البحر المتوسّط والبحر الأحمر، وبحر العرب.

لكنّ قرار وقف تمويل وكالة الغوث ليس جديدا، ففي عهد الرّئيس الأمريكيّ السّابق رونالد ترامب بدأت محاولات تصفية القضيّة الفلسطينيّة بشكل علنيّ، وتجلّى ذلك من خلال تطبيق قرار الكونغرس عام 1995م بالاعتراف بالقدس"الموحّدة"  عاصمة  لإسرائيل، ونُقلت السّفارة الأمريكيّة عام 2019 من تل أبيب إلى القدس، وأغلقت القنصليّة الأمريكيّة في القدس الشّرقيّة المحتلّة، وأغلق مكتب منظّمة التّحرير في واشنطن، وجرى محاصرة السّلطة الفلسطينيّة اقتصاديّا، وتمّ وقف التّمويل لوكالة الغوث، وانسحبت أمريكا من بعض المنظّمات الدّوليّة كاليونسكو، الّتي اتّخذت قرارات لصالح القضيّة الفلسطينيّة، وكذلك الضّغط على بعض أتباعها من الحكّام العرب لقبول ما سمّي بِ "السّلام الإبراهيمي"، وفرض التّطبيع على دول أخرى.

ويخطئ من يعتقد أنّ الرّئيس الأمريكي الحالي بايدن الذي يفتخر بصهيونته هو المسؤول شخصيّا عن قرار وقف المساعدات الماليّة لوكالة الغوث، فأمريكا دولة عميقة تحكمها المؤسّسات، وما تصريحات بعض رموز النّظام كالرّئيس ووزير الخارجيّة إلّا تعبير عن سياسة الدّولة العميقة.  

ومعروف أنّ أمريكا الّتي نصّبت نفسها شرطيّا يحكم العالم بعد انهيار الاتّحاد السّوفييتي في بداية تسعينات القرن الفارط، هي الوحيدة القادرة على فرض وقف للحرب الدّائرة على قطاع غزّة، وهي القادرة على فرض حلول لإنهاء الصّراع الشّرق أوسطيّ الدّائر منذ عشرات السّنين، لكنّها غير معنيّة بذلك، لأنّها ترى أنّ مصالحها في المنطقة مؤمّنة من خلال إسرائيل قويّة وعرب ضعفاء، وهي ترى في إسرائيل ذراعها العسكريّ المتقدّم في المنطقة، وقد أقرّ بذلك نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيليّة أكثر من مرّة بتصريحاته أنّه بحربه على قطاع غزّة يدافع عن أوروبا والعالم الغربيّ. وأمريكا الّتي تدافع عن إسرائيل كدفاعها عن أيّ ولاية أمريكيّة غير جادّة بفرض حلّ الدّولتين، وإن سعت بهذا الحلّ بناء على نتائج الحرب الحاليّة، فإنّها تستبقه بتصفية قضيّة اللاجئين سلفا، ومن هنا يأتي قرارها هي وأتباعها بوقف مساهمتهم في تمويل وكالة غوث اللاجئين.

2-4-2024

 

 

 

قراءة في رواية

"كان لي" لأفنان الجولاني

جميل السلحوت

عن دار الشّامل للنّشر والتّوزيع في نابلس-فلسطين صدرت هذا العام 2024 رواية "كان لي" للكاتبة المقدسيّة أفنان الجولاني، وتقع الرّواية في 130 صفحة من الحجم المتوسّط.

هذه الرّواية هي الإصدار الأوّل للكاتبة المقدسيّة الشّابّة أفنان الجولاني، والقارئ للرّواية لا يخفى عليه أنّ الكاتبة تتحلّى بلغة جميلة لا تخلو من الشّاعريّة، وأنّها قادرة على الكتابة رغم الملاحظات المختلفة.

مضمون الرّواية: يبدو أنّ الكاتبة  متأثّرة بشكل جليّ بالمسلسلات التّلفزيونيّة والأفلام السّينمائيّة الرّومانسيّة، وبالمقابلات التي تُنشر مع فنّانين وفنّانات؛ ويرتكز مضمون الرّواية على حكاية إعجاب وحبّ وزواج بين ممثّلة وممثّل، ومرض الزّوجة وهروب الّزوج منها؛ ليتفرّغ لرعاية ابنته من زواج سابق .

الأسلوب: اعتمدت الكاتبة في السّرد على الأسلوب الحكائيّ الانسيابيّ الذي لا يخلو من عنصر التّشويق، وفي بعض الأحيان قامت بدور السّارد العليم، الذي ينقلُ أخبارا وتقارير صحفيّة عن شخوص الرّواية؛ ليقودهم إلى الحدث أو الهدف الذي يريده.

ويلاحظ تأثّر الكاتبة  بالمسلسلات التّلفزيونيّة التي تتوقف حلقاتها عند حادثة غير مكتملة؛ لتثير انتباه المشاهد، كي يحرص على متابعتها، وهذا يدخل في باب عنصر التّشويق الذي يجذب القارئ لمتابعة الأحداث، وهذا طبعا لصالح الرّواية. ويؤخذ عليها استعمالها للجمل التّفسيريّة الّتي تأتي على حساب النّص، والّتي تسلب دهشة القارئ، وهذا ما يُعرف بـ " استغفال القارئ".

الحوار: تفتقر الرّواية  للحوار بشكل مطوّل، مع أنّ الحوار عنصر هامّ من عناصر العمل الرّوائي.

الحبكة الرّوائيّة: معروف أنّ الحبكة الرّوائيّة والبناء الرّوائي يعتمد على تعدّد الأحداث والحكايات والقصص، والتي ترتبط ببعضها بخيط شفيف؛ لتخدم الهدف الرّئيس في الرّواية، وهذا ما لم نلاحظه بشكل جليّ في الرّواية.

التّوضيب والإخراج: توضيب وإخراج وتنسيق النّصّ الرّوائي غير موفّق بشكل عامّ، ويبدو أنّ هذا كان مقصودا لزيادة عدد صفحات الرّواية، وهذا ليس في صالح الرّواية.

اللغة: هناك أخطاء لغويّة كان بالإمكان تخطّيها، لو تمّت مراجعة وتدقيق الرّواية من مختصّ.

ملاحظة: أنصح الكاتبة بمطالعة العديد من الرّوايات لروائيّين مختلفين؛ لتقف على أساليبهم في كتابة الرّواية، وكيفيّة ربط أحداثها، وكيفيّة استعمال الإسترجاع" فلاش باك" في السّرد الرّوائي. وكيفيّة استعمال "المونولوج الدّاخلي" لشخوص الرّواية، كما أنّ ذلك يقوّي قدراتها اللغويّة، كما أنصحها بمطالعة العديد من الكتب في مجالات مختلفة لتوسيع ثقافها، وهذا يساعدها في كتاباتها القادمة.

ملاحظة ثانية: الكاتب ابن بيئته، وبإمكان الكاتبة التّركيز على الواقع الاجتماعي الّذي تعيشه، والكتابة عن بعض قضاياه المختلفة والشّائكة؛ لتكون المرآة التي تعكس الواقع، وهذا لا يعني الابتعاد عن الخيال، فالخيال مطلوب في الأدب، وهناك فرق بين الخيال الواقعيّ وبين الخيال الجامح الّذي يلد أدب المغامرات والأدب البوليسيّ.

وماذا بعد: تبقى هذه الرّواية مقبولة كإصدار أوّل، وفي تقديري أنّ الكاتبة قادرة على تطوير أدواتها الإبداعيّة، ونحن كقرّاء في انتظار القادم الأجمل.

29-1-2024

 

 

 

رواية دموع الشّمس

والواقع المعاش

جميل السلحوت

 

  صدرت عام 2023 رواية "دموع الشّمس" للكاتبة الجزائريّة حياة قاصدي، عن دار الأمير للنّشر والتّوزيع في مرسيلية-فرنسا، وتقع الرّواية الّتي صمّم غلافها فرانسوا بن عمر، ودقّقتها لغويّا مروة حرب في 156 صفحة من الحجم المتوسّط.

الإهداء: تهدي الكاتبة روايتها إلى " الأيّام التي تركت غصّة في الصّدر،....وألبست كلّا منّا الثّوب الذي يستحق."

وهذا الإهداء يوحي لي بأنّني أمام روائيّة واقعيّة، استقت مضمون روايتها من واقع عاشته، أو عايشته، أو حصل على أرض الواقع وسمعت به، والكاتب هو ابن بيئته، وإذا ما علمنا أنّ على القارئ أن يعرف شيئا عن حياة الكاتب؛ كي يستطيع فَهْمَ ما يرمي إليه في كتاباته، فإنّني لا أعرف شيئا عن حياة كاتبة الرّواية الجزائريّة سوى أنّها تعيش في فرنسا، وهنا وقعت في حيرة وأمام تساؤلات عديدة، فأحداث الرّواية تدور في الجزائر، وواضح أنّ الكاتبة متمكّنة من اللغة العربيّة، فهل هي مولودة في الجزائر وهاجرت إلى فرنسا؟ وبغضّ النّظر عن سيرة الكاتبة فإنّ ما يعنينا هنا هو الرّواية، فشخوصها جزائريّون، وأحداثها تدور في الجزائر، ومضمونها أيضا يتمحور حول جانب من حياة الشّعب الجزائريّ.

عنوان الرّواية: سنعود هنا إلى الرّواية التي نحن بصددها "دموع الشّمس"، وهذا العنوان مثير للدّهشة، ويطرح تساؤلات عديدة، فهل للشّمس دموع؟ فالشّمس هي الّتي تنير الكون، وماذا تعني الكاتبة عندما اختارت "دموع الشّمس" عنوانا لروايتها، فهل هي تقصد أنّ مضمون روايتها واضح كالشّمس، ويجب الانتباه إليه؟ خصوصا وأنّ من وظيفة الأدب أن يُشخّص حالات أو حالة اجتماعيّة للفت الإنتباه إليها من أجل التّغيير؟ وهذا ما أعتقده، لأنّ الكاتب يطرح أحداثا ويتركها لأخذ العبرة منها كيفما يشاؤوون.

مضمون الرّواية: جاء في الرّواية العديد من الحكايات والقصص، المترابطة بخيط شفيف؛ لتخدم ما تصبو إليه الكاتبة، وممّا ورد في الرّواية حكايتان لزوجين، إحداهما تتحدّث عن ليلى الزّوجة المطيعة الفاضلة، وزوجها رفيق الذي يعيش عقدا نفسيّة جعلت من حياتهما الشخصيّة جحيما لا يطاق، ممّا أوصلهما إلى الطّلاق بعد أن أنجبا أطفالا. والحكاية الثّانية عن كريم الزّوج المغلوب على أمره مع زوجته زكيّة الّتي قلبت حياته جحيما، ولم تُجْدِ محاولاته معها لاستقطاب قلبها إليه. ولكلا حالتي الزّواج هذه ما يبرّر تصرّفات الطّرف السلبيّ، فرفيق زوج وطليق ليلى، يعيش حالة انفصام نفسيّ، باح بها لطليقته ليلى قبل وفاته بسبب جائحة الكورونا، وهي أنّه تعرّض للاغتصاب وهو في العاشرة من عمره من قبل رجل مُسنّ يحظى باحترام الآخرين ويتظاهر بالزّهد والتّقوى! كما أنّه شاهد رجلا يمارس الجنس مع أتان" أنثى الحمار" وهذا ترك شرخا عميقا في نفسيّته انعكس على حياته الزّوجية لاحقا. أمّا زكيّة زوجة كريم، فرفضها لزوجها ناتج عن زواجها منه مكرهة؛ لأنّها كانت تعشق شابّا آخر. وفي حالتي الزّواج هذه نشاهد التّوازن بين الرّجل والمرأة، فإذا ما وُجد زوجٌ سيّء فهناك زوجة سيّئة أيضا.

وإذا ما توقّفنا هنيهة أمام مأساة رفيق، فإنّنا نرى أنّ الرّواية فضحت أمرين مسيئين يجري تجاهلهما والتّستّر عليهما في مجتمعاتنا العربيّة، وهما "اغتصاب الأطفال" و "ممارسة الجنس" مع الحيوانات. وبغض النّظر عن أسباب هذه الجرائم، إلّا أنّها موجودة في مجتمعاتنا، والتّستّر على هكذا جرئم خطيئة، فمن بدهيّات علم الاجتماع والنّفس أنّه إذا أردت القضاء على ظاهرة سيّئة فإنّه يجب فضحها لا التّستّر عليها.

وكان لجائحة الكورونا دور في الرّواية، فقد عكست مخاوف الشّعوب من هذا الوباء، ومدى تأثيرها عليهم، كما كان لها دور في بناء الرّواية، فعندما أصيب بها رفيق زارته طليقته ليلى قبل وفاته.

ولم تقتصر الرّواية على نموذجي الزّواج آنفي الذّكر، بل تعدّتهما إلى أحداث أخرى، فأسامة تزوّج نعيمة، وعادت به إلى حيّ القصبة في مدينة الجزائر؛ لتستعيد هناك عناك شيئا من حياة العائلة عبر أجيال، وكريستين تزوّجت أحمد في الصّحراء الجزائريّة، والقارئ للرّواية سيجد وصفًا جميلًا لبعض البلدات هناك.

ولخدمة البناء الرّوائيّ فقد هناك حديث عن الحراك الشّعبيّ الذي شهدته الجزائر في أواخر عهد الرّئيس بوتفليقة، ممّا دفع الجيش للاستيلاء على مقاليد الحكم، وإجراء انتخابات رئاسيّة، ومحاكمة من مارسوا الفساد، كما ورد ذِكرٌ للعشريّة السوداء التي عاشتها الجزائر بين 1992 و2002، والّتي أوقعت مئات الآلاف بين قتيل وجريح، عدا عن الدّمار الذي لحق بالبلاد. كما تطرّقت الرّواية إلى الجزائريّين الّذين حاربوا مع الفرنسيّين في الحرب الكونيّة الثّانية، وكذلك لحرب التّحرير الجزائريّة.

وهناك رمزيّة لحقيبة الجدّ الذي شارك في الحربّ العالميّة الثّانية، وألقتها زوجته في قبو البيت، وعندما فتحوها بعد سنوات وجدوا فيها ملابسه.

البناء الرّوائيّ: اتّضح لي مضمون الرّواية بشكل جليّ بعد الصّفحة 100، وتمنّيت لو أنّ الكاتبة ضمّنت ما قبل ذلك بأسلوب الاسترجاع" فلاش باك"، في حكايات ما بعد الصفحة مئة. ولو فعلت ذلك لكان في صالح الرّواية.

ملاحظات: تكاد الرّواية تخلو من الحوار، وهو شرط في فنّ الرّواية.

15-1-2024

 

 

 

وداعا للعام 2023

جميل السلحوت

 

يغادرنا العام 2023 وقد تعلّمنا منه الكثير، وممّا ثبت في هذا العام، أنّ لوائح حقوق الإنسان التي يتباهى العالم الغربيّ مجرّد أكذوبة كبرى، "فحقوق الإنسان" فيها ازدواجية يفرضها القويّ على الضّعيف، وتخضع لمقاييس الدّين، والأعراق، ولون البشرة، وأوّل ضحاياها العرب والمسلمون الذين تجري شيطنتهم في الغرب ضمن برامج وأجندة مدروسة. وقد ثبت في هذا العام أنّ الدّيموقراطيّة التي ينادي بها الغرب لها مقاييس لا يتقبّلها عقل سليم، فأيّ نظام يكون ديموقراطيّا -حسب مقاييسهم- بمقدار ما يخدم مصالحهم ولو على حساب شعبه ووطنه، وثبت في هذا العام 2023 أن لا قيمة للقانون الدّولي ولقرارات مجلس الأمن الدّولي، ولاتّفاقات جنيف الرّابعة، لأنّ القويّ هو من يفرض القوانين التي تخدم سياساته ومصالحه.

وفي هذا العام 2023 تأكّد للجميع أنّ الأنظمة العربيّة والإسلاميّة في غالبيّتها لا علاقة لها بالعروبة ولا بالإسلام، وما هي إلّا مجرّد حفنة من من الأتباع والعبيد يأتمرون بأوامر الدّولة الأعظم، تماما مثلما هي أوروبا، التي تدّعي الحضارة! فما أنظمتها سوى بوق يردّد صدى السّياسة الأمريكيّة، وهم مسلوبو الإرادة لا حول لهم ولا قوة.

وتأكّد في هذا العام أنّ دونالد ترامب الرّئيس الأمريكيّ السّابق صادق عندما وصف خلفه جو بايدن رجل يغفو وينام، لكنّه وللأمانة التّاريخيّة يستجمع قواه العقليّة عندما يتعلّق الأمر بالصّراع الشّرق أوسطي، وفي تصريحاته حول ضرورة استمرار الحرب لقتل الآلاف من الشّعب الفلسطينيّ دون أن يرفّ له جفن. وثبت للجميع أنّ هذا الرّئيس وسابقيه يكذبون على شعبهم وعلى الشعوب الأخرى، ولا عهد لهم ولا ذمّة، وأنّهم هم المسؤولون عن إراقة الدّماء الفلسطينيّة والإسرائيليّة، لأنّهم يرون أنّ مصلحة أمريكا في إدامة الصّراع الشّرق أوسطيّ من خلال إسرائيل قويّة وعرب ضعفاء، وما حديثهم عن حلّ الدّولتين إلّا أكاذيب تأتي في سياق فنّ إدارة الصّراع، فالرّئيس بايدن الذي وعد ناخبيه وأتباعه من الحكّام العرب في العام 2020، أنّه سيعمل على تحقيق السّلام من خلال حلّ الدّولتين، لم يجرؤ على تنفيذ وعده بقضيّة بسيطة هي إعادة فتح القنصليّة الأمريكيّة في القدس الشّرقيّة، وسيسجّل التّاريخ أنّ العلاقات بين أمريكا وإسرائيل أكبر بكثير من علاقات استراتيجيّة، فأمريكا دخلت الحرب الدّائرة على قطاع غزّة بشكل مباشر وعلنيّ للمرّة الأولى، وجرّت معها دولا أوروبّيّة وأعضاء في حلف النّاتو للمشاركة في هذه الحرب، وهذا يثبت أنّ إسرائيل ليست قاعدة عسكريّة أو حاملة طائرات أمريكيّة متقدّمة في الشّرق الأوسط فحسب، بل هي الولاية الأمريكيّة الحادية والخمسين غير المعلن عنها بشكل رسميّ. وتأكّد في هذا العام أنّ العالم الغربيّ بقيادة أمريكا يتجاهلون السّبب الرّئيسيّ للحرب الدّائرة على قطاع غزّة، وهو احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية في العام 1967.

ويبدو أنّ طاحونة الإعلام الغربي الهائلة تدعم وتروّج بقوّة السّياسات الاستعماريّة التي تدعو إلى شيطنة العرب والمسلمين، وهذا ما دفع أحد الأمريكيّين لقتل طفل فلسطينيّ عمره ستّ سنوات في شيكاغو، وإصابة ثلاثة طلّاب جامعيّين فلسطينيّين في ولاية أمريكيّة أخرى بإطلاق النّار عليهم؛ لأنّهم وضعوا الكوفيّة الفلسطينيّة على رقابهم!

ولا يخجل قادة " الأنظمة الدّيموقراطيّة" وهم يرون دماء آلاف الأطفال والنّساء التي تسفك، والدّمار الهائل الذي يلحق بالأبنية السّكنيّة والمستشفيات والمساجد والكنائس والمدارس التي تتعرّض للقصف الجوّيّ والمدفعيّ، وكذلك قطع الماء والدّواء والغذاء والكهرباء عن مئات الآلاف من البشر، فهم لا يرون أنّ دماء البشر متساوية.

وبدا واضحا في العام 2023 أنّ غالبيّة الشّعوب العربيّة والإسلاميّة التي تحكمها أنظمة مستبدّة، لا تزال تسبح في بحور الجهل والتّخلّف، وأنّها لا تعلم مدى الضّياع الذي تعيشه. 

25-12-2023

 

على شرفة

 حيفا وشرّ البليّة

جميل السلحوت

عن دار الرّعاة للنّشر والتّوزيع في رام الله، ودار جسور الثّقافيّة في عمّان، صدرت هذا العام 2023 مجموعة "على شرفة حيفا" القصصيّة للمحامي الحيفاوي حسن عبّادي، وتقع المجموعة التي تحوي 38 قصّة في 108 صفحات من الحجم المتوسّط.

 عرفنا المحامي حسن عبّادي النّاشط في قضايا الأسرى، من خلال مشاركاته في أكثر من منتدى ثقافيّ. وها هو يخوض في هذ الكتاب في مجال القصّة القصيرة.

 أثناء قراءتي للمجموعة توقّفت أمام العنوان "على شرفة حيفا"! وعندما رأيت ما كتبته السّيدة سهام عبّادي زوجة الكاتب المحاميّ على الغلاف الأخير:" من على هذه الشّرفة أطلقنا العنان لأفكار كانت حبيسة الموقف فصارت قصصا، منها ما أضحكنا ومنها ما أحزننا وأوجعنا، هذه القصص تحكي عصارة مرارة هذا الشّعب الشّقيّ."

توقّفت ثانية أمام ضمير جمع المتكلّم " أطلقنا العنان...."، فهل شاركت السّيّدة سهام زوجها في كتابة هذه القصص، أم اكتفت بطرح الأفكار، أم كانت تراجع وتدقّق وتنصح وتقترح؟ لكنّها في الأحوال كلّها ذكّرتني بمقولة "وراء كلّ رجل عظيم امرأة". لكن قبل هذا وذاك ما المقصود " بشرفة حيفا"؟ فالكاتب بالتّأكيد من حيفا، فهل يقع بيته على قمّة الكرمل أم على سفوحه؟ وهل لهذا البيت "شرفة" حقّا؟ وماذا تعني "شُرْفة"؟ وقد جاء في معجم المعاني الجامع:" أشْرَفَ الشيءُ: عَلاَ وارتفع

أَشْرَفَ على الْمَدينَةِ: اِطَّلَعَ عَلَيْها مِنْ فَوْقُ، أَيْ مِنْ مَكانٍ عالٍ

أشْرَفَ عليه: تولاَّه وتعهَّده

أَشْرَفَ الْمَكانَ : عَلاهُ."

واقتران "الشّرفة" بحيفا له دلالات كثيرة، والمعنى في قلب الكاتب، أو كما كتبت زوجته عن هذه القصص:" أرجو أن تُفهم بقدر ما هي عميقة"! ورجاؤها هنا يضعنا أمام تساؤلات تبعدنا عن "الجمل التّفسيريّة" التي تُفسد أيّ نصّ أدبيّ، لكنّها تترك القارئ؛ ليفهم النّصوص حسب وعيه وثقافته.

وإذا عدنا إلى "القصص" الواردة في هذا الكتاب فإنّنا نجد أنفسنا أمام تساؤلات حول تصنيفها، فهل هي قصص أم حكايات أم تقارير إخباريّة؟ وفي الواقع فإنّها خليط من هذا كلّه، وإن كان يغلب عليها الفنّ الحكائيّ، وهذا ما وقع فيها الكاتب نفسه عندما ابتدأ الكاتب غالبيّة نصوصه بـ "كان وكانت"، وهذا من صفات الحكايات الشّعبيّة التي تبدأ بـمصطلحات مثل:" كان يا ما كان في سالف العصر وقديم الزّمان...."، ويعزّز هذا الرّأي أنّ عناوين بعض هذه النّصوص جاءت أمثالا أو أقوالا شعبيّة، والتي لم يخلُ السّرد منها أيضا، والّذي جاء انسيابيّا مشوّقا كما هي الحكايات الشّعبيّة، وطبعا هذا الرّأي لا ينتقص شيئا من قيمتها. لكنّه يقودنا إلى تساؤلات أخرى منها التّساؤل حول المصدر الذي استقى منه الكاتب نصوصه هذه منه؟ والإجابة على هذا السّؤال يؤكّد مقولة " أنّ الكاتب ابن بيئته"، والكاتب المحامي حسن عبّادي ابن هذا الشّعب يعيش أفراحه وأتراحه ويحمل همومه، ومن هذا الواقع الاجتماعيّ بكلّ تعقيداته وتناقضاته استمدّ مضامين نصوصه، فصاغها بطريقته الخاصّة وهذا هو الأدب الواقعيّ. وإذا ما تساءل البعض عن الجديد في هذه النّصوص، فإنّنا نُذكّر بأنّ الأدب "هو ذاك الكلام المنمّق الجميل الذي إذ قرأه الجاهل ظنّ أنّه يُحسن مثله". واللغة المباشرة التي تبتعد عن الغموض والتّعقيدات اللفظيّة لغة أدبيّة أيضا، وللتّذكير فإنّ المتنبّي شاعر العربيّة على مرّ العصور كانت لغته مباشرة.

 

رواية المهطوان

وضياع البوصلة

جميل السلحوت

 

صدرت عام 2022 رواية "المهطوان" للأديب الأردني رمضان الرّواشدة عن المؤسّسة العربيّة للدّراسات والنّشر، وتقع في 108 صفحات من الحجم المتوسّط.

والأديب الرواشدة روائيّ وقاصّ معروف، صدر له عدد من الرّوايات والمجموعات القصصيّة، وحائز على عدّة جوائز أدبيّة مرموقة.

توقّفت أمام هذه الرّواية كثيرا وأنا أفكّر وأتأمّل وأتساءل، وتمنّيت لو أنّني حصلت على نسخة ورقيّة منها، لأقلّب صفحاتها، وأضع ملاحظاتي عليها، فالقراءة الإلكترونيّة لا تشفي الغليل، ولا تحقن القارئ بالمتعة التي يجدها في الكتاب الورقيّ، ولا تتيح له العودة لاقتباس ما أثار دهشته إن إيجابا أو سلبا في النّصّ المقروء.

ومن باب التّأكيد على مقولة " أنّ الكتاب عندما يصدر يصبح ملكا للقارئ"، أيّ أنّه يفهمه حسب ثقافته ووعيه، وقد يأتي بأشياء لم تخطر على بال وخاطر المؤلّف، ومعروف أنّ أفضل الأعمال الإبداعيّة هي ما تثير الاختلافات بين القرّاء خصوصا الجادّين منهم. وبهذا فإنّني سأستغلّ هذا الحقّ لتدوين ملاحظاتي حول هذه الرّواية.

ومن ملاحظاتي على هذه الرّواية أنّها تؤكّد على بدهيّة العلاقة التي لا تنفصم بين الأردنّ وفلسطين، فهما توأمان سياميّان لا ينفصلان، وبين الشّعبين الشّقيقين المرتبطين بمصير واحد، فعودة بطل الرّواية الرّئيس، ابن قرية "راكين" في قضاء مدينة الكرك الأردنيّة، عاش في حيفا، وعاد إلى قريته "راكين، وربطته علاقة حبّ بسلمى، ابنة مدينة رام الله التي تعود في أصولها إلى إحدى قرى الشّوبك جنوب الأردنّ، أثناء دراستهما في الجامعة الأردنيّة. وعودة الذي يحمل فكرا يساريّا من أتباع الدّيانة الإسلاميّة، في حين أنّ سلمى مسيحيّة الدّيانة، وفي هذا إشارة ذكيّة من الكاتب إلى الإخوّة الإسلاميّة المسيحيّة بين أبناء الشّعب الواحد.

 تتطرّق الرّواية بطريقة غير مباشرة إلى بدايات الحراك السّياسيّ في الأردنّ في خمسينات القرن العشرين، وظهور الأحزاب السّياسيّة في الأردنّ، وكيف تمّ اعتقال والد عودة وزجّه في معتقل الجفر الصّحراويّ -مع أنّه كان رجل أمن-؛ لأنّه قال "لا"، وفي هذا إشارة غير مباشرة لاعتقال الحزبيّين من شيوعيّين وبعثيّين وقوميّين في العام 1957. كما تذكّر الرّواية بهزيمة حزيران 1967، وما تبعها من نصر في معركة الكرامة في 21 أوجست 1968، وحرب اكتوبر 1973.

 ومع تردّي الأوضاع في السّياسة والإنتماء القوميّ في العالم العربيّ بعد هزيمة العام 1967، إلّا أنّ هذا لم يمنع الشّعب الأردنيّ وطلائعه الثّوريّة من النّضال في سبيل تحرير فلسطين، التي تمثّل قضيّة العرب الأولى، فدماء شهداء الجيش العربيّ الأردنيّ تروي التّراب الفلسطينيّ في القدس، واللطرون وجنين وغيرها، كما أنّ هناك الكثير من الأردنيّين الذين التحقوا بالثّورة الفلسطينيّة وارتقوا سلّم المجد شهداء. والشّعب الأردنيّ لم يتوان لحظة واحدة في المشاركة في قضايا الأمّة العربيّة وفي سبيل قضيّة فلسطين العادلة، فقد تظاهر احتجاجا على العدوان الإسرائيليّ غلى لبنان عام 1982، وعام 2006 وغيرها، كما تظاهر احتجاجا على العدوان الأطلسيّ على العراق عام 2003 واحتلاله وهدم دولته.

لكنّني توقّفت كثيرا أمام علاقة عودة وسلمى، وحَمْل سلمى من عودة وعودتها إلى رام الله، حيث أنجبت ابنها نضال الذي لم يره أبوه ولم يلتقه، فما المقصود من ذلك؟ فهل أراد الكاتب أن يوصل فكرة انتقال النضّال ضدّ المحتلّ من السّاحات العربيّة إلى الأرض الفلسطينيّة المحتلّة؟ وإذا كان الأمر كذلك فإنّ هذا يعني أنّ الشّعب الأردنيّ لم يتخلّ عن دوره الكفاحيّ، فنضال نصفه أردني ونصفه الثّاني فلسطينيّ، وتسميته "نضال" ليست عفويّة. وكذلك "عودة" وأيضا "سلمى" التي ترمز إلى الأرض.

المهطوان: كلمة شعبيّة تعني طويل القامة، ضخم الجسد، طويل القدمين.

ملاحظة: لاحظت أنّ قصائد النّثر التي وردت في الرّواية وكانت طويلة، وعلى حساب البناء الرّوائي.

وتبقى الرّواية لافتة ومثيرة للجدل.

13-8-2023

 

 

 

استماتة نتنياهو

للتطبيع مع السعودية

جميل السلحوت

 

يلاحظ أنّ نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية اليمينيّة المتطرّفة، يسعى حثيثا للتّطبيع المجّانيّ مع السّعوديّة، كما فعلت علانية من قبل دول عربيّة مثل الإمارات، والبحرين والمغرب، وهناك دول أخرى تطبّع بالخفاء أيضا. وتدعم إدارة الرّئيس الأمريكي بايدن نتنياهو بهذها الخصوص، بل إنّها أرسلت أكثر من مبعوث أمريكيّ للضّغط على السّعوديّة أيضا لتحقيق طلب نتنياهو الذي يترأس حكومة تضمّ وزراء من أحزاب فاشيّة. وإذا كانت الإدارة الأمريكيّة الحاليّة حريصة على تحقيق ذلك؛  لتحظى بدعم اللوبي اليهودي في الانتخابات الأمريكيّة في العام القادم، فإنّ نتنياهو يسعى أيضا للخروج من أزماته الدّاخليّة، ليظهر أمام شعبه وكأنّه إنسان خارق يستطيع تحقيق ما لم يستطع غيره تحقيقه. وهو يدرك جيّدا الثّقل الإقتصاديّ والسّياسيّ للملكة السّعوديّة، التي تصدّرت العالمين العربيّ والإسلاميّ لأكثر من سبب، خصوصا بعد تحييد دور مصر بوفاة الرّئيس جمال عبد النّاصر عام 1970، واحتلال العراق وهدم دولته وإسقاط نظام صدّام حسين عام 2003، كما أنّ لها ثقلها في السّاحة الدّوليّة أيضا، ويشجّع نتنياهو في ذلك أنّ السّعوديّة طبّعت بشكل وآخر مع اسرائيل أمنيّا وعسكريّا واستخباراتيّا ضمن الحملة الأمريكيّة الإسرائيليّة ضدّ إيران، كما أنّها سمحت للطّائرات الإسرائيليّة بالمرور في أجوائها، وهذا إشارة إلى بداية "رقص الحنجلة" الذي لا نتمنّاه للسّعودية ولا لغيرها من الأقطار العربيّة والإسلاميّة. وإذا كانت أنظمة عربيّة قد خضعت لضغوطات إدارة الرّئيس الأمريكي السّابق ترامب، وطبّعت مع اسرائيل دون مقابل، ذلك التّطبيع الذي وصفته الجامعة العربيّة وأنظمة عربيّة أخرى بأنّه قرار "سياديّ!!!" فإنّ السّعوديّة وضعت بعض الشّروط ومنها كما نقلتها وسائل الإعلام، تعهّد أمريكي بحماية المملكة، بناء مفاعل نووي للأغراض السّلميّة، وإحراز "تقدّم" لحلّ القضيّة الفلسطينيّة، ولا يوجد ذكر لإنهاء الاحتلال وتمكين الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، كما لا يوجد ذِكر لتطبيق القانون الدّوليّ وقرارات مجلس الأمن الدّولي حتّى التي وافقت عليها اسرائيل وأمريكا بخصوص القضيّة الفلسطينيّة.

أمريكا وإسرائيل ستوافقان

واضح أنّ وليّ العهد السّعودي محمّد بن سلمان الذي يحيط به خبراء أكفياء في المجالات المختلفة، يدرك جيّدا بداية تغيير النّظام الدّولي، وأنّ سطوة أمريكا على العالم بدأت تتراجع بشكل جليّ، خصوصا بعد حرب روسيا على أوكرانيا، لذا فقد لجأ إلى تطوير -وإن بشكل بطيء-علاقات بلاده مع روسيا والصّين، وإلى إنهاء الخلافات المفتعلة مع إيران، وإلى إعادة العلاقات مع سورية، وهذا أمر جيّد يغضب أمريكا واسرائيل. ولاحتواء هذا التّحوّل البطيء في السّياسة السّعوديّة، فإنّ أمريكا ستوافق على طلبات السّعوديّة للموافقة على التّطبيع السّياسي والإقتصادي مع اسرائيل، وسنرى ذلك عند بدء الإعلان والدعاية لانتخابات الرّئاسة الأمريكيّة مع بداية العام القادم، وهي بهذا لن تأتي بجديد، فتعهّدها للدّفاع عن السّعوديّة كما تتعهّد بالدّفاع عن دول حلف النّاتو أمر مفروغ منه، لا حبّا في السّعوديّة وشعبها ونظامها الملكيّ، بل لترسيخ سيطرتها على منابع البترول، وهي قادرة على مراقبة المفاعل النّووي ومنع استعماله لإنتاج أسلحة نوويّة. وستقدّم تسهيلات للفلسطينيّين من خلال الضّغط على اسرائيل لوقف مصادرة الأراضي الفلسطينيّة واستيطانها ولو بشكل مؤقّت، وكبح جماح المستوطنين الذين يستبيحون الأراضي الفلسطينيّة بوحشيّة دمويّة وبحماية الجيش الإسرائيليّ، وحلّ المشاكل الماليّة للسّلطة الفلسطينيّة، وتحسين الأوضاع الاقتصاديّة للشّعب الفلسطينيّ في الأراضي المحتلّة. وهذا كلّه يندرج ضمن "الحلّ الإقتصدي" الذي تضمّنته اتّفاقات ما يسمّى "السّلام الإبراهيميّ"، والذي يعني السّلام بين أبناء أبو الأنبياء ابراهيم من زوجته السّيدة سارة، وأبنائه من جاريته هاجر، أي سلام بين السّادة والعبيد. وهي بهذا تلبّي رؤية نتنياهو للسّلام، والتي لا تتعدّى منح الفلسطينيّين إدارة مدنيّة على السّكان دون الأرض، وهذا يعني ترسيخ الاحتلال الإسرائيليّ لفلسطين ومرتفعات الجولان السّوريّة، وبموافقة عربيّة.

والإدارات الأمريكيّة المتعاقبة، والقيادات الصّهيونيّة الحاكمة في اسرائيل تدرك جيّدا، ثِقَل السّعوديّة السّياسيّ والإقتصاديّ، ولن تتخلّى عنها، لأنّ طلبات السّعوديّة للموافقة على التّطبيع لها بدائل جاهزة، فالصّين وروسيا جاهزتان لبيع السّعوديّة مفاعلات نوويّة وأسلحة حديثة، وحماية السّعوديّة ونظامها الحاكم ستكون من شعبها ومن الشّعوب العربيّة إذا ما اتّخذ النّظام مواقف مبدئيّة تخدم مصالح شعبه وأمّته. ومعروف أنّ القضيّة الفلسطينيّة هي قضيّة العرب الأولى، والأنظمة العربيّة تعي جيّدا الأطماع الصّهيونيّة التّوسّعيّة التي تتعدّى حدود فلسطين " من النّيل إلى الفرات"، وهي تشمل شمال السّعوديّة أيضا.

ويبقى السّؤال حول مدى إمكانيّة تخلّي وليّ العهد السّعوديّ عن المبادرة السّعوديّة التي أطلقها العاهل السّعودي الرّاحل عبدالله بن عبد العزيز عام 2002 أثناء ولايته للعهد والتي تبنّتها الجامعة العربيّة، وهل ستتخلّى الأنظمة العربيّة عن أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشّريفين ومعراج خاتم النّبيّين؟ وهذا ما لا يتمنّاه أيّ عربيّ أو مسلم، وإذا ما حصل ذلك فإنّ المنطقة ستدخل في صراعات دامية لن ينجو منها أحد. 

9-8-2023

 

 

مولدي ولعنة

الخامس من حزيران

 

جميل السلحوت

 

في الخامس من حزيران -يونيو- 2023 أدخل عامي الخامس والسّبعين من عمري حسبما هو مكتوب في شهادة ميلادي، وأجزم بأنّ هذا التّاريخ ليس صحيحا، فقد

أنجبتني أمّي بعد أحد عشر شهرا من ولادتها لشقيقي ابراهيم، وهذا يعني أنّني ولدت في الثّلث الأوّل من شهر آذار –مارس- 1949، حيث ولد شقيقي ابراهيم يوم استشهاد البيك-حسب تعبير والديّ- والبيك هو عبدالقادر الحسيني قائد الجهاد المقدّس الذي ارتقى سُلّم المجد شهيدا في 8 ابريل 1948. لكنّني أحمل شهادة ميلاد مكتوب فيها أنّني مولود في 5 حزيران-يونيو- 1949، حسب تقدير طبيب الصّحّة الذي قدّر عمري عند دخولي المدرسة في العام الدّراسي 1955—1956. وليته اختار يوما غير هذا اليوم، الذي أصبح لاحقا في عام 1967 ذكرى هزيمة ماحقة، ولعنة تطارد من فرّطوا، وما ترتّب عليها من مآسي واحتلال أهلك البشر والشّجر والحجر، وبولادتي كنت الابن السّابع لأبي، خمسة أبناء أنجبتهم زوجة أبي وواحد أنجبته أمّي، في حين لم تنجب أيّ منهما أيّ بنت وقتئذ، ولاحقا أنجبت زوجة أبي ولدا وابنتين، وأنجبت أمّي سبع بنات؛ وأربعة ابناء؛ لتكون خلفة أبي 21 شخصا، 12 ابنا، و 9 بنات.

      أنجبتني أمّي التي كانت "حردانة" في مغارة "بثغرة قصّاب" عند عتبة منطقة الحرذان في السّواحرة، حيث كان يسكن والداها في خشّبيّتين مسقوفتين بألواح الزّينكو، أمام حاجب حجريّ، حفر فيه جدّي لأمّي كهفا له مدخل طويل منحدر كرقبة جمل هرم، عندما أنجبتني كان والداها وبعض أخواتها وبقرة في المغارة. ولمّا خرجت إلى الحياة وأطلقت صرختي الأولى، فرحت بذلك جدّتي لأمّي كافية حميدان حسن شقير، وقالت كما روت لي أمّي: "ولد يا أمينة ريته مبروك"، في حين عقّب جدّي "الله لا يردّك ولا يردّه".

        لم تكن الولادة في المستشفيات معروفة بين الأهالي، وحتّى الدّاية القانونيّة لم تكن معروفة أيضا، وكانت بعض المسنّات يساعدن النّساء في المخاض، حيث كانت المرأة في المخاض تجلس القرفصاء على قدميها، تساعدها بعض النّساء الشّابّات قويّات البنية بأن يمسكن تحت إبطيها؛ لتبقى مرتفعة عن الأرض، حتّى تنجب وليدها، وهذه الطّريقة ربّما تتسبّب بسقوط رحمها؛ لتعيش ما تبقّى لها في مأساة! تبدأ بطلاقها، وباستغابتها سوءا من الآخرين رجالا ونساء! ومن تتعسّر ولادتها تموت؛ فترتاح من عذابات الدّنيا! لكنّ اللعنة تطارد وليدها الذي ماتت عند إنجابه! فيصفونه "بقاتل أمّه" ممّا يسبّب له أمراضا نفسيّة تصل إلى درجة الجنون. وفي السّتّينات كان البعض يحضرون داية من بيت لحم اسمها "كاترين" للمرأة التي تتعسّر ولادتها، ونادرا ما كانوا ينقلون المرأة متعسّرة الولادة إلى المستشفى الحكومي "الهوسبيس" في القدس.

عندما علم والدي بأنّ أمّي أنجبت ولدا، أرسل عمّي الأكبر موسى صحبة المختار حسين ابراهيم شقير ليردّاها، غير أنّ جدّي لأمّي أصرّ على عدم ردّها حتّى يحضر زوجها بنفسه، وهذا ما حصل.

وأنا لا أزال أتساءل عن ولادتي وأمّي "حردانة" فهل كان هذا بداية شقاء لي ولوالدتي، أم هي الصّدفة؟

      أبي هو من اختار اسم جميل؛ ليكون اسما لي، وهذا الاسم يحمله قبلي العمّ المرحوم جميل خليل السلحوت، المولود بدايات عشرينات القرن العشرين، ممّا أثار غضب والدته المرحومة عليا حسن مشعل شقيرات، فهدّدت بخنقي حتّى الموت!  لأنّهم كانوا يعتقدون -أنّ اطلاق اسم على مولود جديد يحمل اسم ابن سابق في العائلة، يعني أنّ حامل الاسم الأوّل سيموت-. فهل ولادتي جاءت شؤما على العائلة الممتدّة؟

   وهل كوني الابن رقم سبعة لأبي، يعني فأل خير، خصوصا وأنّ لهذا الرّقم دلالات دينيّة، ودلالات أخرى في الثّقافة الشّعبيّة؟ لكن بغض النّظر عمّا كان يعتقده جيل الآباء والأجداد فقد عشت طفولة شقيّة بالمقاييس كلّها، وهذا لم يكن مقصورا عليّ وحدي، بل هذا ما عاشه أبناء جيلي جميعهم، وإن بشكل متفاوت، فقد كان مولد شقيقي ابراهيم الابن البكر لأمّي، والسّادس لأبي مصاحبا لنكبة شعبي الفلسطينيّ في العام 1948، وما صاحب ذلك من تشريد حوالي 950 ألفا من أبناء هذا الشّعب من ديارهم هربا من ويلات الحرب، وما صاحبها من مجازر ارتكبت بدم بارد وبتخطيط من العصابات الصّهيونيّة، كمجازر دير ياسين، الطنطورة، الدّوايمة وغيرها، وجزء منهم لجأ إلى ما بات يعرف لاحقا بالضّفّة الغربيّة، وإلى قطاع غزّة. وهذه المناطق كانت تعيش على الاقتصاد العفويّ، المتمثّل بالزّراعة البعليّة التي تعتمد على مياه الأمطار غير المنتظمة، ومعروف أنّ دول شرق المتوسّط تحظى بمياه الأمطار التي تكفي للزّراعة البعليّة، خصوصا الحبوب، بمعدّل سنة من كلّ أربع سنوات. صاحب النّكبة أربع سنوات محل متتالية، 1948-1952م، ممّا جعل النّاس في ضائقة من العيش، ولولا مساعدات وكالة غوث اللاجئينUNRWA  والتّمور العراقيّة، حيث أنّ العراق ألغى تصدير التّمور، وحوّل انتاجه منها إلى مخيّمات اللاجئين، وما بات يعرف بمناطق الخطوط الأماميّة، أي المحاذية لحدود دولة اسرائيل التي قامت في 15 أيّار –مايو-1948 على 78% من مساحة فلسطين التّاريخيّة؛ لحصلت مجاعات أهلكت البشر.

وأنا ولدت بعد تلك النّكبة بعام واحد، أيّ في الأزمة الاقتصاديّة التي عمّت المنطقة. مع التّأكيد أن أسرتنا كانت ميسورة قياسا بالآخرين، فوالدي كان يملك أموالا وفّرها من عمليّات التّهريب بين الأردنّ وفلسطين زمن الانتداب، كما كان يملك مخزونا من القمح، يكفي أسرتنا لأكثر من خمس سنوات، إضافة إلى قطيع من الأغنام الحلوب، كان عدده يتراوح بين 150-250 رأس غنم.

أيتام في حياة الوالدين:

           نظرا لسنوات المحل المتلاحقة، فقد رحل بعض مربّي الأغنام من عرب السّواحرة - ومن ضمنهم أبي- بأغنامهم إلى منطقة الكرك جنوب الضّفّة الشّرقيّة عام 1951، وبنوا خيامهم بجانب وادي الباذان قرب مضارب عشيرة الحمايدة الأردنيّة المعروفة، اصطحب والدي والدتي معه، تركاني أنا وشقيقي ابراهيم برعاية زوجة أبي-رحمها الله-، تركاني وأنا لم أكمل السّنة الثّانية من عمري، وشقيقي ابراهيم ابن السّنوات الثّلاثة، تركانا بلا والدين. أنجبت أمّي شقيقتي جميلة هناك، وعندما اغتيل العاهل الأردنيّ الملك عبدالله الأوّل في ساحات المسجد الأقصى في 20 تموز -يوليو-1951، عادوا إلى البلاد بعد مضايقات من أبناء المنطقة؛ بسبب اغتيال الملك. وكما أخبرني والداي لاحقا فقد تركانا من باب الحرص علينا؛ كي لا نتحمّل مشاق السّفر مشيا على الأقدام لمسافات بعيدة، ولكونهم لا يعرفون أين سيكون المستقرّ! فهم بدو رحّل يتنقلون من مكان لآخر طلبا للعشب والماء.

ولكم أن تتصوّروا حياة طفلين بهذا العمر يتركان كالأيتام بلا أب وبلا أمّ، صحيح أنّ زوجة أبي رعتنا، لكن لا أحد يغني طفلا عن حضن والدته.

يوم مولدي:

       وعندما تعود بي الذّكريات إلى طفولتي الذبيحة أنا وأبناء جيلي، أرى أنّ حياتنا كانت مجرّد صدفة، لا تخضع للمقاييس العلميّة، فلم تكن هناك أيّ رعاية بما فيها الرّعاية الصحّيّة، لذا كانت نسبة وفيات الأطفال عالية جدّا، وربّما ساعدنا على استمراريّة الحياة هو اعتمادنا على نظام الغذاء الواحد المكوّن من الحليب ومشتقّاته- الجبنة، اللبن، الزّبدة والسّمن-. ومن كان يمرض منّا فإنّ علاجه يكون بكيّه بطبعة مسمار على بطنه بعد أن يُحمى على النّار لدرجة الاحمرار. ومن يموت فإنّه يعزون موته إلى العين الحاسدة! وقد التحقنا بالمدارس ومن يكبروننا بعقدين تقريبا بناء على تعليمات "البيك" عبدالقادر الحسيني الذي كان يعسكر في مضارب أهلنا، ويحثّ الأهالي على تعليم أبنائهم، ونظرا لقرب بلدتنا من القدس والتي تمتد من قمّة جبل المكبّر حتى البحر الميّت ونهر الأردنّ، فقد قلّد آباؤنا أبناء القدس في تعليم أبنائهم.

فتعلّم الآلاف منّا والتحقوا بالجامعات رغم قسوة الحياة وقسوة نظام التّعليم في تلك المرحلة، وما صاحبها من نواقص في غرف التّدريس، الملاعب، المختبرات، وسائل الإيضاح وكفاءة المعلّمين وغيرها.

الضّربة القاصمة: تعرّضت وأبناء جيلي إلى ضربّة قاصمة عندما اندلعت حرب حزيران 1967 ونحن على مقاعد التّوجيهيّة، حيث وقع تحت الاحتلال ما تبقّى من فلسطين بعد النّكبة الأولى عام 1948، وهو ما عُرف بالضّفّة الغربيّة بجوهرتها القدس، وقطاع غزّة، يضاف إليها صحراء سيناء المصريّة ومرتفعات الجولان السّوريّة، ومزارع شبعا اللبنانيّة.

ورغم أنّ هذه الهزيمة نكبة أخرى بكلّ المقاييس تخطّت تأثيراتها ولا تزال حدود فلسطين وشعبها إلى العالم العربيّ كلّه، إلّا أنّ تأثيرها عليّ وعلى أبناء جيلي كان أكبر، فقد أصبحنا بين ليلة وضحاها تحت احتلال أهلك البشر والشّجر والحجر، ولم تكن جامعات في الوطن المحتلّ، وكانت الحدود مغلقة، ووجدت نفسي بين خيارين أحلاهما مرّ، فإمّا ترك الوطن إلى غير رجعة للاتحاق بإحدى الجامعات، أو البقاء في الوطن ومكابدة الاحتلال، فاخترت الخيار الثّاني. فاستشهد كثيرون ووقع كثيرون في الأسر ومنهم أنا، حيث اعتقلت إداريّا من 19 مارس 1969 حتى 20 ابريل 1970، وخضعت بعدها للإقامة الجبرية حتّى نهاية العام 1970، وتعرّضت لتعذيب شديد أورثني تقرّحات في الجهاز الهضميّ، وانزلاقات غضروفيّة في الرّقبة وفي أسفل العمود الفقريّ. وبعدها التحقت انتسابا بجامعة بيروت العربيّة ودرست اللغة العربيّة وأدابها.

حياة كلّها تعب:

    الحياة كما قال توفيق الحكيم "مجرّد رحلة قصيرة شاقّة وممتعة"، وأزعم أنّني عشت رحلتي الحياتيّة بمرّها وحلوها، فشلت كثيرا وحقّقت نجاحات أكثر، تعلّمت من أخطائي ومن أخطاء غيري، عملت في حراثة الأرض وزراعتها، عملت في ورشات البناء، وعملت في الصّحافة، وفي التّدريس، وفي محافظة القدس بعد قيام السلطة الفلسطينيّة. لكنّي وجدت نفسي في المطالعة والكتابة، فصدرت لي عشرات الكتب في التّراث الشّعبي، الرّواية للكبار وللصّغار، قصص الأطفال، اليوميّات، الأدب السّاخر، أدب السّيرة، أدب الرّحلات، وغيرها، ورغم أنّني في مرحلة الشّيخوخة وهرم الجسد إلّا أنّني لا أزال وسأبقى أعيش بروح شبابيّة حتّى آخر لحظة في حياتي، مع التّأكيد أنّ الحرّيّة والكرامة المفقودة بسبب الاحتلال وممارساتة جعلت منّا " المعذبّون في الأرض"، إلّا أنّ "على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة"، ومن هذا المنطلق فإنّني أمضي أيّامي في القراءة والكتابة، والحديث يطول.

3 حزيران-يونيو- 2023

 

محمود شقير

يفتح نوافذ البوح والحنين

جميل السلحوت

عن دار طباق للنّشر والتّوزيع في رام الله صدرت مؤخرا مجموعة" نوافذ للبوح والحنين" القصصيّة للأديب الكبير محمود شقير. وتقع المجموعة في 230 صفحة من الحجم المتوسّط.

يؤكّد محمود شقير من جديد أنّه مدرسة أدبيّة متجدّدة، فهو لا يكرّر نفسه ولا يكرّر غيره، بل يخوض التّجريب خصوصا في العقدين الماضيين، فيأتينا بجديد غير مسبوق. ومحمود شقير المعروف كقاصّ وروائيّ، واحد من روّاد القصّة القصيرة جدّا في العالم العربيّ. وقد كتب في أكثر من صنف أدبيّ عدا عن القصّة والرّواية للصّغار وللكبار، فكتب اليوميّات، المراثي، المسرحيّة، المسلسلات التّلفزيونيّة، السّيرة الذّاتيّة والسّيرة الغيريّة وغيرها، كما كتب المقالة السّياسيّة والأدبية والنّقديّة.

ويجدر التّنويه هنا بأنّ هذه المجموعة القصصيّة ليست الأولى لشقير التي يحمل عنوانها "النوافذ" فقد صدرت له عام 1991 مجموعة قصص قصيرة جدا تحمل عنوان"صمت النّوافذ" وصدرت له عام 2001 قصّة للفتيات والفتيان تحت عنوان" طيور على النّافذة".

وتأتي هذه المجموعة القصصيّة "نوافذ البوح والحنين" التي توقّفت عند عنوانها، فهل ما جاء فيها من مضامين كانت حبيسة صدر الكاتب حتّى قرّر أن يفتح نوافذه؛ ليبوح بها، خصوصا أنّه القائل:" لنفتح نوافذنا على العالم؛ لأنّ الانغلاق موت" ص 163؟

وحقيقة فقد سيطر عليّ عنصر التّشويق في هذه المجموعة فأجبرني على قراءتها في جلسة واحدة، فالسّرد القصصيّ الانسيابيّ، واللغة السّاحرة والمضمون أدهشتني وجعلتني أتساءل: هل أنا أمام مجموعة قصصيّة عاديّة أم أمام قصص قصيرة جدّا، أم أمام رواية، أم أمامها مجتمعة؟ لكنّني كما قال أرسطو:" صانع الحذاء يعرف خباياه أكثر من منتعله"، فالمؤلّف صنّفها كقصص، وقسّمها إلى تسع نوافذ وفي كلّ نافذة عدد من الأقاصيص، وتركنا في متاهة الحيرة.

وعودة إلى القصص، وهنا أقول بأنّ محمود شقير لو لم "يتواجد في مدينته القدس ووطنه فلسطين لما أبدع هذه القصص اللافتة، التي خلط فيها الواقع بالخيال، وعاد بنا إلى ثلاثيّته الرّوائيّة" فرس العائلة 2013، مديح لنساء العائلة 2015، ظلال العائلة 2019. واستعمل أسماء شخوصها، وكلّ نافذة منها ترتبط بخيط شفيف فيما بعدها وفيما قبلها.

وأديبنا شقير المقلّ في كتابة المقالة السّياسيّة والاجتماعيّة، وابتعد عنها كلّيّا في العقدين الماضيين، أظهر لنا أنّه يختزن في صدره عشرات الأحداث، حتى ضاق بها، ففتح نوافذه وألقاها ساخرا من هذا الواقع المرير. والكتابة السّاخرة ليست جديدة على محمود شقير، فقد عرفناه بها من خلال مجموعتيه القصصيّتين "صورة شاكيرا" 2003، و" ابنة خالتي كونداليزا" 2004، لكنّ السّخرية خفيفة الظّلّ في هذه المجموعة كانت بائنة من باب "شرّ البليّة ما يضحك"، وساعده في ذلك لغته الرّشيقة السّلسة البليغة السّهلة الممتنعة .

ومحمود شقير الذي قلنا أنّه عزف عن كتابة المقالة السّياسيّة والاجتماعيّة، استعاض عنها بالقصّ السّاخر، وبالتّالي فقد اصطاد عصفورين بحجر واحد، فالأدب أكثر وقعا وتأثيرا على المتلقّي من الشّعارات والخطابات الرّنّانة.

وقد طرق في قصصه هذه عشرات المواضيع اللافتة التي يعيشها شعبنا، ولم تخلُ هذه القصص من شذرات تشكّل جزءا من حياته ومن سيرته الذّاتيّة، وهذا ما كشفه في الأسطر الأربعة الأخيرة من الصّفحة 216، وفي السّطر الأوّل من الصفحة 2017.

يبقى أن نقول أنّ هذه العجالة لا تغني بأيّ شكل من الأشكال عن قراءة المجموعة، التي تشكّل إذافة نوعيّة للمكتبة العربيّة.

23-5-2023

 

بين المتوقّع

والنهايات الصّادمة

جميل السلحوت

 

اعتادت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة أن تخرج من أزماتها المختلفة بشنّ حروبها على دول الجوار، أو بالإمعان في قتل الشّعب الفلسطينيّ الواقع تحت احتلالها، يساعدها في ذلك الدّعم الأمريكيّ اللامحدود لها الذي يعتبر كل حروب اسرائيل حروبا دفاعيّة، بما في ذلك اقتحامها للمدن والبلدات الفلسطينيّة وما تقوم به من قتل وتدمير، ومصادرة الأراضي العربيّة واستيطانها. وسياسة اسرائيل تقوم على نظريّة "ما لا يمكن حلّه بالقوّة يمكن حلّه بقوّة أكبر." ويساعدها في ذلك أيضا الأنظمة العربيّة الموالية لأمريكا التي أضاعت فلسطين وتخلّت عنها وعن شعبها وكأنّ الأمر لا يعنيها، علما أنّ الأطماع الصّهيونيّة التّوسّعيّة معلنة، وتشمل أراضي عربيّة تتعدّى حدود فلسطين التّاريخيّة بكثير.

وقد اعتادت اسرائيل أن تشنّ حروبها خارج حدودها، ليبقى شعبها وجبهتها الدّاخليّة في أمن وأمان. لكنّ هذه المعادلة تغيّرت في حروبها مع حزب الله اللبناني والمقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، حيث الصّواريخ التي تتعدّى الحدود وتصل إلى مختلف المدن والبلدات الإسرائيليّة.

وحرب اسرائيل الأخيرة على قطاع غزّة ليست استثناء عن حروبها السّابقة، فنتياهو شنّ هذه الحرب لاسترضاء حلفائه من الأحزاب الفاشيّة، وللهروب من الأزمات الدّاخليّة التي تواجه حكومته وتواجهه هو بشكل شخصيّ، ومحاولته إشباع غرائز التّطرف عند ائتلافه الحكوميّ، مثل الوزيرين بن غفير وسومريتش. ورغم التّفوّق العسكريّ الهائل، إلّا أنّ محاولة حكومة نتنياهو لتدمير الجناح المسلّح لحركة الجهاد الإسلاميّ من خلال التّفرّد بها، وما يترتّب على ذلك من تفكيك وحدة المقاومة في قطاع غزّة، ورغم تدمير الجيش الإسرائيلي للمنازل على من فيها من نساء وأطفال، في محاولة منه لتصفية القيادات العسكريّة لسرايا القدس -الجناح المسلّح لحركة الجهاد الإسلاميّ، إلّا أنّ صواريخ المقاومة طالت مدنا وبلدات بما فيها تل أبيب. ورغم الخسائر الفادحة بالأرواح والممتلكات التي لحقت بقطاع غزّة، إلّا أنّ نتنياهو وحكومته لم يحقّقوا أهدافهم من هذه الحرب، ولم ولن يخرجوا من أزماتهم الدّاخليّة بل على العكس من ذلك فقد تعمّقت هذه الأزمات.

ويلاحظ أنّ كل من دعوا إلى وقف الحرب التي انتهت في السّاعة العاشرة من مساء الأحد 13 مايو الحالي بعد خمسة أيّام دمويّة، لم يتطرّق أحد منهم إلى أسبابها الحقيقيّة، وهو الاحتلال الإسرائيليّ الذي أهلك البشر والشّجر والحجر، فإسرائيل ومن ورائها أمريكا والعالم الغربيّ، تريد هدوءا في ظلّ استمرارية احتلال الأراضي العربيّة، وإفساح المجال لإسرائيل كي تواصل استيطان الأراض العربيّة المحتلة في حرب العام 1967، وفرض حقائق على الأرض، وفي ظلّ التّنكر للقانون الدّولي ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، وللوائح حقوق الإنسان العالميّة. والذي لم يعد غريبا هو موقف أنظمة التّطبيع العربيّ المجّانيّ التي تقف محايدة في الصّراع رغم أنّ نيرانه تلتهم بلدانها وشعوبها.

لكن ما يتهرّب منه حكّام إسرائيل وأمريكا وحلفاؤهم من عجم ومن عرب أنّ المنطقة لن تهدأ، وأنّ الصّراع لن ينتهي إلّا بحصول الشّعب الفلسطيني على حقّه في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف والحديث يطول.

14-5-2023

 

 

 

بين حكايات الخرافة وقصص

المغامرات في روايات يعقوب الشّوملي

جميل السلحوت

 

عن دار جسور ثقافية للنّشر والتّوزيع، الرّعاة للدّراسات والنّشر، ومكتبة بغداد، صدر هذا العام 2023 الجزء الأوّل من الأعمال الكاملة للكاتب والصّحفيّ الرّاحل يعقوب باسيل الشّوملي، وحقّق الكتاب وقدّم له ابنا الكاتب الشّاعران روز وخالد. ويقع الكتاب الذي يحمل غلافة الأوّل رسمة للكاتب بريشة الفنّان يوسف كتلو في  924 صفحة من الحجم الكبير.

الكاتب: ولد الكاتب المرحوم يعقوب باسيل الشّوملي في بيت ساحور عام 1921، أنهي تعليمه الثّانوي في مدرسة الفرير في القدس، درس الحقوق لمدة ثلاث سنوات في الكلّيّة العربيّة في القدس. عمل ما بين 1950-1968 في التّوجيه المعنويّ في الجيش العربيّ الأردنيّ، وبعدها عاد إلى مسقط رأسه وعمل في التّدريس. كتب القصّة القصيرة، الرّواية، المسرحيّة والمقالة، ونشر في العديد من الصّحف والمجلّات الأردنيّة والفلسطينيّة. جرى تمثيل وبثّ مسرحيّاته وبعض قصصه في دار الإذاعة الأردنيّة.

عرفتُ الكاتب المتوفّى عام 1993 أثناء عملي في صحيفة الفجر المقدسيّة من منتصف العام 1994 وحتى نهاية 1976، حيث تردّد على مكاتب الصّحيفة، ونشر فيها مرّات عديدة.

 برّ الوالدين: لا بُدّ من الإطراء على بنات وأبناء الكاتب، لبرّهم بوالدهم وجمع ما تيسّر لهم جمعه من كتاباته، ونشرها بعد ما يقارب الثّلاثين عاما من وفاته، وأخصّ بالذّكر ابنته الشاعرة روز الشوملي، التي عرفتها وقرأت ما تيّسر لي من دواوينها، وسبق أن استضفناها في ندوة اليوم السّابع المقدسيّة بعد عودتها من المنفى بعد اتّفاقات أوسلو وإقامة السّلطة الوطنيّة الفلسطينيّة، كما عرفت نجله الشّاعر خالد الذي يقيم في ألمانيا من خلال صفحته على التّواصل الاجتماعيّ، وقرأت ما نشره عليها من شعره، وأقول بالفم الملآن بأنّه شاعر موهوب مجيد. فأن يقوم روز وخالد بالبحث في الصّحف والمجلّات وجمع ما استطاعا جمعه من كتابات والدهما، وتحقيقها وإعادة نشرها في كتاب، فهذا جهد مضن ومشكور، وشهادة لهما على برّهما بوالدهما المتوفّى، عدا عن كونه خدمة للحراك الثّقافيّ الفلسطينيّ، وهو أيضا يخدم الحفاظ على الموروث الثّقافيّ لجيلهما وللأجيال اللاحقة، فمن حقّ ذوي الفضل علينا أن نذكر أفضالهم، ولا يملك المرء إلّا أن يغبطهما على هذا العمل الرّائع. مع التّأكيد على ما يلفت الإنتباه بأنّ هذا المجلّد الضّخم هو الجزء الأوّل من الأعمال الكاملة لوالدهم، وهذا يعني أنّنا في انتظار الجزء الثّاني.

الجزء الأوّل من الأعمال الكاملة

قرأت في اليومين الأخيرين ما تيسّر لي ممّا هو منشور في هذا الجزء من الأعمال الكاملة، وقد قرأت عشرات المقالات فيه، وركّزت في قراءتي على روايتين هما" جثّة الغريب" و" شاربة الدّماء"، وتوقّفت عند بعض الملاحظات منها:

 التّنسيق: جاء في الكتاب أنّ الكاتب نشر كلّا من روايتيه على حلقات في الصّحف، فقام ابناه بإعادة طباعتها، كما وجداها منشورة في الصّحف، فرواية "جثة الغريب" منشورة في جريدة فلسطين عام 1966 وفي 18 حلقة، ونشرت في الكتاب في 18 فصلا امتدّت من صفحة 179 حتى الصّفحة 217. وتبعتها رواية "شاربة الدّماء" من صفحة 219 حتّى 267، وفي 20 بابا مرقّمة، وأقول هنا بابا وليس حلقة، وهذا ما يوحي به مونتاج الكتاب، مع أنّه حقيقة عدد الحلقات التي نشرت في الصحيفة في حينه، فلِمَ لَمْ تُنشر متتابعة ودون ترقيم كونها رواية. ونشرها كما ورد في الكتاب يوحي بأنّها حلقات منفصلة، فبين الحلقة والأخرى فراغ لا داعي له. كما لوحظ أنّه لم يُنتبه لتنسيق الجمل، كما جرت العادة في الرّوايات والقصص، ولو جرى هذا االتّنسيق كما يجب لامتدّت الروايتان وملأت الفراغات المتروكة بين كلّ حلقة وأخرى، بل زادت عليها.

التّصنيف: يحتار القارئ الجادّ في تصنيف هذين النّصّين، فهل كلّ واحد منهما قصّة طويلة أم رواية، وهل نحن أمام حكاية خرافيّة أم أمام قصّة واقعيّة.

البناء الرّوائيّ: فإن اعتبرناهما روايتين، فمن حقّنا كقرّاء أن نتساءل عن عدم وجود الحوار في النّصّين، ومعروف أنّ الحوار جزء من البناء الرّوائي؟ والرّواية تعتمد في حبكتها على تعدّد الحكايات والقصص فيها، وكلّها تترابط بخيط شفيف؛ لتخدم الفكرة الرّئيسة، وهذا ما لم يتوفّر في النّصّين، اللذين قاما على حكاية واحدة، كما أنّ النّصّين خاليان من المونولوج الدّاخليّ، ومن التعبير عن دواخل شخوصهما.

بين أدب المغامرات والأدب الواقعيّ: القارئ للنّصّين سيجد في صدارتهما أنّهما مأخوذتان من "ملفّات القضاء"، وعندما يسترسل القارئ في القراءة سيجد نفسه أمام مغامرات أشبه ما تكون بالمغامرات البوليسيّة، وكلاهما يعالج جريمة حدثت، تبدأ مجهولة الفاعل، ولا يلبث البحث جاريا حتّى اكتشاف المجرم، وهذا يقودنا إلى التّساؤل حول ماهيّة الحدث، فهل نحن أمام حدث واقعيّ، أم أمام حدث ابتدعه خيال الكاتب؟ ويعزّز الخيال الخرافيّ هنا في "شاربة الدّماء"، فقد قرأنا أنّ الطّفل توفّيت والدته وهو ابن سنة واحدة، ووالده تزوّج ثانية من خالة الطّفل بعد وفاة والدة الطّفل بقليل، وعندما اشتركت الخالة التي صارت زوجة للأب مع عجوز شرّيرة في قتل الطّفل الثّاني وهو ابن أسابيع قليلة، وجدنا الطّفل يكرّر أمام أبيه وأمام الآخرين أنّ خالته قد قتلت أخاه، فكيف عرف؟ وكيف تكلّم بهذا الحدث وهو في هذا العمر؟

الأسلوب واللغة: واضح في هذين النّصّين أنّ الكاتب اعتمد على الأسلوب الحكائيّ أكثر من اعتماده على السّرد القصصيّ والرّوائيّ، وأنّ الاعتماد على أسلوب التّقرير الصحفيّ في نقل الحدث كان ظاهرا في السّرد أيضا، ويلاحظ أيضا عدم وجود للتّنوّع السّرديّ، ومنه أسلوب الإسترجاع.

3-5-2023

 

 

لا تسامح يا شيخ

جميل السلحوت

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا"

ارتقي صباح هذا اليوم 2 مايو 2023 الأسير الفلسطينيّ خضر عدنان سُلّم المجد شهيدا، بعد إضراب عن الطّعام بدأه منذ اعتقاله الأخير في الخامس من فبراير الماضي.

ومعروف أنّ الشّيخ الشّهيد قد اعتقل سابقا اثنتي عشرة مرّة، وقضى في الأسر ثماني سنوات، أضرب خلالها عن الطّعام أكثر من مرّة. وباستشهاده يرتفع عدد الأسرى الشّهداء منذ عام 1967 إلى 236 شخصا.

ومعروف أنّ الشّيخ اعتقل إداريّا في الخامس من فبراير الماضي، حسب قوانين الطّوارئ التي ورثه المحتلّون عن سلطات الانتداب البريطاني، دون أن توجّه له تهمة، وهو قانون مخالف لكلّ الأعراف والقوانين ولوائح حقوق الإنسان. وقد وصفه حاييم شابيرا أوّل وزير للعدل في اسرائيل، عندما اعتقل بموجبه عام 1946 بأنّه قانون يعيدنا إلى شريعة الغاب! لكنّه لم يعمل على إلغائه عندما صار في موقع المسؤوليّة. وقد اعتقل المحتلّون الإسرائيليّون عشرات آلاف الفلسطينيّين بموجب هذا القانون ولمدد متفاوته، وقد سبق وأن أمضيت أنا في الأسر عامي 1969-1970 ثلاثة عشر شهرا بموجب هذا القانون.

يغادر الشّيخ خضر عدنان الحياة الدّنيا وهو يخوض معركة الأمعاء الخاوية راضيا مرضيّا، لكنّه عانى الأمرّين فذاب منه الشّحم واللحم، ووهن العظم وهو يتحدّى جلاديه بشموخ قلّ مثيله. وباستشهاده فإنّ قضيّة الأسرى تطرح نفسها من جديد، خصوصا وأنّ منهم من أمضوا عقودا وراء القضبان، ويعانون من أمراض قاتلة، ولا يجدون أيّ رعاية صحّيّة.

يرحل الشّيخ تاركا أرملة شابّة وأطفالا زغب الحواصل، ووطنا محتلا وشعبا يعاني، وأمّة طال سباتها. يرحل الشّيخ بأمعاء خاوية، يرحل عطشان بردان وهو على قناعة بأنّ:" من يطلب الحسناء لم يغله المهر"، يرحل الشّيخ وهو عاتب على العالم جميعه بعربه وعجمه لأنّهم لم يحرّكوا ساكنا لنصرة الأسرى، يرحل الشّيخ وروحه تحلّق في سماء المسجد الأقصى. فلا تسامح أحدا يا خضر عدنان، و"إنّا لموتك لمحزونون".

2 مايو 2023

أغاني الأطفال

الشّعبيّة والهدهدة

جميل السلحوت

تقسم أغاني الأطفال الشّعبيّة إلى قسمين، قسم يغنّيه الأطفال أثناء اللهو واللعب، ويردّدون الأغاني بأنفسهم، وقسم ثان تغنيه أمّهاتهم لهم وهو المسمّى "هدهدة" ، وسوف نلاحظ بأنّ القسم الثّاني يقتصر على الأطفال الذّكور دون الإناث ، ذلك أنّ الأسرة العربيّة بشكل عامّ، والأسرة الرّيفيّة على وجه الخصوص، ما فتئت أسرة ذكوريّة لكونها ترتبط بجذور قبليّة، فالعائلة تقاس أهمّيّتها وقوة نفوذها، بقدر ما فيها من رجال، الذين يقومون بحمايتها وردع الأذى والشّرور عن حماها، وفي البادية والرّيف نرى أنّ الأب بحاجة إلى الأبناء الذّكور، كي يساعدوه في أعماله، وفي بعض الأوساط المتخلّفة اجتماعيّا واقتصاديّا وثقافيّا، أكان ذلك في مجتمعنا، أو في غيره، ما زالوا لا يعتبرون البنت خلفا، إذ قد يترامى الى مسامعك دعاء بالخلف لإمرأة أو رجل، وفي بيته عدد أصابع اليد من البنات، والمرأة غير المثقّفة أو المتعلّمة، تقرّ بهذا الواقع المرير؛ لأنّها تربّت تربية ذكوريّة، حيث تقرّ المرأة بدونيّتها أمام الرّجل، وهذا القانون الموجّه ضدّ الطّبيعة للتّطوّر البشريّ، وتجدها كذلك تميّز بين أبنائها الذّكور والإناث، وهي إن كانت متعلّمة، أو تفتّحت عيناها على الثّقافة ملزمة بإقرار ذلك، لتتمسّك بزوجها، فتبعد بذلك شبح الطّلاق عنها، وتستمرّ في الحياة الزّوجيّة، ورغم كلّ هذا ، تبقى مسألة استمرار حياتها الزّوجيّة مرهونة بولادتها لابن ذكر، وكم من امرأة راحت ضحيّة هي وأطفالها لأنّها أنجبتهم بناتا، أو لكونها عاقرا، مع التّأكيد أنّ إنجاب الذّكر والأنثى هي مسؤوليّة الرّجل وحده، فمثلما يزرع يحصد"، وسأورد هنا كنموذج لأغاني الأطفال الشّعبيّة عددا من أغاني الأطفال كما سمعتها من  أطفال بلدتي عرب السواحرة-القدس، وعرب السواحرة ينحدرون من أصول بدوية ويسكنون جبل المكبر – خمسة كيلومترات جنوبي القدس الشريف- وتمتد أراضيهم حتى البحر الميت، والقاريء لهذه الأغاني عليه الانتباه أنّها باللهجة المحكيّة "العامية"، هي أقرب إلى اللهجة البدويّة.

ومن الأغاني التي يغنّيها الأطفال في موسم الحصاد ، هذه الأغنيات :

حيّه حوّت

في البير دوّت

وش دوّاها

شيخ جاها

سحب الدبّوس

ومن هالكربوس

وتولّاها

ويجدر الإنتباه ، الى أنّ هذه الأغنية ، يغنيها الحصّادون الكبار أيضا في الموسم ذاته، ومن أغاني الأطفال في موسم الشّتاء :

شمّست شميسه

على عروق عيشه

عيشه في المغاره

 حلبت قطّه وفاره

أجا البس كبهن

 نقرته صراره

راحت تموّي لمّها" تموء لأمّها"

 سوتلها فطيره

قد باب الصيره

 والصيره ما وسعتها

بزّ الكلبه عصابتها

ويزيد الأطفال في مرحهم، وابتهاجهم وصخب ضحكاتهم اللطيفة البريئة، فيغيّرون الجنس في البيت الاخير ، عاكسين الكلمة الأولى فيه.

وهذه أغنية شتوية من الأغاني التي يرددها الأطفال :

يا ربي تشتي واروح عند ستي

تعمل لي فطيره وأوكلها وأنام

* * *

وامطري وزيدي

 بيتنا حديدي

بيتنا شَعْر الغنم

 وعمنا عبد الله

ورزقنا على الله

* * *

وامطري وزيدي

بيتنا حديدي

عمنا عبد الله

 ورزقنا على الله

* * *

 

امطري يا مطره

 ع عروق الشجره

وكان حين يأتي قائد فلسطينيّ لزيارة مضاربهم، يغنّي له حتى الأطفال مرحبين بقدومه، ومن أغانيهم للشّهيد عبدالقادر الحسيني في ثلاثينات وأربعينات القرن العشرين:

يا حمامات المدن

 طلّن عليه وارعدن

وان أجانا عبدالقادر

 شوشحن له بالرّدن

والأطفال  أشقياء بطفولتهم البريئة، فلا يتركون العجائز في حالهنّ، وفيما وصلن اليه من العمر، فيروحون يستهزؤون بهنّ، فحينما يرون عجوزا، تضع الحنّاء على شعرها الأشيب، ينتقدون هذا العمل في أغانيهم، فيصرخون فيما يشبه المظاهرة :

دبّوا العجايز في البير

 ودبّوا وراهن خنزير

والخنزير ما بكفاهن

 لَطْع البقر حنّاهن!

كما أنّهم يستغفلون كبار السّنّ، ويسرقون حاجياتهم :

طحت طحت نازل

عمّرت المنازل

لقيت الشّايب نايم

 حملته ودبّيته

واشربت من زيته

 زيته طعمه حِنّا

شواشي ابن عمّي

 حلف يوخذ امّي

وامّي مغربيّه

 دقّت محلّبيّه

ويا محلى دقّاتها

 ع الشّجر خبّتها

واجا عمّي سرقها

 ولبّسني من حلقها

وحلقها شقلي بقلي

 ومن حسنه طيّر عقلي

وعندما يقلع الطّفل أسنان الحليب، يرميها للقمر في الليل ويطلب منه، أن يعطيه أسنانا ناصعة البياض، لامعة كالنّجوم ، مستقيمة سويّة لا اعوجاج فيها.

يا قمرنا يا جدع

 يللي مخرخش في الودع

بناتك خمسه ستّه

 يلعبن على الدّكّه

فيهن وحده جاريه

 تطبخ في الصّناريه

واطعمتني وما رضيت

 قلَعِتْ سّنّي وجيت

شيل الله يا احمد حسن

 يا حواكير البصل

ويا اللي معنقر طاقيته

 خللي البيت وراعيته

ولأطفالنا أيضا أغان واأوال، تحمل التّعقيد اللفظيّ واللغويّ، ويتراهنون على من يستطيع ترديدها .

طحت أدِبّْ وطلعت أدِبّْ

القيت الدّب بوكل في الّلبّ

طردت الدّب وأكلت الّلبّ

ونطّيت عن السّبع زروب

وجيت ع الزّرب الفوقاني

ومن ذلك أيضا مراهنتهم على ترديد، مثل هذه الجمل ذات الحروف المتكرّرة والشّديدة الشّبه، فهم يضحكون حين يكون من الصّعب على الواحد منهم ترديد هذه الجمل بسرعة ولعدّة مرات دون توقف، ويقهقهون أكثر، حين يقع أحدهم في خطأ لغويّ، من ذلك:

خيط حرير على حيط خليل

خشبات الحبس خمس خشبات وخشبه

شجرة نَتِش، جيت أنتِشها، ما انتتشتش

مسمار احرد ابرد في طيني غزّ

وهنا تستحضرنا حكاية رويت لنا، عن شخصين صديقين، كانا في بيتهما، وفي الصّباح الباكر، خرج أحدهما ليضع التّبن لأتانه، فرأى لصّا يدقّ الحائط ، في حين كانت الكلاب في الحيّ تنبح على المزبلة، ولشدّة خوف هذا الرّجل، دخل البيت ليخبر صديقه بما حصل، فعكس كلّ ما جاء في حديثه نتيجة للرّعب، في حين نلاحظ من خلال النّصوص التي سنوردها أنّ صديقه الذي كان داخل البيت ، كان هو الآخر أشدّ ذعرا منه ، فعكس هو أيضا كل ما أراد قوله، جوابا على حديث صاحبه، فقد أراد أن يقول له أنّ كل حديثك معكوس مقلوب، ولا ينقصك على ذلك سوى لطمة على كفّك، ولو أنّ في المدينة حاكما لأصدر حكمه بأن آمر بضربك مائة عصا على قفاك، ونحن نورد هذين النّصين لوجه الشّبه بينهما وبين ما نحن في صدده من أغان الأطفال :

الأّل: اطلعت الصّبحيّات دغشه

أحط للتّبنات جحشه

لقيت الحيط بنقرع الحرامي

والمزبلة بتعوي على الكلاب

* * *

الثاني: كل مشقلبك حديث

بدك ع اللطة حنك

لو انّه في القاضي مدينة

 

ضربك ع عصاتك مية طيز

وللأطفال أغانيهم التي تحمل في ثناياها روح الدّعابة :

بلى بَرِم بلى برم

الحجّه طاحت في الكرم

أجا البس رفع ذنبته

والصّراره طقرته

لبشاره يا حجّ سعيد

الدّيك طلّق مرته

* * *

خرفتك خريرفه

 في ذانك شريريفه

فيها وعواع الوادي

 فيها مية ( 100) صيّادي

فيها نعجتنا الغرّا

 جابت توم طلياني

قلت مالك يا طلي؟

 قال السّيف ذابحني

قلت ما لك يا سيف؟

 قال النّار تصليني

قلت مالك يا نار؟

 قالت السّيل طافيني

قلت مالك يا سيل؟

قال العشب نابتني

قلت مالك يا عشب؟

 قال الخيل ترعاني

قلت مالك يا خيل؟

 قالت الشّبّ راكبني

قلت مالك يا شبّ؟

 قال الموت غالبني

قلت مالك يا موت؟

 قال الرّبّ مرسلني

قلت: مالك يا ربّ؟

 قال الموت ما عنه فوت

* * *

أوبى يا امّ احمد اوبى وقولي لحمد

أو بي خالي عصر راح راح ع مصر

واشترى لي مشط مشّطِت راسي

 

طال لي قمله نيني نيني يا قمله

يم احمد قولي لاحمد جحش احمد روح ع الدّار

* * *

 

بين حربتنا وحصاني

 حربتنا هالمجليه

قطعت راس زيديّه

* * *

برجم برجم حمامات

 على الزّرقا ملتمّات

يلعن أبوكم يا هتيمات

 ما عرفتوا تربّوا البنات

ربّاهن حسن قعدان

 فيدُه "في يده"حربه وفيدُه زان

فيدُه مطرق الرّمان

 قطع راس زيديه

زيديه بنت السّلطان

 صفّتها لولو ومرجان

طاحوا الفقرا ع الجامع

 لقوا بنيّه مدحوله

قالوا فيش نغطّيها؟

 قالوا بورقة الليفه

والليفه مع الرّاعي

 والرّاعي فيدُه بيضه

والبيضه مع الجاجه

 والجاجة بدها علفه

والعلفه في الصّندوق

 والصّندوق بِدُّه مفتاح

والمفتاح مع ابو صلاح

 راح يجيب لنا مفتاح

يا قلايد يا ملاح

قصبه متقصبه

 ع البحر متنصبه

حاديها يا باديها

 ذنيب القطّ فاسيها

* * *

يا عمّي يا احمد اعطيني شبريّه

تلحق خيل السّلطان

 تالحق خيل السّلطان

أوّل قتلت الواحد

 الثاني قتلت الميه ( 100)

ولدى الأطفال أغنياتهم التي تسخر من النّاس الذين يبالغون في كلامهم، وينسجون القصص الخياليّة من الأمور البسيطة، بكلمات أخرى  مثل هذه الأغنيات التي تستهزئ بأولئك الذين يصنعون  كما يقول المثل الشّعبي " من البحر مقاثي "

ارنبنا اسم الله عليه

نايم ومسبّل ذينيه

جابر يلله يحرق والديه

 واحْرَمنا من الشّيخ أرنب

أرنبنا في الحاكوره مقرمع كلّ البندوره

جابر ضربه فاشوره

 قضت على الشّيخ أرنب

قل يومٍ روّح سعيد

 ولاقى الأرنب شهيد

قال لِمّوا البواريد

 تانوخذ ثار الأرنب

وأجت الدّوله والدّرك

 مقسّمين أربع فِرَق

جابر ملعون الطّرقْ

 أجرم في حقّ الأرنب

ونزل الضّابط والشّاويش

 عملوا ع الأرنب تفتيش

وانت ي جابر لا تحكيش

 وادفع ... حق الأرنب

يا ابن عمّي يا سعيد

 وانت قرابه مش بعيد

واصبر عليّ لبعد العيد

 تنحوّش حقّ الأرنب

ومن الجورة ودير ياسين

 جين النّسوان يعزّين

حسبنه الحجّ أمين

 واثريته الشّيخ ارنب

اجت صفيّه وأنيسه

 عِملن للأرنب ونيسه

وعملن للأرنب ونيسه

 عملوا له رز وجريشه

أغاني الهدهدة

أغاني الهدهدة :هي الأغاني التي تغنّيها الأمّهات لأطفالهن، فيشعرون بالرّاحة والطّمأنينة، ويصغون إليهنّ باهتمام شديد حتّى أنّ من يبكي منهم يتوقّف عن البكاء، أو يستبدله بابتسامة عذبة تدخل الفرحة الى قلب والدته وقلوب الآخرين، وقد انتبهت إلى ذلك دور الحضانة الحديثة،- ومنها دار الحضانة التّابعة لجمعيّة إنعاش الأسرة في مدينة البيرة – كما أنّ دور الحضانة في بعض الدّول الأروبّيّة ومنها ألمانيا قد انتبهت إلى هذا الموضوع أيضا، فلجأوا إلى تسجيل أغاني الهدهدة بأصوات الأمّهات على أشرطة وفتحها في غرف الأطفال، وأثبتت بالتّجربة ردود فعل إيجابيّة لدى الأطفال، وقد انتبهت الأمّهات الفلسطينيّات إلى هذه القضيّة منذ آلاف السّنين، وللمولود الجديد فرحة عند الأسرة الشّعبيّة الفلسطينيّة، حيث تقام الأفراح بمناسبة قدومه، ويُغنّون له، وسأنقل في هذا الموضوع بعض الأغاني التي تردّدها الأمّهات لأطفالهنّ كما سمعتها وسجلتها في منطقة عرب السواحرة قضاء القدس الشّريف، كونها المنطقة التي ولدت وأعيش فيها، مع التّأكيد على غنى موروثنا الشّعبيّ في مختلف أرجاء بلادنا فلسطين، مع دعوتي لأبناء شعبنا أن يسجّلوا الموروث الشّعبيّ لشعبنا كونه معرض للضّياع لأسباب كثيرة، لسنا في مجال بحثها في هذه العجالة، ومن الأغاني التي تقال عند ولادة مولود جديد:

لولا الولد ما جينا حلّو الكيس واعطونا

واعطونا حلوينا صحنين بقــــــــلاوه

جاي علينا جاي فيــــــــدنا العصايه

نضرب الحوّايه ورغيفين شاميات

ورغيفين حلبيّات

حيّ الله ي بلاد الشام فيها الخوخ والرّمّان

واطلعنا ع البوبعي والشّمع دبوبعـــــــي

إِخليه لأمّه آمين يخليه لأخته أمين

يخليه لجميع السامعين

* * *

يا طوق صدري لك زمان مرحرح

عودة من الله ي الحبايب تفرح

* * *

طلّ القمر من شرقا ومغزغز ريش

 ي الولد حبيب امّه ويا ريته يعيش

طلّ القمر من شرقا ويا حليله

 طلّ الولد حبيب امّه ويا ريته يظل

* * *

والعبي يا لعّيبه واعتلي يا قمر

 زفّي الولد يا امّه تحت ظلّ الشّجر

والعبي يا لعّيبه واعتلي يا نجوم

 زفّي الولد يا امّه تحت ظل الكروم

أمّا النسوة الواتي كنّ يأتين مهنّئات فكن يُغنين :

شجرة قرنفل دوبها اللّي نوّرت

 الحمد لله ويا الحبيبه طهّرت

شجرة قرنفل دوبها اللي بانت

 والحمد لله ويا الحبيبه نالت

* * *

والسّمسم الأخضر جلّل الحيطان

 يا ميمة الولد روحي ع الدّكان

هاتي اللطالس لّبْسي الصّبيان

 هاتي اللطاس ما شكل مع شكل

هاتي اللطاس كل شكل لحاله

* * *

واسم الله ع الولد اسم الله عليه

هاتوا حنّون الورد رُشّوا عليه

* * *

هاي ويا كلكم اولاد

هاي ويا خرز في قلاده

هاي ويا كل يوم نطهّر واحد

هاي ويا نظل ع هالعاده

* * *

في ايده اليمين تفاحه الولد ع الطراحة فيده اليمين تفاحه

يا ابن الدّلال والراحه الله يخليك لامك يا ابن الدّلال والرّاحه

في ايده اليمين شبريّه الولد ع الجنّبيّه فيده اليمين شبريــــّـه

يا ابن الدّلال والغيّه الله يخلّيك لامّك يا ابن الدّلال والغيّه

* * *

الحمد الك يا ربـّي الحمد الك يا ربــّـي

الله يخليلها ابنها ابو رقبه ينط ويخرى في العتبه

* * *

وتغنّي الأمّ لطفلها :

هيه لله هيه لله سمن وعسل في الجرّه

لوكل أنا واختي وبنرمي " الولد " لبرّه

* * *

يا تمر هندي ع عروق القمح والحمد لله يا قليبي فرح

* * *

يا قمرنا يا بو هليله تعال،

بات عندنا الليله

تذبح لك عجل وعجيله

* * *

نام يا حبيبي نام تذبحلك طير الحمام

لا تردّي يا حمامه أنا بكذب ع الولد تينام

* * *

يا حمامة الوادي هاتي النّوم لولادي

يا حمامة البحرين هاتي النوم للعينين

* * *

يا حمام يا حمام وين الولد ينام

تحت ظلّ القطيفه فوق ريش النّعام

* * *

يا حمام بروس العلالي رقى

 ما حسيت الحبيب يرد النّقى

يا حمام بروس العلالي يصيح

 ما ظنّيت الحبيب يفارق صحيح

يا غزال السّهل يا سميح اليدين

 يعلم الله انّك سليتني عن الوالدين

* * *

درب الخلا يا غزالي لا يصيدونك

 اوعك تطوف في السّهل وتسبّل عيونك

* * *

روحي يا جاجه وتعي جاجـــــــــه

 الله يخلينا " الولد " يكبر ويجيب الحاجه

روحي يا صوصه وتعي يا صوصه

 الله يخلينا " الولد " يكبر ويجيب الخوصه

* * *

ونامي يا عين " الولد " نامي تذبحلك جوز الحمام

تراك يا حمام تتعوّق بنضحك ع " الولد " تينام

* * *

يا عين " الولد " نامي يا ملانه نوم

 في عين عدوك لأدقّ البصل والثّوم

وهذه الأغنية تبين لنا مدى مفاخرة الأمّ بابنها الذّكر :

والزّبره زبرة عطـا نايمة تحت الغطــا

ولا تحسدي يا حاســـــــده

وهذا ربي اللي عطـى

والزّبرة زباريــــــــــــــها

 والرّحمن امباريهـــــا

والدار اللي هي فيهــــــــا

 بتطب البركه فيهـــــــا

والزّبره زبرة قنفد

بتخزق الحيط وبتنفد

يا جاره ضُبّي بنتك

الزّبرة تحت الغطا

وهذا ربّي اللي عطى

وفي الوقت نفسه فإنّ الأمّ الشّعبيّة لا تحبّ إنجاب البنات، بل تشعر بالعار عندما تنجب بنتا، وغناؤها مفاخرة بابنها الذّكر وبذكوريّته يصاحبه غناء يعيب على البنت الوليدة أنوثتها فتغنيّ:

والزّنبور لا شاف سرور

بطلع صاغ وبرجع مقعور

* * *

أمّا الختان " الطّهور" فله أغان كثيرة ، منها:

يا تمر هندي ع عروق الشّجر

 والحمد لله يا قليبي انجبر

شجرة قرنفل دوبها اللي نوّرت

 والحمد لله ي الحبيبه طهّرت

خاطري في زفه في باب الواد

 يا قمر ضوّي لي على الأولاد

خاطري في زفه في البساتين

 يا قمر ضوي لي ع المطاهير

وإن للغناء في حفلة ختان " طهور " الطفل ، واجب على قريباته بالدّرجة الأولى :

واحنا الصّبايا دوبنا لفينـــــــــــا

 في صخرة الله والحرم صلّينا

واجب عليكن وانتن بنات عمّاته

 الولد تطهّر ترقصن بحياته

 

واجب عليكن يا نسوان عمامه

 الولد تطهّر ترقصن قدّامه

* * *

والنّساء وحدهن يغنّين في الختان-وإن بدأت تتلاشى هكذا احتفالات-، أمّا الرّجال فلا يفعلون ذلك الآن، فهم يُغنّون في الأفراح والأعراس، وغيرها من المناسبات، وفي انشادهن تطلب النّساء الخير والبركة للمُطهّر، ويتمنين له الصّحّة والعافية :

الله يجيرك يا مطهــــــــر يللي بتطهر من حالك

ويا اللّي طهّرت " الولد " الله يسلّم شمالـــــــــــك

* * *

الله يجيرك يا مطهــــــر يللي بتطهّر ع هونك

ويا اللي طهّرت " الولد " الله يسلّم يمينـــــــــــك

وهنّ، لا يردن للطفل أن يتألّم أثناء عمليّة الختان الجراحيّة، ولذا يطلبن من المطهّر أن يكون موسه حادّا حتّى لا يؤلم الطّفل، فيأخذ الصّغير بالصّراخ والبكاء، ويمنّين الرّجل ببدلة مقابل عمله، ويُحلّفنه بالله وهنّ يقلن فيما يشبه الأغاني الممدودة " التّراويد " :

بالله يا شلبي وبالله عليـــــــــــــــــــــــك

 سنّ مواسك وخفف ايديـــــــك

ولن ضحك " الولد " لخلع عليك

 ولن عيّط ها " الولد " لزعل عليك

 

* * *

طهروا لي " الولد " وناولوه لخاله

 ي دموع المدلّل نقطت على ذياله

طهروا لي " الولد " وناولوه لعمّه

ي دموع المدلّل نقطت على كمّه

* * *

واجانا المطهر وأصله من الخليل

 واشتري للمطهّر بدله من حرير

واجانا مطهر واصله من القدس

 واشترى للمطهر من زين اللبس

* * *

طهره يا مطهّر بموس هالمصري

 و " الولد " لمدلل خلّوه لما العصر

طهره يا مطهر بموس هالقلام

 و" الولد " لمدلل خلّوه لما ينام

* * *

وكان شاب من القدس، اسمه عزات معروف في بلدتنا، كمطهر ماهر، وكان يلبس الطّربوش، ويأتي مشيا على الأقدام، وبيده حقيبته، فإذا ما أقبل على بيت الطفل صاحب الفرح، غنّت النّساء:

ما حلى يا عزّات لن نقز طربوشه

 وشاب اخضراني وزيّنوا ملبوسه

في حين كان في القدس تاجر يدعى الكاشف، وكان اهالي البلد يشترون منه حاجيّاتهم وخاصّة للأفراح ، حيث كانت العادة، أن يشتري أهل الولد ، بدلة جديدة لطفلهم المُطهَّر :

طهروا لي " الولد " ع القشّ النّاشف

 وهات له يا بيّه بدله من الكاشف

وهذه الأغنية تدلّ على مدى قيمة الابن عند والديه والمقرّبين منه :

طهروا لي " الولد " ع القشّ المبلول

 وهات له يا بيّه بدله من اسطنبول

* * *

والعبي يا لعّيبه واعتلي يا قمر

خاطري أزفّ المطهر تحت ظل الشجر

* * *

يم المطهر مبارك ما عملتي لُه

 والجوخ الاحمر من التّاجر قطعتي لُه

* * *

في القنّيّه يا زارعات الورد

 في القّنيّه يا ميمتي يمّه

في العلّيّه يا مطهّر الصّبيان

 في العلّيّه يا ميمتي يمّه

في القناني يا زارعات الورد

 في القناني يا ميمتي يمّه

في العلالي يا مطهّر الصّبيان

 في العلالي يا ميمتي يمّه

* * *

رحلت غادى عرب ولبو " فلان " رحلت غادى

في حيناوى الوادي يا عشب نابت في حيناوى الوادي

* * *

لا تطهروا ها " الولد " لما يجين خالاته

يِجبن الذّهب واللولو ويقطبن على جيباته

* * *

غيره ما بريد ، طهروا لي " الولد " ، غيره ما بريد

يا دمعة عيونه، يا نخل الجريد ، يا دمعة عيونه

غيره ما بدّي، طهروا لي " الولد " ، غيره ما بدّي

يا نخل الورد ، يا دمعة عينه ، يا نخل الـــــــورد

* * *

ع المينا وعلى المينا يا مراكب ودّينا

ع المينا وعلى المينا يا مراكب القدس

لولا طهورك يا " ولد " ما لبسنا هاللبس

ع المينا وعلى المينا يا مراكب عمّان

لولا طهورك يا " ولد " ما لبسنا هالذّهبان

ع المينا وعلى المينا يا مراكب الكويت

لولا طهورك يا " ولد " ما لبسنا هالجاكيت

* * *

وانا جاي أهنّي دار خالي

 " فلانه " زغرتي وانا بهاهي

وانا جاي أهنّي دار عمّي

 " فلانه " زغرتي وانا بأغني

* * *

عبر عليّ الشّلبي وأنا بغربل قمحي

 واصبر عليّ يا شلبي لمني أتمّم فرحي

عبر عليّ الشلبي وانا بغربل فولي

 صبرك علي يا شلبي لمني أتمّم طهوري

وترحّب أمّ المُطهر بصديقاته من النّساء :

الدّار داري والبيوت بيوتــــــــي

 الولد اتطهر ي الحبيبه فوتي

الدّار داري والمطارح مطرحي

 الولد اتطهّر ي الحبيبه وافرحي

* * *

ع الكروم يا عنب ع الكروم

في طهور " الولد " نساهر النجوم

ع الدّوالي يا عنب ع الدّوالي

 في طهور " الولد " نسهر الليالي

* * *

وأغاني " الطهور " يذكر فيها الكبار أيضا، من أقارب المُطهَّر وأصدقاء أهله :

" الولد " نايم على تخته ذبل يوم غطّيته

طلب منّي سيجاره يقصف عمري ما عطيته

هذا ، وتجدر الإشارة الى أنّ العادة جرت، أن يُطهَّر أبناء العائلة مجتمعين، وإذا صادف وكانت إحدى النّساء حبلى، فإنّهم كانوا ينتظرون حتى تضع حملها آخذين بعين الاعتبار، أنّها قد تضع مولوداً ذكرا، فيلحق بمجموعة الأطفال الذين سيتم ختانهم. كما كانت العادة أن تنحر الأغنام يوم الطّهور، وينصب الرّجال السّامر، وحلقات الدّبكة لمدّة يومين أو أكثر، واستمرّت هذه العادة وبشكل جزئيّ حتّى أواخر الخمسينات من هذا القرن، لكن عادت فتلاشت كليّا الآن، ذلك أنّ الأطفال يُطهّرون بعد الولادة، والوضع الآن يتم في المستشفيات. أما أغاني الرّجال في السامر والدبكة فهي الأغاني ذاتها .

 

 

حطين وسيرين

والذّاكرة المتجدّدة

 

جميل السلحوت

 

عن دار الأسوار في عكّا صدرت مؤخّرا قصّتان للفتيات والفتيان في كتاب يحمل عنوان" مواويل الحنين في عيون حطّين وسيرين"، للأديبة الفلسطينيّة د. روز اليوسف شعبان، ويقع الكتاب الذي احتوى على تسع صورٍ للمكان من تصوير رقيّة صبّاح ومهنّد متولي في 33 صفحة من الحجم المتوسّط.

الكاتبة: د. روز اليوسف شعبان مربيّة وكاتبة من قرية طرعان في الجليل الفلسطيني.

حاصلة على اللقب الثاني في التربية من جامعة حيفا سنة 2005

وعلى لقب الدكتوراة في اللغة العربيّة سنة 2019، من جامعة تل أبيب. موضوع الرسالة: "المنفى والاغتراب في روايات غالب هلسا". إرشاد وتوجيه بروفيسور غنايم.

صدر لها في ( آذار 2020)  ديوانها الأوّل أحلام السنابل عن دار الوسط اليوم للإعلام والنشر رام الله.

كما صدرت  لها خمس قصص للأطفال: أربع قصص عن أ. دار الهدى للطباعة والنشر 2021: "أزهار البنفسج"."مفتاح جدّتي"، برتقال يافا ، وحذاء ريتا (2021) . أما القصّة الخامسة" عيد الأطفال" فأصدرتها جمعيّة بدايات عام 2021.

 صدر ديوانها الثاني أشواق تشرين 2021 عن أ. دار الهدى عبد زحالقة

صدر  كتاب رسائل بينيها وبين الشاعر الفلسطيني المغترب عمر صبري كتمتو أسمياه " وطن على شراع الذاكرة" عن مؤسسة دار الأسوار العكيّة لصاحبيها يعقوب وحنان حجازي 2022.، وقصّة للأطفال" عودة شيماء" 2023 عن دار الهدى عبد زحالقة.

حطين: قرية فلسطينة تقع على بعد 8 كيلومتر شمال غرب مدينة طبريّا، اشتهرت بالمعركة الفاصلة بين المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي والفرنجة، في يوم السبت 25 ربيع الثاني 583 هـ الموافق 4 يوليو 1187م وانتصر فيها المسلمون وتمّ تحري القدس من الغزاة الفرنجة، تمّ احتلال القرية وقتل وتهجير أهلها في نكبة الشّعب الفلسطينيّ الأولى عام 1948م.

سيرين: قرية فلسطينيّة مهجّرة تقع في أقصى شمال مدينة بيسان، وهي أيضا من البلدات الفلسطينيّة التي احتلت أيضا في النّكبة الأولى وتمّ قتل وتهجير أهلها.

بعد أن قرأت القصّتين، وجدت الكاتبة التي تعاني ويلات النّكبة الفلسطينيّة مع أنّها ولدت بعدها بسنوات، وكأنّي بها تردّ على المقولة الصّهيونيّة، التي ردّدتها جولدة مائير رئيسة الحكومة الإسرائيليّة الرّاحلة عن الفلسطينيّين بأنّ" بأنّ الكبار سيموتون والصّغار سينسون"! فماجد وسيرين، هما من أحفاد من قتلوا وشرّدوا في النكبة، الأوّل من حطّين والثّانية من سيرين، وتفخر بأنّها تحمل اسم قريتها التي شُرّد منها أباؤها وأجدادها. ويعود كلّ منهما إلى قريته المدمّرة والمشرّد أهلها مع من هم أكبر منهم سنّا، ليتعرّف على معالم قريته، فيقف ملتاعا على أطلالها، وليقف على ينبوع الماء الذي شرب منه الأجداد. وليسمع من الكبار ما شاهدوه وما عانوه في النّكبة. لتنغرس في ذاكرته، وكأنّه يعيش الحدث، حتّى أنّ ماجد يحلم بحطين وبمعركتها التي قادها صلاح الدّين الأيّوبيّ.

وإذا كان الحفيدان ماجد وسيرين محظوظين لأنّهما ولدا في وطنهم، وعاشا في كنف آباء وأجداد مهجّرين في الوطن، واستطاعا زيارة مسقط رأس الآباء والأجداد رغم ما يصاحب ذلك من حسرة ولوعة، فإنّ من تشتّتوا من أقرانهم في أصقاع الأرض يقتلهم هم الآخرون الحنين إلى ديارهم وأرضهم ووطنهم الذي لا وطن لهم سواه،" فالوطن يبقى متجذّرًا في قلوبهم وذاكرتهم؛ يبحثون عنه في الصّور والذّكريات، في وسائل التّواصل الاجتماعيّ المختلفة، فتنبعث مواويل الحنين لتستعيد الذّكريات الجميلة والحزينة، لحظات الفرح ومواسم الزيتون، والتقاء الصّبايا في عين الماء لملء الجرار، ومواويل أخرى حزينة تبكي الأحبّة والأهل الذين تشردّوا في بلاد الغربة. وتبقى عيون الماء رمزا للبقاء والعطاء والأمل والحياة."

ويلاحظ  ورود بعض الأكلات الشّعبيّة الفلسطينيّة مثل ملفوف ورق الدّوالي والمفتول ومحاشي الكوسا، وهي جزء من هويّة الوطن أرضا وشعبا.

كما أنّ مواليل الحنين والحسرة واللوعة المتوارثة تأكيد متوارث بأنّه إذا مات الكبار فإنّ الصّغار لن ينسوا" و"الذي في القلب...في القلب ومن جيل لجيل".

وتشكّل هاتان القصّتان إحياء لذاكرة لن يمحوها تقادم الزّمن، ولا بدّ لهذا الليل من آخر.

اللغة والأسلوب: استعملت الكاتبة أسلوبا انسيابيّا جاذبا في سردها لأحداث القصّتين، وهذا ما أكسب القصّتين تشويقا ليتابع أحداثهما رغم مرارة المضمون، ولغة القصّتين فصيحة سليمة، تخلّلتها مواويل شعبيّة باللهجة المحكيّة جاءت في مكانها الصّحيح.

التّكنولوجيا الحديثة: ورد في القصّتان تبادل للرّسائل الإلكترونيّة بين من بقوا في الوطن، وبين من شرّدوا منه، وهذا تواصل عن بعد لتبقى الذّاكرة حيّة.

9 ابريل-2023

 

 

قطّة إمام المسجد الجزائريّ

 

جميل السلحوت

 

بين الصّديق والعدوّ:

عندما اقتحمت قوّات الاحتلال المسجد الأقصى بوحشيّة صباح 5 ابريل 2023، وهاجمت الصّائمين المصلّين الرّاكعين السّاجدين المعتكفين، وضربت واعتقلت وكسّرت وحطّمت ودنّست، دعا البيت الأبيض الطّرفين إلى التّهدئة! وعندما أُطلقت قذائف من لبنان في اليوم التّالي على الجليل، قال النّاطق باسم الخارجيّة الأمريكيّة:" من حقّ اسرائيل أن تدافع عن نفسها."

7-ابريل 2023

هريرة إمام مسجد:

تسابق عربان "الفيس بوك" على التّغنّي بقناة السّي. إِن. إِن.الأمريكيّة"

لأنّها نشرت على موقعها في انستغرام فيديو للإمام الجزائري وليد_مهساس الذي كان يصلّي بالنّاس التّراويح وشاغلته القطّة وعاملها بلطف ورفق وهدوء."، وفرحوا بتعليقات البعض على الموضوع، واعتبروا ذلك نصرا مبينا للإسلام، لكنّ أيّأ منهم لم يتذكّر وربّما لم يسمع بالحديث النّبويّ الشريف" عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا:أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " عُذِّبَتْ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ سَجَنَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ لَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَلَا سَقَتْهَا إِذْ حَبَسَتْهَا وَلا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ."

وممّا ورد في الأثر" خرج النبي صلوات الله عليه إلى أرض بالمدينة يقال لها بطحان، فقال:" يا أنس اسكب لي وضوءا" فسكبت له، فلما قضى حاجته أقبل إلى الإناء وقد أتى هرّ فولغ في الإناء، فوقف النّبي وقفة حتّى شرب الهرّ ثم توضأ، فذكرت للنّبيّ أمر الهرّ، فقال:" يا أنس إنّ الهرّ من متاع البيت لن يقذر شيئاً ولن ينجسه".

7 ابريل 2023

 عهر إعلامي

عهر إعلامي: كتبت أوّل أمس 5 ابريل 2023 مقالة تحت عنوان "المسجد الأقصى خطَ أحمر" بعد الجريمة التي ارتكبتها قوّات الاحتلال في المسجد الأقصى، ونشرتُ مع المقالة صورة من داخل المسجد، وفيها عشرات من الفلسطينيّين الصّائمين الرّكّع السّجود، وهم مقيّدون وملقى بهم على وجوههم داخل المسجد تمهيدا لإعتقالهم، وإذا بإدارة صفحة التّواصل الإجتماعي تكتب غير مشكورة تحت الصّورة:" معلومات زائفة جزئيّا،

"وتم تدقيق نفس المعلومات الزائفة جزئيًا في منشور آخر بواسطة جهات تدقيق الحقائق. قد تكون هناك فروق بسيطة.

تشير جهات تدقيق الحقائق المستقلة إلى أن هذه المعلومات تحتوي على بعض الحقائق غير الدقيقة.

‏تعرف على المزيد‏ عن كيفية تعاون فيسبوك مع جهات تدقيق الحقائق المستقلة لمنع انتشار المعلومات الزائفة."! فكيف سيقنعوني بزيفها وأنا شاهد عليها؟

7-ابريل 2023

 

 

الأقصى خطّ أحمر

جميل السلحوت

 

استهداف المحتلين للمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم 5 ابريل 2023 واعتدائهم على الصّائمين الرّكّع السّجود واعتقالهم، ليس جديدا، ولن يكون الأخير، تماما مثلما هي هذه الاعتداءات ليست عفويّة، وإنّما مخطط لها ومدروسة من أعلى المستويات السّياسيّة والأمنيّة في دولة الاحتلال. علما أنّهم يعرفون تماما أنّ المسجد الأقصى جزء من عقيدة المسلمين، وأنّه أولى القبلتين وثاني المسجدين، وثالث الحرمين التي تشدّ إليها الرّحال، لكنّهم لم يروا يوما ردّة فعل من الأنظمة العربيّة والإسلاميّة أكثر من الشّجب والإدانة والإستنكار، و" التّعبير عن رفضها القاطع لهذه الممارسات التي تقوّض جهود السّلام وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدّولية في احترام المقدسات الدينية." والأقصى منذ وقوعه تحت الاحتلال في حرب العام 1967 تعرّض لمئات الإعتداءات، ومنها إشعال النيران فيه في 21-8-1969، والتي أتت على أجزاء تاريخيّة منه، ومنها منبر صلاح الدّين، ووقتها عبّرت جولدة مائير رئيسة وزراء اسرائيل وقتذاك عن قلقها وأنّها لم تنم تلك الليلة خوفا من ردّة فعل الأنظمة العربيّة والإسلاميّة! وعدم وجود ردّة فعل عربيّ وإسلاميّ على ذلك كان بمثابة تصريح للمحتلّين بالعبث في المسجد المبارك كما يشاؤون، وتوالت الاعتداءات حتّى تقسيم المسجد زمانيّا لإتاحة الفرصة للمتزمّتين اليهود باقتحام المسجد، وتأدية الصّلوات التّلموديّة فيه تحت حماية الأمن الإسرائيليّ، ويبدو أنّ ساعة تقسيمه مكانيّا قد اقتربت. ومعروف أنّ الحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة وبدعم لا محدود من أمريكا وحلفائها لا تحترم ولا تطبّق القوانين والأعراف والقرارات الدّوليّة، ولا تحترم الاتّفاقات الثّنائيّة، فحبر بيانات العقبة وشرم الشّيخ لم يجفّ بعد.

وإذا كانت الأنطمة العربيّة وفي مقدّمتها تلك التي تهافتت على التّطبيع المجّانيّ سرّا وعلانية تراهن على وعود أمريكا لتحقيق الإنسحاب الإسرائيليّ من الأراضي العربيّة المحتلّة عام 1967، فإنّها تراهن على وعود كاذبة ومتكرّرة. فإسرائيل التي يؤمن قادتها بنظريّة " ما لا يمكن تحقيقه بالقوّة، يمكن تحقيقه بقوّة أكبر" ما عادت تخفي سياساتها ومخطّطاتها؛ لتحقيق حلمها الصّهيونيّ طويل المدى، والقائم على التّوسّع الذي يتخطّى حدود فلسطين التّاريخيّة، ليمتدّ من النّيل إلى الفرات، ولن تنسحب من شبر أراض احتلّته، ولن تعطي الفلسطينيّين أكثر من إدارة مدنيّة على السّكّان دون الأرض التي ستبقى نهبا للاستيطان اليهوديّ. ورغم الحفريّات التي نخرت القدس القديمة وتحت أساسات المسجد الأقصى، والتي لم يجدوا فيها أيّ أثر يهوديّ، إلّا أنّهم يؤمنون بأنّ هيكلهم المزعوم موجود داخل القصى المبارك، ويعملون على بناء معبدهم مكان قبّة الصّخرة داخل الأقصى.

ويلاحظ أنّه لا يوجد أيّ موقف عربيّ أو إسلاميّ جادّ بخصوص الأقصى بشكل خاصّ والقدس بشكل عامّ باستثناء الأردنّ، الذي يتعرّض لضغوطات اقتصاديّة هائلة؛ لتجبره على تغيير موقفه.

لكن لا أمريكا ولا إسرائيل ولا من لفّ لفّهما من الأنظمة العربيّة التي يحرص قادتها على الحفاظ على عروشهم ومواقعهم فقط، يدركون أنّ أيّ مسّ بالمسجد الأقصى، يتجاوز كلّ الخطوط الحمراء، وسيدخل المنطقة في حروب دينيّة يعلم مشعلوها متى يبدأونها، ولن ينجو من لهيبها أحد لا دول ولا شعوب ولا أنظمة حاكمة، وستهدّد السّلم العالمي، لكن لا هم ولا غيرهم يعلمون متى ستنتهي، فالشّعوب التي طال سباتها وتضليلها لن تسكت على المسّ بعقيدتها والتي يمثّل الأقصى جزءا منها.

5 ابريل 2023

 

المسلمون

شركاء في ثلاثة

جميل السحلوت

 

زرت عددا من بلدان العجمِ في أوروبّا وأمريكا، والتقيت دون تخطيط بعدد من عامّة النّاس هناك، وعندما كانوا يعرفون بأنّي عربيّ، رأيت البعض منهم يظنّ أنّني وبقيّة العرب وكأنّ الواحد منّا مليونير يملك بئر بترول، وأنّنا نتحمل مسؤوليّة الأزمات الاقتصاديّة في العالم، كما أنّنا إرهابيّون نسعى إلى تدمير الحضارة الإنسانيّة، وهكذا هم مشبعون بدعاية مضادّة تشيطن العرب والمسلمين، ولهذا أسباب كثيرة منها فشل الإعلام والدّبلوماسيّة العربيّة والإسلاميّة، وعجزها عن إيصال الرّواية العربيّة والإسلاميّة للشّعوب والأمم الأخرى. وقبل حوالي عشرين عاما زرت الولايات المتّحدة الأمريكيّة بصحبة طفلتي" بفيزيا سياحيّة"، حيث يعيش هناك ابني وخمسة من إخوتي، وفي المطار طلب منّي رجل أمن أن أخرج كلّ ما في جيوبي بما في ذلك الدّولارات التي بحوزتي وأضعها على طاولة أمامي، فوضعت مئة دولار هي كلّ ما معي من نقود، فسألني: عن سبب زيارتي لأمريكا؟ فأجبته: سياحة! فتعجّب الرّجل وسألني: هل معك "فيزا كارت"؟ فأجبته بالنّفي، فعاد يسأل: هل تريد أن تعمل في أمريكا؟ فأجبت بالنّفي أيضا. فاحتار الرّجل وسأل بعصبيّة:

كيف ستسيح في أمريكا وأنت لا تحمل سوى مئة دولار؟ فأجبته: أموالي في البنوك وعند إخوتي. فاطمأنّ الرّجل وهو يقول:

أنتم العرب تملكون مال العالم جميعه.

تذكّرت هذا وغيره في هذا الشّهر الفضيل، ومئات الآلاف من أبناء شعبي- خصوصا في قطاع غزّة المحاصر برّا وبحرا وجوّا منذ سبعة عشر عاما، ولا يجدون ما يفطرون عليه في هذا الشّهر الفضيل سوى الخبز والشّاي الذي تقدّمه لهم مؤسّسات إغاثة دوليّة، وتذكّرت ملايين اللاجئين والمشرّدين من أبناء أمّتنا في سوريا والعراق وليبيا واليمن والصّومال وغيرها، وتذكّرت الشّعب اللبنانيّ الذي يعيش على حافّة المجاعة، وكيف تمّت محاصرته وتدمير اقتصاده، وتذكّرت أنّ أكثر من مائتي مليون عربيّ "70% من العرب" يعيشون تحت خطّ الفقر وعلى حافّة المجاعة، وتذكّرت الآلاف الذين ابتلعهم البحر وهم يهاجرون بطرق غير شرعيّة إلى بلاد "الكفّار" طلبا للرّزق. وتذكّرت مليارات الدّولارات العربيّة التي تذهب هدرا، وترليونات الدّولارات المرصودة في بنوك أمريكا وغيرها من الدّول الأوروبّيّة؛ لتنعش اقتصاد تلك البلدان.

ووقفت أمام الخطابات الرّنّانة في هذا الشّهر الفضيل، والتي تتغنّى بأمجاد العرب والمسلمين، وحِرْص أولى الأمر على حماية الإسلام والمسلمين، وحماية المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة، وكأنّهم لا يعلمون عن انتهاك حرمات المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة في القدس وأكنافها، وفي مقدّمتها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة.

وتألّمت مع الصّائمين الذين لا يجدون ما يُفطرون عليه.

وتذكّرت أنّ المتاجرين بالدّين ممّن يمسكون برقاب النّاس يسيئون لدينهم ولشعوبهم، ولو طبّقوا الدّين الصّحيح، ما جاع مواطن من رعاياهم، وما احتلّ شبر من أوطانهم. فعَنْ أَبِي خِرَاشٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «الْمُسْلِمُونَ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثَةٍ: فِي الْمَاءِ وَالْكَلَإِ وَالنَّارِ» رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد، وَرَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَزَادَ فِيهِ «وَثَمَنُهُ حَرَامٌ."

وجاء تفسير لهذا الحديث في" الدّرر السّنّيّة":" هناك مِن الموارِدِ الطَّبيعيةِ الَّتي لا غِنَى للإنسانِ عنها والَّتي يَنتفِعُ بها الجميعُ وإن غابَتْ عنه هَلَك؛ فلذلك جُعِلتْ مَشاعًا للمسملين، وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: "المُسلِمون شُرَكاءُ في ثلاثٍ"، أي: إنَّ لهم الحقَّ في ثَلاثةِ أشياءَ، ولا يَحِقُّ لأحدٍ أن يَبيعَ ولا أن يتَسلَّطَ على هذه الأشياءِ، فيَمنَعَ الانتِفاعَ بها، "في الكَلَأِ"، أي: شُرَكاءُ في الْمَراعي والأعشابِ الَّتي لا يَملِكُها أحَدٌ في الأرضِ الْمَواتِ، "والماءِ"، أي: شُركاءُ في مِياهِ الأنهارِ والأمطارِ والعيونِ الَّتي لم يَسْعَ أحدٌ في حَفْرِها، "والنَّارِ"، أي: شُرَكاءُ فيما يُنتَفَعُ به ويُستَخدَمُ للنَّار؛ كالأشجارِ والحطَبِ وغَيرِها، ويَدخُلُ معَها مُستحدَثاتُ العصرِ مِن النّفطِ والفَحمِ وما شابَهَ، وهذه كلُّها أمورٌ النَّاسُ شُركاءُ فيها، فلا يَصلُحُ أن تُمنَعَ، والنَّاسُ يَحتاجُ بعضُهم إلى بعضٍ، لا سيَّما إذا كانوا في البَراري، وليس معَهم حاجاتُهم الكافيةُ الَّتي لا بدَّ مِنها."

ويحضرني هنا أنّني قابلت قبل حوالي عشر سنوات مسؤولا عربيّا في دولة نفطيّة، وحدّثته بناء على طلبه عن القدس وأكنافها وما يعانيه الشّعب والأرض.

فاستمع الرّجل لي باهتمام وتأثّرِ بالغ حتى خلته يبكي! فسألني: ما المطلوب منّا؟

فذكّرته بالحديث النّبويّ سالف الذّكر، وقلت له: وهذا يعني أنّ لنا نصيبا من عائدات البترول، لكن بارك الله لكم فيها وليتكم تخصّصون منها ريع ثلاث دقائق يوميّا لشعبنا وقدسنا! فاصفرّ وجه الرّجل الذي كتم غيظه من كلامي وقال: كان الله في عونكم.

 فتقبّل الله صيام وعبادة العامّة، أمّا ناهبو خيرات الأمّة والمتاجرون بالأوطان والشّعوب فخالقهم أولى بهم. ورحم الله الشاعر معروف الرّصافي الذي يقول:

"يا قـوم لا تتكلَّـموا إن الكــلام محـرَّمُ
ناموا ولا تستيقظـوا ما فــاز إلاَّ النُّـوَّمُ
وتأخَّروا عن كلِّ مـا يَقضي بـأن تتقدَّموا
ودَعُـوا التفهُّم جانبـاً فالخير ألاَّ تَفهـمـوا
وتَثبتُّوا في جـهـلكم فالشرُّ أن تتعلَّــموا
أما السياسة فاتـركوا أبـداً وإلاَّ تندمـوا"

31-3-2023

 

 

 

هل الصّيام عبادة وتقوى أم نقمة؟

 

جميل السلحوت

 

يقول تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ."

قال العلامة السّعدي رحمه الله:" يخبر تعالى بما منَّ به على عباده، بأنه فرض عليهم الصيام، كما فرضه على الأمم السابقة، لأنه من الشّرائع والأوامر التي هي مصلحة للخلق في كل زمان."

والصّيام ركن من أركان الإسلام الخمسة، يقول صلى الله عليه وسلم:" بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمّدًا رسول الله، وإقام الصّلاة، وإيتاء الزّكاة، والحجّ، وصوم رمضان."

فهل يفهم مسلمو هذا العصر الصّيام كما أراده الله لهم، مع التّأكيد على أنّ الإنسان مأمور بتأدية الفرائض والعبادات كما هي دون تبريراتها، فالخالق أعلم  بمصلحة خلقه.

وإذا ما نظرنا إلى واقعنا فإنّ مسلمي هذا الزّمان يستعدّون لاستقبال شهر رمضان، أكثر من استعداد أسلافهم لدخول حرب طاحنة، أمّا هم فقد كفوا أنفسهم شرّ الحروب وارتضوا الذّلّ والخنوع، مع أنّ الملايين منهم لا يصومون، وتظهر استعداداتهم من خلال التّهافت على الأسواق وشراء الموادّ الغذائيّة وتخزينها ممّا يؤدّي إلى ارتفاع الأسعار.

وتعمل وسائل الإعلام على تأجيج الإستعدادات لهذا الشّهر الفضيل، وتتسابق في تقديم المسلسلات التّلفزيونيّة والإذاعيّة، وتخصّص الصّحف الورقيّة الصّفحات للكتابة حول فضائل هذا الشّهر، وغالبيّة المسلسلات التّلفزيونيّة مسلسلات كوميديّة ساخرة لا علاقة لها بشهر رمضان ولا بالعبادة، بل تشكّل ملهاة للنّاس عن أمور دينهم وأمور دنياهم. وكأنّ الصّيام مرهق وقاتل للصّائم، فتأتي هذه المسلسلات للتّرفيه عنه!

ويلاحظ كثرة المنافقين والمرائين في هذا الشّهر الفضيل، من خلال موائد الإفطار الجماعيّة التي يقيمها أثرياء في غالبيّتهم من المتنفّذين الذين أثروا بالحرام وبسرقة قوت الفقراء، أو من تجّار المخدّرات الذين ساهموا ويساهمون في تدمير الأمّة وضياعها، ولكم أن تتصوّروا أنّ من أكبر موائد الإفطار في إحدى العواصم العربيّة تقيمها راقصة إغراء. والمضحك المبكي أنّ وسائل الإعلام تغطّي وبالصّور أخبار مرتكبي الموبقات التي تزيد على سبع، وهم يؤدّون العمرة ويطوفون حول الكعبة المشرّفة، وكأنّهم حرّروا الأمّة من هزائمها المتلاحقة!

ويزداد إعلام العهر عهرا وهم ينشرون صورا لموائد خاصّة تحوي ما طاب ولذّ من الطّعام، دون أن يكون للجياع وللمحرومين نصيب منها في شهر رمضان وفي غيره من أشهر السّنة.

لكنّ المحزن أن يتباهى البعض بحسن نيّة أو بسوئها بنشر صور له وهو يقف في باحات أحدّ المساجد العظيمة المباركة كالكعبة المشرّفة أو المسجد النّبويّ الشريف، أو المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، فما المقصود بنشر هكذا صور؟ فهل هو يصلّي ويصوم عبادة وطاعة لله أم للتّباهي أمام خلق الله؟

والمحزن أكثر هم من يقومون بنشر صور بعض المتعفّفين والمحتاجين وهو يقدّمون لهم رزمة غذائيّة، وكأنّهم يمنّون عليهم ويكشفون سترهم ويؤذونهم في هذا الشّهر الفضيل.

وهنا لا بدّ من التّذكير بالعمل الإنسانيّ العظيم الذي يقوم به الدّكتور فهمي شراب في قطاع غزّة المحاصر، حيث يجمع التّبرّعات ويساعد بها أشخاصا وأُسرًا من المتعفّفين، دون أن يذكر اسم أيّ منهم، ودون أن ينشر صورة تظهر ملامح من استفاد من هذه المساعدات ذات الأهمّية الكبرى رغم ضآلة قيمتها المادّيّة.

ويزداد الأمر حزنا كثرة الخطابات والكتابات والدّعوات حول ضرورة الإنضباط والصّبر، وعدم المشاجرات في هذا الشّهر، وكأنّ شهر رمضان شهر الجنون وضياع العقل! فالأمر إذا زاد عن حدّه انقلب إلى ضدّه. 

فهل نتّقي الله في شهر رمضان ونعبد الله بإيمان صادق بعيد عن التّظاهر؟ ويحضرني هنا ما قاله أحد المسنّين، عندما كان يخطب إمام مسجد في صلاة الجمعة، وردّد أكثر من مرّة" لا أوحش الله منك يا رمضان"، وتمنّى لو أنّ كلّ أيّام السّنة رمضانا وصياما، فقال له المسنّ، كفانا الله شرّ أمنيتك، ونحمد الله أنّنا استطعنا صيام هذا الشّهر.

29-3-2023

 

 

رواية "طيور المساء"

ومذبحة كفر قاسم

جميل السلحوت

 

عن دار الهدى للطباعة والنّشر كريم 2001 م. ض. في كفر قرع صدرت عام 2021 رواية "طيور المساء"، للكاتبة الفلسطينيةّ أسمهان خلايلة، وتقع الرّواية التي صمّم غلافها الفنّان مبدّا ياسين في 159 صفحة من الحجم المتوسّط.

أسمهان خلايلة كاتبة فلسطينيّة من مجد الكروم في الجليل الفلسطينيّ الأعلى، تكتب الخاطرة والقصّة والمقالة، وهذه هي رويتها الأولى -حسب علمي-.

مضمون الرّواية: تتحدّث الرّواية عن مجزرة كفر قاسم التي ارتكبها الجيش الإسرائيليّ في 29 اكتوبر 1956م غداة العدوان الثّلاث على مصر، والذي اشتركت فيه بريطانيا وفرنسا واسرائيل. وأزهقت في هذه المجزرة أرواح تسعة وأربعين شخصا بين رجل وامرأة وطفل. ومنهم نساء حوامل، وكان الهدف منها هو إجبار من تبقّى من الفلسطينيّين في ديارهم على الهرب من ديارهم إلى المناطق العربيّة المجاورة كالضّفّة الغربيّة.

الأسلوب: مهّدت الكاتبة لروايتها ببعض الحوادث والحكايات التي تحدث في كلّ قرية، مستعينة بعدد من الأمثال والأغاني الشّعبيّة، التي جاءت في مكانها الصّحيح، وكأنّي بالكاتبة هنا تريد أن تدلّل على الثّقافة الشّعبيّة، التي من خلالها يستطيع الباحث أو القارئ الحاذق أن يقف على طريقة تفكير أيّ شعب إذا ما اطّلع على ثقافته الشّعبيّة، وقد طغى الأسلوب الحكائيّ الإنسيابيّ على السّرد.

التّمهيد للحدث الرّئيس وهو المذبحة: مهّدت الكاتبة لروايتها بثمانية فصول، امتدّت على ثمان وتسعين صفحة قبل دخولها إلى مذبحة كفر قاسم، وهذا التّمهيد لم يكن نشازا، ولا غريبا عن الحدث الرّئيس، فهو يحوي حكايات عديدة ومريرة عن معاناة الفلسطينيّين الذين صاروا أقلّيّة في وطنهم داخل حدود إسرائيل التي قامت كدولة في 15 مايو 1948 على 78% من أراضي فلسطين التّاريخيّة، بعد أن تشرّد منهم 950 ألفا في أصقاع الأرض بسبب ويلات الحرب.

اللهجة المحكيّة: أغرقت الكاتبة في استعمال اللهجة المحكيّة، لأنّ شخوص روايتها ومنهم معلّم المدرسة مروان وابنه فارس الذي درس الهندسة الغذائيّة، هم أناس شعبيّون مندمجون في قضايا شعبهم وهمومه، فمروان كان عضوا في الحزب الشّيوعي الإسرائيليّ، رغم ما يعني هذا من معاناة أثناء خضوع من تبقّى من أبناء شعبنا الفلسطينيّين في ديارهم في النّكبة الأولى عام 1948م للحكم العسكريّ، الذي استمرّ من العام 1948 حتى 1965، والذي لم يكن يسمح للفلسطيني أن ينتقل من بلدته إلى أخرى دون تصريح من الحاكم العسكريّ. ومعروف أنّ من كشف المجزرة وفضحها هما عضوا الكنيست عن الحزب الشّيوعي الرّاحلين ماير فلنر وتوفيق طوبي، وهما من قادة  الحزب الشّيوعيّ الذي لعب دورا رئيسيّا ومهمّا في الحفاظ على الهويّة العربيّة الفلسطينيّة، وعلى اللغة العربيّة من خلال صحافته" جريدة الإتحاد، ومجلّتا الجديد والغد".  واستعمال اللهجة المحكيّة يدخلنا في متاهات حول استعمالها في الكتابة أو عدمه، لسنا في مجال ذكرها في هذه المقالة، ومعروف أنّ "اللهجة استعمال خاطئ للغّة." لكن يجدر التّذكير هنا أنّ اللهجات المحكيّة ليست مفهومة عند الشّعوب العربيّة كافّة، بعكس اللغة الفصيحة التي يفهمها العرب جميعهم.

الرّواية التّاريخيّة: عرف العرب الرّواية التّاريخيّة، ومن أشهر من كتبوا الرّواية التّاريخيّة الرّوائيّ والمؤرّخ والصّحفيّ اللبنانيّ جوجي زيدان"1861-1914". ومن قبل الرّواية التّاريخيّة عرف العرب السّيرة الشّعبيّة، والتي كتبت باللهجات المحكيّة مثل سيرة "عنترة" و" الزّير سالم" و"أبو زيد الهلالي، وغيرها. وإذا كان جرجي زيدان كتب رواياته باللغة الفصحى معتمدا على البحث في كتب التّاريخ، فإنّ الرّوائيّين بشكل عامّ يستفيدون من التّاريخ ولا يؤرّخون، لكنّ كاتبتنا أسمهان خلايلة في روايتها هذه اعتمدت على مصادر الحدث الشّفويّة، فكتبتها كما سمعتها من أفواه من رووها، وهذا يقودنا إلى قضيّة أخرى هي: هل يُدوّن الأدب الشّعبيّ، كما يُسمع من رواته أم يجري تفصيحه؟

عنصر التّشويق: طغى عنصر التّشويق بشكل واضح من خلال السّرد الحكائي الإنسيابيّ، رغم مرارة المضمون.

عنوان الرّواية: تحمل الرّواية عنوان" طيور المساء"، والقارئ للرّواية سيجد أنّ المجزرة وقعت في المساء، أثناء عودة المزارعين من حقولهم، والعنوان في طيّاته يحمل مضمونا دينيّا فقد روى مسلمٌ في صحيحه بسنده عن عبد الله بن مسروق قال:" سألنا عبدالله عن هذه الآية ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ أما إنَّا قد سألنا عن ذلك فقال: أرواحهم في جوف طيرٍ خضْرٍ لها قناديل معلَّقة بالعرش تسرح من الجنَّة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل".

وماذا بعد: تعتبر هذه الرّواية بشكل وآخر رواية تسجيليّة توثيقيّة عن معاناة الشّعب الفلسطينيّ، بسبب الهجمة الصّهيونيّة على وطنه، كما تعتبر رواية توثيقيّة، عن مذبحة كفر قاسم، سردت أحداثها من أفواه من عاشوها وذاقوا ويلاتها، وهي تذكّر بمجازر أخرى مثل: دير ياسين، الدّوايمة، الطّنطورة وغيرها. وهذه المجزرة خُطّط لها بعناية على المستوى الرّسميّ؛ لتشريد من تبقّى من الشّعب الفلسطينيّ في ديارة، ظنّا من المخطّطين أنّ هذه المجزرة ستمرّ بهدوء، لأنّ حرب العدوان الثّلاثي على مصر التي صاحب المجزرة طغت على وسائل الإعلام، وعلى اهتمامات الرّأي العامّ العالميّ، وأكبر دليل على ذلك أنّ المحكمة الإسرائيليّة التي عقدت لمحاكمة القتلة أدانت قائد الوحدة العسكريّة القاتلة "شدمي" وحكمت عليه بقرش إسرائيليّ واحد، أيّ أقلّ من سنت أمريكي واحد.

العرس الجماعي: ورد في الرّواية أنّ أهالي كفر قاسم أقاموا عرسا جماعيّا، زفّوا فيه 25 شابّة على 25 شابّا في الذكرى الثّلاثين للمجزرة، ووقف العرسان والمحتفلون أمام ضريح ضحايا المجزرة، وهم بهذا يرسلون رسالة للقتلة مفادها:

" كأنّنا عشرون مستحيل

في اللد، والرّملة، والجليل

هنا .. على صدوركم، باقون كالجدار

وفي حلوقكم

كقطعة الزّجاج، كالصّبّار

وفي عيونكم

زوبعة من نار

هنا .. على صدوركم باقون كالجدار"

الجمل التّفسيريّة: ورد في النّصّ الكثير من الجمل والفقرات التّفسيريّة التي لا حاجة لها، كما أنّه لا داع للخطابات التّفسيريّة التي وردت في أخر النّصّ، ولو انتهت الرّواية قبل السّطرين الأخيرين في صفحة 152 لكن أفضل لها.

24-3-2023

 

 

سموترتش صهيوني نجيب

 

جميل السلحوت

 

تصريحات وزير الماليّة الإسرائيلي الفاشي سموترتش في باريس، والتي ينفي فيها وجود الشّعب الفلسطيني ليست جديدة، ولا هي زلّة لسان، بل هي في صلب التّفكير الصّهيونيّ، فمؤسّسو الحركة الصّهيونيّة عندما قرّروا تجميع اليهود وإقامة "وطن قومي لهم" في فلسطين رفعوا شعار "العودة إلى أرض الميعاد"، وزعموا أنّ هذه العودة عودة" شعب بلا أرض إلى أرض بلا شعب". واختلقوا أكاذيب لتعزيز ما زعموه وسوّقوه في العالم من خلال ملكيتهم لطاحونة إعلام هائلة تغطّي العالم جميعه.

وحتّى بنيامين نتنياهو في كتابة الصّادر عام 1994 والذي ترجم إلى العربيّة تحت عنوان "مكان تحت الشّمس" زعم أنّ فلسطين كانت خالية من السّكّان، وأنّ الهجرات العربيّة إليها بدأت في العام 1922؛ لعمل توازن ديموغرافي مع اليهود. وزعم أنّ اليهود عندما عادوا إلى أرض الميعاد لم يجدوا فيها أيّ شجرة خضراء! متناسيا وجود 12 مليون شجرة زيتون معمّرة أي يزيد عمر الواحدة منها على ألف عام، عدا عن أنّ الحمضيّات الفلسطينيّة المصدّرة، كانت تغطّي أسواق أوروبّا، وعدا عن ملايين مختلف الأشجار المثمرة المختلفة، كاللوزيّات والعنب والتّين والتّفّاح والرّمّان وغيرها، إضافة إلى ملايين الشجار الحرجيّة.

ورئيسة وزراء إسرائيل الرّاحلة جولدة مائير ماتت وهي تنكر وجود الشّعب الفلسطينيّ، وقالت أكثر من مرّة "إذا كان العالم يصرّ على وجود شعب فلسطيني، فأنا أوّل فلسطينيّة". وقد رفضت هي الأخرى التّعايش مع العرب سواء كانوا فلسطينيّين أو غيرهم ومن أقوالها:" العربيّ الطّيّب هو العربيّ الميّت" و" أنّها تصاب بالأرق عندما تسمع عن ولادة طفل فلسطينيّ". وهناك آخرون وكثيرون من القيادات الصّهيونيّة الذين ينكرون وجود الشّعب الفلسطينيّ، وفي أحسن الأحوال فهم يعتبرون الفلسطينيّين مجرّد تجمّعات سكّانيّة تعيش على "أرض اسرائيل"! وبهذا فإنّ إنكار سموترتش لوجود الشّعب الفلسطينيّ ليس جديدا، فهكذا تعلّم وتثقّف كما غيره من اليهود في " أرض الميعاد"!

أمّا أن يضع سموترتش خارطة إسرائيل أمامه على المنصّة في باريس، وتشمل المملكة الأردنيّة وأجزاء من سوريا، فهذا ليس جديدا أيضا، فقد سبقه إلى ذلك كثيرون، ومنهم رئيس حكومته بنيامين نتنياهو، فقد جاء في كتابه آنف الذّكر، والصّادر، عام 1994 أي عام توقيع اتفاقات وادي عربة مع الأردن أنّ " أرض إسرائيل تطلّ على الصّحراء العربيّة" ويقصد الجزيرة العربيّة، وأنّ الأردنّ جزء من أرض اسرائيل، وكرّر عشرات المرّات أنّ " الأردنّ كيان هزيل نشأ في ظروف غير طبيعيّة"، وأنّه إذا أصرّ الفلسطينيّون والعالم على إقامة دولة فلسطينيّة، فإنّه يمنحهم الأردنّ؛ ليقيموا دولتهم عليه، لأنّه لا يمكن أن تقوم دولة ثانية غير اسرائيل بين نهر الأردنّ والبحر المتوسّط، وقد تتابعت تصريحات مسؤولين اسرائيليّين كبار حول الوطن البديل للفلسطينيّين في الأردنّ.

وما البيان الصّادر من الخارجيّة الإسرائيليّة تعقيبا على تصريحات سموترتش بهذا الخصوص لاسترضاء الأردنّ والذي جاء فيه:"  "إسرائيل ملتزمة باتفاقيّة السّلام مع الأردنّ الموقعة عام 1994. لم تغيّر دولة إسرائيل موقفها، الذي يعترف بوحدة أراضي المملكة الأردنية الهاشمية." فقد جاء من باب العلاقات العامّة، وفنّ إدارة الصّراع، فالمشروع الصّهيونيّ طويل المدى، و"حدود إسرائيل من الفرات إلى النّيل." وبهذا فإنّ إنكار سموترتش لوجود الشّعب الفلسطينيّ، ووضعه خارطة أمامه تبتلع الدّولة الأردنيّة وأجزاء من سورية، ليست جديدة، وأنّ سموترتش تلميذ نجيب في المدرسة الصّهيونيّة، وإن كانت تنقصه الكياسة والمراوغة السّياسيّة.

21-3-2023

 

قمّة شرم

الشّيخ تكريس للاحتلال

جميل السلحوت

 

واضح أنّ الأطراف العربيّة" مصر، الأردنّ وفلسطين" التي شاركت في قمّة شرم الشّيخ يوم أمس مع اسرائيل وأمريكا، ذهبت إلى تلك القمّة رضوخا لضغوطات أمريكيّة هائلة، وأنّ حضورها لا يتجاوز حدود شاهد الزّور. فأمريكا المنحازة لإسرائيل لم تكن يوما مؤهّلة؛ لترعى أي مفاوضات أو لقاءات عربيّة اسرائيليّة كدولة عظمى محايدة، فرغم أنّها الكفيل والضّامن لاتّفاقات أوسلو التي وُقّعت في ساحة البيت الأبيض في نيويورك في 13 سبتمبر 1993، إلّا أنّها كانت الشّاهد والدّاعم لإسرائيل في التّنصّل من هذه الإتّفاقات، وقد توّجت ذلك في العام 1995 عندما اتّخذ الكونغرس الأمريكي قرارا بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبلغ انحيازها لإسرائيل ذروته في عهد الرّئيس السّابق ترامب عندما اعترف في 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، وما تبع ذلك من موافقته على ضمّ الجولان السّوريّة المحتلة لإسرائيل، وإطلاق يدها لمواصلة الإستيطان في الضّفّة الغربيّة وجوهرتها القدس المحتلّة. وما خلافات إدارة الرّئيس الأمريكي بايدن الحاليّة مع حكومة نتنياهو الحاليّة إلّا من باب حماية اسرائيل من مخاطر قرارات حكومتها الحاليّة، والتي شرّعت في الكنيست قوانين ترسّخ العنصريّة وتحميها، وتسعى للسّيطرة على القضاء وتفريغه من مضمونه.

وجاءت قمّة شرم الشّيخ يوم أمس مكمّلة للقاء العقبة قبل حوالي شهر، لتهدئة الأوضاع في الأراضي العربيّة المحتلّة، لإفساح المجال لتهدئة الأوضاع الدّاخليّة في اسرائيل، وما يرافقها من احتجاجات وانقسامات داخليّة قد تصل بها إلى عواقب وخيمة، كما صرّح بذلك أكثر من مسؤول اسرائيليّ سواء في المعارضة أو في الموالاة.

والقارئ للبيان الصّادر عن قمّة شرم الشّيخ لا يحتاج إلى كثير من الذّكاء؛ ليقف عند كلماته المختارة بدقّة فائقة؛ للمساواة بين الضّحيّة والجلّاد، ولتكريس الاحتلال للأراضي العربيّة المحتلّة عام 1967، وإلّا كيف يمكن تفسير ما ورد في البيان:" وجـــــددت حـــــكومـــــة إســـــرائـــــيل والســـــلطة الـــــوطـــــنية الفلســـــطينية اســـــتعدادهـــــما والــتزامــهما المشــترك بــالتّحــرك بــشكل فوري لإنــهاء الإجــراءات الأحــاديــة لــفترة مـن3 إلـى 6 أشهـر." فما هي الإجراءات الأحاديّة التي تمارسها السّلطة الفلسطينيّة أو تستطيع ممارستها؟ ولماذا لم يتمّ التّطرّق لجرائم المستوطنين في الأراضي المحتلة المدعومة من الحكومة والجيش الإسرائلي؟

وكيف يمكن تفسير "ويـتضمن ذلـك الـتزامـاً إسـرائـيلياً بـوقـف مـناقـشة أي وحـدات اسـتيطانـية جـديـدة لمـدة 4 أشهـر، ووقـف إصـدار تـراخـيص لأي نـقاط اسـتيطانـية لمدة 6 أشهر"؟ ألا يشكّل ذلك اعترافا ضمنيّا بأنّ الأراضي الفلسطينيّة المحتلة عام 1967 أراضٍ اسرئيليّة؟ وأنّ اسرائيل تتنازل مؤقّتا عن ترخيص مستوطنات جديدة، لكنّها ستواصل البناء الإستيطانيّ الموافق عليه اسرائيليّا قبل هذا التّاريخ؟ وأنّها ستعود لمصادرة الأراضي الفلسطينيّة واستيطانها بعد هذه الفترة القصيرة جدّا؟

ولماذا لم يرد في البيان أيّ ذكر للاحتلال؟ ولا أيّ تعهّد بإنهائه؟ ولم يرد أيضا ذكر لإقامة دولة فلسطينيّة.

وقد دعا البيان إلى استمرار هذه اللقاءات " بهــدف وضــع أســاس لإجــراء مــفاوضــات مــباشــرة بــين الفلســطينيين والإســرائــيليين لــلتوصــل إلــى ســلام شــامــل وعــادل ودائـــم، مـــع تـــعزيـــز الـــتعاون والـــتعايـــش بـــين كـــافـــة شـــعوب الشـــرق الأوســـط." ويلاحظ هنا عدم ذكر أي شيء عن قرارات الشّرعيّة الدّولية بخصوص النّزاع، ولا عن القانون الدّولي بخصوص الإراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكريّ، ولم يرد أيّ ذكر لحقّ الشّعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف. لكنّه أكّد على:" تـــعزيـــز الـــتعاون والـــتعايـــش بـــين كـــافـــة شـــعوب الشـــرق الأوســـط." وهذه دعوة مبطّنة للأنظمة العربيّة لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل، في ظلّ احتفاظ الأخيرة باحتلالها للأراضي العربيّة.

وحتّى التّطرّق للمسجد الأقصى في البيان كان منقوصا " وأكد الأطراف مجـــدداً عـــلى الالتزام بعدم المساس بــالـــوضـــعية التاريخية الــقائــمة لــلأمــاكــن المــقدســة فــي الــقدس – فــعلاً وقــولاً – كــما جــددت الــتأكــيد فــي هــذا الــصدد عــلى أهــمية الــوصــايــة الــهاشــمية/الــدور الــخاص لــلمملكة الأردنــية الــــهاشــــمية." ولو خلصت وصدقت النّوايا بخصوص المسجد الأقصى، لأكّد المجتمعون على إسلاميّة هذا المسجد، وأنّه مسجد إسلاميّ خالص، لا يجوز لغير المسلمين اقتحامه عنوة ولا إقامة صلواتهم فيه.

وما ورد في البيان بخصوص تحسين الأوضاع الإقتصاديّة الفلسطينيّة و" تعزيــز الــوضــع المالي للســلطة الــوطــنية الفلســطينية." إلّا تأكيد على رؤية نتنياهو وأمريكا "للحلّ الإقتصادي وأنّ الفلسطينيّين لن يحصلوا إلّا على إدارة مدنيّة على السّكّان دون الأرض."

وفي المحصّلة جاء هذا اللقاء لتهدئة الوضع مؤقّتا، ضمن إدارة الصّراع، لكنّه ابتعد كثيرا عن متطلّبات السّلام الذي تنشده الشّعوب.

20-3-2023

 

 

حكومة نتنياهو

تعكس حقيقة الصّهيونيّة

جميل السلحوت

 

منذ تشكيل حكومة نتنياهو الحالية في أواخر ديسمبر الماضي، والتّحليلات تتواتر حول تطرّفها، خصوصا وأنّ من بين أعضائها وزراء يحملون فكرا فاشيّا مثل بن غفير وسوموريتش، وقد استنكر كثيرون تصريحات وزير الماليّة سوموريتش عندما دعا لحرق قرية حوّارة ومن فيها، وكأنّها أمر جديد! كما أنّ هذه الحكومة تسارع في سنّ وتشريع قوانين في الكنيست لتكريس العنصريّة، واضطهاد الفلسطينيّين وقتلهم وتشريدهم والإستيلاء على أرضهم واستيطانها تحت مظلّة قانونيّة!

وإذا كان نتنياهو يبذل جهوده كي ينجو من محاكمته حول اتّهامه بالفساد، فإنه يسعى إلى السّيطرة على القضاء، والعمل كي يبقى اليمين الفاشيّ المتطرّف مسيطرا على مقاليد الحكم.

لكنّ السّؤال الذي يطرح نفسه هو: هل خرجت حكومة نتنياهو عن المألوف في الفكر الصّهيونيّ، وسياسة الحكومات الإسرائيليّة السّابقة منذ تأسيس اسرائيل عام 1948 وحتّى يومنا هذا؟ وفي الواقع فإنّ الجواب السّريع هو لا كبيرة، فهي لم تخرج عن سياسات سابقاتها، خصوصا ما يتعلق بالتّمييز العنصري وارتكاب جرائم الحرب، فقبل قيام اسرائيل كدولة بإسبوع في مايو 1948م ارتكبت العصابات الصّهيونيّة مذبحة دير ياسين، وتبعتها مذابح الدّوايمة، ومسجد دهمش في الرّملة والطّنطورة، وتبعتها بعد قيام اسرائيل كدولة مذبحة قبية، وفي 29 اكتوبر 1956 غداة العدوان الثّلاثي على مصر ارتكبوا مذبحة كفر قاسم، وتوالت المذابح في بحر البقر المصرية أثناء حرب الاستنزاف، وفي الحرم الإبراهيمي في الخليل في 25 فبراير 1994، وبعدها مذبحة قانا اللبنانيّة، وغيرها كثير.

واسرائيل التي يصفها العالم الإمبريالي بواحة الدّيموقراطيّة الوحيدة في الشّرق الأوسط، دولة فيها قانونان واحد لإنصاف اليهود والثّاني لقهر الفلسطينيّين، وهي تربي مواطنيها اليهود على أنّهم شعب الله المختار، وأنّ حرّيتهم ودماءهم أغلى من حرّيّة ودماء غير اليهود، وأنّ العربيّ الطّيّب هو العربيّ الميّت على رأي جولدة مائير رئيسة وزراء اسرائيل في بداية سبعينات القرن الفارط، وأنّ العرب صراصير وحشرات على رأي رفائيل إيتان إيتان رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ الأسبق، وأبناء أفاعي على رأي الحاخام الأكبر الرّاحل عوفاديا يوسف.

وإسرائيل التي شرّدت 950 ألف لاجئ فلسطينيّ-حسب إحصائيّات الأمم المتّحدة- في النّكبة الأولى عام 1948، هي التي هدمت 540 بلدة وقرية وتجمّع سكانيّ فلسطينيّ ومحتها عن الوجود. وقوانينها تنصّ على أنّ " أرض اسرائيل" فلسطين التّاريخيّة هي وطن اليهود في كلّ العالم، ويحقّ لأيّ يهوديّ في العالم أن يهاجر إليها متى يشاء كمواطن كامل الحقوق، هي التي تتعامل مع المواطنين المقدسيّين الفلسطينيّين الذين يعيشون في هذه المدينة منذ آلاف السّنين كميقيمين مؤقّتين حتّى حصولهم على جنسيّة دولة أخرى، وهي التي سنّت قوانين بسحب الجنسيّة من مواطنيها العرب وحق الإقامة من المقدسيّين الفلسطينيّين.

وإسرائيل هي الدّولة الوحيدة في العالم التي حوّلت الدّيانة اليهوديّة إلى قوميّة، وهي الدّولة الوحيدة التي اعتمدت على غيبيّات دينيّة، وأنّ الرّبّ هو من وهبهم هذه الأرض دون غيرهم، وكأنّهم هم وحدهم أبناء الله دون غيرهم من الأجناس البشريّة. وقد سوّقوا أنفسهم أمام العالم كمقدّسين، علما أنّ اسرائيل دولة علمانيّة وليست دينيّة منذ تأسيسها وحتّى يومنا هذا، وتراكم الثّقافة الدّينيّة عندهم هي التي تقودهم حاليّا إلى التّحوّل لدولة دينيّة. والعالم الغربيّ الذي يدعم إسرائيل بشكل مطلق، لأنّه يعتبرها قاعدة عسكريّة متقدّمة لحماية مصالحهم في الشّرق الأوسط، هو الذي ارتكب مذابح ضدّ اليهود كما جرى في الحرب الكونيّة الثّانية، في حين أنّ الشّعوب العربيّة والإسلاميّة هي التي حمت اليهود وعاملتهم كمواطنين كاملي الحقوق فيها، وحتّى أنّ اليهود خرجوا مع العرب والمسلمين من الأندلس"اسبانيا" عام 1492م لينجوا من الاضطهاد الأوروبّيّ لهم. وإسرائيل منذ نشوئها تميّز بين اليهود الغربيّين "الإشكناز" الذين يحكمونها وبين اليهود الشّرقيّين"السفرديم"، الذين هم وقود حروبها، وتميّز أيضا بينهم وبين يهود الفلاشا "السّود". والغرب الإمبرياليّ بقيادة الولايات المتّحدة الأمريكيّة الداعم بلا حدود لإسرائيل، ويدعم احتلالها للأراضي العربيّة المحتلة عام 1967م من منطلقات دينيّة على اعتبار أنّها جزء من "أرض اسرائيل"، هو نفسه الذي يقف بكل إمكانيّاته ضدّ احتلال روسيا لأراض أوكرانيّة، وهو الذي يغض النّظر عن انتهاك اسرائيل للقانون الدّوليّ ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، ولإنتهاك اسرائيل لحقوق الإنسان، لكنّ الأحزاب الصّهيونيّة لا تدرك أن من ينتهك حرّيّة الآخرين لا يمكن أن يكون هو نفسه حرّا.

وهذه التّربية العنصريّة، هي التي وصلت إلى تقوية الفكر الدّينيّ، والإتّجاه اليمينيّ المتطرّف الذي أوصل أحزابا فاشيّة إلى الحكم، والذي يريد أن يغيّر القوانين بما يخدم بقاءه الأبديّ في الحكم. وهذا ما أوصلهم إلى صراعات داخليّة ظهرت نتائجها بشكل واضح منذ تشكيل حكومة نتنياهو الحاليّة، وأنّ القوّة العسكريّة لإسرائيل قد تكون هي واحدة من أسباب ضعفها، وقد توصلها إلى انهيار داخليّ ذاتيّ.

12-3-2023

 

رواية رحلة إلى

ذات امرأة وحظوظ النّساء

 

جميل السلحوت

 

صدرت قبل أيّام قليلة رواية "رحلة إلى ذات امرأة" للكاتبة الفلسطينيّة صباح بشير عن منشورات مكتبة الشّامل في نابلس، وتقع الرّواية في 273 صفحة من الحجم المتوسّط.

من يقرأ هذه الرّواية سيجد نفسه أمام رواية اجتماعيّة، خطّها قلم نسائيّ، وأنّ الكاتبة تعيش قضايا المرأة وتعيها جيّدا.

مضمون الرواية: تسكن "حنان" بطلة الرّواية حارة واد الجوز في القدس، والدها أب حنون مثقّف يرعى أسرته كما يجب، ووالدتها امرأة تقليديّة لا تخرج عن التّقاليد التي ورثتها عن أمّها وجدّتها. وحنان فتاة جميلة ذكيّة حريصة على تعليم وتثقيف نفسها، جاءها خاطب بعد أن أنهت الثّانويّة العامّة، وحالت الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى دون التحاقها بالجامعة. لم تكن هناك أيّ معرفة بينها وبين عمر الذي جاءها خاطبا بطريقة تقليديّة، تردّدت حنان بالموافقة لكنّها ما لبثت أن وافقت بتشجيع من والدتها، وحاولت فسخ الخطبة بعدما عرفت العريس، لكنّ والدتها نهرتها عن ذلك احتراما للتّقاليد، وتزوّجت شبه مرغمة، لم تتوافق مع زوجها "عمر" الجاهل الذي يحتقر العلم والمتعلّمين، والذي لا يواظب على عمله، ويضرب زوجته بقسوة دون سبب وبتحريض من والدته. تطلّقا برغبة منها بعد أن أنجبت بنتا. وسافرت إلى باريس حيث تعيش صديقتها وجارتها ماري، وهناك عملت في الصّحافة الإلكترونيّة، وتعرّفت على صحفيّ مهذّب أحبّها وأحبّته، فتزوّجا، وما لبثت أن عرفت أنّه مقامر خسر كلّ أملاكه، واغتاله أحد رجال عصابات القمار؛ لتعود إلى العيش مع والديها.

غادة: شقيقة "حنان" الأصغر منها فتاة سمينة حظّها من الجمال قليل، تغار من حنان في مراحل عمرها المختلفة، وتختلق الأكاذيب لتوقع بها.

ماري: جارة حنان وصديقتها المقرّبة مع اختلاف الدّيانة بينهما، فماري مسيحيّة، تزوّجت من رجل يعمل في باريس، وسهّلت سفر حنان إلى باريس بعد أن ضاقت بها السّبل في البلاد، وهذا تأكيد على الأخوّة الإسلاميّة المسيحيّة في فلسطين، ويسجّل لصالح الرّواية.

عمر: زوج حنان الأوّل شابّ جاهل تقليديّ، لا يعرف معنى الحياة، اضطهد زوجته، وضربها مرّات كثيرة بقسوة.

المرأة عدوّة المرأة: والقارئ لهذا الرّواية سيقف بسهولة أمام ذكوريّة المجتمع البائسة، والتي تنعكس سلبا على المرأة في مراحل عمرها المختلفة. حتّى أنّه غير مرغوب بها منذ ولادتها. سيجد القارئ في الرّواية أنّ عمر طليق حنان، قد أشاع واتّهم طليقته بأخلاقها، كما أنّ أخته ساهمت في ذلك، من خلال تحريض زميلات حنان في العمل بمؤسّسة نسويّة، وغالبيتهنّ صدّقن ذلك وحرّضن عليها مع أنّهن مطلّقات أيضا، ممّا أدّى إلى فصلها من العمل، كما أنّ غادة شقيقة حنان تغار منها لدرجة الكراهية، وتحيك حولها أكاذيب وتشوّه سمعتها.

الأسلوب واللغة: لغة الكاتبة فصيحة بليغة سهلة لا تعقيد فيها، وقد اعتمدت الكاتبة على أسلوب السّرد الرّوائيّ الإنسيابيّ الذي يطغى عليه عنصر التّشويق، والبناء الرّوائيّ محكم بحيث تنتقل من حكاية أو حادثة إلى أخرى بيسر وسهولة. 

زمان ومكان الرّواية: واضح من خلال السّرد أنّ زمان الرّواية هو زمن الإنتفاضة الفلسطينيّة الأولى، ومكانها القدس، إضافة إلى فترة قصيرة في باريس، فقد أنهت حنان الثّانويّة العامّة  وتزوّجت في زمن الإنتفاضة الأولى، واستمرّت حتّى أنهت ابنتها الثّانوية العامّة والتحقت بجامعة أمريكيّة، بينما سافرت حنان نفسها إلى باريس وعملت هناك وتزوّجت ثانية. أي أنّ أحداث الرّواية استمرّت حوالي ثلاثين عاما.

الإنتفاضة الأولى: تطرّقت الرّواية إلى أحداث حصلت في الإنتفاضة الأولى، وورد فيها أن خالد جار حنان قد استشهد فيها.

تقمّصت الكاتبة شخصيّة حنان، وجاء سردها بلغة "الأنا"، ممّا أضفى على الرّواية حميميّة لافتة، حتّى يخيّل للقارئ أنّه يقرأ سيرة ذاتيّة.

هذه الرّواية: تشكّل هذه الرّواية إضافة نوعيّة للرّوايات الاجتماعية التي كتبها فلسطينيّون في الأراضي المحتلّة، رغم أنّ هذه الرّوايات الواقعيّة لم تأخذ نصيبها الذي تستحقّه في الأدب الفلسطينيّ، حيث أنّ الهمّ السّياسيّ هو الطّاغي في الأدب الفلسطينيّ. وهذه الرّواية هي الإصدار الرّوائيّ الأوّل للكتابة وهذا يشي بأنّنا أمام روائيّة جديدة متمكّنة، ستبدع في عالم الرّواية، مع التّنوية أنّه صدر للكاتبة كتاب رسائل مشترك مع جميل السلحوت تحا عنوان" رسائل من القدس وإليها" .

7 مارسص 2023

 

 

 

كي لا نشارك في ضياع الوطن

جميل السلحوت

 

استجابة السلطة الفلسطينية للضّغوطات الأمريكية والإسرائيليّة بسحب مشروع قرار لإدانة الاستيطان في مجلس الأمن الدّوليّ، يضعنا أمام تساؤلات صعبة وكثيرة، فالدّبلوماسيّون الأمريكيّون في إدارة بايدن يؤكّدون على حلّ الدّولتين، ويدعون إلى وقف الإستيطان، ويتعاملون مع حكومة نتنياهو المتطّرفة جدّا، وفي الوقت نفسه لم تعمل إدارة بايدن على فتح القنصليّة الأمريكيّة في القدس الشّرقيّة، لأنّ اسرائيل لم تسمح بذلك، والمساعدات الماليّة الأمريكيّة لإسرائيل تموّل إستيطان الأراضي الفلسطينيّة، واسرائيل تقتل الفلسطينيّين بسلاح أمريكيّ، وتعهّد اسرائيل بتجميد الإستيطان في الضّفّة الغربيّة لمدّة ستّة أشهر كما جاء في الأنباء مجرّد تظاهرة إعلاميّة.

وأمريكا تضغط على السّعوديّة وغيرها من الدّول العربيّة للتّطبيع المجّانيّ مع اسرائيل، كما فعلت من قبلها الإمارات، البحرين، المغرب، والسّودان.

والحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة لم تعمل أيّ منها على انهاء احتلالها للأراضي العربيّة المحتلة، بمن فيها حكومة اسحاق رابين الذي اغتاله يهوديّ اسرائيليّ لتوقيعه اتّفاقات أوسلو، لم توافق على الإنسحاب الإسرائيليّ الكامل من الأراضي العربيّة المحتلة عام 1967، ولم يوافق رابين على إقامة دولة فلسطينيّة، بل" على أكثر من إدارة مدنيّة وأقلّ من دولة" كما قال الدّكتور نبيل شعث على فضائيّة الجزيرة قبل سنوات.

لكنّ أكثر ما قدّمته أمريكا هو مجرّد بيانات إعلاميّة تندرج ضمن "إدارة الصّراع"، وهي على أرض الواقع تتوافق مع الأحزاب الفاشيّة الصّهيونيّة الدّينيّة والقوميّة، تعتبر فلسطين التّاريخيّة من البحر إلى النّهر "أرض اسرائيل"، التي لا يمكن الانسحاب من شبر منها، وأمريكا نفسها التي تحارب روسيا هي وأتباعها الأوروبّيّون في حلف النّاتو، لإرغامها على الانسحاب من الأراض الأوكرانيّة التي احتّلتها روسيا، تموّل احتلال اسرائيل للأراضي العربيّة المحتلّة، وتوفّر الحماية العسكريّة والسّياسيّة والإقتصاديّة لإسرائيل؛ لتواصل احتلالها واستيطانها للأراضي العربيّة المحتلّة، ولو كانت أمريكا صادقة بتأييدها لحلّ الدّولتين فإنّها قادرة على إرغام ربيبتها اسرائيل على تنفيذ ذلك. لكنّها تعمل العكس، وهي تساوي بين الضّحيّة وجلّادها عندما" تدعو طرفي الصّراع إلى التّهدئة"، وكأنّ الاحتلال مشروع، ومقاومته جريمة بحقّ الإنسانيّة.

ويلاحظ أنّ أمريكا واسرائيل ودول الاتحاد الأوروبّيّ والمطّبّعون العرب يدعون إلى التّهدئة، دون أن يتطرّقوا إلى إنهاء الاحتلال، وإلى حلّ الصّراع بتطبيق قرارات الشّرعيّة الدّوليّة بهذا الخصوص. وحتّى دعوتهم إلى التّهدئة منقوصة لتجاهلهم أسبابها، فهل مصادرة الأراضي الفلسطينيّة واستيطانها مشروع؟ وهل إطلاق المستوطنين لقتل الفلسطينيّين والإستيلاء على أراضيهم وحرق مزروعاتهم بقوّة السّلاح، وبحماية جيش الاحتلال مشروع ويخدم التّهدئة؟ وهل اقتحام المدن والبلدات والمخيّمات الفلسطينيّة وقتل الفلسطينيّين واعتقالهم يندرج ضمن التّهدئة، وهل هدم بيوت الفلسطينيّين يخدم التّهدئة؟ وهل...وهل..إلخ.

وقبل هذا وبعده هل تعمل أمريكا واسرائيل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتمكين الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف؟ وهل تعترف اسرائيل بأنّها محتلّة للأراضي التي احتلتها في حرب حزيران 1967؟

وليس خافيا على أحد بأنّ نتنياهو وحكومته يسعون للتّطبيع المجّاني مع الدّول العربيّة وفي مقدّمتها السّعوديّة؛ لإنهاء الصّراع وإشراكهم في الحرب على الفلسطينيّين.

إنّ سحب مشروع قرار إدانة الإستيطان من التّصويت عليه في مجلس الأمن الدّوليّ مبنيّ على وعود كاذبة لن تتحقّق، لكنه بشكل وآخر يشرعن الإستيطان.

20-2-2023

 

 

 

في ذكرى خليل توما

جميل السلحوت

 

قبل أربعة أعوام وفي 12 فبراير 2019 اختطف الموت الشّاعر الجميل "كارلوس" خليل توما، وشاعرنا الرّاحل لا يزال وسيبقى حيّا لأجيال قادمة رغم أنّه غادرنا جسدا، لكنّ سيرته العطرة ستبقي اسمه خالدا، وأشعاره الملتزمة ستبقى خالدة، وكما قال الرّاحل الكبير سميح القاسم في تأبين صديقه الشّاعر الكونيّ محمود درويش:" إذا مات الشّاعر فإنّ الشّعر لا يموت"، ويعني بذلك أنّ الشّعر يخلد شاعره، وبالتّالي فإنّ خليل توما سيخلّده شعره.

والفقيد الرّاحل خليل توما المولود عام 1945م أبرز الشّعراء الذين أسّسوا للقصيدة وللشّعر في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة عام 1967م، بل هو من أبرز مؤسّسي الحراك الثّقافي في الأراضي المحتلّة، ويتجلّى ذلك بأنّه واحد من مؤسّسي تجمّع "كتّاب البيادر"  عام 1978، وهو أحد مؤسّسي رابطة الكتّاب الفلسطينيّين في الضّفّة الغربيّة وقطاع غزّة، وشغل عضويّة هيئته الإداريّة.

كما أنّه عمل حوالي عقدين في صحيفة الفجر المقدسيّة باللغة الإنجليزيّة، فقد كان يجيد الإنجليزيّة بطلاقة، كما عمل في قسم الاستقبال في فندق "الكولونيّة الأمريكيّة.

ولم يقتصر نشاطه على المجال الثّقافي فقط، فهو أحد مؤسّسي نقابة الفنادق، وشغل عضوا منتخبا في هيئتها الإدارية لسنوات عديدة.

وخليل توما الشّاعر المبدع والنّقابيّ النّشيط تحلّى بصفات حميدة يفتقدها كثيرون، امتاز بالصّدق والأمانة والمثابرة، لم يكن كثير الكلام، وكان يعرف متى يتكلّم ومتى يسكت، أحب النّاس فبادلوه حبّا بحبّ، لم يعرف الطّائفيّة في حياته، وأذكر أنّه وقف ودعم فتاة مسيحيّة الدّيانة، تزوّجت من مسلم، فقاطعها أهلها والكنيسة، لكن خليل لم يتخلّ عنها، واحترم خيارها بالزّواج من مسلم، وهو يردّد، كلّنا عرب وأبناء شعب واحد، ولا فرق بين مسلم ومسيحيّ. وهو رغم تفّوّقه في الشّعر إلا أنّه لم يسع يوما للشّهرة حتّى أنّه لم ينشر قصائدة في الصّحف إلّا في حالات نادرة. بل كان ينشرها في دواوين.

والرّاحل خليل توما الذي انحاز بفكره ومسلكيّاته إلى الفئات الكادحة، فانتظم في الحزب الشّيوعي الفلسطينيّ، وشغل عضوا في المكتب السّياسي لحزب الشّعب الفلسطيني الذي يشكّل امتدادا للحزب الشّيوعيّ، واعتقل أكثر من مرّة، وكان جدّيّا في تصرّفاته ومسلكيّاته مع الجميع، وفي الوقت نفسه كان مرحا صاحب نكتة مع أصدقائه المقرّبين.

ومع أنّه كان مقلّا في شعره، إلّا أنّه عاد يكتب الشّعر بغزارة وبتميّز في سنوات عمره الأخيرة بعد أن أحيل إلى التّقاعد.

حدّثني كثيرا عن بعض الفواصل الهامّة أو الظريفة في حياته وحياة أبيه، وأبدى قلقه لقلّة عدد أفراد عائلته، لذا فقد كان حريصا على عدم هجرة أو نزوح أبنائه أو أقاربه. قبل أن يختطفة الموت بعدّة اشهر حدّثني بفخر عن بناته وأبنائه وأين درس كلّ منهم وماذا يعمل. ذات يوم من العام 1916م زرت بصحبة صديق دير مار سابا في العبيديّة، فدهشت بجمال الدّير التّاريخيّ المبني قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا وبالمنطقة المحيطة به، فتحدّثت مع خليل توما لاحقا حول هذا الدّير بشكل خاصّ، وعن الأديرة الأخرى الموجودة في فلسطين مهد السّيّد المسيح عليه السّلام بشكل عامّ، وعرضت على خليل أن أشترك وإيّاه في عمل بحث توثيقيّ عن هذه الأديرة التّاريخيّة، وركّزت على ضرورة البحث عن أيّ وثائق عن هذه الأديرة التي تشكّل جزءا هامّا من تراثنا الفلسطينيّ العربيّ، لكنّ مرض وموت خليل حالتا دون تحقيق هدفنا.

وممّا رواه لي خليل أنّ المرحوم والده أو جدّه، -فذاكرتي تخونني بتحديد أيّ منهما- زار الدّير بصحبة رجل آخر في عشرينات أو ثلاثينات القرن الماضي مشيا على الأقدام، وجلسا يستريحان في ظلّ سلسلة حجريّة، وإذا بضبع يقفز من فوق رأسيهما، ومعروف أنّ  الدّير يقع في البراري الذي تكثر فيها الضّباع والذّئاب.

ومهما كتبنا عن هذا الرّجل المعطاء سنبقى مقصّرين بحق هذ الشّاعر الإنسان. فله الرّحمة ولذكراه الخلود.

مساء 12-2-2023

 

 

 

رواية "ومضة أمل"

بين الحبّ والخيانة

جميل السلحوت

 

صدرت نهاية العام 2022  رواية "ومضة أمل" للمرحوم حنا جميل رشماوي عن جسور الثّقافيّة للنّشر والتّوزيع في عمّان، وتنفيذ مكتبة بغداد الثّقافيّة في بيت لحم والدّيوان التّلحمي للنّشر، تقع الرّواية التي صمّم غلافها رامي قبّج في 230 صفحة من الحجم المتوسّط، وكتب تقديما للرّواية "المحقق المشرف"، د. جورج أنطون أبو الدنين،م يخائيل رشماوي، ود. حنا رشماوي.

الكاتب: ولد المرحوم حنّا جميل رشماوي في بيت ساحور عام 1946، تعلّم حتّى نهاية المرحلة الإعداديّة، اشتغل في مهنة الصّدف، وعمل في البلاط، نشط في نقابات العمال والنّادي الأرثوذكسي في بيت ساحور، وتوفّي عام 2020.

مدخل: جاء في التّقديم أنّ الكاتب انتهى من كتابة روايته عام 1965، وكتبها بقلم رصاص في خمسة دفاتر مدرسيّة. وهذا يقودنا إلى العودة إلى الرّوايات الفلسطينيّة في مرحلة ما قبل العام 1965.

مثل: "خليل بيدس (1875- 1949)، وأحمد شاكر الكرمي (1894-1927)، وجميل البحري (توفي عام 1930)، الذي أصدر أول رواية فلسطينية تحت عنوان "الوريث" والتي ظهرت في القدس عام 1920، ونشر أيضاً مجموعة قصصية بعنوان آفاق الفكر عام 1924 في القاهرة.

وقد أسّس كلّ من هؤلاء الأدباء مجلة أدبيّة خاصة وأشرف على تحريرها بنفسه، وكانت معظم ما تنشره قصصا مترجمة، كانوا يقومون بترجمتها بأنفسهم من اللغات الأوروبيّة والآداب العالميّة.

وفي عام 1943 أصدر إسحق موسى الحسيني الرّواية الفلسطينية الثّانية، تحت عنوان"مذكرات دجاجة" وقد كتب لها المقدمة د.طه حسين، وقد طبعت عدّة مرّات؛ لما حصلت عليه من شهرة آنذاك في العالم العربيّ.

أمّا ما بين العامين 1948-1967؛ فقد اشتهر في هذه الفترة أربعة كتّاب كانوا جميعا يعيشون خارج فلسطين، وهم: محمود سيف الدّين الإيراني 1914-1974، جبرا إبراهيم جبرا 1917-1994، سميرة عزّام 1924- 1964، غسّان كنفاني 1963- 1972.

وكتب محمود سيف الدّين الإيراني القصّة منذ الأربعينات، وهي أكثر نضجا من المحاولات السّابقة لها في فلسطين، وانتقل إلى الأردنّ عام (1942)، فكان من أهم روّاد القصّة في شرق الأردنّ، وربّما كانت مجموعته "مع النّاس" (1956)، هي ما أثبت قدراته المتعدّدة.

أمّا أعمال جبرا القصصية؛ فقد بشرت بميلاد مستوى مختلف وأكثر حداثة، وقد نشر مجموعته  "عرق وقصص أخر" عام (1956)، وقد كانت قصصه إلهاماً للصفوة.

أمّا سميرة عزام، التي بدأت الكتابة قبل عام 1948، فقد دلّت أعمالها على وعي بالأحداث الخطيرة التي كانت على وشك الحدوث، بالإضافة إلى أنّ قصصها عكست انضباطا فرضته على ذاتها واحتراما لأدواتها الفنّيّة، وباختصار، فإنّ قصصها الفنّيّة هي خير ما يمثل القصص القصيرة الفلسطينيّة في مرحلة الخمسينات والسّتّينات.

 أمّا غسان كنفاني فقد دخل عالم الأدب بنشره عام 1961 مجموعته "موت سرير رقم 12"، وقد بدا أنّ هذا الكاتب قادر على تحقيق العمق والتّنوّع، وبصدور مجموعته الثّانية "أرض البرتقال الحزين" عام 1963؛ رسخ نفسه كاتبا قصصيا من الطّراز الأوّل، ثم أصدر بعد ذلك "عالم ليس لنا" 1965، عن الرّجال والبنادق 1968، وأصدر كنفاني روايته الأولى "رجال في الشّمس" عام 1963، ثم رواية "ما تبقّى لكم" عام 1966، "وعائد إلى حيفا" 1969. وكانت رواية رجال في الشّمس هي التي وضعته في طليعة كتّاب القصّة في الأدب العربيّ عامّة، والفلسطينيّ خاصّة. أمّا رواية "ما تبقّى لكم" فكانت محاولة جريئة لتحديث القصّة في العالم العربيّ." "راجع تقرير وكالة أنباء وفا بهذا الخصوص".

ولا يمكن القفز عن مجلّة الأفق الجديد التي صدرت عام 1961-1966، التي أسّسها وترأس تحريرها المرحوم أمين شنّار، وممّن كتبوا فيها القصّة وأبدعوا فيها لاحقا، وكتب البعض منهم الرّواية: محمود شقير، ماجد أبو شرار، يعقوب الأطرش، جمال بنّورة، يحيى يخلف، صبحي الشّحروري، حكم بلعاوي، خليل السّواحري، وفخري قعوار.

وعودة إلى رواية "ومضة أمل" للمرحوم حنّا جميل رشماوي، وتنبع أهمّيتها كونها كتبت في العام 1965، وإذا استثنينا روايات الشّهيد غسّان كنفاني، في ستّينات القرن العشرين وروايات جبرا ابراهيم جبرا، وما قبلها فإنّ عدد الرّوايات الفلسطينيّة وقتئذ لا يصل إلى عدد أصابع اليدين، وغالبيّتها لا تنطبق عليه شروط الرّواية.

موضوع الرّواية: تتحدّث الرّواية عن أسرتين، أحدهما تتكوّن من الأمّ الأرملة "أمّ زكي" ابنها"زكي" شقيقته" سلوى"، ولاجئة فلسطينيّة" سعاد" يتيمة الأبوين، ولها شقيق"سليم" يدرس في مدرسة داخليّة، ولم ترد عنه أيّ معلومة أخرى. وأسرة شقيقتها أمّ سمير، الزّوج "أبو سمير"، الأبناء "سمير، فؤاد ونبيل". يزور سمير الذي عاش حياة ماجنة بسبب ثراء أبيه، خالته أمّ زكي التي تسكن في قرية، يحبّ ابنتها سلوى، ولا يلبث أن يتحوّل إلى حبّ سعاد اللاجئة التي تعيش معهم في البيت نفسه. زكي سافر إلى بيروت للدّراسة وانقطعت أخباره بعدما اندمج في الضّياع مع المومسات والمخدّرات، ولا يظهر إلّا عندما عاد في نهاية الرّواية، تموت أمّ زكي بمرض السّل الذي كان مرضا قاتلا ومخيفا قبل اكتشاف طعم له في أواخر السّتينات، وتوصي سمير ابن أختها بأن يتزوّج ابنتها سلوى. يصاب سمير بحادث طرق إصابات بالغة، شوّهت وجهه وأصيب بكسور؛ ليمضي بقيّة حياته أعرجا.

أبو سمير رجل ثريّ له محلّات تجاريّة كثيرة، رجل جلف ظالم كريه اضطهد زوجته وأبناءه، وترشّح للبرلمان، لكنّه ما لبث أن قبض الأمن عليه بتهمة التّجسّس، وصودرت أمواله وحكم عليه بالإعدام، وأودع مستشفى الأمراض العقليّة قبل تنفيذ حكم الإعدام عليه.

يحبّ فؤاد سلوى ابنة خالته، أمّا نبيل فلم يكن له أيّ دور في الرّواية.

الأسلوب: تفاوت أسلوب الكاتب بين السّرد الحكائي بالذّات في النّصف الأوّل من الرّواية والذي طغى فيه استعمال كان ومشتقّاتها، وبين السّرد الرّوائيّ، ويطغى عنصر التّشويق في الرّواية، بحيث أنّني قرأتها في جلسة واحدة دون ملل. وواضح أنّ الرّواية واقعيّة فيها خيال يخدم السّرد الرّوائي، وهذا يسجّل لصالح الكاتب.

ملاحظات: يبدو أنّ من راجعوا الرّواية ودقّقوها، أخذوها كما هي دون انتباه، ويتجلّى ذلك في الصفحة 146، حيث جاء في بداية الفصل"4" ملاحظة تخصّ الكاتب وليست من النّصّ الرّوائي، وأخذت ثلث الصّفحة الأخير وامتدت للثّلث الأوّل من الصفحة التي تليها"147". وكذلك الحال في بداية الفصل "5" حيث أخذت ثلثي الصّفحة 202 ملاحظة تخصّ الكاتب أيضا وليست من النّصّ الرّوائي.

الكلمات التي جرى تفسيرها في الهامش لا ضرورة لها، فهي معروفة للقارئ.

اللغة: مع أنّ لغة الرّواية بليغة وجميلة، إلّا أنّها لا تخلو من عشرات الأخطاء اللغويّة والنّحويّة.

وفي تقديري أنّ الرّواية انتهت بنهاية الفقرة الأولى صفحة 202، وما بعدها يمكن تطويرة لرّواية أخرى.

المكان: ورد في الرّواية اسم مدينتي القدس وعمّان، وأسرة أبي سمير تعيش في عمّان دون ذكر أسماء الأمكنة والشّوارع والأحياء في المدينة. وأسرة أمّ  زكي تعيش في قرية يبدو أنّها من قرى القدس، وعولجت وتوفّيت أمّ زكي في مستشفى في القدس، وسمير جرى معه حادث طرق مريع أثناء عودته إلى بيت خالته في القرية دون ذكر المكان، وعولج أيضا في مستشفى في القدس لم يذكر اسمه، علما أنّه كان في القدس في ستّينات القرن العشرين ثلاث مستشفيات هي: المستشفى الحكومي"الهوسبيس" في البلدة القديمة، مستشفى المطّلع" أوغستا فكتوريا" في جبل الزّيتون، والمستشفى الفرنسيّ في الشّيخ جرّاح، وواضح أنّ زمن الرّواية يمتدّ من مرحلة نكبة العام 1948، وحتّى منتصف السّتّينات، ويظهر ذلك من خلال اللجوء، وتجسّس أبي سمير. 

تساؤلات: الكاتب مولود عام 1946، وانتهى من كتابة هذه الرّواية عام 1965، أي وعمره تسعة عشر عاما، فلماذا توقّف عن الكتابة بعدها، خصوصا وأنّه عاش حتّى عام 2020. أي عاش خمسة وخمسين عاما بعد الرّواية؟

وفي النّهاية تشكّل الرّواية إضافة نوعيّة للمكتبة الفلسطينيّة والعربيّة، وتتضاعف أهمّيّتها عندما نعلم زمن كتابتها.

19 يناير 2023

 

 

 

 

 

المضحك المبكي-

تقبّل الله الطّاعات

جميل السلحوت

 

بوادر حسن النّيّة

قال رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو أنّ من أولويّاته هو توسيع"السّلام الإبراهيميّ"، ويعني بذلك التّطبيع المجّانيّ مع عدد من الدّول العربيّة، وكبادرة حسن نيّة من جانبه سمح لوزير الأمن القوميّ المتطرّف ايتمار بن غفير باقتحام المسجد الإقصى يوم 3 يناير 2023، فهل سيصلّي المتصهينون العرب المطبّعون في المسجد الأقصى المبارك بالعبريّة الفصحى، أم سينتظرون بناء الهيكل مكانه؟

5-يناير 2023

شعب الله المختار

استيقظت القدس العربيّة المحتلة مع بداية العام الجديد 2023 على تكسير وتحطيم المقبرة البروتستانتية على جبل صهيون، وأظهرت الكاميرات ثلاثة من المتدينين اليهود- شعب الله المختار وهم يكسّرون الصّلبان على شواهد القبور، وهذه ليست المرّة الأولى ولن تكون الأخيرة التي يتمّ فيها الإعتداء على المقدّسات المسيحيّة.

أمّا الإعتداء على المسجد الأقصى وغيره من المساجد وعلى مقابر المسلمين فهي أكثر من أن تحصى. لكنّي سأبوح لكم بسرّ أرجو أن لا تبوحوا به لأحد، فأتباع " السّلام الإبراهيمي" لا يعلمون ذلك، ولو علموا لأقاموا الدّنيا ولم يقعدوها.

6 يناير 2023

ميلاد مجيد:

أهنّئ أبناء الطّوائف المسيحيّة الذين يحتفلون حسب التّقويم الشّرقي بأعياد الميلاد المجيدة، وكل عام وأنتم بخير.

7-يناير-2023

بين التّعصّب الأعمى والفهم الصّحيح:

أنصح المسلمين المتعصّبين في بلادنا، والذين يرفض البعض منهم تهنئّة أبناء شعبنا المسيحيّين بأعياد الميلاد المجيدة، أن يتخلّوا عن الفكر التّكفيريّ، وأن يتعلّموا من المسلمين الذين يفهمون دينهم بطريقة صحيحة، أنصحهم بأن يزوروا دولة ماليزيا التي غالبيّة سكّانها من المسلمين، وأن يطلبوا من أحد روّاد المساجد هناك أن يصطحبهم إلى المرافق السّياحيّة والتّاريخيّة في بلادهم، وسيجدون أنّه سيقودوهم بفخر وكبرياء لزيارة معابد بوذيّة، تمثّل ميراثهم التّراثيّ الحضاريّ.

7 يناير 2023

لا فضل لأحد على أحد:

مسيحيّو بلادنا عرب مثلنا نحن المسلمين، وهم مواطنون كاملو الحقوق مثلنا أيضا، لهم ما لنا وعليهم ما علينا، وهم مستهدفون من قبل الاحتلال هم وأملاكهم مثل المسلمين. وعلينا وعليهم أن ننتبه أنّ دور العبادة للمسلمين وللمسيحيّين وحتّى الكنس اليهوديّة القديمة هي إرث حضاريّ لشعبنا ولأمّتنا نحميها وندافع عنها جميعنا، وأنّ الأعياد الإسلاميّة والمسيحيّة هي إرثنا الحضاريّ، نحتفل بها جميعنا، "فالدّين لله والوطن للجميع"، و"لا إكراه في الدّين." أمّا العبادات فليعبد أتباع كلّ ديانة الله حسب تعاليم دينهم.

7 يناير 2023

 

 

المضحك المبكي

كبار ومتفوّقون ولكن...

جميل السلحوت

مبدعون:

 لم أعد أتفاجأ عندما أرى بعض الأشخاص، يكتبون ألقابا أدبيّة لأنفسهم على صفحاتهم في مواقع التّواصل الإجتماعيّة والإلكترونيّة، مثل: الشّاعر، القاصّ، الرّوائيّ، الفنّان، المسرحيّ، النّاقد..إلخ، فعدت بذاكرتي إلى مبدعين كبار، كانوا يكتبون اسمهم فقط دون أيّ لقب مثل: محمود درويش، سميح القاسم، فدوى طوقان، إميل حبيبي، نجيب محفوظ، عبدالله البردوني، الجواهري، محمود شقير، ابراهيم نصرالله، وليد سيف وغيرهم، ولمّا حاولت قراءة بعض كتابات أصحاب الألقاب، وجدتهم في غالبيّتهم بعيدين عن ألقابهم بعد السّماء عن الأرض.

29-12-2022

أمسيات شعريّة:

لن أكشف سرّا عندما أقول أنّني أستمتع أثناء مطالعتي للشّعر، وأستمتع أكثر عندما أسمع شاعرا يلقي قصيدة له، ورغم أنّني أواظب على حضور ندوات وأمسيات شعريّة في القدس أو قريبا منها، لكنّني ابتعدت عن هذه الأمسيات؛ بعد أن مللت من سماع من يعتبرون أنفسهم شعراء، ويشاركون في هكذا أمسيات، ويجدون من يصّفّقون لهم، وهم بعيدون عن الشّعر آلاف الأميال.

30-12-2022

جوائز:

رأيت على صفحات التّواصل الاجتماعيّ، من ينشرون شهادات ودروع وجوائز إلكترونيّة مفاخرين بها، وسمعت من أحدهم أنّه لو يجمع كلّ "الجوائز" التي حصل عليها، لما اتّسعت لها غرفة في بيته! فحزنت على هؤلاء؛ لأنّ أيّا منهم لن يستطيع الاحتفاظ بواحدة منها، لأنّها مجرّد رسومات إلكترونيّة كاذبة، والمحزن أكثر عندما تنهال عليهم التّهاني والمباركات بهذا "الفوز العظيم".

نصّابون ومحتالون:

 ويلاحظ أنّ هناك من يزعم أنّه صاحب مؤسّسة ثقافيّة أو وطنيّة أو اقتصاديّة كبرى، فيوزّع ألقابا، ويقيم احتفالات يحضرها مسؤولون كبار، مع أنّه كذّابون ومحتالون على الشّعب والوطن، ولا علاقة لهم بأيّ مؤسّسة حقيقيّة. ومن الطّريف والمضحك المبكي أنّ هناك من يزعم أنّه يكرّم آلاف الأشخاص من ملوك ورؤساء دول ووزراء، ورؤساء جامعات، ومدراء بنوك، ومبدعين...إلخ، ويكتب بأنّه بتكريمه لهم سيحرّرهم من القمل والبراغيث والصّيبان التي تعشّش في رؤوسهم.

31-12-2023

الألقاب الكبيرة:

ومن المضحك المبكي أنّ هناك من يطلقون على البعض ألقابا ما أنزل الله بها من سلطان، مثل: شاعر فلسطين، أو شاعر الوطن أو القدس، أو مبدع بحجم الوطن، أو صاحب أفضل ديوان شعر أو رواية أو مجموعة قصصيّة أو مسرحيّة...إلخ، لكن المحزن أكثر أن يتلقّفها البعض ويصدّقها ويفاخر بها، ورحم الله أجدادنا عندما قالوا " لا تقل أنا ما دامت النّساء تحمل وتلد". ورحم الله الشّاعر الكونيّ محمود درويش عندما قال في لقاء تلفزيونيّ " أخشى أن لا تكون أغنياتي"قصائدي" في المستوى المطلوب، وأنّ النّقّاد يتعاطفون معي لأنّي صاحب قضيّة".

 وأطال الله عمر أديبنا الرّائع محمود شقير لأنّه قالها أكثر من مرّة "شكرا لكم، وسأتلافى أخطائي في كتاباتي القادمة"! مع أنّه لم يخطئ.

31-12-2022

عقدة الأجنبيّ:

مع الأسف يوجد بيننا من يفاخر، بأنّه لا يقرأ لكتّاب محلّيّين أو عرب؛ لأنّهم لا يجيدون الكتابة! بل يقرأ لكتّاب أجانب، -مع أنّه لا يقرأ لهؤلاء ولا لأولئك-.

 ويحضرني هنا أنّ بعض "المتمركسين العرب" يفاخر بأنّه معجب بالشّاعر الرّوسيّ بوشكين لأنّ لينين كان معجبا به، لكنّه غير معجب بالمتنبّي مثلا، مع أنّه لم يقرأ لهذا ولا لذاك.

ويحضرني هنا أيضا من يطلقون على بعض مناضلينا لقب" مانديللا فلسطين"، ونيلسون مانديللا -رحمه الله- مناضل من جنوب افريقيا أمضى في سجون النّظام العنصريّ البائد سبعة وعشرين عاما، بينما عمر البرغوثي أمضى في الأسر حتّى الآن ثلاثة وأربعين عاما، ووليد دقّة أمضى أربعين عاما وغيرهم كثيرون، ومن أسرانا من قضوا نحبهم في الأسر مثل الشّهداء عمر القاسم وناصر أبو حميد وغيرهم 232 أسيرا.

31-2022

ارحموا قدسكم ووطنكم:

هناك مؤسّسات وهميّة تحمل اسم القدس أو فلسطين، أو الأرض المقدّسة وغيرها من الأسماء، وتقوم بتكريم البعض محلّيّا بأن تقدّم لكلّ منهم درعا خشبيّا لا تصل قيمته إلى خمسة دنانير، والمضحك المبكي أنّهم يخدعون مبدعين بارزين من العالم العربيّ، ويوهمونهم من خلال الإسم الوهميّ الذي يحملونه، والذي يوحي بأنّهم أكبر من وزارة الثّقافة ومن اتّحاد الكتّاب! ويستقدمونهم "لتكريمهم"، لا حبّا لهم، وإنّما ليطلبوا منهم تبرّعات يضعونها في جيوبهم.

31-12-2022

 

أرض الخراب...

شهادات:

انتشرت منذ سنوات ظاهرة شراء الشّهادات الأكّاديميّة، وأصبح لقب "د" مغريا للبعض، وهناك من حصلوا على ألقاب أكّاديميّة دون أن يبذلوا فيها أيّ جهد تعليميّ، بل يوجد من يحملون شهادات جامعيّة من جامعات لم يدخلوها، بل لم يدخلوا البلد الذي فيه الجامعة، ولا يعرفون كلمة واحدة من لغة تلك البلدان، وتعمّ الكارثة عندما يعمل بعضهم محاضرا في الجامعات.

وإمعانا في هزائمنا متعدّدة الرّؤوس فإنّ هناك من يبتاع أبحاثا جامعيّة، ومنها شهادات "ماجستير" و"دكتوراة" في مواضيع مختلفة، وهكذا نصبح أمام جريمة مزدوجة لا يمكن تبريرها، وتتمثّل فيمن يبيعون جهودهم البحثيّة مقابل ثمن بخس، فيلدون لنا جيلا غير مؤهّل علميّا، يعمل في وظائف هامّة، ليتواصل الفساد الذي يكرّس الهزائم المتلاحقة.

1-1-2023

دون تعليق:

هناك من اغتنوا من تجارة المخدّرات ومن السّرقات أو من الخيانة، وصاروا من أصحاب الحلّ والرّبط، فنحن ورثة ثقافة تقول:" اللي معه فلوسه بنت السّلطان عروسة". فهل مجتمعاتنا لا تزال تتمسّك بإرث جاهليّة ما قبل الإسلام؟ فأمير صعاليك الجاهليّة عروة بن الورد يقول في رائيّته:

دَعيني لِلغِنى أَسعى فَإِنّي · رَأَيتُ الناسَ شَرُّهُمُ الفَقيرُ

لكنّ لصوص المنظّمات غير الحكوميّة لهم أطماعهم التي تتمثّل في السّعي الدّؤوب؛ ليكونوا قادة للشّعب، لا لخدمته ولا لخدمة الوطن، بل لخدمة مموّليهم، وطموحاتهم بذلك -مع الفارق الكبير- سبقهم إليها المتنبّي بقوله:

ذَريني أَنَل ما لا يُنالُ مِنَ العُلى

فَصَعبُ العُلى في الصَّعبِ وَالسَّهلُ في السَّهلِ

لكن المتنبّي كان يطمع بالولاية من خلال مديحه للسّلاطين والحكّام، بينما هؤلاء يطمعون بالولاية من الكسب الحرام، والطّمع في رضا المموّلين.

1-1-2023

وجاهات:

ورد في تراثنا الشّعبيّ:" ليس كلّ من لبس الحطّة والعقال صار زلمة، وليس كلّ ما ارتدى العباءة صار شيخ عرب، ولا كلّ من امتطى الفرس صار "خيّال"، ومن حكاياتنا الشّعبيّة:" “يحكى أن تصادقت شابّتان كلّ منهما أبوها شيخ عشيرة، وبينما كانتا تتمزحان قالت إحداهما للأخرى:

قبرتِ أهلك.

فردّت الأخرى عليها: أسأل الله أن يكثّر شيوخ عشيرتك.

ففرحت الأولى بمقولة الثّانية، وعادت لأبيها تقول: هل تعلم أنّ ابنة الشّيخ الفلاني هبلاء.

فسألها: وكيف عرفت ذلك؟

فسردت على مسمعه ما جرى معها ومع صديقتها، فامتقع وجه أبيها وقال لها: بل أنت من يعشعش الهبل في رأسك، ولم تفهمي ما قالته، فدعوتها بأن يكثّر الله شيوخ عشيرتك، دعوة ماحقة ستقضي على عشيرتنا إن تحقّقت.

فسألت البنت أباها: وكيف يكون ذلك؟

فأجاب: كثرة شيوخ العشيرة تعني انشقاقها، فكلّ شيخ سينشق بمجموعة، وبعدها ستحارب كلّ مجموعة الأخرى؛ لتقضي عليها، وسيصبح من تبقّى منهم نهبا الأخرى."

ومن المحزن أن يكثر شيوخ عائلاتنا وحمائلنا العشائريّة والفصائليّة.

1-1-2023

 

 

 

عندما يعيد التّاريخ نفسه

جميل السلحوت

يقول كارل ماركس:" إنّ التّاريخ يعيد نفسه مرّتين، مرّة على شكل مأساة، ومرّة على شكل مهزلة." أمّا جدّي وجدّه وجدّ جدّه-رحمهم الله- فقد قالوا:" ما بتقطّش من ذنيه الثنتين إلّا الحمار."

ويبدو أنّنا نحن العرب في تاريخنا المعاصر لم نتّعظ من حكمة أجدادنا، ولا من مقولة ماركس، والأمثلة على ذلك كثيرة جدّا، يعرفها القاصي والدّاني، وسآخذ على ذلك مثالا كنت وأبناء جيلي ومن يكبروننا عمرا شهداء عليه، وعاش مآسيه أبناؤنا وأحفادنا وستعيشه الأجيال القادمة أيضا إن لم نتغيّر وإن لم نتّعظ من التّاريخ.

بعد هزيمة حرب حزيران عام 1967 والتي سمّاها المرحوم محمد حسنين هيكل "نكسة"، وتلقّفها العرب قادة وشعوبا وإعلاما وأحزابا، أصدرت الأحزاب "الطّليعيّة"     في العالم العربيّ، ومنها الأراضي الفلسطينيّة وهي: حركة القوميّين العرب، الحزب الشّيوعي الأردنيّ، وحزب البعث العربيّ الإشتراكيّ، وجاء فيه أنّنا "قد انتصرنا في تلك الحرب العدوانيّة، لأنّ العدوّ الإسرائيليّ لم يستطع إسقاط النّظامين التّقدّميّين في مصر وسوريا، ولم يستطع هدم الكيان الأردنيّ!"، وكأنّ وقوع ما تبقّى من فلسطين "الضّفة الغربيّة وقطاع غزّة"، ومرتفعات الجولان السّوريّة وسيناء المصريّة، ومزارع شبعا اللبنانيّة تحت الاحتلال لا يساوي شيئا أمام بقاء نظامين عربيّين في الحكم! وحتّى يومنا هذا لا أعرف ما المقصود "بالكيان الأردنيّ"، ولا أعلم إن كان هذا التّعبير يعني مدحا أم قدحا للأردنّ الشّقيق. وكذلك الحال بالنّسبة لعشرات آلاف الشّهداء والجرحى والأسرى، ومئات آلاف المشرّدين من ديارهم، ومآسي الملايين الذين وقعوا تحت احتلال أهلك البشر والشّجر والحجر، فلم يكونوا في الحسبان أيضا!

وتتكرّر المأساة عند انقلاب حركة حماس في قطاع غزّة منذ العام 2007، وفصل القطاع عن الضّفّة الغربيّة، وإقامة "إمارة غزّة الإسلاميّة" بقرار من القيادة العالميّة لحركة الإخوان المسلمين، رغم أنّ قطاع غزّة "المحرّر" محاصر برّا وبحرا وجوّا، ومساحته أقلّ من 400 كيلومتر يسكنه حوالي مليون فلسطينيّ، أي أكثر المناطق في العالم اكتظاظا بالسّكّان، ولا يوجد فيه مقوّمات إقتصاديّة توفّر العيش الكريم لمواطنيه، وبغضّ النّظر عن الخلافات بين حركتي فتح وحماس إلّا أنّ الضّحيّة هو فلسطين الوطن، والشّعب الفلسطينيّ.

ووجه المقارنة بين بيان "الأحزاب الوطنيّة" بعد هزيمة حزيران 1967، وموقف حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزّة، فإنّ حماس "المنتصرة والمسيطرة على قطاع غزّة" لم تأخذ بعين الإعتبار معاناة مليوني مواطن في القطاع، حتّى بات غالبيّتهم يعانون من البطالة والفقر المدقع، ونقص في الأدويّة والرّعاية الصّحّيّة، ولولا المعونات الغذائيّة التي تقدّمها منظّمات وجهات دوليّة لفتك الجوع والأمراض بمئات آلاف المواطنين، ومن المحزن أن تصدر بيانات تفيد بأن حوالي 41% من تلاميذ المدارس في قطاع غزّة يذهبون إلى مدارسهم دون أن يتناولوا وجبة الفطور لعدم وجود ما يأكلونه في بيوتهم. ويحضرني هنا ما قاله المرحوم علي صبري أحد رموز اليسار النّاصريّ في مصر، والذي اعتقله مع آخرين عام 1917 نظام السّادات فيما سمّاه ثورة التّصحيح، وأفرجوا عنه بعد عشر سنوات قبل وفاته بعدّة أشهر لإصابته بالسّرطان؛ ليموت خارج السّجن، وأجاب على سؤال من أحد الصّحفيّين وهو: هل ستلغون اتّفاقات كامب ديفيد إذا عدتم إلى الحكم؟ فردّ بأنّ هذا السّؤال لا يجاب عليه بنعم أو لا، لأنّ السّادات بسياسة الإنفتاح دمّر الإقتصاد المصري، وأعطى مثالا على ذلك، بأنّ 70% من الشّعب المصريّ يعيشون على خبز الذّرة، وأنّ مزارع الدّواجن تعيش على الذّرة المستوردة من أمريكا، بعد تدمير القطاع الزّراعي في مصر، وأوّل ما يهمّ المواطن هو أن يجد ما يأكله وما يطعمه لأطفاله، وعندما نوفّر موارد رزق للمواطن سنتّخذ قراراتنا السّياسيّة. والحديث يطول.

27-12-2022

 

 

ليس دفاعا عن

د.عاطف أبو سيف

جميل السلحوت

 

تابعت في اليومين الماضيين الضّجّة التي أثيرت حول ترجمة رواية د. عاطف أبو سيف وزير الثّقافة الفلسطينيّة " مشاة لا يعبرون الطّريق" إلى العبريّة، وهناك من كال الاتّهمات التي تصل درجة التّخوين لصاحب الرّواية، بحجّة أنّ هكذا ترجمة تدخل في نطاق التّطبيع الثّقافيّ مع المحتل، وواصل البعض هجومهم على صاحب الرّواية حتّى بعد نفيه ونفي دار الأهليّة للنّشر والتّوزيع بمعرفتهما بالتّرجمة، أو توقيع أيّ منهما على عقد للتّرجمة مع دار النّشر الإسرائيليّة، وأنّهما اطلعا على خبر التّرجمة عندما نشر في بعض الصّحف والمواقع الإلكترونيّة.

وأنا هنا لن أدافع عن الدّكتور أبو سيف ولا عن غيره، تماما مثلما لا أتّهم أحدا ممّن نشروا معارضين أو مؤيّدين، وإنّما أطرح رأيي بحياديّة تامّة.

قبل الخوض في هذا الموضوع وكي لا نتوه بين "التّطبيع والتّضبيع" دعونا نتوقّف قليلا عند مفهوم التّطبيع، فالتّطبيع مأخوذ من الطبيعة، وطبيعة الأشياء هي سجيّتها، وما فُطرت عليه، فهل يُمكن أن تكون علاقات طبيعيّة بين الجلّاد والضّحيّة؟ أو بين المحتّل والواقع تحت الاحتلال؟ أو بين القامع والمقموع؟ وهل هناك تفريق بين العلاقات الطّبيعيّة وبين العلاقات التي تمليها الضّرورة القصوى؟

وهل عداؤنا مع اليهود كيهود، أم مع الحركة الصّهيونيّة كحركة استعماريّة تحتلّ وطننا، تستوطن أرضنا، تقتل أبناءنا، تمتهن كرامتنا، تستبيح مقدّساتنا، وتمنع شعبنا من حقّه في تقرير المصير وإقامة دولتنا المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف؟ وكي نكون على بيّنة من الموقف الصّحيح، وبعيدا عن المزايدات دعونا نتساءل: هل نحن مع اليهود الاسرائيليّين الذين يرفضون الخدمة في جيش الاحتلال، لوقوفهم ضدّ الاحتلال أم لا؟ وهل نحن مع أو ضدّ أيّ انسان أو مؤسّسة أو دولة تقف مع قضيّتنا العادلة وحقوقنا المشروعة على تراب وطننا؟ وهل العمّال الفلسطينيّون الذين يعملون داخل اسرائيل وفي المستوطنات بحثا عن رغيف الخبز المرّ مطبّعون؟ وهل فلسطينيّو الأراضي المحتلة الذين يعبرون الجسور في الاتّجاهين ويخضعون للتّفتيش المهين مطبّعون؟ وهل المنتوجات الإسرائيليّة التي لا بدائل لها والموجودة في أسواقنا تطبيع؟ وهل؟.......وهل؟

وعودة إلى التّطبيع الثّقافي، ومنه التّرجمات من اللغة العربيّة إلى العبريّة وبالعكس، كلّنا يعرف أنّ هناك ترجمات يوميّة من الصّحف العبريّة إلى العربيّة، والعكس صحيح أيضا، وهناك ترجمات بحوث ودراسات وكتب تمّت من العبريّة إلى العربيّة، ومنها كتاب بنيامين نتنياهو الذي ترجم عام 1994من الإنجليزيّة إلى العربيّة، كما تُرجمت إلى العبريّة أعمال أدبيّة لرموز ثقافيّة فلسطينيّة مثل الشّهيد غسّان كنفاني، إميل حبيبي، محمود درويش سلمان ناطور، سميح القاسم وغيرهم، ومن العرب تُرجمت روايات لنجيب محفوظ وأدونيس وغيرهما، فهل هذا يندرج تحتّ التّطبيع؟ وهل نتذكّر الضّجة التي أثيرت في اسرائيل عندما ترجموا قصيدة محمود درويش"عابرون في كلام عابر"؟

معروف أنّ الحركة الصّهيونيّة تملك طاحونة إعلام هائلة استطاعت من خلالها تضليل الرّأي العامّ العالميّ، فقلبت الحقائق وظهرت كضحيّة وأظهرت شعبنا وأمّتنا كإرهابيّين مع أنّ العكس هو الصّحيح، كما تقوم بتضليل شعبها لتظهرنا كقتلة ومجرمين وإرهابيّين ومعتدين، لتبقى أيديهم على الزناد جاهزة لقتلنا.

وإذا ما اتّفقنا بأنّ توقيع عقود مع مؤسّسات اسرائيليّة لترجمة أعمال أدبيّة إلى العبريّة، أمر مرفوض ويندرج تحت خانة التّطبيع، فهل التّرجمة مرفوضة كيفما كانت؟ وإذا ما خفنا أن لا تكون التّرجمة دقيقة، فما المانع من إيصال روايتنا ووجهة نظرنا إلى القرّاء الإسرائيليّين عن طريق مترجمين فلسطينيّين موثوقين يجيدون العبريّة وهم كثيرون؟ ألا يخدم هذا قضيّتنا؟ وهل يندرج هذا ضمن سياسة التّطبيع؟ و"إذا صرحت دار مكتوب التي شارك الكاتب المرحوم سلمان ناطور في تأسيسها، وفيها مترجمات فلسطينيات من الداخل موثوقات، د. راوية بربارة مثلا، بإعلان رفضها للاحتلال وللحركة الصهيونية، وفي الوقت ذاته تأييد الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، فهل نرفض ذلك؟"

 وإذا ما قامت مؤسّسة اسرائيليّة مؤتمنة بترجمة أعمال أدبيّة عربيّة دون إذن من الكاتب الفلسطيني بشكل خاصّ والعربيّ بشكل عامّ، فهل نملك القدرة لمنعها من ذلك؟ وأستغرب ممّن يطالبون برفع دعاوٍ على مؤسّسات ودور نشر إسرائيليّة قامت بترجمات إلى العبريّة دون إذن من كاتبها الفلسطينيّ أو العربيّ، فأمام أيّ محاكم سيرفعون قضيّتهم؟ وهل اللجوء إلى المحاكم الإسرائيليّة بهذا الخصوص تطبيع أم لا؟ والحديث يطول.

23-10-2022

 

 

 


معركة الأمعاء

الخاوية وشريعة الغاب

جميل السلحوت


يخوض 30 أسيرا إداريا منذ سبعة عشر يوما معركة الأمعاء الخاوية، مطالبين بحرّيّتهم، وانضمّ إليهم 20 آخرون منذ يومين، ومن المتوقّع أن يلحق بهم آخرون إذا لم تتحقّق مطالبهم. وتشير إحصائيّات نادي الأسير الفلسطيني إلى وجود 760 أسيرا إداريّا فلسطينيّا منهم حوالي 16 قاصرا وفتاتان.

 وقانون الاعتقال الإداري الذي ورثته اسرائيل عن الانتداب البريطانيّ، يتم بموجبه اعتقال أيّ شخص لأشهر وسنوات دون تهمة محدّدة ودون محاكمة، أي أنّه اعتقال لمجرّد الشّك بالنّوايا، وقد سبق وأن وصفه حاييم شابيرا عندما اعتقله البريطانيون عام 1946 بموجب هذا القانون بأنّه "يمثّل شريعة الغاب"، لكنّه لم يعمل على الغائه عندما استلم وزارة العدل الاسرائيلية في خمسينات القرن الماضي، ليبقى سيفا مصلتا على رقاب الفلسطينيين الذين عضّوا على تراب وطنهم بالنواجذ، وبقوا في ديارهم رغم المعاناة التي تنوء بحملها الجبال.
ومعركة الأمعاء الخاوية هي السلاح الوحيد الذي يملكه الأسرى، فلا خيارات أخرى أمامهم، فإمّا الحرية أو الموت جوعا رغم المعاناة والألم، وهذا ما يستطيعون فعله، وقد سبق لبعض أسرانا خوض هذه المعركة وسقط منهم شهداء.

ولمّا كانت اسرائيل تدير ظهرها للقانون الدولي وللوائح حقوق الانسان، ولاتفاقات جنيف الرابعة بخصوص الأراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكري مدعومة من حلفائها وفي مقدمتهم الادارة الأمريكية، فإنّ المريب هو موقف منظمات حقوق الانسان العالمية التي لا تقوم بواجبها الانسانيّ كما يجب لإنقاذ أسرانا من موت محتوم. لكن اللافت هو موقف الجامعة العربية، والنّظام العربيّ الرسميّ من قضيّة أسرانا، والذي يكتفي بالشّجب والاستنكار في أحسن الأحوال، بعد أن أسقطت كل الخيارات الأخرى. فهل حياة آلاف الأسرى الفلسطينيين المهدّدة بشكل جدّي لا تستوجب حراكا دبلوماسيّا سريعا وقبل فوات الأوان؟ وألا تستدعي طلب اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي لاتّخاذ قرارات ملزمة لاسرائيل المحتلة لانقاذ حياة الأسرى؟ ومن حقّ المواطن الفلسطيني أن يتساءل عن موقف شعوبنا العربيّة، وعن عدم حراكها للتّضامن مع إخوتهم الأسرى الفلسطينيين. وهل يدرك أصحاب القرار من أنظمة التّطبيع المجّانيّ وحليفتهم اسرائيل أن سقوط ضحايا من الأسرى سيفجّر الأوضاع في المناطق الفلسطينة وفي المنطقة جميعها؟ وإلى متى سيستمرّ هذا الاحتلال الذي أهلك البشر والشّجر والحجر؟ وهل تنتبه الأنظمة العربيّة لموقف "صديقتهم" أمريكا وحلفائها من حرب روسيا على أوكرانيا، وكيف جنّدوا كلّ طاقاتهم العسكريّة والاقتصاديّة والسّياسيّة لدعم أوكرانيا، لتحرير أراضيها، بينما يجنّدون الطّاقات نفسها لدعم اسرائيل في تكريس احتلالها للأراضي العربيّة، ومواصلة حربها على الشّعب الفلسطينيّ بشكل خاصّ والأمة العربيّة بشكل عامّ؟  وما موقفهم من ذلك؟ 

11 اكتوبر 2022

 

 

 

شظايا سيرة الأسير حسام

شاهين في رسائله إلى قمر

جميل السلحوت

عن دار الشروق للنّشر والتّوزيع في، رام الله وعمّان، صدر في العام 2020 الماضية للأسير المقدسي حسام زهدي شاهين من داخل سجون الاحتلال نصّا سرديّا بعنوان "رسائل إلى قمر-شظايا سيرة"، وهي عبارة عن مجموعة رسائل كتبها الأسير من داخل زنزانته إلى الطفلة قمر ابنة صديقه عماد الزهيري الذي اعتقل في منزله في يناير العام 2004. وقدّم للكتاب الذي جاء في 224 صفحة من الحجم المتوسّط الأديب الكبير محمود شقير.

وبما أنّنا أمام عمل إبداعيّ لأسير متميّز لا ضير بالتّذكير هنا بأدبيّات الأسرى.

ولا يمكن هنا القفز عن أدبيّات الأسرى الفلسطينيّين، مع أنّ الكتابة عن التّجربة الإعتقالية ليست جديدة على السّاحة الفلسطينيّة والعربيّة وحتّى العالمية، ونحن هنا ولأهمّيّة هذا الموضوع نشير إلى ما استطعنا جمعه من كتابات للأسرى في مختلف المجالات وليس في الرّواية فقط، وممّن كتبوا بهذا الخصوص: في العام 2015 صدرت رواية " الشّتات للدكتور رأفت خليل حمدونة من قطاع غزة والذى اعتقل في 23/10/1990 وأمضى 15 عاما وتم الافراج عنه في 8/5/2005 ، وكان قد كتبها حمدونة أثناء الاعتقال في سجن بئر السبع – ايشل وطبعت في العام 2004 طبعة أولى ، وله ثلاث روايات سابقة وهى : " قلبى والمخيم " في سجن هداريم وطبعت في العام 2006 ، ورواية " لن يموت الحلم " كتبت في سجن عسقلان وطبعت في العام 2007 ، ورواية " عاشق من جنين " في سجن نفحة الصحراوى وطبعت في العام 2003 طبعة أولى ، و 2005 طبعة ثانية ، ومن كتابات الأسرى أيضاً ديوان "ماذا يريد الموت منا؟" لتحرير اسماعيل البرغوثي، ورواية "الأسير 1578" للأسير هيثم جمال جابر، وروايات " وجع بلا قرار"، "خبر عاجل" و "بشائر" للأسير كميل أبو حنيش، والتجربة الاعتقالية للدكتور عبدالستار القاسم.

وفي العام 2015 صدرت رواية "خريف الانتظار للأسير حسن فطافطة، وفي العام 2016 أيضا صدرت رواية "الحنين إلى المستقبل" لعادل سالم، ورواية "وجع بلا قرار" للكاتب الأسير "كميل أبو حنيش"، وفي العام 2018 صدرت مجموعة قصصية للأسير سائد سلامة بعنوان "عطر الإرادة" ورواية حكاية سرّ الزيت" لوليد دقّة. وفي العام 2019 "جمر خليل بيدس صاحب كتاب”أدب السجون” الذي صدر بدايات القرن العشرين، زمن الانتداب البريطاني، وكتب الشيخ سعيد الكرمي قصائد داخل السّجون العثمانيّة في أواخر العهد العثمانيّ، كما كتب ابراهيم طوقان قصيدته الشّهيرة عام 1930تخليدا للشّهداء عطا الزير، محمد جمجوم وفؤاد حجازي، وكتب الشّاعر الشّعبيّ عوض النّابلسي بنعل حذائه على جدران زنزانته ليلة إعدامه في العام 1937 قصيدته الشّهيرة” ظنّيت النا ملوك تمشي وراها رجال” وكتب الدّكتور أسعد عبد الرحمن في بداية سبعينات القرن العشرين (أوراق سجين)، كما صدرت عام 1973 رواية "المحاصرون: لفيصل حوراني، و"شهادات على جدران زنزانة" الصادر عام 1975 لغازي الخليلي ويتحدث فيه عن تجربته في السجون الأردنيّة. كما صدرت مجموعة قصص(ساعات ما قبل الفجر) للأديب محمد خليل عليان في بداية ثمانينات القرن الماضي، و”أيام مشينة خلف القضبان” لمحمد احمد ابو لبن، و”ترانيم من خلف القضبان” لعبد الفتاح حمايل ، و”رسائل لم تصل بعد” ومجموعة "سجينة" القصصية للرّاحل عزّت الغزّاوي ، وقبل”الأرض واستراح” لسامي الكيلاني، و”نداء من وراء القضبان، "و(الزنزانة رقم 706) لجبريل الرجوب، ورواية “الأسير 1578" لهيثم جابر.

وروايات "ستائر العتمة" و "مدفن الأحياء"و"أمهات في مدفن الأحياء" ورواية "الشعاع القادم من الجنوب"، ورواية "فرحة"، وحكاية(العمّ عز الدين) لوليد الهودلي، وكتبت عائشة عودة "أحلام بالحرّية" و"ثمنا للشّمس". و(تحت السّماء الثامنة)لنمر شعبان ومحمود الصّفدي، ، و "الشّمس في معتقل النّقب" عام 1991 لهشام عبد الرّازق، وفي السّنوات القليلة الماضية صدر كتابان لراسم عبيدات عن ذكرياته في الأسر، وفي العام 2005صدر للنّائب حسام خضر كتاب”الاعتقال والمعتقلون بين الإعتراف والصّمود” وفي العام 2007 صدرت رواية “قيثارة الرّمل” لنافذ الرّفاعي، ورواية”المسكوبيّة” لأسامة العيسة، وفي العام 2010 صدرت رواية"عناق الأصابع" لعادل سالم، وفي العام 2011 صدر "ألف يوم في زنزانة العزل الانفرادي" لمروان البرغوثي" و”الأبواب المنسيّة” للمتوكل طه، ورواية “سجن السّجن” لعصمت منصور، وفي العام 2012 صدرت رواية"الشمس تولد من الجبل لموسى الشيخ ومحمد البيروتي" كما صدر قبل ذلك أكثر من كتاب لحسن عبدالله عن السجون أيضا، ومجموعة روايات لفاضل يونس، وأعمال أخرى لفلسطينيين ذاقوا مرارة السجن. وفي العام 2011 صدرت رواية"هواجس سجينة" لكفاح طافش، وفي 2013 صدر كتاب"الصّمت البليغ" لخالد رشيد الزبدة، وكتاب نصب تذكاري لحافظ أبو عباية ومحمد البيروتي" وفي العام 2014 رواية"العسف" لجميل السلحوت"، ورواية "عسل الملكات" لماجد أبو غوش، وفي العام 2015 "مرايا الأسر" قصص وحكايا من الزمن الحبيس" لحسام كناعنة، ورواية" مسك الكفاية سيرة سيّدة الظلال الحرة" و "نرجس العزلة" إضافة إلى ديواني شعر هما: "طقوس المرة الاولى"، "أنفاس قصيدة ليلية"، كما صدرت له عام 2019 عن دار الآداب في بيروت رواية "خسوف بدر الدين"، ورواية "زغرودة الفنجان" للأسير حسام شاهين، وصدرت "مقاش" وهي سيرة ذاتيةّ للكاتبة سهام أبو عواد، وفي العام 2015 صدرت رواية خريف الانتظار المحطات" للكاتب بسام الكعبي، وكذلك كتب"اربعون يوما على الرصيف" لصالح ابو لبن. وفي العام 2016 صدر لإبراهيم رجا سلامة "كتاب قبة السماء –"  كتاب يوثّق فيه تجربته في الأسر -، وبين العامين 2007 و2017 صدرت أربع روايات" خبر عاجل، بشائر، وجع بلا قرار، والكبسولة" لكميل سعيد أبو حنيش، وفي العام 2021 صدرت له رواية "الجهة السابعة"، و"كتاب وقفات مع الشعر الفلسطيني". كما صدرت رواية "الشتات" للأسير المحرّر د. رأفت خليل حمدونة، كما صدر عام 2017 كتاب "صدى القيد" لأحمد سعادات. وفي العام 2018 صدر كتاب "رسائل في التجربة الاعتقالية" للكاتب الفلسطينيّ الأسير وائل نعيم أحمد الجاغوب، كما صدر كتاب""إضاءات على رواية المعتقلين الأدباء في المعتقلات الإسرائيلية" لرائد محمد الحواري". وفي العام 2019 صدرت رواية "العنّاب المرّ"للأسير المحرّر أسامة مغربي.

وصدر كتاب"دائرة الألم" ورواية "ليس حلما" للأسير سامر عصام المحروم.

وصدرت "رسائل في التجربة الاعتقالية" للكاتب الفلسطينيّ الأسير وائل نعيم أحمد الجاغوب، و صدر للجاغوب روايتان من داخل المعتقل، الأولى بعنوان "أحلام"، والثانية بعنوان "أحلام مؤجلة". كما صدر له كتاب بعنوان "رسائل في التجربة الاعتقالية". كذلك صدر له عدد من الدراسات منها دراسة بعنوان "أطروحات في الوعي بالمشروع الصهيوني في فلسطين"، وأخرى بعنوان "الخارطة السياسية الإسرائيلية."

وصدرت روايتان "تحت عين القَمَر" و"سراج عشق خالد" للأسير معتز محمد فخري عبدالله الهيموني". وصدرت رواية" حسن اللاوعي" لإسماعيل رمضان. رمضان

وفي العام 2020 صدركتاب ثقافة الإدارة وإدارة الثقافة" للكاتب حسن عبدالله، الصدور العارية" للكاتب خالد الزبدة، و"العناب المرّ" لأسامة المغربي. وصدر كتاب"الاعتقال الإداري في فلسطين كجزء من المنظومة الاستعمارية: الجهاز القضائي في خدمة الأمن العام"، لعبد الرازق فرّاج.

وصدرت للأسير هيثم جابر خمسة كتب وهي: مجموعته القصصية "العرس الأبيض"، وروايتاه "الشهيدة" و"الأسير 1578"، وديواناه "زفرات في الحبّ والحرب" بجزئيه الأوّل والثاني. وصدرت عام 2020 رواية "تَحتَ عين القَمَر – آلة الزمن الوهمية" ورواية"سراج عشق خالد" للأسير معتز الهيموني، ورواية "عشق خالد". وصدر كتاب نصر الطيار" للأسير إسلام صالح محمد جرار. وصدرت رواية"أنفاس امرأة مخذولة" للأسير باسم خندقجي، كما صدر للأسير حسام شاهين كتاب"رسائل إلى قمر-شظايا سيرة". كما صدر كتاب "لماذا لا أرى الأبيض" للأسير راتب حريبات. وصدر كتاب "حسن الّلاوعي سروج خالية"للأسير المحرّر اسماعيل رمضان، ورواية "عاشق من جنين" للأسير المحرر رأفت خليل حمدونة، وفي العام 2020 أيضا رواية  ظلّ الأيّام" لبهاء رحّال.  وصدر كتاب"القديس والخطيئة" للأسير خليل أبو عرام، كما صدر كتاب "مرفأ الذكريات" لفهيمة هادية خليل، الذي كتبته عن زوجها الأسير الأمني المرحوم فتحي خليل من طرعان، وعن اتحاد الكتاب الفلسطينيين صدر  "للسّجن مذاق آخر" "للأسير أسامة الأشقر. وفي العام 2020 صدر ايضا سردية "الخرزة" للأسير منذر مفلح.

وفي العام 2021 صدرت رواية "سراج عشق خالد"  للأسير معتز الهيموني. كما صدر " أسرى وحكايات، من فن السيرة في السجون" للأسير أيمن ربحي الشرباتي، وصدر "جدلية الزمان والمكان في الشعر العربي" لكميل أبو حنيش. وصدر كتاب" احترقت لتضئ" للكاتبة الأسيرة المحررة  نادية الخياط، وصدرت رواية" فارس وبيسان"للأسير ثائر كايد حماد. وصدر كتاب "المغيبون خلف الشمس" للدكتور عقل صلاح. وصدرت رواية "حجر الفسيفساء" للأسيرة المحررة مي الغصين، وكتاب" منارات في الظلام" للأسير المحرر حسن الفطافطة، وصدرت رواية "الطريق إلى شارع يافا" للأسير عمار الزبن. وصدر ديوان " عن السجن وأشياء أخرى" للأسير  ناصر أبو سرور، كما صدر عن وزارة الثقافة كتاب" احترقت لتضيء" للأسيرة نادية الخياط. وصدر كتاب "ترانيم اليمامة" تأليف الأسيرات المحرّرات: مي وليد الغصين، شريفة علي ابو نجم، تغريد محمد ابراهيم سعدي،  عطاف داود عليان، أريج عروق، لينا احمد صالح جربوني، جيهان فؤاد دحادحة، نهاد عبدالله وهدان،  عهود عباس شوبكي ومنى قعدان-سُجنت ثانية، إشراف ومتابعة إبتسام أبو ميالة. وصدر ديوان "أنانهم" لأحمد العارضة، وصدرت رواية حجر الفسيفساء لمي الغصين، صدر ديوان "عن السجن وأشياء أخرى" للأسير ناصر أبو سرور.

كما صدر كتاب" الأسرى الفلسطینیون داخل السجون الصھیونیة" لمحمد محفوظ جابر. وصدر كتاب "عين الجبل" للأسير محمد الطوس. وصدر كتاب "حروف من ذهب" ورواية "زنزانة وأكثر من حبيبة"للأسير قتيبة مسلم. وفي العام 2021 صدر أيضا كتاب"ثورة الحب والحياة في سجون الاحتلال الإسرائيلي لعيسى قراقع. وصدر كتاب" "حسن الّلاوعي سروج خالية" لاسماعيل رمضان. وصدرت رواية "على درب الحلبي" للأسير طارق عبد الفتاح يحيى، وصدر كتاب"تحيا حين تفنى" للأسير ثائر حنيني، وصدر كتاب "دراسات من الأسر"للأسير أمجد عواد، وصدرت رواية "أمي مريم الفلسطينية" للأسير رائد السعدي، وصدر كتاب"مذكرات روائية- أنا والمحقق والزنزانة"لسعيد أو غزّة، وصدرت أيضا رواية "أمّي مريم الفلسطينية" للأسير رائد السعدي، ورواية "الشهيدة"لهيثم جابر، ، وكتاب "العزيمة تربّي الأمل" للأسيرة أماني خالد حشيم.

وفي العام 2022 صدر كتاب"الواقع السياسي في اسرائيل" للأسير كريم يونس. كما صدر كتاب "ثورة الحب والحياة في سجون الاحتلال الإسرائيلي" لعيسى قراقع. وصدر كتاب

" العزيمة تربي الأمل" للأسيرة المقدسية أماني خالد نعمان الحشيم.وصدر"على بوابة مطحنة الأعمار"للأسير احمد صلاح الشويكي، وصدر كتاب"فضاءات الثقوب" للأسير أكرم القواسمي، وصدر كتاب "رسالة إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان"لنشأت الوحيدي. وصدر  "كباسيل" منافذ الاتصال والتواصل لدى الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي، لعمر نزال. كما صدر ديوان" أنا سيدّ المعنى" للأسير ناصر الشاويش. وصدر كتاب" أنا والمحقق والزنزانة" لسعيد عبدالعزيز أبو غزة. وصدر كتاب"ماهية العلاقة بين الدّين والعلمانيّة وأثارها على المجتمعات العربيّة الإسلاميّة" للأسير عبد العظيم عبدالحق. كما صدرت رواية"العاصي" للأسير سائد سلامة، ورواية" فارس وبيسان" لثائر حماد، وصدرت المجموعة القصصية "لماذا لا أرى الأبيض" للأسير راتب حريبات. وصدر كتاب" الكتابة على ضوء شمعة" اعداد المحامي حسن عبادي وفراس حجّ محمد، كما صدرت رواية "حكاية جدار" للأسير ناصر أبو سرور. وفي العام 2022 صدر أيضا كتاب "حكاية سرّ السيف" للأسير وليد دقة.

وأدب السجون فرض نفسه كظاهرة أدبيّة في الأدب الفلسطينيّ الحديث، أفرزتها خصوصيّة الوضع الفلسطينيّ، مع التّذكير أنّها بدأت قبل احتلال حزيران 1967، فالشّعراء الفلسطينيّون الكبار محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وغيرهم تعرضوا للاعتقال قبل ذلك، وكتبوا أشعارهم داخل السجون أيضا، والشّاعر معين بسيسو كتب”دفاتر فلسطينية” عن تجربته الاعتقالية في سجن الواحات في مصر أيضا. وفي العام 2019 صدر كتاب "جمر الكلمات" لبسام الكعبي. ورواية "الكبسولة" لكميل أبو حنيش وفي مطلع العام 2021 صدر للأسير أبو حنيش"جدلية الزمان والمكان في الشعر الهربي. وسردية "ليس حلما" للأسير سامر محروم. كما صدر كتاب جمر المحطات لبسام الكعبي. وفي العام 2020 صدرت رواية" الأسير 1578" للأسير هيثم جابر. و"صدى القيد" للأسير القائد أحمد سعادات. وصدر أيضا  "الاعتقال الإداري في فلسطين كجزء من المنظومة الاستعمارية. الجهاز القضائي في خدمة الأمن العام."للأسير عبدالرازق فراج، وصدرت أيضا في العام 2020 مجموعة قصصية بعنوان "لست وحيدا مثل حجر" للدكتور سامي الكيلاني، كما صدرت رواية "حين يعمى القلب"للدكتورة وداد البرغوثي. وصدرت رواية "فارس وبيسان" للأسير ثائر كايد حمّاد.

وصدر كتاب"الرواحل، الواقع والمأمول" للأسير محمود عبد الله عارضة. وصدر كتاب"بلاط الرُّعيان" للأسير أحمد إبراهيم بسيسي.

كما أن أدب السّجون والكتابة عنها وعن عذاباتها معروفة منذ القدم عربيّا وعالميّا أيضا، فقد كتب الرّوائي عبد الرحمن منيف روايتي”شرق المتوسط” والآن هنا” عن الاعتقال والتعذيب في سجون دول شرق البحر المتوسّط. وكتب فاضل الغزّاوي روايته” القلعة الخامسة” وديوان الشّاعر المصري أحمد فؤاد نجم”الفاجوجي”.ومنها ما أورده الأستاذ محمد الحسناوي في دراسته المنشورة في مجلة”أخبار الثقافة الجزائرية” والمعنونة بـ”أدب السّجون في رواية "ما لا ترونه" للشّاعر والرّوائي السّوري سليم عبد القادر، وهي (تجربة السّجن في الأدب الأندلسي- لرشا عبد الله الخطيب ) و ( السّجون وأثرها في شعر العرب.. –لأحمد ممتاز البزرة ) و( السّجون وأثرها في الآداب العربية من الجاهلية حتى العصر الأموي- لواضح الصمد ) وهي مؤلفات تهتم بأدب العصور الماضية، أمّا ما يهتم بأدب العصر الحديث ، فنذكر منها : ( أدب السّجون والمنافي في فترة الاحتلال الفرنسيّ – ليحيى الشّيخ صالح ) و( شعر السّجون في الأدب العربيّ الحديث والمعاصر – لسالم معروف المعوش ) وأحدث دراسة في ذلك كتاب "القبض على الجمر – للدّكتور محمد حُوَّر". وفي عام 1998 صدرت رواية (حياة مسروقة: عشرون عاما في سجن الصحراء) للمغربية مليكة محمد أوفقير، وعام 2000 صدرت رواية (من الصخيرات إلى تزممارت: تذكرة ذهاب وإياب إلى الجحيم) للمغربي محمد الرّايس، ورواية (تزممارت الزنزانة رقم 10)لأحمد المرزوقي، ورواية (تلك العتمة الباهرة) للطاهر بن جلّون. وفي العام 2021 صدرت "رواية عشق خالد" للأسير معتز الهيموني. وصدرت رواية "المعمعة" للأسير عمّار محمود عابد عمّار، وصدر كتاب"سيرة القيد والقلم" لنبهان خريشه  .

أمّا النّصوص الأدبية التي عكست تجربة السّجن شعرا أو نثرا فهي ليست قليلة،: نذكر منها ( روميات أبي فراس الحمداني ) وقصائد الحطيئة وعلي ابن الجهم وأمثالهم في الأدب القديم. أما في الأدب الحديث فنذكر: ( حصاد السّجن – لأحمد الصّافي النّجفي ) و (شاعر في النّظارة : شاعر بين الجدران- لسليمان العيسى ) و ديوان (في غيابة الجبّ – لمحمد بهار : محمد الحسناوي) وديوان (تراتيل على أسوار تدمر – ليحيى البشيري) وكتاب (عندما غابت الشّمس – لعبد الحليم خفاجي) ورواية "خطوات في الليل – لمحمد الحسناوي.

وفي العام 2019 صدر كتاب" من أدب السجون العراقي" للناقد حسين سرمك حسن ، وفى العام 2020 صدر ديوان شعر باسم زفرات فى الحب والحرب 2 للأسير الشاعر هيثم جابر".

وعودة إلى رسائل الأسير حسام شاهين:

وقبل الدّخول إلى مضمون الكتاب الذي نحن بصدده سنقدّم لمحة سريعة عن كاتبها الأسير حسام زهدي شاهين:

ولد حسام زهدي شاهين في عرب السّواحرة-القدس عام 1972 في أسرة كادحة ومناضلة.

انخرط في صفوف حركة فتح وهو طالب في المدرسة، حيث ظهرت شخصيّته القياديّة والمرحة في سنّ مبكّر، ممّا أهّله أن يتدرّج في صفوف الشّبيبة الفتحاويّة، إلى أن وصل إلى قيادتها بقدرة واقتدار، وهذا ما لفت انتباه زعيم حركة فتح الرّئيس الرّمز ياسر عرفات فقرّبه منه.

عرف عنه حبّه لتطوير وتثقيف نفسه بنفسه، فانكبّ على المطالعة في مختلف المجالات، وهذا ما يشهد له به معارفه قبل وقوعه في الأسر وأثنائه. وهذا ينعكس من خلال المقالات السّياسيّة والفكريّة التي كتبها ولا يزال يكتبها.

وقع في الأسر في 28- 1- 2004، وحكم عليه 27 عاما.

واصل كتابة آرائه وهو قابع في الأسر رغم قساوة الحياة والإمكانيّات القليلة وراء القضبان.

صدرت له عام 2015 رواية “زغرودة الفنجان” عن دار”الأهليّة للنّشر والتّوزيع” في العاصمة الأردنيّة عمّان. ولاقت ردود فعل إيجابيّة واسعة.

فنّ الرّسالة:

معروف أنّ فنّ الرّسائل ليس جديدا في الثّقافة العربيّة، وإن كانت الرّسائل الأدبيّة ليست واسعة الإنتشار في الأدب العربي الحديث. لكنّها تبقى موجودة، فعلى سبيل المثال في العصر الحديث هناك رسائل جبران خليل جبران ومي زيادة، غسان كنفاني وغادة السمان، أنسي الحاج وغادة السمان، خليل حاوي ونازلي حمادة، ورسائل آمال عواد رضوان ووهيب نديم وهبة التي صدرت في كتاب" أتخلدني نوارس دهشتك"، محمود شقير وحزامة حبايب، محمود شقير وشيراز عنّاب، جميل السلحوت وصباح بشير. و"رسائل فوق المسافات والجدران" لنسب أديب حسين، والذي يحوي الرّسائل المتبادلة بين نسب ود. بيان نويهض، والرسائل التي تبادلها والداهما المرحومان أديب حسين وعجاج نويهض. وها نحن أمام رسائل الأسير حسام زهدي شاهين وقمر بنت صديقه عماد الزهيري.

الإهداء

يهدي المؤلّف الأسير إصداره هذا إلى والدته وإلى قمر عماد الزّهيري التي تركها طفلة لم تتعلّم النّطق عندما وقع في الأسر قبل ثمانية عشر عاما، وإلى شقيقته نسيم.

المضمون:

اختار الكاتب أن يدرج نصوصه هذه تحت باب الرّسائل، والرّسائل فنّ إبداعيّ معروف في الثّقافة العربيّة منذ القدم، وهو واحد من الأصناف الأدبيّة المعروفة. وقد خاطب في رسائله الطّفلة “قمر – ابنة أخويّ عماد وشيرين الـــزهــيــري” التي لم تتعلّم النّطق عندما وقع في الأسر لصغر سنّها. وعلينا الانتباه هنا أنّ قمر الآن على مشارف العشرين من عمرها. وهذا يعني أنّ الكاتب يخاطب من خلالها جيل الشّباب دون نسيان مرحلة الطّفولة لأطفال الوطن الذّبيح، فقمر في طفولتها كانت شاهدة على وقوع الكاتب في الأسر، وها هي الآن تقرأ الرّسائل التي وجّهها إليها وهي في بداية شبابها.

لكنّ رسائل حسام إلى قمر تحمل في ثناياها تأريخا لا يمكن القفز عنه، فهل هي رسائل تعليميّة. ولنتذكّر أنّ الكاتب عندما وقع في الأسر كان يترأس الشّبيبة الفتحاويّة. وبالتّالي فهل هذه الرّسائل هي بمثابة رسائل من القائد إلى جنوده؟

شظايا سيرة:

وصف الكاتب رسائله بأنّها “شظايا سيرة” وجاء في المعجم الوسيط (الشَّظِيَّةُ)

[الشَّظِيَّةُ]: العظم الصغير الوحشيّ من عظمَي الساق، وتتمفصل مع القصبة من أعلى، ومع القصبة والمخلخل من أسفل.” ممّا أقرّه مجمع اللغة العربيّة في القاهرة”. والفِلقة تتناثر من جسم صلب. قالوا: شظيّةٌ من خشبٍ أو عَظمٍ أو فضةٍ أو نحوها. وأكثر مايستعمل الآن في فِلق المتفجرات. والجمع: شظايا. والشظايا: رؤوس الأضلاع السُّفلى، وهي شبيهة بالغضاريِف.

ومن خلال هذا التّعريف سنجد أنّ الكاتب لم يكتب سيرة ذاتيّة متسلسلة ومتكاملة، وإنّما اختار مواقف متناثرة من تجاربه الحياتيّة الغنيّة وكتبها، ومن الممكن أنّه تطرّق لجوانب من بعض هذه التّجارب ولم يكتبها كاملة.

والقارئ لهذه الرّسائل سيجد أنّها ليست سيرة ذاتيّة محضة، فالكاتب القائد الذي خبر الحياة ومارس الفعل النّضاليّ لا تعنيه حياته الشّخصية بمقدار ما تعنيه قضّية شعبه ووطنه، من هنا فإنّ شظايا سيرته ومسيرته تحمل في ثناياها تأريخا سريعا لومضات من مرحلة عايشها الكاتب، تماما مثلما تحمل في طيّاتها ومضات من حياته الشّخصيّة والأسريّة، وهذا الخلط المدهش يظهر جليّا عند كتابته عن فترات حياتيّة مع والدته ومع شقيقته نسيم، ومع الطّفلة قمر التي اختار توجيه رسائله إليها. ومن هنا تداخل إهداء رسائله "إلى والدته وشقيقته نسيم وإلى قمر ابنة صديقه"، والذي تعامل معها تعاملا أبويّا. مع التّذكير بأنّ كاتبنا لا يزال أعزبا.

والقارئ لهذه الرّسائل لا يحتاج إلى كثير من الذّكاء كي يكتشف عمق ثقافة الكاتب وسعة اطّلاعه، وانحيازه الفطريّ والواقعيّ لقضايا وطنه وشعبه، تماما مثلما هو منحاز لقضايا المرأة ودورها النّضاليّ. من هنا فقد تطرّق في رسائله إلى الدّور النّضاليّ لعدد من النّساء اللواتي كان لهنّ دور نضاليّ ومواقف مميّزة ولافتة، وكأنّي به يقول للشّابّات وللشّباب بأنّ هؤلاء النّساء يشكلن قدوة لهنّ ولهم. ولم ينس هنا دور بعض النّاشطات الأجنبيّات اللواتي تعاطفن وشاركن في النّضال الفلسطينيّ من أجل تقرير المصير وبناء الدّولة المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف.

اللغة والأسلوب:

واضح أنّ الكاتب يمتلك ثروة لغوية لافتة بجماليّاتها، وقد اعتمد في رسائله على أسلوب السّرد القصصي والرّوائي الذي لا ينقصه عنصر التّشويق.

وماذا بعد:

هذا المرور السّريع على هذا الإصدار لا يغني عن قراءته، فهو يشكلّ نموذجا ابداعيّا وإضافة نوعيّة لأدبيات الأسرى الفلسطينيّين.

 

 

التّعليم في فلسطين

جميل السلحوت

 

تعاني المؤسّسة التعليميّة بمراحلها المختلفة في فلسطين مشاكل عديدة، تحتاج جهودا كبيرة لحلّها. ومّما لا شكّ فيه أنّ للاحتلال دورا رئيسا في هدم المؤسّسة التّعليميّة في فلسطين، ومن المشاكل التي تعيق التّعليم في بلادنا:

نقص في المدارس النّموذجيّة والصّفوف الدّراسيّة: غالبيّة المدارس في بلادنا تفتقر إلى أبنية نموذجيّة لتسهيل العمليّة التّعليميّة، فالصّفّ الدّراسيّ يجب أن يكون واسعا كأن تكون مساحته على الأقلّ 6م×6م. وألّا يزيد عدد تلاميذ الصّفّ الواحد عن 30 تلميذا في أسوأ الحالات، وأن يكون للصّفّ نوافذ للتّهويّة، وأن يكون مجهزّا بمكيّفات للتّدفئة شتاء وللتّبريد صيفا. وأن يكون في المدرسة قاعة للنّشاطات، غرفة إدارة، غرفة للمدرّسين، غرفة للسّكرتاريا.

نقص حادّ في الملاعب والسّاحات: معروف أنّ الأطفال والفتيان والشّباب يحتاجون اللعب لتفريغ طاقاتهم، ومفروض أن يكون في المدارس ساحات لاصطفاف التّلاميذ، وملاعب لبعض الألعاب الرّياضيّة ككرة اليد، وكرة القدم، وهذا ما تفتقر إليه مدارسنا.

نقص حادّ في رياض الأطفال: هناك نقص بائن وكبير لرياض الأطفال في مدارس الضّفّة الغربيّة وقطاع غزّة، وهذا يؤثّر على الإعداد السّليم للأطفال لدخول المدارس.

نقص حادّ في جوانب علميّة وثقافيّة: ومدارسنا تحتاج إلى المختبرات العلميّة، وسائل الإيضاح والمكتبات المدرسيّة والحواسيب الكافية للتّعليم، ففي عصرنا صار الأمّي هو من لا يعرف استعمال الحاسوب.

اختيار المعلّمين: يجب ألّا يخضع تعيين المعلّمين ومدراء المدارس والمشرفين التّربويّين لشروط أمنيّة، ويجب ألّا يُستثنى شخص من ممارسة التّدريس بناء على رأيه السّياسيّ أو معتقداته.

التّأهيل:  Teacher is borne "المعلّم يولد معلّما" هذا مثل انجليزي، فليس كلّ من حمل شهادة جامعيّة يكون مؤهّلا للممارسة التّدريس، وهناك شروط يجب أن تتوفّر في المعلّم منها: قوّة الشّخصيّة، الأسلوب في طرح المعلومة، والكفاءة العلميّة. فهل تتوفّر هذه الشّروط في معلّمينا كافّة؟

التّخصّص: يجب أن يكون المعلّم مؤهّلا في المادّة التي يدرّسها، فمن غير المعقول مثلا أن يقوم معلّم متخصّص باللغة العربيّة بتدريس الجغرافيا والتّاريخ والتّربيّة الدّينيّة، على اعتبار أنّها موادّ ثانويّة وغير هامّة.

أساليب التّدريس: الحصول على الشّهادة الجامعيّة ليس كافيا كمؤّهل للمعلّم، لذا يجب توفير دورات يحاضر فيها أكّاديميّون مختصّون مؤهّلون، لتدريب المعلّمين على أساليب التّعليم الحديثة التي تبتعد عن التّلقين، وتعتمد على الإقناع، وكما قال أرسطو:" العلوم موجودة، وتحتاج لتذكير الدّارسين بها".

رواتب المعلّمين: يجب توفير رواتب تتناسب ومستوى المعيشة، وتوفّر حياة كريمة للمعلّمين، كي يتفرّغوا لمهنتهم، فمن غير اللائق مثلا أن نرى معلّما يعمل سائق سيّارة أجرة بعد دوامه المدرسيّ، وقد يضطر لأخذ بضعة قروش كأجرة نقل لأحد تلاميذه.

المناهج: هناك ملاحظات كثيرة على المناهج الدّراسيّة المعمول بها في مدارسنا، فبأيّ حقّ مثلا يستثنى تعليم الفلسفة؟ وهل تُبنى مناهجنا على فلسفة تعليميّة واضحة تخدم الثّقافة العربيّة وصحّة الإنتماء للوطن وللأمّة وللإنسانيّة؟ وبأيّ حقّ يُسمح للمحتلّ وللمموّلين بمراقبة مناهجنا الدّراسيّة، علما أنّ ثقافتنا تقوم على التّسامح وتخدم الثّقافة الإنسانيّة؟ في حين لا أحد يعترض على المناهج الإسرائيليّة التي تطرح" صورة العربيّ على أنّه سيء شكلا ومضمونا، فهو البشع، معقوف الأنف، أسنانه صفراء، قذر لا يستحم، لا يعرف الصابون، يبصق بفنجان القهوة لتنظيفه، ويمسحه بيده قبل أن يصبّ القهوة للضّيف إكراما له، قاتل، مغتصب، جبان، يجب قذفه بالحجر كالكلب المسعور وإلا سيهاجم النّاس إلخ من صفات غير إنسانيّة" [ انظر دراسة ديمة السّمان حول معركة الثّقافة والتّعليم في القدس].

حرمات المؤسّسات التّعليميّة: للمؤسّسات التعليميّة حرمات لا تقلّ أهمّيّة عن حرمات دور العبادة والمستشفيات والبيوت السّكنيّة، لكنّ الاحتلال لا يحترم حرماتنا ويستبيحها متى يشاء، وهذا يؤثّر على نفسيّة المعلّمين والتّلاميذ وعلى تحصيلهم العلميّ.

قوانين التّعليم: جميل أن يكون هناك قوانين تمنع تعنيف التّلاميذ لفظيّا أو جسديّا، ولحماية التّعليم والمؤسّسة التّعليميّة يجب أن تكون هناك أيضا قوانين رادعة تحمي المعلّمين والمدارس من التّلاميذ ومن أولياء أمورهم.

ما العمل: نعي تماما الظّروف الصّعبة التي يعيشها شعبنا وسلطتنا الفلسطينيّة التي تعاني ضغوطات كبيرة من الأقربين ومن غيرهم، لكن هذا لا يمنع أن تتكاتف الجهود لتصحيح المسيرة التّعليميّة؛ كي ينهض شعبنا ويتمكّن من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف بعد كنس الاحتلال ومخلّفاته كافّة، وما الفارق بين الدّول والشّعوب المتقدّمة وبين الدّول والشّعوب "النّامية" إلا فارق تعليميّ، ولكم أن تتصوّروا أنّ الدّخل القوميّ لدولة مثل بلجيكا التي عدد سكّانها ستّة ملايين، ويعتمد اقتصادها على صناعة الأخشاب وصيد السّمك وتعليبه، يعادل دخل السّعوديّة أكبر منتج للنّفط في العالم.

29-9-2022

 

 

بدون مؤاخذة

جميل السلحوت

خافوا ربكم

مفاتيح الجنّة والنّار: عندما قتل المحتلّون مع سبق الإصرار والتّرصّد الصّحفيّة الشّهيدة المرحومة شيرين أبو عاقلة، طلع علينا تكفيريّون جهلاء يهاجمون من يترحّم على أبو عاقلة التي أفنت عمرها في خدمة القضيّة الفلسطينيّة، معتبرينها خارجة من رحمة الله الذي يقول:" "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ"سورة الأعراف، ويقول في سورة غافر:" رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا"، فهل يملك هؤلاء مفاتيح الجنّة والنّار؟ وماذا أساءت لهم أو لغيرهم المرحومة أبو عاقلة، لكنّنا لم نشاهد أيّا منهم يُخرج ملكة بريطانيا الرّاحلة من رحمة الله، مع أنّها من أتباع ديانة أخرى، وفي عهدها وعهد عائلتها استعمرت بريطانيا العالمين العربي والإسلامي وقتلت ودمّرت وشرّدت ونهبت وسرقت، ولن يمحو التّاريخ خطيئة وعد بلفور.

يا وجع القلب: معروف دينيّا أنّ الشّهادة لا يعلمها إلّا الله، الذي وسعت رحمته كلّ شيء، لكن من غريب ما رأيت وسمعت أنّ من يؤمّون بيوت عزاء "خير من فينا الذين ارتقوا سلّم المجد"، يباركون لوالدي الفقيد وذويه معتقدين أنّه شهيد حجز لهم مقعدا في الجنّة! ونسأل الله أن يتقبّل كلّ من ضحوّا شهداء، لكن من أين علم هؤلاء أنّ الضّحيّة في الجنّة؟ وكيف تجرّأوا "بالمباركة لذويه بفقدانه"! وعلى أيّ أساس دينيّ اعتمدوا؟ وهل يدرك هؤلاء معنى "الفَقْد" ومدى وَجَعِ الوالدين اللذين فقدا فلذة كبديهما؟ وهل يقتدون بخاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلّم الذي قال عند وفاة طفله ابراهيم:" إنّ العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضى ربّنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون"؟

اعتزاز: وفي زمن الهزائم قد تنعكس الأمور في عقول البعض، فيعيش حالة تيهٍ، وتنتشر بِدَعُ الضّلالة، وتجد من يتمسّك بها، ومن يقلّده فيها، ومن هذه البِدَع عندما ينعى ذوو بعض ضحايا وحشيّة الاحتلال ابنهم هكذا:" ننعى بكلّ فخر واعتزاز استش....هاد ....." فعن أيّ فخر وأيّ اعتزاز يتكلّمون، وهل أبناؤنا شيء زائد عن الحاجة حتّى نفتخر بفقدانهم؟ وإذا كان الأمر كذلك فإنّ المجرم القاتل قدّم لنا فخرا واعتزازا يُشكر عليه! وما "فخرنا واعتزازنا" إلّا شهادة تبرئة له!

خافوا ربّكم: غريب أمر شعوب لا تفهم الشّرف إلّا من خلال عورة المرأة، وقد تعدّدت جرائم قتْل النّساء تحت هذا الفهم! ومنهنّ من قُتلن لمجرّد إشاعة كاذبة، وإذا كان الشّرف المصون مرتبطا بالمرأة فقط، فأين شرف الرّجل؟ وماذا بالنّسبة لمن يخون ولمن يسرق ويكذب، ولمن يرتكبون الموبقات السّبع؟

12-سبتمبر 2022

من المستفيد من شيطنة المرأة

في زمن هزائمنا المختلفة المتكّرّرة وعلى جميع الأصعدة في عصرنا هذا، بسبب الجهل السّائد علميّا واجتماعيّا واقتصاديّا ودينيّا، نرى أنّ البعض منّا لا يفهم الأخلاق واستقرار المجتمع إلّا من خلال نظرته للمرأة التي هي نصف المجتمع، وهي الأمّ والجدّة والأخت والزّوجة والبنت والحفيدة والعمّة والخالة.

 وثقافتنا الشّعبيّة تؤكّد على النّظرة السّلبيّة للمرأة، فمن أمثالنا الشّعبيّة:" دلّل ابنك بغنيك ودلّل بنتك بتخزيك" و" ابنك إلَك وبنتك لغيرك"، " الولد رجل وين ما راح، والبنت ما لازم تطلع من المراح"، "اللي بتموت وليته من حُسن نيته"، "ولد أهبل أحسن من بنت صاحيه"، "البنت عارها للممات" وهكذا.

 

  وعصر "الحريم" دخيل على ثقافتنا العربيّة، جاءنا من العثمانيّين" حريم السّلطان"، وفي هذه العجالة سأطرح الموقف الدّينيّ الصّحيح من بعض قضايا المرأة مع التّأكيد أنّ الفهم الصّحيح للدّين لا يتعارض مع العلم الصّحيح ومع التّربية الصّحيحة.

رفقا بالقوارير: "النّساء شقائق الرّجال"، لهنّ حقوق وعليهنّ واجبات، ولا تكتمل الحياة إلّا بوجود كليهما، والمرأة إنسانة لها كرامة مثل الرّجل تماما"، ورعايتها واجبة منذ ولادتها، حتّى من اعتنى بابنته وربّاها تربية حسنة وعلّمها "كانت له سترا من النّار"، وقد ورد عن خاتم النّبيّين صلى الله عليه وسلّم قوله" رفقا بالقوارير" والمقصود هنا النّساء، ومّما أوصى به وهو على فراش الموت:" الله الله في النّساء فإنّهن عوان عندكم لا يملكن لأنفسهن شيئا أخذتموهنّ بأمانة الله، واستحللتم فروجهنّ بكلمة الله، فاتّقوا الله واستوصوا بهنّ خيرا"، كما أوصى عليه السّلام بالنّساء فقال:" إنّما النّساء شقائق الرّجال، ما أكرمهنّ إلا كريم، وما أهانهنّ إلا لئيم". وممّا قاله أيضا وهو قدوة حسنة يقتدى به:" خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهـلي". أمّا الأمّ فشأنها عظيم في الشّرائع السّماويّة والوضعيّة، فهل تدرك مجتمعاتنا الذّكوريّة أنّ كلّ امرأة أمّ أو مشروع أمّ؟ وهل يحترم كلّ منّا أمّهات الآخرين احتراما لأمّه؟ 

برّ الوالدين: لا يختلف عاقلان على برّ الوالدين، خصوصا الأمّ يقول تعالى:" وَوَصَّيْنَا ٱلْإِنسَٰنَ بِوَٰلِدَيْهِ إِحْسَٰنًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُۥ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُۥ وَفِصَٰلُهُۥ ثَلَٰثُونَ شَهْرًا"، وجاء في الحديث النّبويّ الشّريف:" جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، من أحقّ النّاس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمّك قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك" فهل يدرك مجتمعنا الذّكوريّ أنّ كلّ امرأة أمّ أو مشروع أمّ؟

حقّ المرأة في الزّواج: من حقّ المرأة أن تتزوّج برضاها وبموافقتها وبإذن وليّها، وأن تقبل بمن تراه كفؤا لها، وأن ترفض من لا يناسبها تما مثلها مثل الرّجل، وقد جاء في الحديث:" لا تُنْكَحُ الأيِّمُ حتَّى تُسْتَأْمَرَ، ولا تُنْكَحُ البِكْرُ حتَّى تُسْتَأْذَنَ قالوا: كيفَ إذْنُها؟ قالَ: أنْ تَسْكُتَ".

"والحديث الشّريف فيه دلالة على عدم جواز تزويج الأيّم بغير إذنها ورضاها، والأيّم هي الثيّب التي فارقت زوجها بموتٍ أو طلاقٍ؛ أي سبق لها الزّواج من قبل، وفي هذا الحديث أيضا يفرّق النّبيّ بين الثيّب والبكر، فذكر في حقّ البكر (الإذن)، وفي حقّ الثّيّب (الأمر).

فهل تتخلّى مجتمعاتنا عن ثقافة "ابن العمّ بطيّح عن ظهر الفرس"، وأنّ تتبع تعاليم الدّين الحنيف، خصوصا وأنّ مجتمعاتنا مجتمعات متديّنة، وكثيرون منّا يسيئون فهم الدّين بشكل صحيح

السّكن والطّمأنينة: الزّواج سكن وطمأنينة للرّجل وللمرأة، يقول تعالى في سورة البقرة:" هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ"، أي هنّ ستر لكم وأنتم ستر لهنّ، ويقول في سورة الأعراف:" وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا"،

 ويقول في سورة الرّوم:" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً". أيّ أنّ الحياة الزّوجية المستقرّة تقوم على الحبّ والاحترام".

ولنتساءل في وقتنا الحاضر: من منّا يطبّق هذا الفهم في حياته الزّوجيّة؟

 

13-سبتمبر 2022

 

أزمنة محمود شقير والوقت المبكر

جميل السلحوت

عن دار نوفل في بيروت صدر مؤخرا الجزء الثّاني من السّيرة الذّاتيّة للأديب الكبير محمود شقير، ويقع في 285 صفحة من الحجم الكبير.

بداية يجدر التّنويه بأنّ الأديب محمود شقير غنيّ عن التّعريف، فقد وصل إلى العالميّة من خلال ترجمة العديد من مؤلّفاته إلى أكثر من لغة عالميّة منها الإنجليزيّة، الفرنسيّة والإيطاليّة.

ومحمود شقير المولود في 15 مارس 1941 بدأ كتابة القصّة القصيرة قبل أن يبلغ العشرين من عمره، ولمع اسمه في بداية ستّينات القرن العشرين كواحد من كتّاب مجلّة الأفق الجديد التي صدرت في القدس يومذاك، لم يتوقّف عن الكتابة رغم حرب حزيران 1967 ونتائجها الكارثيّة التي وضعته في مواجهة مع المحتلّ، حيث تعرّض للاعتقال عام 1969، ولاحقا خضع للإقامة الجبريّة، ثمّ اعتقل ثانية عام 1974، وفي العام 1975 أبعد إلى لبنان، لكنّه لم يتوقّف عن نشاطاته السّياسيّة، تماما مثلما لم يتوقّف عن الكتابة. وصدر له حتّى الآن أكثر من سبعين مؤلّفا في القصّة القصيرة والقصّة القصيرة جدّا، قصص الأطفال، أدب الرّحلات، اليوميّات،

الرّواية للكبار ولليافعين، أدب السّيرة الذّاتيّة والسّيرة الغيريّة، المسرحيّة، المسلسلات التّلفزيونيّة وغيرها.

وفي كتاب سيرته هذا" تلك الأزمنة" الذي بدأ كتابته في نوفمبر 2018م أي وهو على قبل عامين ونصف العام من بلوغه سنّ الثّمانين، حيث يقول:" تأمّلت رحلتي في الحياة بشيء من الحياد، لم تكن الرّحلة باهتة، تكلّلت بنجاحات وبغير قليل من الجدّ والاجتهاد" ص117. وهذا يعيدني إلى ما قاله أديبنا شقير أكثر من مرّة، وهو" لم يعد هناك وقت"، وهو بهذا يدرك تماما أنّه في مرحلة الشّيخوخة، التي ستكون نهايتها الرّحيل الأبديّ، ويطمح بأن يصل إلى سنّ الثّمانين، التي قد يعيش بعدها بضع سنوات قد تصل في أقصاها إلى عشرة أعوام كما ذكر في كتابه هذا، وهذا ذكّرني بما قاله الرّاحل الكبير سميح القاسم:" أنا لا أحبّك يا موت، لكنّي لا أخافك."

وأديبنا الكبير محمود شقير الذي يدرك تماما محدوديّة العمر، أراد في كتابه هذا أن يسجّل لنا شيئا من سيرته الذّاتيّة، التي لم تخلُ من انجازات تسجَّل في صالحه وفي تخليد اسمه كأديب كبير ترك بصمته للأجيال القادمة، تماما مثلما لم تخلُ من هموم تؤرّقه، وأديبنا شقير بهذا يعيدني إلى مقولة الرّاحل سميح القاسم في تأبين الشّاعر الكونيّ محمود درويش:" إذا مات الشّاعر فإنّ الشّعر لا يموت". أي أنّ الشعر الجيّد سيخلّد اسم شاعره، وإذا كان الشّيء بالشّيء يذكر، فإنّ الأدب الجيّد سيخلّد كاتبه أيضا. وأديبنا محمود شقير الذي نتمنّى له العمر المديد سيبقى اسمه خالدا بما أنتج ولا زال ينتج من أدب رفيع.

ويلاحظ أن الكاتب قد أهدى كتابه لبعض أحفاده وأحفاد أبنائه، وهذه إشارة إلى استمراريّة الحياة. ويحق لأحفاده الفخر بجدّهم الذي سيترك لهم إرثا عظيما من الأدب الخالد، ومن سيرة عطرة.

كم تمنّيت لو أنّ أديبنا لم يكتب " التنويه" ص 7 في مدخل الكتاب، كي يترك للقارئ متعة الدّهشة وهو يتابع محتويات الكتاب.

ومحمود شقير الذي خبرناه مجدّدا فيما يكتب، يخوض ميادين التّجريب ويأتينا بجديد مدهش، يواصل "التّجريب" في هذا الكتاب أيضا، فسرده للمواضيع التي طرقها تتميّز عمّا كتبه آخرون عن سيرَهم الذّاتيّة، وقد تحلّى بصدق ومصداقيّة عالية، فكتب عن أحفاده، خصوصا حفيده"مهدي"، الذي حاز على نصيب كبير في هذا الكتاب، وكذلك كتب عن ابنته "أمينة" ومعاناتها مع المرض، ومدى الألم الذي يعيشه والداها بسبب مرضها، وأسهب في ذلك حتّى أنّه خصّص جزءا من كتابه" ليوميّات مرضها ومعاناتها".

وفي الكتاب سيجد القارئ شيئا من طفولة محمود شقير، وتاريخه النّضاليّ في الحزب الشّيوعيّ الأردنيّ، ولاحقا في الحزب الشّيوعي الفلسطينيّ، وعضويته في لجنته المركزيّة، ومكابداته مع الاحتلال، واعتقاله وتعرّضه للتّعذيب ثمّ الإبعاد عن أرض الوطن، وتجواله في أكثر من 40 دولة كناشط سياسيّ وأدبيّ، وعضويته في الأمانة العامّة لاتّحاد الكتّاب الفلسطينيّين، وفي المجلس الوطنيّ الفلسطينيّ. ولم ينس من كان لهم تأثير في حياته من أصدقاء ورفاق، ومنهم من رحلوا عن الدّنيا ومنهم من بقوا على قيد الحياة.

وأديبنا محمود شقير فارس الكلمة الذي لا تخلو لغته من الشّاعريّة والشّعرية والفنون البلاغة في كتابه هذا استعمل أساليب متعدّدة، فأحيانا نجده يلجأ إلى السّرد القصصيّ، وأحيانا أخرى نجده يلجأ إلى السّرد الرّوائيّ، وأحيانا أخرى يسرد معلومة أو خبرا ما.

ومحمود شقير الصّادق الأمين كما يشهد له بذلك كلّ من عرفوه، والذي وصل إلى مكانة أدبيّة مرموقه، يتحلّى بجرأة نادرة، فنجده يعترف بأخطاء مرّ بها متبرّعا بذلك، كاعترافه بخلافه مع المفكّر محمود أمين العالم حول رواية لاسماعيل فهد اسماعيل، وعندما قرأ الرّواية مرّة ثانية بعد سنوات وبعد وفاتهما اعترف بأنّه كان مخطئا في فهمها. وهذا دلالة على ثقته الكبيرة بنفسه وبوعيه. والحديث يطول.

26-8-2022

 

 

 

يوميات الحزن الدّامي

جميل السلحوت

آلاء ومؤمن

 آلاء محمد قدوم، طفلة ومؤمن محمد النيرب طفل في الخامسة من عمريهما، يحلمان بكسوة جديدة استعدادا لدخول المدرسة، صاروخ من طائرة فانتوم يهدم بيتيهما على جسديهما الصّغيرين، تحلّق روحاهما في حوصلتي طائرين أخضري اللون. الجامعة العربيّة تراقب من بعيد. دول عربيّة تنسّق مع تل أبيب وواشنطن لمحاربة إيران، ووزير الحرب الأمريكيّ يؤكّد على حقّ اسرائيل في الدّفاع عن نفسها.

5 أب- أغسطس- 2022

وحيد والديه

بعد علاج استمرّ ثلاثة عشر عاما حملت بطفلها الذي لم تنجب قبله ولا بعده، حضنته بحدقات عينيها تسعة عشر عاما، قدّم لها قبل أشهر باقة ورد تهنئة بتخرجها من الجامعة، فرأتها جنّة من النّعيم، بينما كانت تمسّد شعر رأس شعر وحيدها خليل أبو حمادة، تقبّل جبينة، أطاح بجسده صاروخ من زنّانة، أغمي عليها وهي ترى أشلاء كبدها. أبوه الجريح ينظر جسد وحيده الممدّد ولا يستطيع احتضانه.

 ومن بعيد أعلن قائد الجيوش الأمريكيّة: من حقّ اسرائيل أن تدافع عن نفسها.

6 آب-أغسطس 2022

رضيع

عندما قصفت الطّائرة الحربيّة بيتهم المجاور، تطاير زجاج نوافذ بيتهم ليحطّ على وجه وجسد الرّضيع محمّد ابن الأشهر الثّلاثة، إحدى الشّظايا غطّت عينه، بعضها تساقط في فمه الصّغير، دموعه تختلط بدمائه.

في المغرب الحكومة مشغولة ببناء قاعدة عسكريّة اسرائيليّة، وبناء مصنع إسرائيليّ للطّائرات المسيّرة على الحدود الجزائريّة.

بعض القادة العرب يعبّرون عن قلقهم.  النّاطق العسكريّ الاسرائيلي يعلن عن مواصلة الغارات حسب بنك الأهداف.

 البيت الأبيض يتفهّم حقّ اسرائيل في الدّفاع عن نفسها، ويعلن قلقه من المناورات العسكريّة الصّينيّة في بحر الصّين.

6-آب- أغسطس 2022

 

زفاف الأمّ

ذهبت في سيّارة لإحضار عروس ابنها لإتمام الزّفاف -حسبما هو مقرّر- دون احتفالات، في الطّريق إلى بيت العروس قذفتها طائرة عسكريّة بصاروخ اختطف روحها، زفّوا الوالدة الحماة إلى مثواها الأخير، وبقيت العروسان ينتظران موعدا جديدا.

دول عربيّة تتوسّل أمريكا لوقف الحرب حفاظا على مياه وجوه قادتها.

دول الاتّحاد الأوروبيّ تشارك الأمين العام للأمم المتّحدة قلقه على السّلم العالميّ، وتؤكّد على حقّ اسرائيل في الدّفاع عن نفسها.

6 آب-اغسطس-2022

 

التّوأمان

شيرين وجنين محمد ثابت توأمان لم يبلغا من العمر شهرين، اختار أبوهما لهما هذين الإسمين تخليدا لذكرى الصّحفيّة الشّهيدة شيرين أبو عاقلة، وتقديرا لتضحيات مدينة جنين، عاجلهما صاروخ من طائرة مقاتلة، فطيّر جسديهما الصّغيرين.

وهناك جرى تطيير رئيس منظّمة العفو الدّوليّة من منصبه لأنّه انتقد الجيش الأوكرانيّ. والنّاطق باسم الخارجيّة الأمريكيّة يؤكّد على حقّ اسرائيل في الدّفاع عن نفسها.

7 آب- أغسطس 2022

 

علامة النّصر

لم تكمل عامها العاشر، غارة جويّة أفقدتها ساقيها ويدها اليمنى، عندما صحت من تخدير العمليّة الجراحيّة رفعت أمام مصوّري التّلفزة شارة النّصر بيدها اليسرى.

فضائيّات عربيّة تتحدّث عن "القتلى" الفلسطينيّين. المستوطنون يقتحمون حرمات المسجد الأقصى،  وسفراء أمريكا وإسرائيل يؤكّدون على حقّ اسرائيل في الدّفاع عن نفسها.

7 آب-أغسطس-2022

 

 

 

طريق القدس بعيدة

جميل السلحوت

- خرجت مهيبة خورشيد من قبرها، تجوّلت في محيط مسجد حسن بيك...لم تشاهد رجالا يتكلّمون العربيّة...استحمت ببحر يافا وقالت:

إلى القدس وإن طال السّفر.

- في لبنان خرجت سناء المحيدلي من قبرها، تجولّت في شوارع بيروت، وقفت في ساحة البرج...نظرت إلى كلّ الجهات....لم تشاهد رجالا... عادت إلى صيدا ...خلعت ملابسها...استحمّت ببحرها وقالت:

إلى القدس وإن طال السّفر.

- في الكرخ خرجت راوية العراقية...مشت في شارع الرّشيد...رأت ماجدات مع أطفالهن ترتسم على وجوههنّ علامات البؤس ...لم تشاهد رجالا غير العجم...توجهت الى دجلة الخير...رأت دماء في مياهه...استحمت وقالت:

إلى القدس وإن طال السّفر.

- في دمشق خرجت فطّوم من لحدها...بكت عندما رأت الدّمار يطال معالم المدينة التاريخية...لم تشاهد هي الأخرى رجالا...مدّت قدميها في مياه بردى...فكّرت قليلا...خلعت ملابسها...استحمت بمياه النهر وسط نظرات الحسناوات...صاحت بهنّ:

إلى القدس وإن طال السّفر.

في نابلس خرجت لينا النابلسي من قبرها عندما سمعت أزيز رصاص يستهدف الدكتور ناصر الدين الشّاعر، هربت من مدينتها، مشت جنوبا إلى قطاع غزّة وخلفها غابة من النّساء، رأين مدرسة تحمل اسم "مرمرة" بدل اسم الشّهيد غسّان كنفاني، لطمن الخدود، قددن الجيوب، وصرخن بصوت واحد:

عندما يستباح الدّم الفلسطيني بأيد فلسطينية، ويتمّ اغتيال الشّهيد مرّتين، تصبح طريق القدس بعيدة جدا.

 

"وطن على شراع الذّاكرة"

والفردوس المفقود

جميل السلحوت

 

عن دار الأسوار في عكّا صدر قبل أيّام كتاب"وطن على شراع الذّاكرة"، وهو رسائل متبادلة بين الأديبة الفلسطينيّة د. روز اليوسف شعبان المقيمة في بلدة طرعان في الجليل الفلسطيني، والسّفير الفلسطيني الدّكتور الشّاعر د. عمر صبري كتمتو المقيم في أوسلو، ويقع الكتاب الذي صمّمت غلافه ومنتجته وأخرجته الفنانة مريم صبّاح في 120 صفحة من الحجم المتوسّط.

معروف أنّ فنّ الرّسائل ليس جديدا في الثّقافة العربيّة، وإن كانت الرّسائل الأدبيّة ليست واسعة الإنتشار في الأدب العربي الحديث. لكنّها تبقى موجودة، فعلى سبيل المثال في العصر الحديث هناك رسائل جبران خليل جبران ومي زيادة، غسان كنفاني وغادة السمان، أنسي الحاج وغادة السمان، خليل حاوي ونازلي حمادة. محمود شقير وحزامة حبايب، محمود شقير وشيراز عنّاب، الأسير حسام شاهين وقمر، جميل السلحوت وصباح بشير. و"رسائل فوق المسافات والجدران" لنسب أديب حسين، والذي يحوي الرّسائل المتبادلة بين نسب ود. بيان نويهض، والرسائل التي تبادلها والداهما المرحومان أديب حسين وعجاج نويهض.

بداية يجدر التّنويه بأنّ الكاتبين تعرّفا على بعضهما من خلال تقنيّة زوم، بحضورهما جلسات ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة المقدسيّة الأسبوعيّة التي تعقد جلساتها مساء كلّ خميس، والتي انتقلت من قاعة المسرح الوطني الفلسطينيّ- الحكواتي- في القدس، إلى تقنيّة زوم بعد جائحة كورونا عام 2019، حيث انضمّ إلى الندوة عدد من الكتّاب والمثقّفين من خارج القدس ومن جميع أنحاء العالم. وها هي جمعت بين شاعرين فلسطينيّين عن بعد، بين الفلسطينيّ الدّكتور عمر صبري كتمتو، الذي ولد في عكّا، وشرّد مع أسرته منها وهو طفل في نكبة شعبه ووطنه الأولى عام 1948م، ويقيم الآن في أوسلو-النّرويج، والدكتّورة روو اليوسف شعبان، التي ولدت وترعرعت ولا تزال تعيش وتعمل في بلدة طرعان الجليليّة الفلسطينيّة. وقد تطوّرت العلاقة بين الأديبين عندما ناقشت ندوة اليوم السّابع "مسرحيّة بيت ليس لنا" للدّكتور عمر كتمتو، وديوان "أشواق تشرين" للدّكتورة روز اليوسف شعبان، وكلاهما أعجب بما كتبه الآخر، فتولّدت بينهما صداقة عن بعد أنتجت لنا كتاب الرّسائل هذا.

وهنا لا بدّ من التّنويه بأنّ نشر الرّسائل التي تبادلها الأديبان الكبيران محمود شقير وحزامة حبايب قد فتحت الباب أمام الكتّاب؛ لنشر رسائل تبادلوها، كما حصل مع جميل السلحوت وصباح بشير، فنشرا رسائلهما "رسائل من القدس وإليها، قبل رسائل اليوسف وكتمتو بأيّام قليلة، فالأخيران كتمتو واليوسف تكتّما على رسائلهما حتّى ظهرت بداية شهر تمّوز-يوليو-2022في كتاب

" وطن على شراع الذّاكرة"، فهل أصابتهما العدوى من شقير وحبايب كما حصل مع السلحوت وبشير؟ والجواب: ربّما.

لكنّ الوضع مختلف بالنّسبة للأسير حسام شاهين، الذي كتب رسائله لقمر بنت أحد أصدقائه الذي اختبأ في بيته وهو مطارد، وتركها طفلة عندما وقع في الأسر عام 2004.

ما علينا، سنعود إلى الكتاب الذي نحن بصدده، "وطن على شراع الذّاكرة"، وهذا العنوان يدخلنا في دائرة تساؤلات كثيرة، فالكاتب د. عمر صبري كتمتو ولد عام 1943 في مدينة عكّا الفلسطينيّة، وشرّد وأسرته مع من شرّدوا من أبناء شعبهم في نكبة العام 1948م، لكنّ ابن الخامسة هذا لم ينس مسقط رأسه، وطفولته الأولى وذكرياته الطّفوليّة البريئة في بيت أسرته ومدينته وبحرها الذي تحطّمت على أسوارها سفن نابليون قبل قرنين وعقدين. وإذا ما عاش هذا الطفل في دمشق ودرس في مدارسها، ودرس مرحلته الجامعية في صوفيا، وعمل في الجزائر، وتنقّل في بعض الدّول الإسكندنافيّة، وعمل في بعضها سفيرا لمنظّمة التّحرير الفلسطينيّة وللسّلطة الفلسطينيّة، إلّا أن بوصلته لم تحد يوما عن وطنه الذي شرّد منه، ولا عن بيت أسرته في مدينة عكّا.

ويلاحظ أنّ الرّسالة الأولى التي كتبتها د. روز اليوسف شعبان مؤرّخة في 13 مارس 2022. وجاءها الرّدّ في اليوم التّالي مباشرة. وأنّ الرّسالة الأخيرة كتبتها د. شعبان أيضا في 10 ابريل 2022، وأنّ كلا الكاتبين كتبا خاتمة هذه الرّسائل في 11 ابريل 2022. أيّ أنّ هذه الرّسائل المتبادلة قد كتبت وأعدّت للنّشر في أقلّ من شهر واحد.

ويلاحظ أنّ الكتبة شعبان كانت تفتتح رسائلها بـ "صديقي المغترب عمر، فيردّ عليها:صديقتي في الوطن روز" و"صديقي في المنفى، فيردّ عليها: صديقتي في الوطن" و" صديقي المغترب، فيردّ عليها: صديقتي في الوطن"، لتتطوّر العلاقة الأخوية بينهما، فيكتب د. كتمتّو:"صديقتي وأختي العزيزة روز، فتردّعليه: صديقي وأخي العزيز عمر".

ويلاحظ  أنّ هذه الرّسائل المتبادلة من وراء البحار، كان الجامع بين الكاتبين فيها هو حبّ الوطن، يقول د. كتمتو ص 18:" لا تؤاخذيني يا صديقتي، فأنا لم ألتق بك بعد، غير أنّ الوطن وحبّ الأدب جمعنا."، وبما أنّ رسائلهما احتوت على قصائد لكلّ منهما، وحتّى قصائد لشعراء آخرين مثل محمود درويش وراشد حسين وشكيب جهشان تعبّر عمّا يجيش في صدر كلّ منهما، فإنّ د. كتمتو يقول:" يا لهذا القدر الذي أوصلنا إلى صياغة الواقع في جمال الشّعر ورحابة صدر اللغة."ص20.

وهنا لا بدّ من التّنويه بأنّ الكاتبين قد استعملا في رسائلهما لغة شعريّة وشاعريّة جميلة، تأسر المتلقّي وتسحره بجمالها ومباشرتها ورقّتها، وازدادت جمالا بالمضمون الذي يتحدث عن وطن شُرّد شعبه، وعن ذكريات إنسان رقيق يتذكّر مسقط رأسه ومدينته بلوعة بائنة، فتتلقّفها أديبة متمكّنة وتعزف على حبّ الوطن هي الأخرى، فهل تبقى الذّكريات حلوة حتّى لو كانت مرّة؟ لكنّ التّعلّق بهذه الذّكريات تؤكّد من جديد، أنّ الحق سيعود لأهله ولو بعد حين.

من الرّسالة الأولى يذكر د. كتمتو بأنّ الطفل الذي كانه وكبر معه، لم ينس البيت الذي ولد فيه، ولا شجرة التّين التي أمامه، ولا سمعان بائع الفخّار، ولا المقبرة التي بجانب البحر، ولا مطعم خريستو، ولا سبيل الطّاسات أمام مسجد الجزّار، حتّى أنّه عندما زار الوطن الذّبيح عام 1994، عاد يبحث عن بيته وما تحمله ذاكرته في طفولته عن مدينته، وهناك التقى بزميله في الدّراسة الجامعيّة المرحوم المهندس اسماعيل بكري، وزوجته الفنّانة سامية قزموز، ويعقوب وحنان حجازي والفنّان محمّد بكري.

لكنّ د. شعبان هي الأخرى لم تكتف بما ذكره صديقها د.كتمتو عن ذكرياته في عكّا، فذهبت هي الأخرى تبحث عن تلك الذّكريات، وتصوّر البيت وتبعث الصّور لمالكه الذي لن ينساه.

وإذا كان الدّكتور كتمتّو قد زار الوطن مرّة أخرى، ووقّع مسرحيته في متحف محمود درويش، وعاش ولا يزال وسيبقى يعيش مرارة التّشتّت والرّحيل، ويعذّبه الحنين إلى الفردوس المفقود، إلّا أنّ د. شعبان تعيش هي الأخرى لوعة ضياع وطن تعيش فيه، ومأساة ضياع وطن وحرمان شعبها من حقوقه، فكلاهما يتعذّبان وإن اختلفت الأسباب، لكنّهما لم يفقد الأمل بعودة الحقّ إلى أصحابه.

وبعد صدور الكتاب، التقى الكاتبان في أوسلو حيث سافرت د. روز وزوجها إلى تلك البلاد، وهناك سيكون البوح بالذّكريات عن عكّا وغيرها.

وماذا بعد: يبقى القول أنّه لا يمكن الإحاطة بمحتويات هذا الكتاب في هذه العجالة، والذي اتّخذت رسائله الطابع السّرديّ المطعّم بقصائد شعريّة، ولا ينقصه عنصر التّشويق بحيث يتمنّى القارئ بأن لا تنتهي هذه الرّسائل، التي تشكّل إضافة نوعيّة للمكتبة الفلسطينيّة بشكل خاصّ، وللمكتبة العربيّة بشكل عامّ، وترجمتها إلى الإنجليزيّة وإلى لغات أخرى ستشكّل رافعة جديدة لمأساة شعب ووطن.

فتحيّة للكاتبين، ولدار الأسوار التي نشرت هذا الكتاب.

22-7-2022

 

 

المتنزّه الإستيطاني

وتقرير المصير الفلسطيني

 

جميل السلحوت

الكشف عن المخطط الإستيطاني الإسرائيلي تحت شعار "المتنزّه الوطني"، والذي سيقوم على مليون دونم من الأراضي الفلسطينيّة المحتلة عام 1967، ويمتدّ من ستوطنة "كوخاف هشاحر" شرق رام الله؛ لتصل منطقة الهيروديون شرق بيت لحم. وهذا يعني مصادرة أراضي براري حزما، عناتا، العيسويّة، الطّور، العيزرية، أبوديس، عرب السّواحرة، العبيديّة والتّعامرة. ويعني أيضا مصادرة 20% من مساحة الضّفّة الغربيّة، ويعني أيضا فصل شمال الضّفّة الغربيّة عن جنوبها بشكل نهائيّ، لكنّه يهدف قبل كلّ هذا وذاك استيطان هذه المنطقة بشكل تدريجيّ، وما "المتنزّه الوطنيّ" هذا إلا للإستيلاء على الأراضي الفلسطينيّة، ليتمّ استيطانها حسب مخطّطات مرسومة ومدروسة بعناية، لكنّها تنسف إمكانيّة مجرّد الحديث عن إقامة دولة فلسطينيّة. ومعروف أنّ المستوطنات القائمة والتي تضخّمت بشكل واسع منذ توقيع خطيئة أوسلو في سبتمبر 1993، حاصرت المدن والبلدات الفلسطينيّة في الضّفة الغربيّة، وجعلت منها جزرا متباعدة.  وفي حال تنفيذ هذا المشروع، فإنّ مجرّد الحديث عن أيّ حلول سلميّة وسطيّة سيكون غباء فاضحا.

ومن اللافت أنّ الحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة كانت تصادر بضع مئات أو آلاف من الدّونمات لإقامة مستوطنات عليها، وتعطي مبرّرات كاذبة كثيرة لهذا الإستيطان، لكن بعد انخراط كنوزها الإستراتيجيّة في العالم العربيّ سرّا وعلانيّة في عمليّات التّطبيع المجّانيّ، تحت شعار "سلام الشّجعان" و"القرارات السّياديّة" و"التّحالفات الأمنيّة والعسكريّة"، وبعد أن نقلت أمريكا سفارتها من تل أبيب إلى القدس، واعترافها بضمّ اسرائيل لمرتفعات الجولان السّوريّة المحتلّة، فإنّ اسرائيل لم تعد بحاجة إلى مناورات سياسيّة خادعة كما السّابق؛ كي تنفّذ مشروعها الإستيطانيّ التّوسّعيّ، ولم يعد لديها وقت حتّى للجلوس في مفاوضات عبثيّة لن تسفر عن أيّ شيء! وهي تعمل على فرض سياسة الأمر الواقع، التي تحصر الحقوق الفلسطينيّة في إدارة مدنيّة على السّكان وليس على الأرض، وتنفيذ ما يسمّى "بالحلّ الإقتصاديّ"، أي استغلال الأيدي العاملة الفلسطينيّة، لتجعل من الشّعب الفلسطينيّ مجرّد "حطّابين وسقّائين" -حسب التعبير التّوراتيّ، ولن يضيرها أن تكون دولة فصل عنصريّ ما دام حكّام العرب والعجم يعتبرونها "واحة الدّيموقراطيّة في الشّرق الأوسط"! وبما أنّ اسرائيل سنّت قوانين تفرض فيها أنّها "دولة اليهود"، فلن يكون ذلك اليوم بعيدا الذي تفتعل فيه حربا إقليميّة تقتل فيها من تقتل من الفلسطينيّين وتشرّد الباقين إلى الشّتات.

وإذا ما أراد الفلسطينيّون تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم المستقلّة كبقيّة شعوب الأرض، فإنّه لا يبقى أمامهم إلّا تنفيذ المشروع الإسرائيلي القديم الجديد، بإقامة دولة فلسطينيّة في قطاع غزّة، تمتدّ بمساحة اثني عشر ألف كيلومتر في صحراء سيناء المصريّة، وهذا يندرج تحت المشروع الأمريكيّ "الشّرق الأوسط الجديد" الذي يرمي إلى إعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفيّة متناحرة، وتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ الذي تتعدّى أطماعه حدود فلسطين التّاريخيّة. فهل يعي ذلك طرفا الإنشقاق الفلسطينيّ مع أنّ قادتهم يعلمونه؟ والحديث يطول.

19-6-2022

 

 

في ذكرى النكسة

جميل السلحوت

 

      في نهاية –أيّار- 1967 تقدّمنا لامتحان التّوجيهي الحكوميّ"التّوجيهيّ"، وبعده بأسبوعين سنجتاز الامتحان العامّ للثّانويّة الشّرعيّة، كانت المنطقة تعيش أجواء حرب، حيث تمّ حشد الجيوش، ووسائل الإعلام تبثّ الأناشيد الحربيّة، والخطب السّياسيّة الرّنّانة.

كانت قاعة الامتحان المخصّصة لمدرستنا في المدرسة العمريّة قرب باب الأسباط، نفس القاعة التي اجتزنا فيها "مترك السّادس الابتدائيّ".

صباح الخامس من حزيران 1967، الذي يصادف عيد ميلادي الثّامن عشر –حسب ما هو مسجّل بشهادة ميلادي- ونحن في قاعة الامتحان، طلب المراقبون منّا فور دخولنا قاعة الامتحان في الثّامنة صباحا أن نحاول إنهاء أجوبتنا بسرعة فائقة، لكنّهم لم يخبرونا أنّ الحرب اندلعت على الجبهة المصريّة، كنّا نسمع بوضوح نداءات الدّفاع المدنيّ عبر مكبّرات الصّوت المحمولة على سيّارات تجوب شوارع المدينة وتنادي:

"على المواطنين جميعهم إخلاء الشّوارع، والعودة إلى بيوتهم بالسّرعة الممكنة." فأصبح معلوما لدينا أنّ الحرب قد اندلعت.

أنهيت إجاباتي وكنت أوّل من خرج من القاعة، قريبا من مدخل المدرسة هناك مقهى صغير، صوت المذياع منه يرتفع معلنا سقوط 23 طائرة حربيّة اسرائيليّة أغارت على المطارات المصريّة. خرجت من باب المغاربة بعد أن منعنا رجال الشّرطة عند باب العمود من الوصول إلى محطّة الباصات، لأنّ حركة المرور توقّفت وشوارع المدينة تكاد تكون خالية من المارّة ومن السّيّارات أيضا. عدت إلى البيت مشيا على الأقدام مع عدد من طالبات وطلاب أبناء قريتنا، مرورا بسلوان.

بدأنا نستمع للأخبار، وكان "صوت العرب من القاهرة" هو المحطّة الاذاعيّة المحبّبة لدينا، والكلّ مؤمن بحتميّة النّصر.

عند العاشرة صباحا اشتعلت الحرب على الجبهة الأردنيّة، دارت المعارك الطّاحنة في جنين والقدس، وأصبح جبل المكبّر ساحة حرب.

وسط لعلعة الرّصاص وهدير المدافع، وعند ساعات المساء أعلن النّاطق العسكريّ الأردنيّ أنّ الأوامر صدرت للجيش بالانسحاب إلى خطّ الدّفاع الثّاني، ولم نعرف أنّ ذلك الخطّ هو نهر الأردنّ إلا في الأيّام اللاحقة. هربنا إلى البراري، فقريتنا إحدى القرى الأماميّة، وفيها جرت معركة شرسة حيث واجه الجنود الأردنيّون المسلّحون بالبنادق الدّبّابات الإسرائيلية ببسالة، وتعرّضوا للقصف من الطّيران الاسرائيليّ، وسقط منهم عشرات الشّهداء.

هرب عشرات آلاف البشر من القدس والقرى المجاورة إلى البراري أيضا، الطّيران الإسرائيليّ يجوب أجواء المنطقة ليل نهار، يلقي حممه على الدّروع والسّيّارات العسكريّة. بعض المواطنين واصلوا طريقهم شرقا باتّجاه الضّفّة الشّرقيّة.

تأكّدنا أنّ الهزيمة قد حلّت، خصوصا بعد إعلان الرّئيس المصري جمال عبد النّاصر استقالته في 9 حزيران معلنا مسؤوليّته عن الهزيمة، لكنّه عاد وسحبها استجابة لملايين المتظاهرين، الذين خرجوا مطالبين بعودته.

كانت الهزيمة صادمة للجميع، فأكثر النّاس تشاؤما كانوا يتوقّعون أنّه إذا لم يتمّ تحرير المحتلّ من فلسطين في نكبة العام 1948م، فإنّه يستحيل على اسرائيل أن تحتلّ أراضي جديدة، بل إنّ أحدا لم يفكّر بأنّ اسرائيل ستحتلّ أراضي جديدة.

لم ينزح من أبناء قريتنا إلى الضّفّة الشّرقيّة سوى من كانوا يعملون فيها أو في دول الخليج أو مغتربين في دول أخرى، فلحقت بهم أسرهم، كما انقطعت السّبل بطلاب الجامعات الذين كانوا يدرسون في جامعات عربيّة وأجنبيّة. والفضل في عدم نزوحنا الجماعيّ يعود إلى أحد حكماء القرية  المسنّين، الذي كان يقول للمواطنين:

هذه حرب بين دول و"من يترك داره يقلّ مقداره"، وقال بأنّ هناك فلسطينيّين بقوا في ديارهم عام 1948، ولا يزالون يعيشون فيها.

 كما أنّ إسراع اسرائيل في الإعلان عن وصول جيشها إلى نهر الأردنّ، ونسفها للجسور كان له دور أيضا في منع النّزوح، مع أنّ الحكومة الإسرائيليّة استغلّت حالة الهلع بين النّاس؛ لتتخلّص من أكبر عدد ممكن من الفلسطينيّين، تماما مثلما فعلت في حرب العام 1948م، فكانت حافلات شركة "إيجد" التي تحتكر حركة المواصلات العامّة في اسرائيل، تجوب شوارع المدن والقرى بصحبة دوريّات عسكريّة، معلنة استعدادها لنقل المواطنين إلى نهر الأردنّ مجّانا.

بدأت جرّافات الاحتلال بهدم حارتي المغاربة والشّرف المحاذيتين لحائط البراق، الحائط الغربيّ للمسجد الأقصى قبل سكوت هدير المدافع، تمهيدا لبناء حيّ يهوديّ في المكان داخل أسوار القدس القديمة.

       اندلعت الحرب وقد تبقّى على طلبة التّوجيهي مادّتين، ولاحقا أعلنت وزارة التّربية والتعليم إعفاء الطلبة منهما. الصّدمة كبيرة جدّا وتفوق الخيال، وألحقت الضّرر بالمواطنين جميعهم، فعدا عن الخسائر البشريّة والمادّيّة التي نتجت عن الحرب، فإنّ نتائجها النّفسيّة كانت ظاهرة للجميع، فخسارة الوطن لا تعادلها خسارة أخرى، وقد أصبحت فلسطين التّاريخيّة من بحرها إلى نهرها تحت الاحتلال، إضافة إلى صحراء سيناء المصريّة ومرتفعات الجولان السّوريّة، ومزارع شبعا اللبنانيّة.

            أكثر المتضرّرين من الحرب هم أبناء جيلنا، الذين تحطّمت كلّ طموحاتهم في استكمال تحصيلهم الجامعيّ، وبناء مستقبل كنّا نحلم به. كنت أبني آمالا بأن  أستكمل دراستي الجامعيّة، وأن أدرس اللغة العربيّة وآدابها. وقْعُ الهزيمة عليّ كان أكبر من قدرتي على الاحتمال، كنت أصعد إلى قمّة جبل المنطار في براري قريتنا وأنظر إلى القدس حزينا، أنام ليلي باكيا، أحلم أحلاما سوداويّة مزعجة لا نهاية لها، قرّرت العودة إلى بيتنا في جبل المكبّر، عدت بعد أسبوع من انتهاء الحرب برفقة والدي الذي عاد ليأخذ حمولة البغل من الطّحين، الرّز، العدس وأشياء أخرى، انتظارا لدراسة المحصول على البيادر في البرّيّة. رفعنا سروال أبي الأبيض على زاوية حبل الغسيل أمام بيتنا-كما فعل كثيرون مثل ذلك-، دلالة على الاستسلام، عاد أبي إلى البرّيّة وبقيت في البيت وحدي، نمت ليلتي وحدي قلقا، في اليوم التّالي عدت ثانية إلى البرّية.

قمنا بدراسة محصولنا من الحبوب على الدّواب، ورجعنا جميعنا إلى بيتنا في المكبّر. سمعنا نتائج التّوجيهي من الإذاعة الأردنيّة في عمّان، حيث نجحنا أنا وشقيقي ابراهيم.

الثّانويّة الشّرعيّة

       راجعت مدرستي بخصوص امتحان الثّانويّة الشّرعيّة العامّ، فوضعت إدارة المدرسة الجديدة بقيادة الأستاذ عكرمة سعيد صبري برنامجا لمن تبقّى من الطلاب في الأراضي المحتلّة. اجتزت الامتحان بتفوّق رغم الظّروف السّيّئة المحيطة، وهذا أهّلني للالتحاق بكلّيّة الشّريعة في الجامعة الأردنيّة كمنحة دراسيّة، لكنّ الجسور مغلقة، فعمّان أصبحت بعيدة عنّا رغم قربها، والوصول إليها بات شبه مستحيل، ووجدت نفسي بين خيارين هما:

الالتحاق بالجامعة ومغادرة الوطن، أو البقاء في الوطن حتّى ينتهي الاحتلال، فاخترت البقاء في الوطن، فأن تكون في قفص لا أبواب له خير من أن تصبح مشرّدا، وبدأت عذاباتنا وامتهان كرامتنا، واستباحة حياتنا منذ ذلك التّاريخ، لكنّني لم أتخلّ ولو للحظة عن حلمي باستكمال تعليمي الجامعيّ.

إكتشاف

     بعد انتهاء حرب حزيران اكتشفت أنّني فلسطينيّ، فكلّ ما كنت أعرفه أنّ فلسطين هي التي احتلّت عام 1948م، وقامت عليها دولة اسرائيل، وعشت وتربّيت وتعلّمت فيما مضى من حياتي كمواطن أردنيّ، والضّفّة الغربيّة كانت جزءا من المملكة الأردنيّة الهاشميّة، لكنّ وسائل الإعلام لفتت انتباهي بأنّ اسرائيل قد احتلّت ما تبقّى من فلسطين التّاريخيّة، والذي بات يعرف بعد نكبة العام 1948م بالضّفّة الغربيّة وجوهرتها القدس، وقطاع غزّة، إضافة إلى هضبة الجولان السّوريّة وصحراء سيناء المصريّة.

انتهت الحرب على غير ما نتمنّى، وسقط فيها عدد من المواطنين المدنيّين من قريتي ومنهم: نعمة محمّد حسين منصور، محمّد عبد حسن عبده، جميل حمدان سليم زحايكة، محمد محمود خلايلة ومحمّد سلامة عيد زحايكة.

زيارة الأقصى

     رغم الجراح التي لا تندمل للهزيمة الماحقة التي حصلت في حرب حزيران، والتي تشكّل نكبة ثانية لشعبنا العربيّ الفلسطينيّ، ورغم حالة الرّعب التي أورثتها هذه الحرب، كان لا بدّ من زيارة القدس للاطمئنان على المسجد الأقصى على الأقلّ، شجّعني على ذلك رؤية حافلات مناطق جنوب الضّفّة، بيت لحم، بيت ساحور، بيت جالا والخليل كانت تمرّ من الشّارع في قمّة جبل المكبّر إلى القدس ومنها. وصلت القدس أحتضن أحزاني وتراودني أفكار شتّى بالباص، كانت المدينة الحزينة تعجّ باليهود الذين كانت نشوة النّصر بادية على وجوههم، وعلى تصرّفاتهم، بينما المقدسيّون الفلسطينيّون تعلو الكآبة والانكسار والحيرة وجوههم. عند باب العمود وهو الباب الرّئيس للمدينة المقدّسة كان هدير الجرّافات التي تهدم الجدار الذي يمتدّ من الطّرف الغربيّ لباب العمود باتّجاه شارع المصرارة، وهو جدار بني بعد نكبة العام 1948م؛ ليكون حدّا فاصلا بين القدس الجديدة التي وقعت تحت السّيطرة الإسرائيليّة، والقدس الشّرقيّة بكامل جزئها القديم الذي يحتضنه سور المدينة التّاريخيّ. في حين كانت الأرض الواقعة خلف الجدار حتّى بناية "النوتردام" منطقة عازلة بين الطرفين. الجرّافات تهدم والشّاحنات تحمل الطّمم، والغبار يمتدّ في السّماء ويتساقط على المدينة المقدّسة، مشوّها قدسية المكان ووجه المدينة، وكأنّه يزيد أحزانها أحزانا جديدة.

     دخلت المسجد الأقصى من باب المجلس الإسلاميّ الأعلى، عندما اكتحلت عيناي برؤية الصّخرة المشرّفة بكيت المكان الذي كان هو الآخر باكيا. عندما وصلت المسجد القبليّ كان بابه الرّئيس -وهو باب خشبيّ تاريخيّ سميك- محطّما، وعلمت من المصلّين المقدسيّين أنّ دبّابة إسرائيليّة لاحقت المواطنين المدنيّين الذي احتموا بالمسجد المبارك أثناء اقتحام الجيش الغازي للمدينة، ولجأوا إلى المسجد القبليّ وأغلقوا الباب خلفهم، فدمّرته الدّبابة عندما اقتحمته بجنازيرها ومدفعها الثّقيل، ودخلت فيه أكثر من ثلاثة أمتار فارمة السّجّاد الفارسي الفاخر بجنازيرها. صلّيت ركعتي تحيّة المسجد وخرجت إلى السّاحة، كانت مئذنة باب الأسباط "المئذنة الصّلاحيّة" تعاني من بعض الانهيارات؛ بسبب قصف جوّيّ استهدف جنديّا أردنيّا كان يستحكم عند قمّة المئذنة، ويطلق نيرانه صوب الغزاة. لم يحتمل قلبي ما شاهدت، فقرّرت العودة إلى بيتي مشيا على الأقدام، كان باب المسجد الموصل إلى باب المغاربة مغلقا، حيث كانت عمليّات الهدم والتّجريف قائمة في ساحة حائط البراق الغربيّة وحارتي الشّرف والمغاربة. فعدت باتّجاه باب الأسباط، ومررت بمقبرة الرّحمة في طريقي إلى بلدتي عبر سلوان.

النّصر الوهميّ

         قبل نهاية شهر حزيران، أي قبل مرور ثلاثة أسابيع على الحرب امتلأت الطرقات والشّوارع بمنشور موقّع من الأحزاب التي كانت تعمل في الضّفّة الغربيّة سرّا، وهي: "حركة القوميّين العرب، وحزب البعث والحزب الشّيوعيّ الأردنيّ"، ومضمون المنشور "يتمحور حول النّصر العربيّ في الحرب؛" لأنّ اسرائيل لم تستطع إسقاط النّظامين التّقدّميّين في مصر وسوريا، ولم تستطع هدم الكيان الأردنيّ"! وهذا المنشور يبيّن مدى جهل "الأحزاب الطّليعيّة" بحقيقة الأمور، وحتّى بمفهوم الوطن، وإلّا كيف يمكن تفسير هذا "النّصر" ببقاء رئيسين في الحكم مع أنّ الوطن وقع تحت الاحتلال؟ وكيف يمكن التّغاضي عن أرواح آلاف الشّهداء والجرحى، وأنين الملايين الذين وقعوا تحت الاحتلال؟ وهل الوطن هو الأرض معروفة الحدود أم هو نظام الحكم؟ ولاحقا في عام 1969م سقط نظام نورالدّين الأتاسي في سوريّا بانقلاب قاده الفريق حافظ الأسد، وانتهى نظام عبدالنّاصر في مصر بوفاته في 28 سبتمبر 1970م، لكنّ الضّفّة الغربيّة وجوهرتها القدس، وقطاع غزّة، والجولان السّوريّة وسيناء المصرية بقيت تئنّ وشعبها من نير الاحتلال. وقد سألت واحدا ممّن هم أكبر منّي عمرا حول المقصود "بالكيان الأردنيّ"، فردّ عليّ موبّخا، ويبدو أنّه لا يعرف الجواب، كما أنّني لا أزال لا أعرفه حتّى يومنا هذا.

نكسة أم هزيمة؟

       أطلق العرب في وسائل الإعلام على هزيمة العام 1967م اسم "نكسة"، وهذا المصطلح ابتدعه الصّحفيّ المصريّ الكبير المرحوم محمد حسنين هيكل، لكنّها في الواقع كانت هزيمة ماحقة، بل هي نكبة كبرى للشّعب الفلسطينيّ بشكل خاصّ وللأمّة العربيّة بشكل عامّ.

في القدس الجديدة

       رغم المرارة والحزن الذي ملأ قلبي ولا يزال، فقد كنت في شوق لزيارة الفردوس المفقود، فقرّرت زيارة المكان والتّجوّل فيه، وبصحبة أحد الأصدقاء الذي يصغرني بعام، تجوّلنا بحذر وخوف في القدس الغربيّة مشيا على الأقدام، مررنا بحيّ البقعة الذي يشكّل الامتداد الغربيّ لجبل المكبّر، عند محطّة القطار القريبة من  المدخل الغربيّ لحيّ الثّوري الواقع بين قريتي"جبل المكبّر والقدس القديمة، اتّجهنا يسارا، بعد بضعة مئات من الأمتار وصلنا حديقة عامّة" حديقة الجرس" التي تبعد مئات الأمتار عن فندق الملك داود، فجلسنا على أحد المقاعد العامّة، وممّا لفت انتباهنا هي تلك الأشجار التي تزيّن جنبات الشّوارع، وهذا ما لم نعتد رؤيته سابقا، كان الخوف يملأ قلوبنا، غالبيّة المارّة كانوا من النّساء والمسنّين والأطفال، فالشّباب اليهوديّ في الجيش، واصلنا طريقنا باتّجاه فندق الملك داود ونحن نأكل المكان بعيوننا، حتّى وصلنا زاوية مقبرة مأمن الله التي يطلق عليها العامّة مقبرة "ماميللا"، عند مثلثّ تقاطع الطّرق من الجهة الشّرقيّة الجنوبيّة، لفت انتباهنا مبنى قديم منقوش على بوّابته الرّئيسيّة "المجلس الإسلاميّ الأعلى"، ثمّ اتّجهنا إلى المقبرة حيث الجزء الغربيّ الأعظم منها حديقة عامّة، جلسنا تحت شجرة وارفة الظّلال، لم نكن نعلم أنّ هذا المكان جزء من المقبرة التي جرى تجريفها، ولم يبق منها سوى بضع عشرات من القبور في جزئها الجنوبيّ الشّرقيّ، تماما مثلما لم نكن نعلم أنّنا نجلس على المقبرة الجماعيّة، التي تحوي رفات سبعين ألفا هم مواطنو القدس جميعهم الذين قتلهم الفرنجة عند احتلال المدينة عام 1099م، عندما غزوا المشرق العربيّ، كما أنّها تحوي رفات الآلاف من الصّحابة والتّابعين والأعيان والعلماء.

جلسنا نتأمّل المكان وفي قلبينا غصّة لا تزول، بينما كان اليهود نساء وفتية ينصبون حلقات الرّقص والغناء احتفاء بالنّصر. وغالبيّة المحتفلين هم من خارج القدس جاؤوا لزيارة القدس القديمة التي وقعت تحت الاحتلال.

      تجوّلت وزميلي في غالبيّة أحياء وشوارع القدس الجديدة، وتحاورنا كثيرا حول ما شاهدناه، فقد رأينا شوارع نظيفة، محلّات تجاريّة تغصّ بمختلف البضائع، مستشفيات، مدارس وغيرها، ووجدنا أنفسنا في وسط بيئة كنّا نجهل عنها كلّ شيء، فما كنّا نعرفه من خلال معلّمينا وكبار السّنّ أنّ فلسطين احتلّت من قبل عصابات إجراميّة أشبه ما تكون بقطّاع الطّرق، وأنّه يمكن طردهم بمظاهرات تتسلّح بالحجارة!

كنّا ننهي كلّ يوم من جولاتنا بالعودة إلى منطقة باب العمود في القدس الشّرقيّة؛ لنستقلّ إحدى الحافلات عائدين إلى بيوتنا.

       ذات يوم صادفنا عند باب العمود مجموعات من عرب الدّاخل الذين جاؤوا إلى القدس على غير ما كانوا يتمنّون، فسألونا عن الطّريق إلى المسجد الأقصى، وبما أنّ المعلومات التي كانت مترسّخة في عقولنا، بأنّ من تبقّى في دياره من الفلسطينيّين في نكبة العام 1948م هم مجرد بضعة آلاف من عملاء الحركة الصّهيونيّة والانتداب البريطانيّ! فقد نظرنا إليهم بازدراء! وأشرنا إليهم بأنّ الأقصى يقع إلى الشّمال باتّجاه رام الله، في محاولة منّا لتضليلهم. غير أنّ إحدى المسنّات قالت لهم بأنّها تذكر أنّها كانت تصل إلى الأقصى عبر باب العمود الذي أشارت إليه بيدها، ووجدت لنا عذرا بطريقة عفويّة وهي تقول لمن معها:

"يبدو أنّ هؤلاء الأولاد لا يصلّون ولا يعرفون الأقصى".

كنت أعود من القدس حزينا، أمضي ليلي يائسا باكيا على حالنا، فالوطن محتلّ وما عدت قادرا على تكميل تحصيلي العلميّ، وحدود الوطن مغلقة، ومن يخرج منه لا يمكن أن يعود، ولا توجد جامعات في الوطن المحتلّ.

الأسر المشتّتة

        لم تقتصر نتائج الحرب على ما حصدته من أرواح، ومن أصابتهم بجراح، بل تعدّتها إلى نزوح مئات الآلاف من المناطق التي وقعت تحت الاحتلال، كما أنّ آلاف العاملين والطلبة الجامعيّين في الأردنّ وبقيّة الدّول العربيّة منعوا من العودة إلى ديارهم، ومن كان منهم متزوّجا فقد التحقت به زوجته وأبناؤه. وكان لعائلتنا نصيب من هذا الشّتات، فأخي محمّد "الأسمر" كان معلّما في السّعوديّة هو وابن عمّي محمد موسى، فالتحق أخي بإحدى الجامعات البريطانيّة لدراسة إدارة الأعمال، في حين التحق ابن عمّي بجامعة هيوستن في ولاية تكساس الأمريكيّة ودرس الهندسة الكهربائيّة، كما أنّ ابن عمّي موسى بن محمّد وأسرته كان معلّما في السّعودية، حيث توفّيت زوجته هناك تاركة خلفها طفلة وطفلا. في حين انقطعت السّبل بأخي محمّد "الكبير" وأخي أحمد وابن عمّي اسماعيل موسى في البرازيل، حيث كانوا يعملون هناك. -أخي الأكبر المولود عام 1936 اسمه محمّد، وأخي الثالث المولود عام 1942 اسمه حسن، وأصابه مرض وهو في الثّانية من عمره، فقلبوا اسمه إلى محمّد بناء على نصيحة "فتّاحة" نوريّة، ولتمييز الأخوين اللذين يحملان الاسم نفسه كنّوا الثاني "أبو سمرا" لأنّ لون بشرته يميل إلى السّمار. -

ضمّ القدس العربيّة المحتلّة

       في أواخر حزيران 1967م، وقبل سكوت هدير المدافع، اتّخذ الكنيست الإسرائيليّ قرارا بضمّ القدس القديمة وبعض ضواحيها لبلدية الاحتلال، تحت مسمّى "أورشليم الموحّدة عاصمة إسرائيل الأبديّة"، وذلك في مخالفة واضحة للقانون الدّوليّ، وقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، والأكثر أهمّية رغم إرادة مواطنيها الفلسطينيّين، الذين تعتبرهم اسرائيل" مقيمين حتّى حصولهم على إقامة في مكان ودولة أخرى". وتشمل المناطق المضمومة حوالي 71 كيلومتر مربع، وتشمل:" القدس القديمة، واد الجوز،  كفر عقب، مطار قلنديا، بيت حنينا الجديدة، شعفاط، مخيّم شعفاط، العيسويّة، الطور"جبل الزّيتون"، سلوان، الثّوريّ، السّواحرة الغربيّة"جبل المكبر"، امليسون، صورباهر، أمّ طوبا، بيت صفافا وشرفات.  

ويلاحظ أنّ الضّمّ تمّ على الخرائط في المكاتب دون معرفة طوبوغرافيّة المنطقة من وديان وجبال، ممّا خلق مشاكل ومعاناة للمواطنين، فمثلا تمّ ضمّ الأحياء الجديدة في قرية بيت حنينا، دون القرية القديمة، وقريبا من ضاحية البريد أحد رصيفي الشّارع في حدود البلديّة والرّصيف الثّاني خارجه، وفي بلدتي السّواحرة جرى تقسيم البلدة إلى ثلاثة أجزاء، فجبل المكبّر داخل حدود البلديّة، وامتداده "حيّ الشّيخ سعد خارجها، والجزء الشّرقي من البلدة خارجها، علما أنّ مقبرة البلدة والمراكز الصّحيّة والمدارس تقع في جبل المكبّر.

 

 

الأقصى والتقسيم المكاني

جميل السلحوت

 

يوم 29 مايو 2022 لم يكن يوما عابرا في تاريخ القدس، فهو بداية التّقسيم المكاني للمسجد الأقصى. صحيح أنّ المحتلّين عربدوا وطغوا وتجبّروا وضربوا واعتقلوا وعذّبوا وتفاخروا، وتنافست أحزابهم وحكومتهم ومعارضتهم على استباحة الدّم الفلسطيني وحرمات المسجد الأقصى، إلّا أنّهم كما قال درويش"عابرون في كلام عابر"، وما احتفالاتهم بما يسموّنه مسيرة الأعلام، بمناسبة "توحيد القدس" حسب التّقويم العبريّ، إلّا برهان جديد أنّ وجودهم قائم على القوّة المسلّحة، فكلّ مستوطن من غزاة القدس تمّ تجنيد رجل أمن لحمايته، مع أنّ المستوطنين أنفسهم يحملون السّلاح أيضا، ورغم ذلك فقد صاروا أضحوكة أمام أطفال ونساء وشيوخ وشباب القدس العزّل، الذين هم سادة مدينتهم الحقيقيّون.

لكن ما لا يمكن تجاهله أو القفز عنه هو البدء بالتّقسيم المكانيّ للمسجد الأقصى، الذي جرى تقسيمه زمانيّا منذ العام 2002، عندما سمحوا للمستوطنين بدخوله  وتدنيسه تحت حماية قوى الأمن الإسرائيليّة بشكل يوميّ، فيوم أمس الأحد، دخل المسجد الأقصى ما يزيد على 2000 مستوطن، ورفعوا العلم الإسرائيلي فيه،  وأدّوا صلوات تلموديّة وسجدوا داخل المسجد قرب باب السّلسلة، في المنطقة الواقعة بين مسجد الصّخرة المشرّفة والمسجد القبليّ. وهذا يعني أنّ حكومة الاحتلال قد فتحت الباب للمستوطنين بآداء صلواتهم التّلموديّة بشكل يوميّ، أي ترسيخ المكان كمكان عبادة لليهود، ولن يكون بعيدا ذلك العام الذي سيجري فيه هدم مسجد الصّخرة وبناء الهيكل المزعوم فيه. فالمسؤولون الإسرائيليّون يطبّقون مشروعهم التّوسّعي بدعم لا محدود من أمريكا وحلفائها، وتخاذل عربيّ رسميّ لم يعد خافيا على أحد، مع أنّ اسرائيل لا ترى العرب خارج حدود فلسطين، ولا تحسب لأيّ منهم أيّ حساب مهما كان منصبه عندما تتّخذ قراراتها الإستيطانيّة التّوسّعيّة. ولا يمكن تبرئة أصحاب "الجلالة والفخامة والسّموّ" من كنوز أمريكا واسرائيل الإستراتيجيّة في المنطقة من مسؤوليّة ما يجري في القدس وأقصاها خاصّة وفي فلسطين عامّة، فعندما تهافتوا على التّطبيع المجّانيّ العلنيّ والسّرّيّ مع دولة الاحتلال، زعموا أنّهم اتّخذوا قرارات سياديّة! وهم أوّل من يعلم أن لا سيادة لأيّ منهم على قصره أو على المليارات التي نهبها وأودعها في بنوك أجنبيّة، كما زعموا أنّ التّطبيع المجّانيّ "لمساعدة فلسطين وشعبها"!

  ورغم أنّهم جنّدوا وسائل إعلامهم لتبييض صفحة الاحتلال وتشويه تاريخ فلسطين وشعبها، إلّا أنّ الاحتلال لم يحفظ لهم ماء وجوههم حتّى أمام شعوبهم؛ لأنّه لا يراهم أصلا، فمثلا الوزيرة الإسرائيليّة شاكيد التي تدعو إلى قتل العرب وصفت سماعها للأذان من المساجد بأنّه "نباح كلاب"! واستقبلت في الإمارات، وزارت مسجد الشّيخ زايد، لتقرأ الفاتحة على روحه بالعبريّة الفصحى! وعندما زار وزير إماراتي القدس، دعا أحد وزراء الحكومة الإسرائيليّة من أحزاب المتديّنين إلى عدم استقباله وعدم مصافحته قائلا: "هؤلاء حمير موسى يجب ركوبهم وعدم استقبالهم." وهل سمع "حمير موسى" هتافات حاملي الأعلام الإسرائيليّة" الموت للعرب"؟

وإذا كانت إدارة الرّيس الأمريكي بايدن"العقلانيّة" ترسل مبعوثيها إلى دول عربيّة، كي تطبّع علانية مع دولة الاحتلال، فإنّ التّقسيم المكانيّ للمسجد الأقصى كما جرى في المسجد الإبراهيمي في الخليل، قد بدأ علنا وأمام الصّحافة، ووسط استنكار وشجب عربيّ رسميّ يدعو إلى التّقيّؤ، فهل تعي الشّعوب العربيّة والإسلاميّة أنّ التّفريط بالأقصى سيلحق به التّفريط بالكعبة المشرّفة وبالمسجد النبويّ الشّريف؟

والحديث يطول.

30 مايو 2022 

 

 

 

 

 

 

جرائم بدون عقاب

جميل السلحوت

عرفت الصّحفيّة الفلسطينيّة منذ أكثر من عشرين عاما، التقيتها مرّات عديدة، عرفت من خلالها كم كانت فلسطينيّة الإنتماء، وكم كانت خلوقة، مؤدّبة، مهذّبة، صادقة، هادئة تعرف متى تتكلّم ومتى تسكت، وشاهدتها آلاف المرّات على شاشة الجزيرة، ودهشت بمهنيّتها وهدوئها، وجرأتها في التقاط الحدث والسّبق الصّحفي، وها نحن نفجع بارتقائها سلّم المجد شهيدة برصاص قنّاص من جنود الاحتلال، الذي صوّب سلاحه إلى رأسها، وإلى ظهر زميلها علي السمودي الذي أصيب إصابة قاتلة نتمنى له الشّفاء العاجل منها.

فهل جاء استهداف أبو عاقلة والسمودي عفويّا؟ فتجارب شعبنا مع جنود الاحتلال تثبت أنّ استهداف الصّحفيّين والمدنيّين الفلسطينيّين سياسة ممنهجة، وقد شاهد العالم جميعه جنود الاحتلال وهم يدفعون ويضربون ويقتلون النّساء والأطفال والشّيوخ وذوي الاحتياجات الخاصّة، والصّحفيّين ويكسرون أجهزة التّصوير، خوفا من فضح جرائمهم، ولم تنج الأيقونة الفلسطينيّة شيرين أبو عاقلة وزميلها السمودي من هذه الإعتداءت، وليس آخرها ما تعرّضت له أبو عاقلة في شهر رمضان الأخير في باب العمود والشّيخ جرّاح والأقصى الشّريف في القدس.

ورغم التّغطية الإعلاميّة الواسعة لجريمة قتل شيرين أبو عاقلة، ورغم الإستنكارات الواسعة التي صدرت من حكومات ودول ومؤسّسات حقوقيّة عديدة، وجمعيّات حقوق الإنسان إلّا أنّه لا يمكن غضّ النّظر عن المجرم الحقيقيّ، والمسؤول عن هذه الجريمة، فالشّهيدة أبو عاقلة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، ولو تمّت محاسبة القتلة الذين لا يرون حرمات لدم غيرهم وحقّهم في الحياة على جرائمهم السّابقة، لما قتلت شيرين أبو عاقلة، ولما أصيب زميلها علي السمودي بجراح. ولو تمّ لجم الاحتلال وكنسه لنجت أرواح كثيرة أزهقت بغير حقّ، ولا يمكن تبرئة الدّاعمين والحامين والمموّلين للاحتلال من دم شيرين أبو عاقلة وغيرها من الذين قتلوا بدم بارد. فاستمرار الاحتلال هو أساس كلّ الموبقات، ومساندة أمريكا وما يحلو لهم أن يسمّوا أنفسهم "بالعالم الحرّ"، والمتصهينون العرب، والمطبّعون والمتحالفون مع دولة الاحتلال شركاء في جريمة قتل شيرين أبو عاقلة وآلاف الأبرياء الفلسطينيّين.  

وجريمة قتل شيرين أبو عاقلة لا يحمل مسؤوليّتها ذلك القنّاص الأحمق الذي قنصها، وقنص زميلها علي السمودي وحده، بل إنّ حكومة الاحتلال التي توفّر الحماية لجنودها ولمستوطنيها، عندما يقتلون فلسطينيّا، وهي من تزوّدهم بالسّلاح، وتعطيهم الأوامر بالقتل لمجرّد الشّبهة، دون أن يتعرّضوا للمساءلة أو المحاسبة. ولا يمكن للمرء أن يستوعب وجود عضو كنيست اسرائيلي مثل بن غفير يشيد بقتل أبو عاقلة، ويدعو أمام وسائل الإعلام بقتل من يعترضون أو يعيقون نشاطات جيش الاحتلال وقواه الأمنيّة، وبدلا من معاقبته وتقديمه للعدالة يوفّرون له الحماية في تحرّكاته العدوانيّة ضدّ الفلسطينيّين ومقدّساتهم.

وجريمة اغتيال شيرين أبو عاقلة وغيرها من المدنيّين الفلسطينيّين يجب أن لا تمرّ دون عقاب القتلة ومن أعطوهم أوامر القتل، فهكذا جريمة ليست اعتداء على حرّيّة الصّحافة فحسب، بل هي جرائم حرب بحقّ الإنسانيّة، وتخالف القوانين الدّولية، ولوائح حقوق الإنسان، واتّفاقات جنيف الرّابعة بخصوص الأراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكريّ. وهذا يتطلّب من السّلطة الفلسطينيّة والجامعة العربيّة ضرورة اللجوء الفوري لمحكمة الجنايات الدّوليّة، لمحاسبة المجرمين والحديث يطول.

12 مايو 2022

 

عندما ينادي الأقصى

جميل السلحوت

 

واضح أنّ الحكومة الإسرائيليّة برئاسة بينيت لا تختلف عن الحكومات الإسرائيليّة السّابقة، في إدارتها للصّراع، فالحركة الصّهيونيّة صاحبة مشروع توسّعيّ طويل المدى، وليست على عجلة من أمرها، وإن كانت وحكومة نتنياهو التي سبقتها أكثر وضوحا في تطبيق سياسة الإستيطان والتّوسّع والتّنكّر لحقوق الشّعب الفلسطينيّ الطبيعيّة والتّاريخيّة والدّينيّة في وطنه، يساعدها في ذلك الدّعم الأمريكيّ اللامحدود لإسرائيل، والذي يتوازى مع رضوخ النّظام العربيّ الرّسمي اللامحدود أيضا. ومن يعارض سياسة الاحتلال الإسرائيلي فإنّ تهمة الإرهاب ومعاداة السّاميّة في انتظاره.

وبما أنّ الغطرسة الأمريكيّة- الإسرائيليّة تقوم على نظريّة:" ما لم يمكن حلّه بالقوّة يمكن حلّه بقوّة أكبر"! ويمكن تسويقه بتضليل الرّأي العامّ العالميّ من خلال طاحونة إعلام هائلة تغطّي العالم جميعه، وتقلب الحقائق وتزيّف التّاريخ دون وجود منافس لها.

وإذا عدنا قليلا إلى الأحداث التي شهدها المسجد الأقصى في شهر رمضان الأخير، وما تمخّض فيه من أحداث أزهقت أرواحا، وانتهكت حرمات المسجد المبارك بسبب ممارسات الاحتلال التي تجاوزت كلّ الخطوط الحمراء، فإنّ الحكومة الإسرائيليّة لم تتّعظ ممّا جرى، وما زال يجري، بل زادت من تواجدها الأمنيّ لقهر الفلسطينيّين الذين يستميتون في الّدفاع عن مقدّساتهم، ولم تقتصر عدوانيتهم على المسجد الأقصى فقط، بل تعدّتها إلى تحديد أعداد المسيحيّين الذين ارتادوا كنيسة القيامة للصّلاة في عيد الفصح المجيد. ولم توقف اقتحامات المتزمّتين اليهود للمسجد الأقصى.

وقد تعدّت تحدّيات حكومة الاحتلال لمشاعر الفلسطينيّين مسلمين ومسيحيّين الدّينيّة،  ومشاعر المؤمنين في أرجاء العالم جميعه بانتهاك حرمات مقدّساتهم، لتصل إلى نسف اتّفاقات " وادي عربة" مع الأردنّ التي وقّعت عام 1994، والتي نصّت على "الوصاية الهاشميّة" على المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة في القدس، فقد صرّح رئيس الحكومة الإسرائيليّة يوم أمس الأحد 8 مايو الحالي أمام حكومته:" بودّي أن أوضح أن أيّ قرار بالنّسبة للمسجد الأقصى ستتّخذه الحكومة الإسرائيلية، التي تخضع المدينة لسيادتها، من دون أخذ أيّ إعتبارات أخرى بالحسبان، ونحن نرفض بكلّ تأكيد أيّ تدخّل أجنبيّ بقرارات الحكومة الإسرائيليّة، وأنّ القدس الموّحدة هي عاصمة دولة واحدة فقط – دولة إسرائيل" !  وهو بهذا يتنكّر لدور ومسؤوليّة الأوقاف الإسلاميّة على المسجد الأقصى، ويتنكّر للقانون الدّولي وقرارات الشّرعيّة الدّوليّة بخصوص القدس، ولاتّفاقات جنيف الرّابعة بخصوص الأراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكري، و"لمعاهدة السّلام" مع الأردنّ. وقبل بينيت هدّد اسحاق ليفانون سفير اسرائيل السّابق في مصر الأردن رسميا بسبب موقفه من المسجد الأقصى" بتحويله إلى فلسطين في حال واصل المسؤولون الأردنيّون مساندة الفلسطينيين ومهاجمة الجانب الإسرائيليّ بشدّة"

 وموقف الحكومات الإسرائيليّة المعادي للأردنّ ليس جديدا، فهم يعتبرون الأردنّ "الوطن البديل للشعب الفلسطينيّ"!

ولسنا بحاجة إلى التّأكيد على أنّ المسجد الأقصى جزء من عقيدة المسلمين، ومقترن بالكعبة المشرّفة والمسجد النّبويّ الشّريف.

لكنّ الحركة الصّهيونيّة تزعم أنّ الهيكل المزعوم مطمور تحت الأقصى، رغم أنّ الحفريّات الإسرائيليّة المتواصلة منذ العام 1967 تحت المسجد، وتحت القدس لقديمة لم تعثر على أثر يهوديّ، لكنّهم يختلقون الغيبيّات الدّينيّة لتضليل اليهود قبل غيرهم، وهذا سيدخل المنطقة والعالم جميعه في حروب دينيّة يعلم مشعلوها متى يبدأونها، لكن لا هم ولا غيرهم يعلمون متى ستنتهي، ولن ينجو أحد من لهيبها، وأوّل من سيحترق بها هم مشعلوها، ومن يحتمي بهم، والحديث يطول.

9 مايو-2022

 

 

القدس

مفتاح الحروب والسلام

جميل السلحوت

 

اقتحام قوّات الاحتلال للمسجد الأقصى يوم الجمعة 15 ابريل 2022 وتدنيسه بهذه الوحشيّة، واعتدائها على الصّائمين الرّكّع السّجود لم يكن وليد اللحظة، ولا ردّة فعل آنيّة على أحداث جرت في حرماته، بل هو مخطّط ومدروس، تماما، فالقدس ومقدّساتها مستهدفة حتّى قبل وقوعها تحت الاحتلال في حرب العام 1967. ولا تزال وستبقى مستهدفة، ويجري تهويدها بشكل يوميّ، واقتحام الأقصى وتحطيم نوافذ المسجد القبليّ العليا ودوس سجّاده بنعال شرطة الاحتلال ليس الأوّل ولن يكون الأخير.

فالتّخطيط لتقسيم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم في باحاته، إن لم يجرِ هدم قبّة الصّخرة المشرّفة لبنائه مكانها لم يتوقّف يوما، عدا عن الحفريّات التي تنخر أساساته وأساسات المدينة العتيقة كلها، فلا أحد ينسى إشعال النّيران في المسجد المبارك في شهر أغسطس 1969 والتي أتت على أجزاء من المسجد القبليّ بما فيها منبر صلاح الدّين التّاريخيّ، وتواصلت الاعتداءات على المسجد وقتل وإصابة المصلّين فيه، وتقسيمه زمانيّا، ولن تتوقّف، ما دام العالم بقيادة أمريكا ومن ضمنه الأنظمة العربيّة المتصهينة يعتبرون اسرائيل فوق القانون الدّوليّ، ويدافعون عن موبقاتها.

ويلاحظ أنّ الحكومة الإسرائيليّة قد مهّدت لتبرئة نفسها من الجرائم التي ارتكبتها سلفا قبل بداية شهر رمضان المبارك، فأجرى قادتها اتّصالات مع بعض القادة الفلسطينيّين والعرب مطالبين بالتّهدئة في الشّهر الفضيل. وهي بهذا جرّمت ضحاياها سلفا، وحاولت تبرئة نفسها من جرائمها، مع أنّها أطلقت وبقرارات علنيّة أيدي جنودها ومستوطنيها ليقتلوا وليدمّروا دون قيود.

ومع أنّ القيادات الإسرائيليّة تعرف تماما من خلال مراكز الأبحاث في اسرائيل ما يعنيه المسجد الأقصى كجزء من عقيدة المسلمين، فهو قبلتهم الأولى، ومعراج رسولهم، وأحد المساجد الثّلاث التي تشدّ إليها الرّحال، إلا أنّهم وبدعم لا محدود من أمريكا، وبتحالفات مع أنّظمة التّطبيع العربيّ والإسلاميّ، يواصلون سياساتهم الإستيطانيّة، ويواصلون العمل لتقسيم المسجد الأقصى مكانيّا بعد أن قسّموه زمانيّا. وواضح أنّهم هم وكنوزهم الاستراتيجيّة من الحكّام العرب لم يتعلّموا من التّاريخ ولا من تجاربهم التي مرّوا بها، ويبدو أنّهم غير مقتنعين بأنّ المسّ بالمسجد الأقصى هو تجاوز لكلّ الخطوط الحمراء، فلم يتعلّموا من تجربة "البوّابات الإلكترونيّة" التي نصبوها عام 2017 على مداخل الأقصى، فخرجت القدس خاصّة وبقيّة المدن والبلدات الفلسطينيّة بقضّها وقضيضها دفاعا عن مسجدهم وعقيدتهم، ولم يتعلّموا ممّا جرى في مايو الماضي عندما قصفت المقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة المدن الإسرائيليّة نصرة للقدس ومقدّساتها. ولا يريدون أن يستوعبوا أنّ أنظمة التّطبيع العربيّة ستتهاوى أمام شعوبها، وأنّ المنطقة ستدخل في حروب دينيّة إذا ما تمّ المسّ بالمسجد الأقصى، وأنّ أحدا لن ينجوا من لهيب نيرانها، وستشكّل تهديدا حقيقيّا للسّلم العالميّ، فالشّعوب العربيّة ورغم قمع الأنظمة لها، ورغم تضليلها وتغييبها عن حقوقها، إلّا أنّها مؤدلجة دينيّا، ولن تتهاون عند المسّ بعقيدتها.
16-4-2022

 

 

النّازيّة ثقافة قديمة جديدة

جميل السلحوت

 

" النّازيّون هو الاسم المختصر لحزب العمّال القومي الاشتراكي الألماني، الذي تأسّس عام 1919، في أعقاب الحرب العالميّة الأولى، ونمت شعبّيته في عشرينات القرن الماضي، بعد خسارة ألمانيا للحرب، ومعاناة الألمان من الفقر والبطالة، جرّاء العقوبات المالية التي فُرضت على ألمانيا بعد الحرب."

 "والنّازيّة مذهب سياسيّ أسّسه هتلر الزعيم الألماني".

وأصبحت النّازيّة مصطلحا للدّلالة على العنصريّة والتّشدّد ضد الأعراق الأخرى.

وفي أيّامنا هذه تتناقل وسائل الإعلام أنّ روسيا شنّت حربها في 24 فبراير الماضي

على أوكرانيا لاستئصال النّازيّة الجديدة منها، ومنعها من الإنضمام لحلف النّاتو وما يترتّب على ذلك من تهديد للأمن القومي الرّوسي ومن ورائها الصّين. فهل النّازيّة والتّعصّب العرقيّ ظهرت فقط في ألمانيا زمن حكم هتلر، الذي شنّ حربا على العالم جميعه، ودمّر أوروبّا وقتل أكثر من سبعين مليون إنسان؛ لترسيخ نظريّته بأفضليّة الجنس الجرماني على جميع الأجناس البشريّة، أم هي موجودة قبله، واستمرّت بعده أيضا؟

وهل يوجد في الثّقافة العربيّة فكر نازيّ؟ وبعيدا عن التّعصّب العرقيّ دعونا نعود إلى التّاريخ، ففي جاهليّة العرب في مرحلة ما قبل الإسلام كانت القبائل العربيّة تغزو قبائل عربيّة أخرى، فكان التّعصّب للقبيلة وليس للقوميّة، وعندما جاء الإسلام لم يعرف العرب والمسلمون التّعصّب العرقيّ، فقد ورد في الحديث النّبويّ الشّريف:" لا فضل لعربيّ على أعجميّ إلا بالتّقوى". وأوج الحضارة العربيّة الإسلاميّة كان في العصر العبّاسيّ الذي اعتمد خلفاؤه في ترسيخ حكمهم على العجم وقدّموهم على العرب.

وقد شهد التّاريخ أنّ العرب تعاملوا مع الشّعوب غير العربيّة التي دخلت في الإسلام، وصارت بلدانهم جزءا من الدّولة العربيّة الإسلاميّة كمواطنين كاملي الحقوق، وكذلك كان تعاملهم مع أتباع الدّيانات السّماويّة الأخرى، وكثير في عصرنا  هذا من يسسيئون عن جهل أو علم لمفهوم "الجزية" التي كان يدفعها غير المسلمين لخزينة الدّولة، فهذه الجزية كانت مقابل إعفائهم من الخدمة العسكريّة، خصوصا وأنّ الجيوش الإسلاميّة كانت تشنّ حروبها "الدّينيّة لنشر الإسلام"، وحتّى يومنا هذا توجد دول تأخذ مبلغا ماليّا من مواطنيها مقابل إعافئهم من الخدم الإلزاميّة في الجيش. وعندما هُزم العرب والمسلمون في الأندلس"اسبانيا" وخرجوا منها عام 1492، خرج اليهود معهم هربا من بطش الأوروبّيّين، وانتشروا في المغرب وبقيّة بلدان الشّمال الإفريقي.

والإستعلاء العرقيّ هو وليد الثّقافة الأوروبيّة ثقافة الرّجل الأبيض، الذي يرى نفسه أرقى وأكثر حضارة من الشّعوب الأخرى من ذوي البشرة السّوداء والسّمراء والصّفراء والقمحيّة. وقد شنّ الأوروبّيّون حروبهم على الأعراق الأخرى، فعندما اكتشف كريستوفر كولمبوس عام 1492م أمريكا بالصّدفة، وبدأت الهجرات الأوروبّيّة إليها، شنّوا حرب إبادة ضدّ الأمريكيّين الوطنيّين الذين سمّوهم "الهنود الحمر، وقتلوا منهم عشرات الملايين، وبعد أن استقرّ الأوروبّيّون في أمريكا، غزوا غرب افريقيا ونقلوا بالقوّة مئات آلاف المدنيّين ومنهم أطفال؛ ليكونوا رقيقا في خدمة السّيّد الأبيض، الذي سخّرهم كرقيق في مزارعه، ويبلغ عدد الأفارقة الأمريكيّين الآن في الولايات المتّحدة وحدها حوالي أربعين مليونا.

كما قامت بريطانيا وفرنسا واسبانيا والبرتغال وإيطاليا بغزو واحتلال افريقيا وآسيا، فقتلوا ودمّروا ونهبوا واحتلّوا وسيطروا على البلدان وشعوبها بقوّة السّلاح، وقسّموها تحت شعار" تعمير تلك البلدان وتحضيرها"! 

وحتّى يومنا هذا لا يزال الأوروبّيّون يرون أنفسهم الجنس البشريّ الأرقى والأسمى، ويتعاملون مع الأجناس الأخرى بفوقيةّ وتعالٍ ملحوظ. ورغم الإستقلال الشّكلي لبعض الشّعوب والدّول، إلى أنّهم لم يستقلّوا ولم يتخلّصوا من الهيمنة الأوروبّيّة والأمريكيّة حتى يومنا هذا، فالإمبرياليّون لا يزالوا يسيطرون على اقتصاديّات وسياسة من يسمّونهم دول العالم الثّالث، ولا يزالون يشنّون حروبهم بالوكالة عليها ، أو من خلال احتلالات مباشرة تشارك فيها أمريكا وحلفاؤها الأوروبّيّون في حلف النّاتو مثلما فعلوا مع أفغانستان عام 2001 ومع العراق عام 2003، ومع ليبيا وسوريا منذ العام 2010 وحتّى يومنا هذا.

 

وقد ظهرت قضيّة التّعصّب العرقي للجنس الآري بشكل جليّ في حرب روسيا على أوكرانيا، ففي الوقت الذي فتحت الدّول المجاورة حدودها للاجئين الأوكرانيّين، فإنّها كانت تتعامل بوحشيّة مع غير الأوروبّيين الذين هربوا من اوكرانيا وأكثريّتهم طلاب جامعات.

وبغضّ النّظر عن الصّراع بين الشّرق والغرب والذي يعود لأسباب اقتصاديّة بالدّرجة الأولى، فقد شاهدنا التّعصّب العرقي لأمريكا وحلفائها الأوروبّيّين، من خلال قضيّة الحرب على أوكرانيا، ومع رفضنا التّام لاحتلال روسيا لأوكرانيا، والذي تتحمّل مسؤوليّته أمريكا وحلفاؤها بالدّرجة الأولى، فقد شاهدنا تباكي أمريكا وحلفائها الأوروبّيين على حقوق الإنسان وعلى مأساة اللاجئين الأوكرانيّين، ورصدهم مئات مليارات الدّولارات لمساعدة أوكرانيا اقتصاديّا وعسكريّا، وفرضهم عقوبات تدميريّة هائلة على روسيا، في الوقت الذي يؤيّدون ويدعمون عسكريّا واقتصاديّا وسياسيّا فيه احتلالات أخرى كاحتلال اسرائيل للأراضي العربيّة. ولماذا لا يتعاطفون مع اللاجئين الفلسطينيّين والسّوريّين والليبيّين وغيرهم، ولماذا لا يسألون عن حقوق الإنسان إذا ما انتهكت في دول العالم الثّالث؟ ويجب الإنتباه  لخطأ استعمال مصطلح "عقوبات"، والصّحيح أنّها حرب اقتصاديّة بكلّ ما يعنيه مفهوم الحرب، فهل أمريكا وحلفاؤها يمثّلون العدالة الدّوليّة، ومن أعطاهم هذه الصّلاحيّة، وبأيّ حقّ يجبرون دولا على مشاركتهم في حروبهم هذه؟ وبأيّ حقّ يشنّون حروبهم غير المعلنة من خلال محاصرة دول وشعوب تخالفهم الرّأي، ويدمّرون اقتصاديّاتها،

إنّ التّعصب العرقيّ والعنصريّة ضدّ الشّعوب ثقافة أوروبّية متوارثة عبر أجيال عند الرّجل الأبيض. وهي ثقافة مرفوضة إنسانيّا وأخلاقيّا، لذا يجب محاربة العنصريّة أينما كانت، فالبشر متساوون بحقوقهم الإنسانيّة بغضّ النّظر عن أعراقهم وألوانهم ودياناتهم.

21 مارس 2022

 

 

رسائل فوق

 المسافات والجدران

جميل السلحوت

 

لا أخفي على أحد أنّني كلّما قرأت جديدا للأديبة الصّاعدة بسرعة صاروخيّة نسب أديب حسين فإنّني أؤمن من جديد بأنّ هذه الأديبة الشّابّة تتفوّق دائما على توقّعاتي العالية بخصوص إبداعاتها، فمنذ رأيتها للمرّة الأولى عندما جاءت من الرّامة الجليليّة إلى مدينة القدس لدراسة الصّيدلة، بعد أن أنهت المرحلة الثّانويّة، وطرقت باب إحدى أمسيات ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة الأسبوعيّة الدّوريّة المقدسيّة في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس، قبل ما يزيد على عشر سنوات؛ لتشارك في حضور جلسات الندوة الأسبوعيّة وما أن تكلّمت حول كتاب كنّا نناقشه حتّى وجدت نفسي أمام فتاة ثقافتها أكبر من عمرها بكثير، فتعاملت معها بطريقة أبويّة، وتابعت ما تكتبه، بانتباه شديد، فأخذت على يدها وقلت لها بصريح العبارة:" سيكون لك شأن كبير في عالم الثّقافة والإبداع الأدبيّ". وتحدّثت كثيرا مع بعض زميلاتي وزملائي من روّاد الندّوة عن قدراتها اللافتة.

وقراءتي لطالع مبدعتنا نسب أديب حسين لم تذهب أدراج الرّياح بل كانت في مكانها الصّحيح، فتفاجأت بإبداعاتها غير المتوقّعة، ومنها تأسيس متحف في بناء متوارث يزيد عمره عن ثلاثمائة عام يملكه والدها، ليحمل اسم أبيها الرّاحل الدّكتور أديب فريد القاسم حسين. وتساءلت: كيف تبادر لفتاة في بداية العشرينات من عمرها أن تؤسّس متحفا تراثيّا يحمل اسم الرّاحل والدها (1929-1993م) الذي توفّي وهي في السادسة السّادسة من عمرها؟ وكيف تربّت وتثقّفت فتاة يتيمة على صحّة وعمق الإنتماء لوطنها ولشعبها ولأمّتها العربيّة؟ فجعلت من متحفها ملتقى ثقافيّا لافتا!

وواصلت الرّائعة نسب أديب حسين كتابة القصّة القصيرة، ونشرتها في مجموعتين، وهي تنضح نشاطا وتسهر لتغذية ثقافتها باستمرار رغم انشغالها بدراستها لعلم الصّيدلة.

وإذا بنسب التي واظبت على حضور أمسيات ندوة اليوم السّابع تفاجئنا مع زميلتها ومجايلتها مروة السيوري بتأسيس نشاط ثقافيّ شبابيّ شهريّ أسميتاه "دواة على السّور". جمعتا فيه المواهب الشّبابيّة في القدس وفي غيرها من البلدات والمدن الفلسطينيّة. وعن إبداع نسب في القصة القصيرة فحصلت على جائزة دولة فلسطين في الآداب والعلوم الإنسانية عن فئة المبدعين الشباب، عام 2015.

وفي العام 2016 صدرت يوميّاتها المعنونة بـ "أسرار أبقتها القدس معي."

وظهر في هذه اليوميّات المتميّزة أنّ القدس بمقدّساتها وتاريخها العريق تسكن عقلها ووجدانها وقلبها، وتفوّقت نسب بيوميّاتها هذه على كثيرين ممّن ولدوا وترعرعوا وتعلّموا وعملوا ودفنوا في القدس.

وواصلت نسب أديب حسين إبداعاتها وبرّها لوالدها، فكمّلت مشواره الذي عاجله الموت قبل إنهائه حول بلدته الرّامة وتاريخها وتاريخ الأنساب فيها، فجاء مجلّدها عام 2020 "الرامة.. رواية لم ترو بعد" في 640 صفحة من الحجم الكبير، وصدرت منه طبعة ثانية مؤخرًا.

وقد حدّثتني نسب أكثر من مرّة منذ أعوام خلت أنّها تعمل على جمع وتوثيق ونشر مجموعة من "رسائل المرحوم والدها"، ورغم ثقتي اللامحدودة بقدراتها إلّا أنّني كما ثبت لي هذه الأيّام أنّني لم أستوعب مرادها، أو بالأحرى لم آخذه بطريقة جدّيّة، إلى أن فاجأتني قبل يومين بأن أرسلت لي مخطوطتها المعنونة بـ" رسائل فوق المسافات والجدران القدس.. بيروت على حافة لقاء (1964-2022)"، ورغم انشغالي بأمور ثقافيّة أخرى، ولثقتي المطلقة بقدراتها فتحت ملفّ المخطوطة من باب الإطّلاع السّريع على بداياتها على أمل مطالعتها خلال الأسبوع القادم، وما أن طالعت صفحاتها الأولى حتّى وجدتني أقع في أسرها، فطالعتها على ما يقارب خمسة عشر ساعة متواصلة.

فأدهشتني من جديد فوق ما كنت أتوقّعه، فبعثت السّعادة في قلبي، وغبطتها على هذه المفاجآت السّعيدة.

فنسب بكتابها هذا أضافت جديدا لأدب الرّسائل الحديث، ومن المعروف أنّ فنّ الرّسائل ليس جديدا في الثّقافة العربيّة، وإن كانت الرّسائل الأدبيّة ليست واسعة الإنتشار في الأدب العربي. لكنّها تبقى موجودة، فعلى سبيل المثال في العصر الحديث هناك رسائل جبران خليل جبران ومي زيادة، غسان كنفاني وغادة السمان، أنسي الحاج وغادة السمان، خليل حاوي ونازلي حمادة، محمود شقير وحزامة حبايب، ورسائل شقير مع شيراز عنّاب، ورسائل الأسير حسام شاهين إلى قمر. وسيصدر قريبا رسائل متبادلة بين جميل السلحوت والكاتبة صباح بشير.

ويتميّز كتاب نسب أديب حسين الذي نحن بصدده بفكرته، حيث أنّ الكاتبة عثرت صدفة على رسائل متبادلة بين والدها وبين المؤرّخ عجاج نويهض (1895-1982م)، فقرأتها وبحثت عن الرّسائل التي أرسلها والدها إلى عجاج نويهض، حتّى اهتدت إلى عنوان ابنته المؤرّخة الدّكتورة بيان عجاج نويهض الحوت- هي أرملة المرحوم شفيق الحوت ممثّل منظّمة التّحرير الفلسطينيّة في بيروت-. وشاءت الأقدار بعد سنوات طويلة، أن تعثر د. بيان نويهض على رسائل الدكتور أديب القاسم حسين لوالدها، فأرسلت صورا عنها لنسب، وبهذا فقد وجدت نسب ضالّتها التي تبحث عنها، وها هي تنشرها في كتابها هذا. ويلاحظ من خلال هذه الرّسائل كيف كان الهمّ الوطنيّ يشغلهما وهما من عاصرا وعايشا نكبة الشّعب الفلسطيني الأولى عام 1948، ونكبته الثّانية عام 1967. غادر المؤرّخ عجاج نويهض بيته في حيّ البقعة في القدس في 12 مايو عام 1948 لإيصال رسالة للملك عبدالله والمفتي أمين الحسيني، عازمًا على العودة إليه، وحين عاد إلى القدس القديمة أدرك سقوط حيّه في يد الصهاينة، ولم يتمكن من العودة، فيما بقي أديب حسين في بلدته الرّامة.

ومن خلال الرّسائل المتبادلة بينهما (1964-1973) يلاحظ القارئ لها مدى انتمائهما العروبيّ، ومدى التحامهما بالقضيّة الفلسطينيّة، وكيف أنّ د. أديب القاسم حسين انتبه لمشكلة أبناء الطّائفة الدّرزيّة، ورفضه لفرض التّجنيد الإجباري على أبنائها في العام 1956، وتصدّيه لمحاولات "أسرلة" أبناء الطّائفة في فلسطين، عبر سياسات عدّة انتهجت حينها في فترة الحكم العسكري. وكيف أنّه بحث هو وعجاج نويهض عن الأصول العربيّة التي لا تشوبها شائبة لأبناء الطّائفة المعروفيّة. كما يلاحظ مدى اهتمام المؤرّخ نويهض بجذور القضيّة الفلسطينيّة، وإيمانه بحقوق الشّعب الفلسطيني الطبيعيّة في وطنه فلسطين.

لكنّ المبدعة نسب أديب حسين لم تكتف برسائل والدها والمؤرّخ نويهض بل واصلت مراسلاتها مع ابنته بيان، وتبادلتا الأفكار والرّؤى والكتب، وأبدت الدّكتورة نويهض رأيها في قصص نسب أكثر من مرّة.

ورغم أنّ الكاتبتين نسب أديب حسين وبيان نويهض الحوت لم تلتقيا وجها لوجه، إلا أنّ القارئ للرّسائل لن يحتاج إلى كثير من الذّكاء؛ ليقف على حبل الصّداقة المتين بينهما، والذي نسجتاه من خلال الرّسائل المتبادلة، ورغم أنّ السّيدة نويهض تجاوبت مع طلبات نسب وتواصلت معها ولا تزال تتواصل رغم مشاغلها الكثيرة كأكّاديميّة  في الجامعة اللبنانية، ورغم شيخوختها فهي قد تجاوزت الثّمانين من عمرها -كما جاء في إحدى رسائلها لنسب-، إلا أنّه يسجّل لنسب كيفية بنائها لصداقة ممتدّة مع سيّدة في عمر جدّتها، وتقيم في قطر عربيّ آخر هو لبنان، وهذا ليس غريبا على نسب التي هي اجتماعيّة بطبعها.

هذا الكتاب يشكّل إضافة نوعيّة للمكتبة العربيّة، وفيه معلومات تاريخيّة لا يمكن القفز عنها، كما فيه شيء من ذكريات وسيرة الكاتبتين وسيرة والديهما أيضا، وهذه العجالة لا تغني مطلقا عن قراءة الكتاب فور صدوره.

18-2-2022

 

 

محمود شقير يحلب

التاريخ ليصنع أجبان القدس

جميل السلحوت

عن مكتبة كل شيء في حيفا صدر عام 2021 صدرت مجموعة قصص قصيرة جدّا للأديب الكبير محمود شقير تحمل عنوان حليب الضحى، وتقع المجموعة التي صمّمها ومنتجها شربل الياس في 235 صفحة من الحجم المتوسّط.

هذه هي المرّة الثّانية التي أقرأ فيها هذه المجموعة القصصيّة لأديبنا الكبير محمود شقير، وقد تهيّبت من الكتابة عنها في المرّة الأولى، خوفا من أن لا أعطيها حقّها، لكن بما أنّها طُرحت للنّقاش في ندوة اليوم السابع المقدسيّة، فقد وجدت نفسي ملزما بالكتابة عنها.

ومن يقرأ هذه المجموعة القصصيّة سيجد أنّ أديبنا شقير قد أعادنا إلى شخوص ثلاثيّته الرّوائيّة" فرس العائلة، مديح لنساء العائلة وظلال العائلة." ولا يفهمنّ أحد من هذا القول أنّ أديبنا يكرّر نفسه، بل العكس هو الصّحيح، فكلّ جديد للأديب شقير مدهش أكثر من سابقاته، فأديبنا دأب على التّجريب ويأتينا دائما بما هو جديد ومدهش. ففي ثلاثيّته الرّوائيّة صاحبنا الأديب في مراحل حياتيّة لعشيرة العبداللات، التي تسكن أطراف القدس من الجهة الجنوبيّة، وكيف تطوّرت، ومعروف أنّ "العبداللات" لمن يعرف سيرة الأديب سيجد فيها شيئا من سيرة آبائه وأجداده وأبناء بلدته.

وهنا لا بدّ من التّأكيد أنّنا حظينا كفلسطينيّين وكعرب بمحمودين: محمود درويش في الشّعر، ومحمود شقير بالسّرد القصصي والرّوائي.

وسيلاحظ القارئ لكتابات محمود شقير أنّه يمتلك لغة شعريّة وشاعريّة لافتة. لكن ما يجب التّوقّف عنده، وآمل أن يلقى دراسات من قبل نقّاد أكّاديميّين محترفين، هو ضرورة الإنتباه إلى مجموعته القصصيّة"حليب الضّحى" ومجموعات قصصية أخرى سابقة للأديب شقير حيث أنّه يؤسّس لفنّ روائيّ جديد لم نعهده من قبل، فمن يقرأ مجموعاته الأخيرة في القصّة القصيرة جدّا، سيجد بقليل من الأنتباه ودون عناء، أنّ بإمكانه قراءة كل قصّة منفردة، وإذا ما قرأها بتسلسل سيجد نفسه أمام رواية، وهذا يشير بقوّة إلى قدرات أديبنا السّرديّة، والسّؤال الذي يطرح نفسه هو: هل نحن أمام فنّ روائيّ جديد؟

وجوابي أنا شخصيّا: نعم نحن أمام فنّ روائيّ جديد أبدعه الأديب شقير.

وفي  مجموعة "حليب الضّحى" وأعود هنا إلى "ثلاثيّته الرّوائية"، يواصل الأديب شقير سرد شيء من سيرته الذّاتيّة، مغموسة بالواقع الذي عايشه هو وأبناء جيله، لكنّ القدس تبقى محورا أساسيّا في قصصه، بل هي المكان الرّئيس الذي تدور الأحداث فيه، فأديبنا تسكنه القدس وهمومها وحرصه على فلسطينيّتها وعروبتها ليس جديدا عليه، فهذا ما اعتاد عليه وما اعتدنا على رؤيته في إبداعاته.

ومحمود شقير الذي يطرح ما يرديه بفنّيّة عالية بعيدة عن المباشرة يبقى إنسانا كبقيّة البشر، فهو يحبّ ويكره ويعاني ويفرح ويتألّم نجده يعاني ويحمل معاناة شعبه وقدسه ووطنه من بطش الاحتلال، ونجده ينحاز إلى المرأة التي يراها شريكة الرّجل ونصفه الآخر، كما ينحاز إلى الأطفال وبراءتهم التي بنتهكها المحتلون. ويؤكّد في قصصه على الأخوّة بين أبناء شعبه المسلمين والمسيحيّين.

وواضح أن الأديب شقير يحمل تقديرا عاليا لصديقه الرّاحل محمود درويش، وهو مطّلع على شعره وعارف لوعيه، ومتأثر به، لذا نراه يتّكئ على مقولته "على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة" ويبني عليها أقصوصة بعنوان "حوار" ص74. ويشير بعدها مباشرة إلى درويش قائلا:" صمتنا لحظة: ثمّ تذكّرنا معا شاعرنا الذي غاب قبل الأوان." ص74.

يبقى أن نقول أنّ هذه العجالة لا تغني عن قراءة المجموعة القصصيّة اللافتة بشكلها ومضمونها، وأكرّر على ضرورة دراسة هذه القصص من قبل أكّاديميّين محترفين، وآمل أن تحظى بذلك من عديدين وفي مقدّمتهم الدّكتور عادل الأسطة الذي أشار إليها في عجالة كتبها قبل أيّام قليلة.

13 فبراير 2022

 

 

 

 

وأعطي نصف عمري....

 

جميل السلحوت

 

رحم الله الطّفل المغربيّ ريّان، ونسأل الله الصّبر والسّلوان لوالديه، وكم دعونا الله كثيرا أن يتمّ انقاذه سليما معافى، لكنّ الأمنيات شيء وقدر الله شيء آخر.

وفي الواقع أنّني أنا شخصيّا ضعيف أمام أيّ طفل مهما كان جنسه أو لونه، فللطفولة حرمات يجب أن لا يخترقها أحد، وكلّما رأيت أو قرأت عن طفل في ضائقة، فإنّني أتذكّر مقولة الرّاحل الكبير توفيق زيّاد:

 " وأعطي نصف عمري لمن يجعل طفلا باكيا يضحك".

وبالتّاكيد فإنّ ملايين غيري يحملون المشاعر نفسها تجاه الأطفال، وإن كان هناك طغاة ومجرمون من البشر يقتلون الأطفال دون رحمة.

لكن ما لفت انتباهي في قضيّة الطّفل الضّحيّة "ريّان" هو هذا الزّخم الإعلامي العربيّ الهائل، الذي صاحب عمليّة انقاذ الطّفل "ريّان"، حتّى خِلْتُ أنّ الأنظمة العربيّة قد عادت إلى رشدها، وصارت تحترم حياة الإنسان من شعوبها، خصوصا ونحن ورثة حضارة غنيّة تذكّرنا بحرمة حياة الإنسان التي تتقدّم على قدسيّة الكعبة المشرّفة، وكما قال الخليفة الثّاني عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-" والله لو ضاعت شاة في شِعاب العراق لخفت أن يُسأل عنها عمر". كما لفت انتباهي عمليّات الإنقاذ التي بُذلت في سبيل انقاذ "ريّان" وإخراجه من الجُبّ حيّا.

ورغم حزني وأحزان كثيرين غيري على "ريّان"، إلّا أنّه راودتني أسئلة كثيرة أوّلها هو: لماذا لم يتمّ الإستعانة بخبراء دوليّين في عمليّات الإنقاذ لاختصار الوقت؟

وهل كلّ هذا الحشد الإعلاميّ الهائل، الذي أثار عواطف العامّة على صفحات التّواصل الإجتماعيّ، كان من أجل الطّفل الضّحيّة البريء "ريّان"، ومن أجل والديه الثّاكلين، أم من أجل الدّعاية " لأمير المؤمنين" في بلاده؟

وفي غمرة الأحزان على براءة "ريّان"، تذكّرت آلاف الأطفال من أبناء شعبي الذين قتلوا بدم بارد؟ فهل تذكرون كيف تمّ اصطياد الطّفل محمد الدّرة وهو يحتمي بحضن والده؟ وهل تذكرون الطفلة الرّضيعة إيمان حجّو التي اغتيلت وهي على صدر والدتها، وهل تذكرون عائلة دوابشة التي أحرقت وأطفالها هوم نيام، وهل تذكرون الطفل أبو خضير الذي أُحرق وهو حيّ؟ وهل تذكرون أطفال مدرسة بحر البقر في مصر، وضحايا قرية قانا في لبنان؟ وهل ....وهل؟ وهل تذكرون مئات آلاف الأطفال والنّساء والشّيوخ الذين سقطوا ضحايا في فلسطين، العراق، سوريا، لبنان، ليبيا، الجزائر، الصّومال، واليمن؟ وهل تذكرون ملايين الأطفال العرب المشرّدين من ديارهم، وهل تساءلنا عمّن قتل وجرح ودمّر وشرّد؟ وهل تساءلنا أيضا عن عدم تغطية وسائل الإعلام العربيّة لهكذا جرائم؟

لقد قضى الطّفل "ريّان" نحبه بسقوطه في حفرة عميقة تمّ حفرها بفعل فاعل، ولم نتساءل عن المسؤول عن عدم تغطيّة باب تلك الحفرة، والذي يتحمّل المسؤوليّة الكاملة عن سقوط الطّفل "ريّان" فيها، تماما مثلما يغفل كثيرون منّا عن قتلة أطفالنا من المحيط الذي هدر إعلاميّا على "ريّان"، إلى الخليج الذي لم يعد عربيّا! وإذا ما استهبلنا في فهم القضاء والقدر واعتبرنا وفاة الطّفل البريء "ريّان" قضاء وقدرا، فهل نستهبل أيضا ونعتبر ضحايانا من الأطفال وغيرهم قُتلوا "بالذّبح الحلال"، لأنّ القتلة يتدثّرون بعباءة الدّين مع أنّ الدّين منهم براء؟

فلنترحّم على "ريّان"، وعلى غيره من الضّحايا الأبرياء في العالم جميعه والحديث يطول.

6 فبراير 2022

 

 

God bless his soul

جميل السلحوت

 

الله يرحمه.....لروحه السلام..... God bless his soulبغضّ النّظر عن الإيمان أو الكفر أو الإلحاد، فهذه قضايا تبقى بين الإنسان وربّه، وبغضّ النّظر عن اختلاف الدّيانات واختلاف أتباعها، سواء كانت ديانات سماويّة أو وضعيّة أو وثنيّة، فكلّ واحد مقتنع بما يؤمن به، وإذا كان اختلاف الدّيانات يدخل ضمن "صراع الحضارات" بين الأمم، فإنّني لا أرى مبرّرا لبعض "المثقّفين" العرب، عندما ينعون قريبا أو يعزّون بوفاة صديق أن يكتبوا

May his soul rest in peace وترجمتها الحرفيّة إلى العربيّة"لروحه السّلام"! والبعض الآخر يكتب God bless his soulوترجمتها إلى العربيّة "الله يرحمه".

فهل لو كتبوها بالعربيّة "الله يرحمه" سينتقص ذلك من ثقافتهم، أو من "إلحادهم" إن كانوا ملحدين؟ وهل هذا انسلاخ عن ثقافة أمّتهم وشعوبهم أم هو رُقيّ وحضارة؟ وكم مرّة شاهد أو قرأ أحدهم ناطقين بالإنجليزية ينعون أمواتهم أو يعزّون بميّت وكتبوا "الله يرحمه" حسب الثّقافة العربيّة الإسلاميّة، وحسب ثقافة المسيحيّة عند المسيحيّين الشّرقيّين؟

وقد قرأت لمثقّفين عرب آلاف الكتب وعشرات آلاف المقالات، عندما يذكر الواحد منهم والده أو جدّه أو أيّ شخص آخر متوفّى فإنّه يتبعها بـ -رحمه الله-، مع أنّ  قد يكون وُلد وعاش ومات ولم يسمع به أحد، بينما عندما يذكر اسم نبيّ أو رسول، لا يتبعها بالمتعارف عليه وهو -صلّى الله عليه وسلّم-، فيكتب الإسم بشكل عاديّ وكأنّ الرّسول أو النّبيّ أحد زملائه أو أحد الأشخاص العاديّين الأحياء! فهل لو كتب خلف اسم أحد الرّسل أو الأنبياء -صلى الله عليه وسلم- سينتقص هذا من إبداعه أو من معتقداته بغضّ النّظر عن ماهيّتها؟

ويتساءل البعض كثيرا عن دور المثقّفين، وهو دور عظيم لسنا في مجال الحديث عنه في هذه العجالة، وتأثيرهم كبير جدّا إذا لم يخونوا ثقافتهم، فهل من ضمن مهمّاتهم الثّقافيّة أن يعادوا أو يقفوا في الصّفّ المعاكس لثقافة شعوبهم وأمّتهم؟ والحديث يطول.

3 -فبراير 2022

ذكريات الطّفولة

المعذّبة في الرّغيف الأسود

جميل السلحوت

صدر كتاب "الرّغيف الأسود" للكاتب المغربيّ حسن المصلوحي عام 2020 عن مؤسّسة مقاربات للنّشر والصّناعات الثّقافية في مدينة فاس المغربيّة، ويقع الكتاب في 117 صفحة من الحجم المتوسط.

بداية يجب التّذكير بأنّ الكتابة عن رغيف الخبز ليست جديدة في الأدب العربيّ الحديث، فقد صدر في سبعينات القرن العشرين مجموعة قصصيّة بعنوان "الخبز المرّ" للأديب الفلسطينيّ الشّهيد ماجد أبو شرار، وفي العام 1982م صدرت رواية "الخبز الحافي" للأديب المغربيّ الرّاحل محمد شكري، و"هي عبارة عن سيرة ذاتية واقعية وحقيقية حكى فيها الكاتب عن كل شيء عن حياته، التي فرضت عليه أن يبقى في ظلام الأمّيّة حتى بلغ العشرين عاما من عمره. وكانت طفولته غارقة في عالم الفقر والبؤس والعنف"، وها هو الأديب المغربيّ حسن المصلوحي يسرد لنا مذكّراته في "الرّغيف الأسود".

وإذا كان الشّهيد ماجد بو شرار في مجموعته القصصيّة "الخبز المرّ" قد كتب عن معاناة اللاجئين الفلسطينيّين في الحصول على رغيف الخبز بعد نكبتهم الأولى في العام 1948م، ونكبتهم الثّانية في العام 1967م، وتشريدهم من ديارهم، فإنّ الأديب المغربيّ كتب سيرته حيث ولد ونشأ في بيئة يطغى عليها الفساد والدّعارة والتّهريب والمخدّرات والفقر المدقع. بينما يكتب لنا الأديب المغربيّ حسن المصلوحيّ مذكّراته عن طفولته المعذّبة في بيئة فقيرة يسود فيها الجهل، والمشترك بين سيرة محمد شكري وحسن المصلوحي هو الصّدق فيما كتباه دون تزييف، فكلاهما عاش في بيئة يسودها الفقر والحرمان والجهل.

ومن سوء حظّي أنّني لا أعرف شيئا عن السّيرة الذّاتيّة للأديب المصلوحي، فالأدب المغربيّ لا يصل منه إلّا النّزر اليسير إلى المشرق العربيّ، فما بالكم بنا نحن الذين نعيش في فلسطين المحتلّة وعشنا حصارا ثقافيّا لعقود طويلة، ولولا شبكة الاتّصالات العنكبوتيّة "الإنترنت"، لعشنا في غياب شبه دائم عن الأدب العربيّ الحديث بمجمله.

لكنّ حياة البؤس والحرمان التي عاشها الأديب المغربيّ حسن المصلوحي، ليست بعيدة عن حياة الطّفولة التي عشتها أنا وأبناء جيلي في خمسينات وستّينات القرن العشرين وفي العقود السّابقة لذلك، والتي قد تكون أكثر سوءا كما سمعنا عنها من الآباء والأجداد، وقد كتبت عن بعض ذلك في كتابي "أشواك البراري" الذي صدر عام 2018م عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة، وفي عدّة فصول من مذكّرات المصلوحي عن طفولته شعرت أنّه يكتب عنّي وعن أبناء جيلي في الرّيف الفلسطينيّ، وفي بلاد الشّام كلّها.

ملاحظات: ورد في كتاب المصلوحي بعض الكلمات وبعض الجمل التي لم أفهمها، لأنها ليست عربيّة.

هناك خطأ في تبويب الكتاب، فـ "المقدّمة" التي كتبتها الكاتبة التّونسيّة نورة عبيد هي "تقديم" وليست مقدّمة، فأنا أكتب مقدّمة لكتابي، وأكتب "تقديما" لكتاب كاتب آخر. وأنا شخصيّا لا أنصح أيّ كاتب أن ينشر تقديما لكتابه مهما كانت مكانة كاتب التّقديم، لأنّ ذلك يكون على حساب مؤلّف الكتاب، وأؤكّد أنّني لم أقرأ تقديم الكاتبة التّونسيّة نورة عبيد لمذكّرات الكاتب المصلوحي، إلّا بعد أن قرأتُ المذكّرات، كي لا تؤثّر على فهمي للكتاب وعلى دهشتي ممّا ورد فيه، وعندما انتهيت من قراءة المذكّرات، قرأت التّقديم، ووجدت أنّ الكاتبة عبيد لم تترك لي شيئا لأكتب عنه.

ولو قرأت ذلك التّقديم لما قرأتُ الكتاب.

يبقى أن أقول أنّها خطوة رائدة من ندوتنا "ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة الأسبوعيّة الدّوريّة المقدسيّة، والتي انطلقت في الفاتح من مارس 1991م ولا تزال مستمرة، وستبقى؛ خطة رائدة " لمناقشتها إصدارا أدبيّا لكاتب مغربيّ، ونأمل أن نناقش إصدرات أخرى لكتّاب من مختلف الأقطار العربيّة، مع التّأكيد على أنّها ليست المرّة الأولى التي نناقش فيها نتاجات أدبيّة لأدباء عرب، فقد سبق وناقشنا أعمالا أدبيّة لأدباء عرب منهم أردنيّون، سوريّون، لبنانيّون، مصريّون، كويتيّون، سعوديّون، ليبيّون. فشكرا لروّاد الندوة ولمديرتها الرّوائيّة المقدسيّة ديمة جمعة السّمان.

26-1-2022

 

تكريم المبدعين

وعصا المجانين

 

جميل السلحوت

 

 ممّا يلاحظ في بلادنا أنّ بعض المؤسّسات الرّسميّة والشعبيّة تقوم بتكريم المبدعين من العاملين فيها، أو من غيرهم ممّن قدّموا أو ساعدوا هذه المؤسّسات ولو معنويّا، ويكون التّكريم بإلقاء الخطابات الرّنّانة، حتّى أنّ من يسمعها يخال أنّ تحرير البلاد والعباد من رجس الاحتلال قد تمّ، وفي نهاية الاحتفال يقدّمون للمُكَرَّم "درعا خشبيّا" وهو عبارة عن قطعة خشبيّة مخطوط عليها بضع كلمات مجاملة له، ولا يصل ثمنها إلى عشرة دولارات. وينسحب هذا التّكريم على مجالات علميّة وثقافيّة وأدبيّة مختلفة، وبعض هذه "الدّروع" يجري تصميمها بحيث تكون صالحة للتّعليق على حيطان الصّالونات البيتيّة أو المكاتب، ومع الاحترام لمقدّمي ومستلمي هكذا "دروع" إلا أنّها ذكّرتني بمثل شعبيّ يقول" عصاة المجنون خشبة"، وأضحك بسرّي وأنا أستذكر" تكريم المبدعين والمتميّزين بخشبة"!

وبما أنّ الخشبة مادّة ملموسة فإنّها تبقى أفضل من رسم إلكترونيّ مزخرف يقوم

بعض المجهولين بإرساله للبعض "كجوائز"! على صفحات التّواصل الاجتماعيّ"الفيس بوك"، ومن المحزن أن يتمّ نشر هكذا"جوائز" على صفحات الفيس بوك"، ويقوم البعض بتقديم التّهاني والتّبريكات لصاحب الحظوة الفائز بهكذا "جوائز"، الذي بدوره يشكرهم مفاخرا!

لكنّ المأساة تبلغ ذروتها عندما تقوم مؤسّسات وهميّة، يقف على رأسها من يمكن تسميتهم بمحتالين جهلاء بتخصيص جوائز وهميّة تحمل أسماء عظيمة، ويختارون أسماء محترمة لتقديم "درعهم الخشبيّ" لها في احتفالات كبيرة يحضرها شخصيّات اعتباريّة في مجالات مختلفة، ويُلقون فيها كلمات مجاملة رنّانة، لا تزيد "المُكرَّمين" شيئا، لكنّها تشكّل صكّ براءة للمحتالين القائمين على هكذا مؤسّسات.

وبعيدا عن الشّخصيّات والمؤسّسات الوهميّة، فإنّه يوجد لدينا مؤسّسات محترمة، وتقدّم خدمات تُشكر عليها، لكنّها أيضا تُكرّم شخصيات محترمة وتستحقّ التّكريم، وبحضور شخصيّات رسميّة وشعبيّة، وتلقى كلمات رنّانة تشيد بالمكرَّمين، الذين يستلمون في نهاية الحفل بدرع "خشبيّ"! وذات حفل من هذا القبيل، حضرته قبل سنوات خلت، وجرى فيه تكريم أديب وشاعر كبيرين، طلب منّي القائمون على الحفل أن أقدّم الأديب لمن لا يعرفونه، مع أنّه عَلَمٌ كبير في عالم الأدب ولا يحتاج إلى تعريف أو تقديم، فوقفت على منصّة الخطابة والدّرع الخشبيّ أمامي، وأنا على قناعة تامّة بأنّ هكذا درع لا يليق بقامتين عاليتين في السّرد والشعر، فتذكّرت حكاية الخليفة الثّاني عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، عندما مرّ بأعرابيّ يقرأ القرآن على ناقته الجرباء لتشفى، فقال له عمر:" لو أضفت قليلا من القطران لقراءتك لشفيت ناقتك"،  وخاطبت القائمين على الحفل والحضور وقلت:"لو أضفتم قليلا من القطران للدّرع الخشبيّ لأصبح التّكريم لائقا. فانفرط الحضور ضاحكين قهقهة.

وبالتّأكيد فإنّه لا يمكن ضبط "حفلات التّكريم الزّائفة" وسيبقى الكلّ يضحك على الكلّ" والحديث يطول.

25-1-2022

 

 

 

جوائز الابداع الفلسطيني

جميل السلحوت

 

من حقّ ذوي الفضل علينا أن نذكر أفضالهم علينا، وأن نكرمهم في حياتهم قبل موتهم، وأن نحفظ أفضالهم علينا بعد موتهم، فقد ورد في الحديث الشريف"اذكروا محاسن موتاكم".

وفي فلسطين وفي غيرها من الأقطار العربيّة، توزّع جوائز سنويّة، وما يهمّنا هنا هي جوائز الابداع الثقافي الفلسطينيّة بشكل عامّ، وجوائز لفنون أدبيّة مثل القصّة، الرّواية، الشّعر، المسرح، الفنّ التّشكيليّ وغيرها. وهذه سنّة حميدة تشكر عليها وزارة الثّقافة، واللافت في هذه الجوائز أنّ بعضها يُمنح بناء على الاتّجاه السّياسيّ للمُكرَّم، أكثر من ابداعاته، كما يَلفت الإنتباه أنّه تعلن مسابقات ضمن شروط معيّنة  تُطلب ممّن يتقدّم لهذه المسابقات، منها إرفاق أعماله كاملة، ونبذة عن سيرته الذّاتيّة، وغير ذلك، ومن آخر المسابقات التي تمّ الإعلان عنها هي "جائزة غسّان كنفاني للرّواية"، وتمّ تحديد تاريخ التّقديم لهذه المسابقة من 15-1 إلى 30-3-2022، وستعلن الجائزة أسماء الفائزين في 8 تموز-يوليو- القادم ذكرى استشهاد الأديب الكبير غسّان كنفاني، وتخصيص جائزة باسم الشّهيد غسّان كنفاني قرار أكثر من رائع، ونرجو استمراريّته، هو وبقيّة الجوائز كافّة، لكن هناك عدّة ملاحظات نتمنّى على وزارة الثّقافة بشكل خاصّ والمؤسّسات المسؤولة ذات العلاقة بشكل عامّ ومنها:

أنّ غالبيّة المبدعين المتميّزين إن لم يكونوا كلّهم لا يتقدّمون لهذه "المسابقات"، -التي تشبه امتحانات طلّاب المدارس-، ومعهم الحقّ كلّه في موقفهم هذا.

وهذا يطرح أسئلة أخرى منها:

هل تعرف وزارة الثّقافة أسماء المبدعين المتميّزين الذين يستحقون التّكريم أم لا؟ فإن كانت لا تعرف فتلك مصيبة، وإن كانت تعرف ولا تكرّمهم فالمصيبة أعظم.

-وبالتّأكيد فإنّ وزارة الثّقافة تعلم جيّدا أنّ أسماء كبيرة من مبدعي الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة غير معروفة في العالم العربي لأكثر من سبب- لسنا في مجال ذكرها في هذه العجالة- وإن كان الاحتلال هو السّبب الرّئيسي فيها، فلماذا لا تعمل وزارة الثّقافة على التّعريف بهم من خلال نشر أعمالهم خارج الوطن المحتلّ، ولفت الإنتباه لأسمائهم ولنتاجهم الثّقافي من خلال تكريمهم.

- وهنا يجدر التّذكير بأنّ الرّاحل الكبير محمود درويش لم يوافق بتاتا على مسابقات بين المبدعين، فلماذا لا نقتدي به؟

- لدينا مبدعون رائعون كان لهم دور كبير في انتاجات ثقافيّة مختلفة، وأسّسوا لحراك ثقافيّ واسع، حتّى قبل قيام السّلطة الوطنيّة الفلسطينيّة، وتعرّضوا جرّاء ذلك للاعتقال والتّعذيب، فهل هؤلاء لا يستحقّون التّكريم إلا إذا شاركوا في مسابقات مشروطة؟ ومع الاحترام الكبير لكلّ لجان تحكيم المسابقات السّابقة، إلا أنّ السّؤال الذي يطرح نفسه هو: هل هم جميعهم مطلعون على المستوى الابداعيّ للمبدعين كافّة؟

لكن في المحصّلة فإنّ إجراء المسابقات لاختيار مبدع في كلّ صنف ثقافيّ، هي مجرّد استبعاد للمبدعين الحقيقيّين الذين لا يشاركون في المسابقات، وطبعا مع الاحترام والتّقدير والتّهنئة لمبدعين شاركوا في المسابقات وفازوا بالجوائز.

يبقى أنّ نقول أنّ سلطتنا ووطننا وشعبنا لا يزال تحت الاحتلال، ومع الاحترام الكبير والعالي للمبدعين العرب، فإنّه ليس مطلوب من سلطتنا الفلسطينيّة تقديم جوائز لهم، فالأولويّة والأحقّيّة للمبدعين الفلسطينيين سواء كانوا في الوطن أو في الشّتات، وبعد الخلاص من الاحتلال وموبقاته، فلتخصص جوائز فلسطينيّة للمبدعين العرب.

 

23-1-2022

 

 

كلّنا بريئون، كلنا خطّاؤون

جميل السلحوت

 

معروف في علم الإجتماع أنّ الضّحيّة تحبّ جلد ذاتها، وهذا ما يجري في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، رغم أنّ شعبنا بقياداته وبأفراده ضحيّة للاحتلال، ومع ذلك فكلّ منّا يتّهم غيره ويعفي نفسه من المسؤوليّة، ونادر من يعترف منّا بخطئه مهما كان حجم هذا الخطأ! وإذا كنّا نجيد التّنظير حول الحرّيّات الشّخصيّة والعامّة، وحول حقوق الإنسان وغيرها، إلّا أنّنا لا نحسن ولا نجيد احترام هذه الحرّيّات وهذه الحقوق، وأنا هنا لا أبرّئ أحدا، ولا أتّهم أحدا، ولا أدافع عن أحد كائنا من كان، لكنّي أحاول أن أطرق جدران الخزّان؛ لعلّنا نخرج من مستنقعات نعيش فيها، وكثير منّا لا يرى أنّنا نغوص فيها لدرجة الغرق والإختناق. ولنأخذ أمثلة على ذلك في محاولة منّي للفت انتباه ذوي الشّأن من أصحاب القرار وأصحاب الرّأي من مثقّفين وحاذقين:

فعلى سبيل المثال، هناك قانون يمنع المعلمّين من استعمال العنف الجسدي أو اللفظي ضدّ التّلاميذ، وهذا قانون حضاريّ سبقتنا إليه أمم كثيرة بسنوات، لكنّنا نفتقر إلى القوانين التي تحمي المعلّم والمدرسة والنّظام التعليميّ، لذا وجدنا طلابا وأولياء أمور يعتدون جسديّا ولفظيّا على معلّميهم، ويخترقون حرمات المدارس والجامعات، ووجدنا من يدافع عنهم. وفي المحصّلة هكذا أمور تساهم في هدم المؤسّسة التّعليميّة.

كلنا يعلم أنّ المؤسّسة الأمنيّة الفلسطينيّة قامت لحماية الشّعب، وحفظ النّظام والأمن المجتمعي، ورأينا بأمّ أعيننا أو في وسائل الإعلام مجموعات من الأجهزة الأمنيّة تعتدي على أناس بطريقة همجيّة، وظهر من بيننا من هاجموا المؤسّسة الأمنيّة لدرجة اتّهامها بالعمالة، لكنّنا لم نجد من يبحث أو يكتب عن الأسباب التي أدّت برجال الأمن لاستعمال العنف ضدّ البعض، وتغاضى الجميع عن هذه الأسباب وفي مقدّمتها خرق القانون، وأنّ هناك أفرادا اعتدوا جسديّا ولفظيّا على رجال أمن، فهل هذا مسموح؟ وهل رجال الأمن أبناؤنا أم أنّهم غرباء عنّا، وهل منّا من يسمح للآخرين بالإعتداء عليه ولا يدافع عن نفسه.

في وسائل إعلامنا موظّفون ومسؤولون غير مؤهّلين، أو هم متحزّبون بطريقة عمياء، ويتناسون أنّ وسائل الإعلام هذه ملك للشّعب، وبالتّالي يمتنعون عن نشر أخبار ومقالات بما فيها أخبار ومقالات أدبيّة لكفاءات وطنيّة لأسباب يعلمها المحرّر دون غيره. ولا يجد هذا المحرّر من يحاسبه على جهله ومزاجيّته أو يوقفه عند حدّه.

كلّنا نعلم أنّ السلطة الفلسطينيّة سلطة الشّعب جميعه، وليست سلطة حزب أو فصيل معيّن، ويبدو أنّ بعض المسؤولين بعيدون عن واقع الشّعب، وما يدور في الشّارع، لذلك تجري تعيينات في مناصب رفيعة لا تعتمد الكفاءات، بل تعتمد المحسوبيّات والعامل الوراثي"التّوريث"، وهذا يخلق تناقضا بين الشّعب وبين القيادة، فهل تنتبه القيادة لذلك؟

وهناك وهناك أمور وقضايا كثيرة متناقضة وكلنا نشتم كلّنا في تحييد كامل للعقل وللمنطق، فهل ننتبه لذلك؟

9 يناير 2021

 

دعاة الدّولة الواحدة

جميل السلحوت

حسب القاموس السّياسيّ فإنّ "السّياسة هي فنّ الممكن"، ولمن يتحدّثون عن حلّ القضيّة الفلسطينيّة من خلال إقامة دولة واحدة يعيش فيها الفلسطينيّون واليهود جنبا إلى جنب، ولن يكون السّيّد محمد دحلان زعيم "الجناح الإصلاحيّ" المنشقّ عن حركة فتح الأخير الذي يتحدّث عن هكذا حلّ، تماما مثلما لم يكن هو أوّل من قال ذلك، لكنّ من تحدّثوا عن هذا الموضوع، عبّروا عنه ببساطة وسلاسة وكأنّه أمر مفروغ منه وجاهز للتّطبيق، معتمدين على سياسة الأمر الواقع التي فرضتها اسرائيل بقوّة السّلاح من خلال مصادرة الأراضي واستيطانها، لفرض وقائع وحقائق ديموغرافيّة على الأرض تجعل إقامة الدّولة الفلسطينيّة على الأراضي المحتلة في حرب حزيران 1967م أمرا مستحيلا، مع أنّ مساحة هذه الأراضي لا تتجاوز 22% من مساحة فلسطين التّاريخيّة، والأمر الغريب في هكذا طروحات أنّها تقفز عن حقيقة الموقف الإسرائيلي المتمثّل بمواصلة مصادرة الأراضي الفلسطينيّة واستيطانها، وتتعامل مع السّلطة الفلسطينيّة كسلطة إدارة مدنيّة على السّكان وليس على الأرض، وتتحكّم بالإقتصاد الذي هو جزء من اقتصاد الاحتلال وملحق به، وأنّ الحلول التي يطرحها الاحتلال حلولا اقتصاديّة لتحسين الوضع الإقتصادي لفلسطينيّي الأراضي المحتلة عام 1967م، الذين سيقتصر دورهم "كحطّابين وسقّائين" حسب التّعبير التّوراتي، وهذا ما ارتضاه من تضخّموا وتكرّشوا برشاوي بترول الخليج وبتعليمات وضغوطات أمريكيّة؛ لتنفيذ ما يسمّى "صفقة القرن" أو "السّلام الإبراهيمي"، وقد عبّر أحد الأكّاديميّين المعروفين في رواية كتبها والتي جاء فيها ما معناه في حوار بين مهندس ومحام عندما سأل المحامي المهندسَ: ما هو الوطن؟

فأجابه: الوطن رقعة جغرافيّة لها حدود معيّنة وتسكنها مجموعة بشريّة تشترك في اللغة والتّاريخ والثّقافة..إلخ.

فعاد المهندس يسأل: وهل يوجد وطن بلا مواطنين؟

ليعود ويؤكّد أنّ الوطن هو من يوفّر لمواطنيه السّكن والدّخل المحترم، بغضّ النّظر عمّن يحكم هذا الوطن ومواطنيه.

وهذه دعوة صريحة لقبول الإدارة المدنيّة على السّكّان وليس على الأرض، وإلا فإنّ البديل هو طرد الفلسطينيّين من ديارهم ومن وطنهم!

ومن يطرحون حلّ الدّولة الواحدة بهذه البساطة وعن قصد وسبق إصرار يعلمون أنّ سياسة الاحتلال تتعامل مع الصّراع كصراع وجود وليس صراع حدود، وقد شرّعوا في الكنيست قوانين تحمي هذه السّياسة ومنها قانون القوميّة وقانون يهوديّة الدّولة وغيرها. ويعلمون أنّ اسرائيل التي تملك القّوّة العسكريّة تبني سياستها على "ما لا يمكن حلّه بالقوّة يمكن حلّه بقوّة أكبر". لأنّهم يدركون بأنّ حلّ الدّولة الواحدة سيجعل اليهود فيها أقلّيّة، وهذا ما يمنعهم من ضمّ الأراضي المحتلّة، ولو فعلوا ذلك ومنعوا الفلسطينيين من حقوقهم الإنتخابيّة "كناخبين وكمرشّحين" سيظهرون على حقيقتهم العنصريّة التي يحاولون إخفاءها عن الرّأي العامّ العالميّ. وإذا كان قادة الاحتلال يرفضون إقامة دولة فلسطينيّة على الأراضي المحتلّة عام 1967 ومساحتها حوالي 22% من مساحة فلسطين التّاريخيّة، فهل سيسمحون بإقامتها على فلسطين التّاريخيّة كاملة خصوصا وأنّهم يملكون أوراق القوّة كاملة، ويحظون بتأييد أمريكا والمتصهينين من القادة العرب والمسلمين، ومن المتصهينين الفلسطينيّين أصحاب القضيّة وبضغوط أمريكيّة؟!

وإذا كانت أهداف الحركة الصّهيونيّة طويلة المدى، فإنّ أحلام قادتها بأرض خالية من "الغوييم" غير اليهود لا يزال قائما، وسيطبّقونه مستقبلا عندما تحين لهم الفرصة المناسبة. والحديث يطول.

30 ديسمبر 2021

 

 

قراءة جديدة لكتاب

اليسار العربي والأمّة

 

جميل السلحوت

 

 يتساءل كثيرون عن ضعف وتراجع قوى اليسار العربيّ، وتعقد ندوات وتجري "دراسات وأبحاث" حول هذا الموضوع، في محاولة منهم للخروج من المأزق التّاريخيّ الذي يعيشونه، ويتطرّقون إلى أسباب ذلك، ويحمّلّون الشّعوب والوضع الدّولي وهوان النّظام العربيّ الرّسمي مسؤوليّة ذلك، بينما من ينتمون إلى اليسار أو يزعمون الإنتماء إليه لم يعترف أيّ منهم بأنّ اليسار نفسه-سواء كان أفرادا أو مجموعات حزبيّة وتنظيميّة- يحمل وِزْر ما وصل إليه. وللتّذكير فقط فإنّ المفكّر الماركسي اللبناني حسين مروّة "(1910 - 17 فبراير 1987" قد كتب بحثا طويلا حول أزمة الأحزاب الشّيوعيّة واليساريّة في بداية ثمانينات القرن الفارط، ونشرها في صحيفة النّداء اللبنانيّة، وأعادت نشرها مجلّة الكاتب التي كانت تصدر في القدس ويرأس تحريرها الأديب أسعد الأسعد.

وفي بحثه آنف الذكر توقّع مروّة انهيار منظومة الدّول الإشتراكيّة إن لم تصحّح مسيرتها، كما تضمّن بحثه بابا حول أزمة "حركة التّحرر العربيّ ومنظّمة التّحرير الفلسطينيّة، وأنّ العالم سيشهد مدّا يمينيّا ساحقا في بدايات تسعينات القرن العشرين، ولم يلتفت المثقّفون العرب اليساريّون لتحليل حسين مروّة، لسبب بسيط يعشّش في أدمغتهم وهو أنّ مروّة عربيّ وليس سوفييتيّا أو يساريّا غربيّا، وقد يستغرب البعض ذلك، لكن هذا ما حصل! وفي فبراير العام 1987 اغتالت حركة أمل الشّيعيّة اللبنانية حسين مروّة، فطويت صفحته قبل أن يشهد انهيار الاتّحاد السّوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة. وانفردت أمريكا بالعالم وبطشت فيه كما شاءت، وكان العرب والمسلمون أوّل ضحاياها وأكثر المتضرّرين من سياستها.

ما علينا سنعود إلى موضوعنا، وهو مسؤوليّة اليساريّين العرب عن خسارتهم لجماهيرهم ولشعوبهم، فهل العيب فيهم أم في الشّعوب؟ وهل تساءلوا عن أسباب خساراتهم مع أنّهم سبّاقون في تشكيل أحزابهم؟ فعلى سبيل المثال كانت بدايات تأسيس الحزب الشّيوعيّ في فلسطين عام 1919، وكان رضوان الحلو يفاخر بأنّه قد قابل لينين عام 1919، وهذا ما سمعته منه مباشرة عندما التقيته في معتقل المسكوبيّة في القدس في شهر مارس عام 1969م. بينما تأسّست الأحزاب القوميّة مثل حركة القوميّين العرب وحزب البعث العربيّ الإشتراكيّ في بدايات خمسينات القرن العشرين، وسبقهتم جماعة الجهاد المقدّس التي انتهت باستشهاد قائدها عبد القادر الحسيني في 9 ابريل 1948. وجاءت حركة التّحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في بداية العام 1965، واكتسبت التفافا جماهيريّا واسعا، غطّى على الأحزاب القائمة كافّة لعدّة أسباب هامّة، وفي مقدّمتها أنّها لم تتبنّ أيدولوجيّة معيّنة، واعتبرت نفسها حركة للشّعب الفلسطينيّ باتّجاهاته السّياسيّة كافّة، فاستقطبت الجماهير من أقصى اليمين إلى اقصى اليسار وما بينهما، وبمن فيهم من تركوا تنظيماتهم وأحزابهم القائمة والتحقوا بحركة فتح، فهل هذا أمر عفويّ أم له أسبابه؟

الفكر الماركسيّ

تبنّت القوى اليساريّة العربيّة بشكل عامّ والفلسطينيّة بشكل خاصّ الفكر الماركسيّ، فهل كانت ماركسيّة قولا وفعلا؟ يقول لينين "على الشّعوب الأخرى أن تبحث عن ماركسيّتها في ثقافاتها"، فهل احترم اليساريّون العرب ثقافتهم العربيّة الإسلاميّة؟ والإجابة على ذلك معروفة للجميع وهي أنّهم لم يحترموا ثقافة أمّتهم، سواء من النّاحية الدّينيّة أو الأدبيّة. ولم يفهموها أو بالأحرى لم يطّلعوا عليها أو يلمّوا بها، تماما مثلما لم يطّلعوا بشكل صحيح على الماركسيّة التي اتّخذوها شعارا لهم! وصاروا يدورون في فلك السّياسة السّوفييتيّة دون تمحيص واكتفوا بذلك. وعدم احترام اليساريّين العرب لثقافة شعوبهم وأمّتهم جعلتهم في صدام مع هذه الشّعوب بدلا من أن يكونوا حاضنة لها، ولم يراجعوا أنفسهم، وحتّى بعد انهيار الاتّحاد السّوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة لم يتّعظوا من ذلك، واعتبروا أنّ القيادة السّوفييتيّة انحرفت عن الماركسيّة اللينينيّة، ولم ينتبهوا للأسباب التي دعت الجمهوريّات السّوفييتيّة تتفكّك وتنفصل عن الإتّحاد الأمّ، وتتنكّر للفكر الماركسيّ، الذي ثبت أنّه كان مفروضا عليهم بقوّة السّلاح، وأنّ الرّوس لم يحترموا ثقافة هذه الشّعوب، حتّى وصل البعض من هذه الجمهوريّات درجة العداء لروسيا، وانضمّت بعضها  إلى حلف النّاتو المعادي لروسيا.

والأحزاب والقوى اليساريّة العربيّة التي كانت تدعو في أدبيّاتها إلى تلمّس مشاكل الجماهير والعمل على حلّها، هل انتبهت لثقافة هذه الجماهير؟ وهل التزمت بها؟ إذا أرادت استقطاب الجماهير قولا وفعلا؟ والجواب طبعا لا كبيرة! والحديث يطول.

21 ديسمبر 2021

 

 

أجدادنا العرب والتّراث الأدبيّ

 

جميل السلحوت

 

زرت موسكو عام 1984، وفي ساحة الكرملين سألت مواطنا روسيّا باللغة الإنجليزيّة لأستوضح منه عن أمر ما: هل تتكلّم الإنجليزيّة؟

فردّ عليّ دون أن ينتبه لي بإنجليزيّة سليمة: لِمَ لا تتعلّم الرّوسيّة؟

وحدث الشّيء نفسه معي عام 2001 في مطار أورلي في باريس! فردّ عليّ المواطن الفرنسيّ دون أن يلتفت إليّ: لِمَ لا تتعلّم الفرنسيّة؟

تذكّرت هذا أثناء مطالعاتي لكتب في التّراث الشّعبيّ لباحثين عرب، فوجدتهم يجمعون بأنّ العرب لم يهتمّوا بتراثهم الشّعبيّ إلّا بعد الحرب الكونيّة الثّانية، أي بعد "استقلال الأقطار العربيّة"، وبهذا فقد تأخّروا عن الأوروبّيّين بما يزيد على قرنين. وقرأت عشرات الكتب عن النّقد الأدبيّ لمؤلّفين عرب، ووجدتها تزخر باقتباسات لمؤلّفين أجانب، وكأنّ العرب لم يعرفوا النّقد الأدبيّ إلا بعد أنّ اطّلعوا على الآداب والنّظريّات النّقديّة الغربيّة!

وفي لحظة صفاء ذهنيّ استرجعت ما علق بذاكرتي شيئا من تاريخنا العربيّ بهذا الخصوص، ومنها أنّ النّابغة الذّبيانيّ كان يجلس في خيمته في سوق عكاظ في الجاهليّة، فيقصده الشّعراء عارضين عليه قصائدهم، فيقول رأيه فيها ويفاضل بينهم، وكان العرب يستمعون للشّعراء ويمحصّون الشّعر، وتوّجوا ذلك باختيارهم للمعلّقات فعلّقوها على أستار الكعبة، وحتّى الرّسول وأصحابه -صلى الله عليهم وسلّم-استمعوا لشعر حسّان بن ثابت، وأثنوا عليه، وأعجب الرّسول بقصيدة "نهج البردة" لكعب بن زهير، فخلع عباءته وألبسها للشّاعر، وكان الشّعراء يتسابقون إلى قصور الخلفاء ويقرضون الشّعر، ويبيّنون مثالبه، وفي رسالة الغفران نرى قراءة أبي العلاء المعرّيّ لأشعار كثيرة، وهذا ما حصل أيضا في كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني وغيره كثير لسنا في مجال ذكره في هذه العجالة.

الأدب الشّعبي

وإذا ما تطرّقنا إلى الأدب الشّعبيّ سنجد أنّ العرب قد انتبهوا إليه ودوّنوه قبل الأوروبّيّين بما يزيد على عشرة قرون، ومن كتب الأمثال العربيّة:" أمثال العرب لعبيد بن شرية (ت 81هـ)، وكتاب أمثال العرب للمفضل الضبي (ت 171هـ) الذي اهتم بتفسير السياق الذي جاء فيه المثال مع شرح ألفاظه، وكتاب الأمثال لمؤرج بن عمرو السدوسي (ت 195هـ)، و كتاب الفاخر في الأمثال للمفضل بن سلمة بن عاصم الضبي 291هـ، وجامع الأمثال لأحمد بن إبراهيم بن سمكة اللقمي (ت 530هـ)، وكتاب الدّرّة الفاخرة في الأمثال السّائرة لحمزة بن الحسن الأصفهاني (ت 439هـ) وجمهرة الأمثال لأبي هلال العسكري (ت 395هـ)، والمستقصي للزّمخشري، ومجمع الأمثال للميداني وغيرها.

وممّن أسّسوا للأدب الشّعبي الجاحظ (776 م-868 م) الذي أفرد بابا طويلا في كتابه "الحيوان"سمّاه أدب العامّة، والذي أورد فيه مئات النّوادر والفكاهات الشّعبيّة، ومن كتب الفكاهات "النّكات الشّعبيّة"كتاب في نوادر الأذكياء وطرائف أخبارهم، للحافظ ابن الجوزي(510هـ/1116م - 12 رمضان 597 هـ).

"تطرق الكاتب في هذا الكتاب إلى فضل العقل وماهيته ومحله، والذهن والفهم والذكاء، وعلامات الذكاء، والمنقول من فطنة الأنبياء، وعن الأمم السابقة، وعن النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والصحابة، والخلفاء، والوزراء، والقضاة، والعلماء والزهاد، وعلماء العربية، واستخدام الذكاء للأغراض، ومن انعكس عليه ذكاؤه، واحترازات الأذكياء، وفطنة النّساء، والصّبيان، والشّعراء، والمحاربين، وعقلاء المجانين".

كما اهتمّ قدامى العرب بالسّيَر الشّعبيّة، ومنها: سيرة كلّ من الأبطال الشّعبيّين، مثل سيرة معن بن زائدة، سيرة الزّير سالم، سيرة عنترة بن شدّاد، سيرة أبو زيد الهلالي وغيرها.

فهل تكفي هذه العجالة للفت انتباه الباحثين والدّارسين العرب للتّراث الشّعبيّ بأنّ العرب قد انتبهوا للأدب الشّعبيّ ودوّنوه قبل الأوروبّيّين؟ وهل يطالعون كتب التّراث الأدبي والثّقافي العربيّة القديمة بدلا من عناء المطالعة باللغات الأخرى؟ ولا يفهمنّ أحد بأنّ هذا دعوة للإنغلاق الثّقافيّ، بل من أجل العودة إلى الصّحيح، وإنصاف ثقافتنا التي ظُلمت كثيرا من خلال عدم دراستها وتمحيصها وترجمتها إلى اللغات الأخرى.

17 ديسمبر 2021

 

خلط الواقع بالغرائبية في

رواية الراعي وفاكهة النساء

جميل السلحوت

عن دار الرّعاة للدّراسات والنّشر بمشاركة جسور ثقافيّة للنّشر والتّوزيع صدرت هذا العام 2021 رواية "الرّاعي وفاكهة النساء" للكاتبة الفلسطينية ميسون أسدي، وتقع الرواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيلي عبد عابدي في 2018 من الحجم المتوسّط.

عرفنا الكاتبة ميسون أسدي ككاتبة واقعيّة، كتبت القصّة الكبيرة للكبار وللأطفال، كما كتبت الرّواية أيضا.

واضح أنّ الكاتبة هدفت من روايتها الواقعيّة الغرائبيّة هذه تبيان العلاقة بين الرّجل والمرأة، وتدور غالبيّة أحداث الرّواية في حوار دار بين هزّاع بطل الرّواية والمحامية ابتهاج أنطون، وإن غلب على المضمون اعترافات هزّاع حول علاقاته مع النّساء، وحول حاجة "الذّكر والأنثى" للجنس.

آخذ على الرّواية أنّ الكاتبة حمّلت هزّاع راعي الغنم أكثر ممّا يحتمل، فقد رأيناه زير نساء، فيلسوفا، محلّلا نفسيّا، ومثقّفا كبيرا، فكيف تأتّى له ذلك وهو من عاش في بيئة رعويّة، ولم يأخذ نصيبه من التّعليم، وكأني بالكاتبة لم تترك بطل روايتها يتحرّك ضمن قدراته، بل هي من حرّكته وتكلّمت عنه. كما آخذ على الرّواية أيضا أنّ النّساء فيها لم يكن لهنّ موقف سوى تلبية حاجة الرّجال الجنسيّة دون أدنى معارضة. حتى المحامية أريج لم تكن استثناء، فقد جاء على لسان هزّاع عنها" أيقن بأنّها أشهى امرأة تمشي على قدمين لا تمتنع عن رفعهما عاليا في أي وقت"ص 129.

ويلاحظ أنّ الرّاعي هزّاع قد اكتشف الجنس من خلال مشاهداته لتزاوج قطيع الأغنام مع ذكورها:"اكتسبت الحرّيّة من حرّيّة الحيوان ومن مراقبتي لفحول القطيع"ص40.

وشاهد هزّاع:" شاهدت بنفسي كيف كان جاري يجامع أتانا دون أن يرف له جفن."ص52. وجاء في الرّواية تبرير "علميّ" لذلك على لسان المحامية أريج مستشهدة بفرويد:" اعتبر فرويد  غريزة الجنس حاجة محوريّة في السّلوك الانسانيّ، وأنّ الانسان مجبول على تعويض الحاجة إن حرم منها................لذلك سعى الإنسان لتجربة أنواع أخرى من المتعة خارج دائرة الجنس البشريّ"ص 54. وبعد ذلك هناك تفسير للجوء بعض البشر لممارسة الجنس مع الحيوان جاء على لسان هزاع:"إنّ التّآلف بين الإنسان والحيوان جنسيّا أصبح ممكنا بعد أن حرّمت الأعراف الاجتماعيّة ذلك دون الزّواج وصنّفته  ضمن التّابوهات الكثيرة في المجتمع!"ص 56. ومن خلال رؤية هزّاع وزميلته حسنة لتزاوج الأغنام فقد ثارت شهواتهما في مرحلة عمريّة مبكّرة، وقلّدا الأغنام في ذلك، وأقاما علاقة حميمة في المراعي بعيدا عن عيون النّاس. كما أشار هزّاع كيف كان يرى وشقيقاته وأشقّاؤة والدهم وهو يسطو على والدتهم ويضاجعها ليلا قبل أن يناموا. وبما أن محور الرّواية يدور حول الجنس، فقد جاء التّركيز على العلاقة خارج إطار الزّواج، حتّى أنّه ورد على لسان هزّاع وهو يقول للمحامية ابتهاج بعد أن اعترفت له بزواجها وبطلاقها، مهاجما الزّواج:"إذن أنت تعرفين علّة الزّواج، فأنا باعتقادي أنّ هذه المؤسّسة هي الأسوأ من بين المؤسّسات الموجودة في المجتمع."ص 170. ولتكملة الصّورة في العلاقة بين الجنسين فقد انتقل هزّاع إلى العمل في مطعم في تل أبيب، وهناك نصحه صاحب العمل بأن يتّخذ اسما عبريّا لتسهيل علاقته مع الفتيات اليهوديّات، وصار اسمه"عزرا"، وهناك تعرّف على فتاتين عشقهما وعشقنه، على اعتبار أنّه يهوديّ، وعندما اكتشفت إحداهما أنّه عربيّ، اعترف لها بأنّه بدويّ وليس عربيّا، وفي هذا إشارة ذكيّة لتصنيف المؤسّسة الصّهيونيّة الفلسطينيّين إلى" عرب، بدو، مسيحيّين ودروز". وبهذا فإنّ المسلمين من غير البدو هم العرب فقط!

وقد ورد في الرّواية أنّ هزّاع قد تزوّج من بنت عمّه شيحة خضوعا لأعراف القبيلة، ولمّا أنجبت منه ثلاثة معاقين تزوّج بتحريض من والده ثانيّة وأنجب منها بنتا. ولتكتمل وتتشعّب دائرة الجنس في الرّواية، فإنّ هزاع افتتح صالونا لتجميل النّساء، ومن خلاله عاشر العديد من النّساء، ومن خلال السّرد الإنسيابي الذي يشبه حكايات ألف ليلة وليلة شاهدنا كيف احتالت إحدى خليلاته التي شاركت بمؤتمر في إيلات على زوجها، كي يرسل مصفّف وحلّاق الشّعر، فأصرّ على هزّاع أن يلحق بها ليواصل علاقته معها هناك.

وهزّاع هذا الذي لم يوفّر أنثى مهما كان عمرها، كاد أن يقيم علاقة مع صبيّة في الرّابعة عشرة من عمرها لولا أنّ والدتها هاتفته؛ لتخبره أنّ هذه الصّبيّة هي ابنته!

واضح أنّ الكاتبة اختارت راعي أغنام "هزاع"؛ كمبرر للحديث عن تزاوج الحيوانات، وعن معاشرة بعض البشر للحيوانات أيضا، ثمّ انتقلت به إلى تل أبيب لتطرح ثقافة أخرى مغايرة في التّعامل مع الجنس، وأعادته إلى قريته، ليفتتح صالون تجميل للسّيّدات؛ لتروي لنا أنّ أيضا هناك علاقات بين الرّجل والمرأة في المجتمع العربيّ، لكنّ هذه العلاقات سرّيّة. وفي تقديري أنّ الكاتبة ميسون أسدي التي تعمل باحثة اجتماعيّة قد استوحت مضامين حكايات وقصص روايتها من مشاهداتها العمليّة، فألبستها جميعها لشخصيّة واحدة هي "هزّاع".

وأحسب أنّ انصياع النّساء لرغبات هزّاع في الرّواية وعدم رفضهن لتلبية رغباته جاء لتبيان أنّ المرأة مضطهدة ومحرومة وبالتّالي فإنّه يسهل الإيقاع بها. ويلاحظ القارئ للرّواية أنّ هزّاع لم يتعاطف مع امرأة إلا مع والدته ومدى شقائها وتضحياتها كما ورد في الصفحة 66، وأثناء معاشرة والده لها أمامهم بالقوّة وكأنّه يغتصبها.

الأسلوب واللغة: جاء أسلوب الرّواية حكائيّ انسيابيّ يطغى عليه عنصر التّشويق، واللغة كانت فصيحة لكنها لم تخلُ من الأخطاء اللغوية والنّحويّة.

3-نوفمبر 2021

 

  

أسود رام الله والأصنام

جميل السلحوت

ما أحببت الخوض في قضيّة من "استأسد" على منحوتات الأسود في منارة مدينة رام الله وقام بتحطيمها قبل أيّام، بغضّ النّظر عن الأسباب الكامنة خلف ذلك، فسواء كان الفاعل مدمن مخدّرات وكحول، وهذا ما أكّده الناطق بلسان الشّرطة الفلسطينيّة، أو كان تكفيريّا كما كتب "أسود صفحات التّواصل الاجتماعيّ". لكن ما دفعني للكتابة بهذا الخصوص هو المقالات التي كتبها البعض معتبرا تكسير التّماثيل جهادا في سبيل الله، ودفاعا عن الدّين الحنيف.

وأنا هنا لا أفتي وغير مؤهّل للإفتاء، لكنّني سأدلي بدلوي في موضوع الأسود التّماثيل، فهل هي أصنام تُعبد حقّا؟ وهل نحتت ونصبت عند دوّار المنارة في رام الله ليعبدها النّاس؟ وهل هناك خطر من ردّة بعض المسلمين عن الدّين الحنيف ليعبدوها؟ وهل إيمان الشّعب الفلسطينيّ هشّ لدرجة يهزّه تمثال حجريّ؟ وهل مسلمو هذا العصر يفقهون أمور دينهم أكثر من الخلفاء الرّاشدين وصحابة رسول الله صلى الله عليه وعليهم وسلم؟ وهل حطّم الرّسول الأعظم الأصنام عند فتح مكة لأنّها مجرّد تماثيل أم لأنّ هناك من اعتبرها آلهة وعبدها؟

وللإجابة على هذه الأسئلة وغيرها دعونا نعود إلى القاموس لمعرفة معنى "صنم"، وقد جاء في قاموس المعاني:" صَنَم: (اسم)

"الصَّنَمُ : تمثالٌ من حَجَرٍ أو خشبٍ أَو معدِنٍ كانوا يزعمون أَنَّ عبادتَه تقربهم إلى الله والجمع : أَصنام.

صنم: (مصطلحات)

"ما يُصوّر ويُعدّ للعبادة، سواء كان ذا روح أم لا، وصنعه محرم واقتناؤه كذلك، ويجب المبادرة إلى إتلافه. (فقهية)".

ولننتبه لمفهموم مصطلح "الصّنم"، وهو:" ما يُصوّر ويُعدّ للعبادة"، فإذا كان ذلك كذلك " فصنعه محرم واقتناؤه كذلك، ويجب المبادرة إلى إتلافه". وهذا رأي فقهيّ أجمع عليه السّلف.

فهل نُحتت "أسود المنارة ونصبت" كمظهر فنّيّ حضاريّ لتزيين المكان أم لعبادتها؟

وإذا كان تحريم المنحوتات محرّم بالمطلق، فلماذا أبقى الصّحابة وتابعوهم وتابعو تابعيهم على التّماثيل الفرعونيّة، وآثار تدمر وبابل والبتراء والتّماثيل البوذيّة في جنوب شرق آسيا وغيرها؟

وهذا يقودنا أيضا إلى سؤال آخر وهو هل الفنون التّشكيليّة محرّمة دينيّا؟ وهل الرّسومات المأثورة في قصور الخلفاء العبّاسيّين كفر وردّة عن الدّين؟

وبما أنّنا كمسلمين نؤمن أنّ الإسلام يصلح لكلّ زمان ومكان، فهل الفنون التّشكيليّة السّائدة في هذا العصر وفي عصور سابقة كفر وإلحاد، وعلى المسلمين "الجهاد" للخلاص منها؟

وهل ما قامت به داعش وجبهة النّصرة وأخواتهما من قوى التّكفير من تدمير للمأثورات الحضاريّة بما فيها مقامات دينيّة إسلاميّة في سوريا وبلاد ما بين النّهرين أمر دينيّ وخدمة لدين الله وللمسلمين؟ وأنّ من سبقوهم من المسلمين وأبقوا عليها كانوا يجهلون أمور دينهم؟ وهل أنا وغيري كفرة عندما نحتفظ بصورة آبائنا وأجدادنا في بيوتنا؟ والحديث يطول.

24-010-2021

 وقت آخر للفرح

جميل السلحوت

صدر كتاب "وقت آخر للفرح- من أدب الرّسائل" لمحمود شقير وشيراز عنّاب عام 2020 عن مكتبة كل شيء في حيفا ضمن منشوراتها "سلسلة أغصان الزّيتون" للفتيات والفتيان، ويقع الكتاب في 102 صفحة من الحجم المتوسّط.

لسنا بحاجة إلى التّذكير بأنّ محمود شقير أديب كبير ورمز من رموزنا الأدبيّة، وهو يدهش النّقّاد وقرّاءه عندما يفاجئهم بجديد، وها هو بعد إبداعاته في كتابة القصة القصيرة للكبار وللأطفال، والأقصوصة -الذي هو أحد روّادها ومؤسّسيها-، الرّواية للكبار ولليافعين، اليوميّات، أدب الرّحلات، المراثي، المسرحيّة، السّيرة الذّاتيّة وغيرها، يطلّ علينا في العام 2020 برسائل تبادلها مع الكاتبة الفلسطينيّة شيراز عنّاب، وإذا كانت هذه الرّسائل تهدف التّعليم والتّربية في مجالات مختلفة، فلا بدّ هنا من التّذكير برسائله المتبادلة مع الأديبة حزامة حبايب "أكثر من حبّ" الذي صدر عام 2021، والذي يشكّل ثروة أدبيّة كبيرة

نعود إلى ما نحن بصدده، وهو "وقت آخر للفرح"، الموجّه للفتيات والفتيان، وبالتّأكيد فإنّ الكاتبة شيراز عنّاب محظوظة لمشاركتها في هذه الرّسائل مع أديب كبير بحجم محمود شقير.

وبنظرة سريعة على الغلاف الأوّل سيجد القارئ نفسه أمام كاتبين اتّفقا مسبقا على أن تكون هذه الرّسائل لفائدة الفتيات والفتيان، وبالتّالي فهي رسائل تعليميّة تربويّة طغى عليها أسلوب السّرد الرّوائيّ، والكتابة للأطفال ولليافعين ليست جديدة على أديبنا الكبير، فقد صدرت له كتب عديدة بهذا الخصوص، لذا فقد كان هو البادئ بالرّسائل، وكأنّي به يقود شريكته لتردّ على رسائله في المجال الذي رسمه لنفسه ولها. وبما أنّ الرّسائل ليست شخصيّة فقد اتّخذ لنفسه اسم "يزيد"، بينما اتّخذت شيراز عنّاب اسم نجلاء، ويزيد يتكلّم عن مدينته القدس، بينما نجلاء تتحدّث عن مدينتها نابلس، وبهذا درس في التّاريخ والجغرافيا عن مدينتين فلسطينيّتين عريقتين.

لكن لم يفت الأديب شقير أن يمرّ على مدينة أريحا حيث التقى الكاتبة عنّاب، فهذه المدينة الأقدم في العالم والتي عمرها عشرة آلاف عام.

ولا يغيب عن ذهن الأديب شقير كما هو الحال في كتاباته كافّة التّذكير بفسيفساء الشّعب الفلسطينيّ والتّعدّديّة الثّقافيّة في فلسطين الوطن، ففي فلسطين الدّيانتان الإسلاميّة والمسيحيّة، فمنذ البداية عرّف يزيد صديقته نجلاء على زميله وابن صفّه جريس وشقيقته سوسن، ولتأكيد قدسيّة دور العبادة "نذهب انا وأمّي وأبي إلى المسجد وإلى الكنيسة في كلّ عيد"ص8. وبهذا تأكيد على أنّ المساجد والكنائس جزء من الحضارة الفلسطينيّة، وبالتّالي على الجميع حمايتها والحفاظ عليها.

وإذا كان لقاء شقير وعنّاب عام 2011 في مدينة أريحا، حيث اعتبر وزراء الثّقافة في الدّول العربيّة والإسلاميّة "القدس عاصمة دائمة للثّقافة العربيّة واٍلاسلاميّة". وبما أنّ هذا كان مجرّد شعار لا أكثر، فقد جاء في رسالة شقير الأولى معزّيا نفسه:" على الأقلّ، يكفيها الجانب المعنويّ النّاتج عن الاعتراف بها."ص6.

في الرّسائل تحدّث الكاتبان عن مدينتيهما، وعادا إلى تاريخهما القديم، فعلى أبواب نابلس تحطّمت جيوش نابليون، والقدس تعرّضت للهدم سبع عشرة مرّة، لكنّ الغزاة والمحتلين اندحروا مهزومين خائبين، وبقيت القدس مكانها، وهذا إشارة إلى النّهاية الحتميّة للغزاة المحتلّين الحاليّين.

في الرّسائل فضحٌ لممارسات الاحتلال القمعيّة لأبناء شعبنا، سواء كان ذلك بالقتل والأسْر، بمصادرة الأراضي والإستيطان، هدم البيوت، قطع الأشجار وحرق المزروعات، سلب الأمن والأمان من المواطنين الفلسطينيّين، وانتهاك حرماتهم وخصوصيّاتهم.

كما فيها دعوة لمواصلة التّعليم وزيادة الثّقافة من خلال الحثّ على مطالعة الكتب القيّمة، وحبّ الموسيقى، الفنون، المسرح، الغناء، الرّياضة...إلخ. إعطاء النّساء حقوقهنّ، وقد تطرّقت عنّاب إلى الحجاب، وكتبت أنّه ليست ضدّه، ومن حقّ أي فتاة أن تضعه، لكنها ترفض فرضه بالقوّة عليها.

لغة الرّسائل انسيابّة سهلة تناسب الجيل المستهدف.

هذا الكتاب يشكّل إضافة نوعيّة لأدب اليافعين، ولا تغني الكتابة السّريعة عنه من ضرورة مطالعته.

4-010-2021

 

 

بينيت لم يخرج

عن سياسة نتنياهو

جميل السلحوت

من يتابع سياسة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لن يجد أيّ اختلاف بينها بخصوص الأراضي العربيّة المحتلة، بغضّ النّظر عن الحزب أو التّحالفات الحزبيّة التي تشكّل الحكومة، فكلّهم ينفّذون المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ الذي تتجاوز مخطّطاته حدود فلسطين التّاريخيّة التي يعتبرونها "أرض اسرائيل" التي وعدهم بها الرّبّ! وما الفوارق بين هذه الأحزاب الصّهيونيّة، إلا في التّصريحات التي تأتي من باب العلاقات العامّة لتسويق سياساتهم أمام الرّأي العامّ العالميّ. لكنّ نتنياهو كان أكثرهم وضوحا وصراحة في طرح سياساته التّوسّعيّة، ولم يأخذ أيّ اعتبارات للرّأي العامّ العالميّ، ولم يحفظ ماء وجه أنظمة عربيّة تعتبر "كنوز أمريكا واسرائيل الإستراتيجيّة" في المنطقة. ويجدر التّذكير هنا أنّ حزبّ العمل الإسرائيليّ في أوج قوّته وعنفوانه هو من بدأ الإستيطان في الأراضي العربيّة المحتلّة في حرب حزيران 1967 العدوانيّة، قبل أن يسكت هدير المدافع، عندما هدم حارتي الشّرف والمغاربة المحاذية لحائط المسجد الأقصى -حائط البراق-، وبنى حيّا استيطانيّا يهوديّا مكانه، وواصل مصادرة الأراضي العربيّة في محيط القدس القديمة وفي بقية أجزاء الضّفّة الغربيّة وقطاع غزّة، وحتى صحراء سيناء امصريّة لم تسلم هي الأخرى من الإستيطان.

وإذا قفزنا سريعا إلى اتّفاقات أوسلو الموقّعة في 13 سبتمبر 1993، فإنّها كانت محاولة ناجحة من اسحاق رابين رئيس الحكومة الإسرائيليّة لتفريغ منظّمة التّحرير وفصائلها من مضمونها المقاوم، ولنتذكّر مقابلة تلفزيونيّة بثّتها قناة العربيّة مع الدّكتور نبيل شعث عضو اللجنة التذنفيذيّة لمنظّمة التّحرير قال فيها: "أنّ لم يسمع من رابين موافقته على إقامة دولة فلسطينيّة،" وأكثر ما قال " أكثر من إدارة مدنيّة وأقلّ من دولة." ومع ذلك لم ينج رابين نفسه من الإغتيال على يد صهيونيّ متطرّف عام 1996. ورابين هذا كان رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ في حرب حزيران 1967.

أمّا بنيامين نتنياهو فقد أكّد في كتابه الصّادر بالإنجليزيّة عام 1994، ولم يكن وقتها نتنياهو شخصيّة معروفة، والذي ترجم إلى العربيّة تحت عنوان "مكان تحت الشّمس"، أنّ حدود اسرائيل تطلّ على الصّحراء العربيّة، ويقصد الجزيرة العربيّة، وأنّه سيتنازل للفلسطينيين لإقامة دولتهم شرقيّ النّهر، بعد أن وصف الأردنّ أكثر من مرّة بأنّه "كيان قام في ظروف غير طبيعيّة"، وأن لا دولة ثانية بين النّهر والبحر، وأنّ الجيش الإسرائيليّ لن ينسحب من أيّ شبر سيطر عليه، وأنّ الفلسطينيّين لن يحصلوا أكثر من إدارة مدنيّة على السّكّان وليس على الأرض، مع تحسين ظروفهم المعيشيّة، وعلى العرب أن يوافقوا على هذا إذا أرادوا السلام، مع عدم السّماح لهم بالتّسلّح إلا بأسلحة لحفظ الأمن الدّاخليّ، وأن تتمّ مراقبتهم، لأنّهم لا يلتزمون بالعهود حسب تعليمات دينهم! وهكذا سلام سيكون في مصلحة العرب، لأنّ اسرائيل ستحلّ لسوريا والأردن مشاكل نقص المياه، "وإذا اجتمعت الانتلجينسيا اليهوديّة مع الأيدي العاملة العربيّة سيزدهر الشّرق الأوسط"! وهو بهذا يريد فرض الهيمنة الإسرائيليّة على كامل المنطقة العربيّة، ليكون العرب مجرّد"حطّابين وسقّائين" -حسب التعبير التّوراتيّ-، أي مجرّد عبيد. وقال أنّ العرب يرفضون كلّ طروحات السّلام التي تعرض عليهم، ثمّ لا يلبثون أن يتكيّفوا معها، وأعطى مثالا على ذلك، بأنّ العرب كانوا يطالبون بالقضاء على اسرائيل، وبعد حرب حزيران 1967، صاروا يطالبون بالإنسحاب من الأراضي التي احتلّت في تلك الحرب. وأضاف :"اذا احتلّينا مرتفعات السّلط في الأردن سيتكيّفون مع سيطرتنا على الأراضي التي استولينا عليها في الحروب السّابقة وسيطالبون بالإنسحاب من مرتفعات السّلط!" وعندما استلم ترامب الرّئاسة الأمريكيّة، نفّذ كلّ مخطّطات نتنياهو، وتوّجها بما عرف "بصفقة القرن" التي أعلن عنها في أواخر يناير 2020 لدعم نتنياهو وحزبه الليكود في الإنتخابات البرلمانية.

ويلاحظ أنّ نتنياهو قد نجح في تطبيق نظريّة "التّكيّف العربيّ"، فوجدنا أنظمة عربيّة مثل الإمارات، البحرين، المغرب والسّودان قد "كيّفت وتكيّفت" معه وتهافتت على تطبيع علاقاتها مع اسرائيل، وقد سبق ذلك تنسيقات وتحالفات أمنيّة وعسكريّة مع دول الخليج ومع غيرها، ومع سياسة التطبيع العلنيّة والسّرّيّة فإنّ أنظمة عربيّة وصفت التطبيع العلنيّ بأنّه "قرار سياديّ"! فعن أيّ سيادة يتكلّمون؟

ولولا خسارة ترامب ونتنياهو للإنتخابات لرأينا أنظمة أخرى تتسابق إلى حلبة "التطبيع المجّانيّ" بعد أن تخلّوا عن "مبادرة السّلام العربيّة" التي طرحها الأمير عبدالله بن عبد العزيز عام 2002 عندما كان وليّا للعهد السّعوديّ، وكلّ ذلك من أجل الحفاظ على عروش لم تحتمِ يوما بشعوبها، ولم تخدم أوطانها وشعوبها، وتتوسل لإسرائيل كي تكسب رضا الحامي الأمريكيّ.

سلام بينيت لابيد

أمّا بينيت رئيس الحكومة الإسرائيليّة الحالي فإنّه لم يخرج عن سياسة نتنياهو، فهو يطرح حلولا اقتصاديّة لقطاع غزّة بشروط، بعد أن صرّح أكثر من مرّة بأنّه لن تقوم دولة فلسطينيّة في عهد حكومته هو وشريكه لابيد وزير خارجيّته. وأنّ حكومته ستواصل الإستيطان. أي أنّه يريد تكريس الاحتلال ومواصلة مصادرة الأراضي العربيّة والإستيطان، ولا يعترف بوجود أراضي محتلّة يتوجّب عليه الإنسحاب منها، فهذه "أرض اسرائيل" التي وعدهم بها الرّبّ! وأيّ مقاومة لوجودهم هي ارهاب، ويواصل اطلاق أيدي قطعان المستوطنين؛ ليستولوا على أراض جديدة ليستوطنوها؛ وليقتلوا وليدمّروا وليقطعوا الأشجارـ وليحرقوا المزروعات بحماية الجيش الإسرائيليّ؛ وليواصلوا انتهاك حرمات المقدّسات وفي مقدّمتها المسجد الأقصى المبارك في القدس والحرم الإبراهيمي في الخليل. والحديث يطول.

14-09-2021

 

 

احتلال القدس مرة أخرى

جميل السلحوت

 في الصّراع على السّلطة في اسرائيل أعاد المحتلون الإسرائيليّون احتلال القدس من جديد، يوم  الثلاثاء 15 حزيران 2021، ففي تظاهرة ما يسمّى "مسيرة رفع الأعلام" وشارك فيها أعضاء كنيست، وصاحبتها هتافات فاشيّة مثل "الموت للعرب"، كان عدد رجال الأمن الإسرائيلي الذين يحمونها أكثر من عدد "رافعي علم الاحتلال"، وهذا يؤكد من جديد أنّ السّيادة في القدس العربيّة المحتلّة للشّعب الفلسطينيّ، وأنّ المحتلّين يسيطرون على المدينة المقدّسة بقوّة السّلاح.

ويلاحظ أنّ رئيس الحكومة الإسرائيليّة السّابق نتنياهو، لم يرضخ للواقع السّياسيّ المأزوم ولم يستسلم لمصيره وفشله في البقاء على رأس حكومته، ولم ولن يدّخر جهدا في سبيل إفشال الحكومة الجديدة، لذا فقد أجّل ما يسمّى "مسيرة رفع الأعلام" في القدس العربيّة المحتلّة؛ ليتركها للحكومة الجديدة، كي يضعها في صدام مع جمهور المتطرّفين في محاولة منه لإسقاطها بالسّرعة الممكنة، والذّهاب لانتخابات جديدة يحلم بأن تكون لصالحه، وبما أنّهم يسابقونه في التّطرف فقد سمحوا "للمسيرة" بعد أن جمعوا ما استطاعوا من قوّة أمنيّة مسلّحة لإنجاحها، وهذا ليس غريبا ولا جديدا في المنافسة الحزبيّة والصّراع على السّلطة في دولة الاحتلال، فقد اعتادوا أن يكسبوا أصوات ناخبيهم من خلال هدر دم وحرّية وكرامة الشّعب الفلسطينيّ. ولم تبخل حكومة بينيت-لبيد الجديدة في قمع المقدسيّين الفلسطينيّين، ومنعهم بالقوّة من التّواجد في شوارع وأسواق مدينتهم؛ لتوفير الحماية للمستوطنين المتطرّفين؛ ليعربدوا كما يشاؤون في المدينة المقدّسة. ولن تتوقّف "مسيرات" العربدة الاحتلاليّة على القدس فقط، بل ستتعدّاها إلى بقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة المحتلّة، حيث يخطّطون للقيام بمسيرات استفزازيّة أخرى يوم الإثنين القادم 21 حزيران الحالي في مختلف مناطق الضّفّة الغربيّة المحتلّة وتحت حماية جيش الاحتلال. وهذا يدخل المناطق الفلسطينيّة المحتلة في مرحلة جديدة من الصّراع، تتمثّل بما يمكن تسميته "بانتفاضة المستوطنين"، التي تطالب بالإسراع في استيطان الأراضي المحتلّة خصوصا تلك المصنّفة بمنطقة "c" حسب تصنيفات خطيئة اتّفاقات أوسلو. وهذا أيضا لا يتناقض مع سياسة حكومة الاحتلال الجديدة برئاسة بينيت الذي أكد من على منبر الكنيست في كلمته لنيل الثّقة بحكومته الجديدة على استمرار الإستيطان في " مختلف المناطق خصوصا منطقة "c". ويبدو أنّ سياسة نتنياهو في قلب معادلة الصّراع من "الأرض مقابل السّلام" إلى السّلام مقابل السّلام"، وتطبيع العلاقات مع أنظمة عربيّة متصهينة في ظلّ تكريس الاحتلال، قد شجّعت أحزاب الإستيطان للقيام " بانتفاضات استيطانيّة" يحميها جيش الاحتلال لمواجهة الإنتفاضات الإنتفاضات والهبّات الشّعبية الفلسطينيّة الرّافضة والمقاومة للاحتلال. وهذا سيدخل المنطقة في معادلة صراع الوجود بدل صراع الحدود، وستكون نتائج ذلك وخيمة على المنطقة برمّتها، وعلى السّلم العالميّ أيضا.

 

 

الشيخ جراح والتطهير العرقي

جميل السلحوت

عملية تهجير مواطني حيّ الشّيخ جرّاح لا يمكن وصفها إلا بالتّطهير العرقيّ الذي لم يتوقّف يوما في القدس منذ احتلالها عام 1967. فالقوانين الإسرائيليّة المعمول بها في المحاكم الإسرائيليّة عنصريّة وتستهدف الفلسطينيّين وطنا وشعبا وأرضا وثقافة، وهي مخالفة للقانون الدّولي وللوائح حقوق الإنسان ولاتّفاقات جنيف الرّابعة بخصوص الأراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكري، ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، لهذا فإنّ الدّبلوماسيّة الفلسطينيّة والجامعة العربيّة مطالبة بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدّوليّ، لبحث قضيّة التّطهير العرقي في الشّيخ جرّاح. ومع التّقدير للحكومة الأردنيّة التي أعطت وثائق ملكيّة العقارات لثمان وعشرين بيتا فيّ الشّيخ جرّاح، فإنّها مطالبة بالمزيد وضرورة دفاعها عن أصحاب البيوت خصوصا وأنّ المقدسيّين الفلسطينيّين يحملون جوازات سفر أردنيّة. وهناك تبادل دبلوماسي بين الأردنّ واسرائيل بعد اتّفاقيّة وادي عربة عام 1994 بين البلدين.

وإذا كانت اسرائيل تدّعي أنّ البيوت تعود ملكيّتها ليهود قبل نكبة الشّعب الفسطيني في العام 1948، فهناك عشرة آلاف عقار في القدس الجديدة التي احتلّت عام 1948، وجزء من أصحاب هذه العقارات يعيشون في القدس، فهل ستعيدها "اسرائيل الدّيموقراطيّة" لمالكيها الفلسطينيّين؟

وقضيّة البيوت التي صدرت أوامر قضائيّة بإخلائها من مواطنيها الفلسطينيين ليست منفصلة عن مخطّط تهويد القدس برّمّتها، ففي الشّيخ جرّاح جرى الاستيلاء على فندق"شبرد" وإقامة أبنية استيطانيّة على أنقاضه، كما جرى مصادرة "كرم المفتي" بما في ذلك البيت الذي كان يسكنه الحاجّ أمين الحسيني مفتي القدس والدّيار الفلسطينيّة زمن الإنتداب البريطاني. ويجري العمل على ترحيل المنطقة الصّناعيّة في وادي الجوز، لبناء وبشراكة وتمويل من الإمارات التي ما عادت عربيّة ما يسمّى "وادي السلكون" للإلكترونيّات على غرار وادي الذّهب في ولاية كالفورنيا الأمريكيّة، وبذا يتم ربط الجامعة العبريّة ومستشفى هداسا المقامين على جبل المشارف بالحزام الإستيطاني مع القدس الغربيّة. كما سيجري إحكام الحزام الإستيطاني على القدس القديمة من جهتي الشّمال والشّرق، وسيمتد البناء الإستيطانيّ من حيّ الشّيخ جرّاح عبر واد الجوز جنوبا، ليعزل القدس القديمة والمسجد الأقصى عن جبل الزّيتون، وليستمرّ البناء الإستيطاني حتى يصل حيّ البستان في سلوان، وليصبح الإقصى محاصرا من جميع الجهات بعد الإستيلاء منذ عام 1967 على حائط المسجد الغربي "حائط البراق". ولتستكمل دولة الاحتلال استيطان ما تسمّيه "الحوض المقدّس" الذي يمتد من حيّ الصّوّانة على السّفوح الغربيّة لجبل الزّيتون مرورا بكنيسة الجثمانيّة حتّى حيّ البستان في سلوان، وسيتواصل البناء الإستيطاني شرقا لربط مستوطنة معاليه أدوميم مع القدس، ولعزل القدس تماما عن محيطها الفلسطيني وامتدادها العربيّ.

وتهويد الشّيخ جرّاح وتشريد مواطنيه ليس قضيّة عابرة، وليست القضيّة الأولى ولن تكون الأخيرة، فقد سبقها منذ احتلال المدينة المقدّسة في حزيران 1967 هدم حارتي الشّرف والمغاربة المحاذيتين للمسجد الأقصى من الجهة الغربيّة، وتمّ تشريد ستّة آلاف فلسطيني كانوا يعيشون فيها، وتم بناء حارة استيطانيّة لليهود عليها.

إنّ التّطهير العرقي الجاري في حيّ الشّيخ جراح يدقّ جرس الإنذار بأنّ القدس مستهدفة بشكل خاصّ وبقيّة الأراضي العربيّة المحتلّة بشكل عامّ.

5-5-2021

 

 

 

لنتحاور بهدوء

حول الإساءة للأديان

جميل السلحوت

 

إذا كان الرّئيس الفرنسيّ ماكرون من أتباع ديانة أخرى فهذا حقّه"لا إكراه في الدّين"، لكن ليس من حقّه ولا من حقّ غيره أن يسيء للدّين الإسلاميّ، فالإساءة للأديان لا تدخل ضمن ما يسمّى حريّة الرّأي، وبغضّ النّظر عن الإيمان أو عدمه، فإنّ الإساءة لأيّ دين هي إساءة لمعتقدات ومشاعر أتباع هذا الدّين، لكن يبدو أنّ العالم الغربيّ يتخطّى كلّ الأخلاقيّات والمعتقدات وحقوق الإنسان عندما تتعلّق الأمور بالعرب والمسلمين. فالرّئيس الفرنسيّ ماكرون الذي يخاطبه العالم كما يخاطب أقرانه بفخامة الرّئيس! يتخلّى عن "فخامته" ويزجّ نفسه في صراع مع أكثر من مليار ونصف المليار إنسان من أتباع الدّين الإسلاميّ، وهو وغيره قد يخسر هذا اللقب عندما تنتهي مدّة رئاسته، لكنّ الرّسول محمّد عليه الصلاة والسّلام، سيبقى نبيّا ورسولا كغيره من الأنبياء والرّسل -عليهم السّلام-ما دامت على هذه الأرض حياة. صحيح أنّ الطالب الشّيشانيّ المسلم الذي قتل معلّمه الفرنسيّ دفاعا عن معتقداته قد ارتكب جريمة قتل، وسيحاسب عليها، لكنّ هذا لا يعطي دافعا لرئيس دولة كي يعتدي على دين سماويّ وعلى مشاعر ومعتقدات مليار ونصف المليار مسلم. ولو عاد الرّئيس الفرنسيّ لتاريخ بلاده وتاريخ حلفائه لوصل دون عناء للأسباب التي تجعل بعض الشّباب المسلم يلجأون إلى التّطرّف، فهم من خلقوا التّطرّف الإسلاميّ بطاحونة إعلامهم التّضليليّة، ومن خلال الوثائق التي نشرتها هيلاري كلينتون وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة السّابقة تؤكّد أنّ أمريكا وحلفاءها في حلف النّاتو وحليفتهم اسرائيل هم من أسّسوا ودعموا تنظيمات إسلاميّة متطرّفة كالقاعدة وداعش وجبهة النّصرة، وأنصار الشّام وغيرها، لتقوم بأعمال إرهابيّة في المنطقة العربيّة، فقامت بتغرير وتضليل بعض الشّباب المسلم، مستغلّة العواطف الدّينيّة لهؤلاء الشّباب، ليكونوا وقودا في الحروب الظالمة التي استهدفت العراق وسوريّا وليبيا، والسّودان والصّومال والجزائر وغيرها، فدمّرت وخرّبت وقتلت وشرّدت الملايين، في سبيل تطبيق المشروع الأمريكي" الشّرق الأوسط الجديد" لإعادة تقسيم المنطقة لدويلات طائفيّة متناحرة، وتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعي.

وهل ينسى الرّئيس الفرنسيّ ما قامت به بلاده وغيرها من الدّول الأوروبّيّة، ولاحقا تبعتهم أمريكا من حروب استعماريّة، استهدفت الدّول العربيّة والإسلاميّة، فقتلوا الملايين ونهبوا وما زالوا ينهبون خيرات هذه البلدان؟

وهل كان الرّئيس الفرنسيّ أو غيره ممّن يتشدّقون بحرّيّة الرّأي سيسمح لأيّ كان أن يبصق أو يبول على تمثال لأحد الرّموز الفرنسيّة بذريعة حرّيّة الرّأي؟ وبالتّأكيد أنّه لن يسمح بذلك؟ وبالتّالي فلماذا سمح لنفسه أن يتبرّز من فمه بالسّماح بالإساءة إلى خاتم النّبيّين؟

والقضيّة أنّ الإساءة هنا لا تتعلّق بشخص ما، وإنّما تتعلّق بمعتقدات ورموز دينيّة، وهنا مكمن الخطورة. وإذا كان ماكرون يجهل قداسة المعتقدات في الإسلام فبإمكانه أن يستعين بمستشاريه وبمراكز الأبحاث في بلاده.

25-10-2020

 

 

 

نسب ورواية

الرّامة التي لم تُروَ

 

جميل السلحوت

 

بالتّعاون بين دار طباق للنّشر والتّوزيع في رام الله، وبين "البيت القديم متحف د.أديب القاسم حسين في الرّامة الجليليّة" صدر قبل أسابيع قليلة كتاب "الرّامة... رواية لم تُروَ بعد-1870-1970. تأليف د.أديب القاسم حسين، ونسب أديب حسين. يقع الكتاب في 640 صفحة من الحجم الكبير.

من يقرأ هذا الكتاب الموسوعيّ سيقف حائرا عن كيفيّة اشتراك المؤلّفين الدّكتور أديب القاسم حسين المتوفّى عام 1993م، وبين ابنته نسب التي لم تكمل عامها السّادس عندما توفّي. وكيف صدر هذا الكتاب في الرّبع الأخير من العام 2020، أي بعد وفاته بحوالي سبعة وعشرين عاما.

وهذا يستدعي منّا تعريف الباحثين قبل القرّاء العاديّين بالأديبة الشّابّة نسب أديب حسين.

عرفتُ الأديبة نسب أديب حسين في العام 2008 عندما جاءت لحضور أمسية ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة الأسبوعيّة الدّوريّة في المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس، وكانت قد التحقت بالجامعة العبريّة في القدس لدراسة الصّيدلة، وواظبت بعد ذلك على حضور النّدوة والمشاركة بنشاط لافت في فعاليّاتها. ولفتت انتباهي وانتباه غيري من روّاد النّدوة بتميّزها وتميّزها ثقافة وأخلاقا كفتاة في بدايات شبابها، وكشخصيّة قياديّة ثقافتها أكبر من عمرها بكثير.

وعرفت أنّه قد صدر لها رواية وهي طالبة في المرحلة الثّانويّة. فواصلت قراءاتها النّقديّة للكتب الأدبيّة التي تطرحها النّدوة للنّقاش، وللمسرحيّات التي كانت تعرض على خشبة المسرح. إضافة لكتابتها للقصص القصيرة التي كانت تشي بنفس روائيّ بائن.

ونسب ذات الطّموح الكبير واصلت دراستها علوم الصّيدلة بتفوّق، لم تكتف بالنّشاط الأسبوعيّ الثّقافي لندوة اليوم السّابع، فاشتركت مع زميلتها الشّابّة مروة السيوري في العام 2011 بتأسيس ملتقى"دواة على السّور" وهي نشاط ثقافيّ شهريّ جمعتا فيه أصحاب المواهب الشّابّة. وفي الوقت نفسه التحقت بجامعة القدس الفلسطينيّة، وحصلت في العام 2017 على الماجستير في الدّراسات المقدسيّة، وفي هذه الفترة صدر لها أربع مجموعات قصصيّة.

وفي العام 2015 حصلت على جائزة دولة فلسطين في الآداب والفنون والعلوم الإنسانيّة عن المبدعين الشّباب، كما حصلت على الجائزة الأولى في مسابقة نجاتي صدقي للقصّة القصيرة التي تشرف عليها وزارة الثّقافة الفلسطينيّة.

وبما أنّ نسب مبدعة وخلاقة فقد أسّست في العام 2006 متحفا تراثيّا في جزء من بيت العائلة الموروث أبا عن جدّ، ليحمل اسم أبيها الرّاحل د. أديب القاسم حسين.

وفي شهر أيلول-سبتمبر- 2020 صدر لها كتابان أوّلها " الرّامة -رواية لم تُروَ" وثانيهما هو" المتاحف والصّراع الفلسطينيّ على هوية القدس الثّقافيّة المعاصرة" وهو دراسة بحثيّة صدرت عن وزارة الثّقافة الفلسطينيّة.

وأنا هنا أرى أهمّيّة وضرورة لكتابة هذه العجالة للتّعريف على الكاتبة، قبل قراءة بحثيها المتميّزين آنفي الذّكر.

وفي الواقع أنّني شخصيّا لم أتفاجأ بصدور بحثي أديبتنا نسب أديب حسين، حيث أنّني أزعم بمعرفتي للكاتبة عن قرب، وبمعرفتي لقدراتها ومبادراتها الثّقافيّة اللامحدودة.

وما لفت انتباهي وأثار دهشتي وإعجابي هو العمل البحثيّ الذي قامت به نسب، هذه الفتاة الشّابّة التي تفوّقت في هذا المجال على نفسها وعلى من سبقوها، وعلى لاحقيها، فهي لم تترك للاحقين ما سيكتبونه عن "الرّامة" في الفترة التي طرقتها، فأن تقوم شابّة بهذا العمر وقد بدأت بحثها وهي في العشرينات من عمرها بالكتابة عن مراحل سابقة وعن أخرى معاصرة، فهذا أمر مثير للإنتباه، وهذا يذكّرني بالكاتبة التي كانت تقول وهي في بداية العشرينات من عمرها:" في أيّام زمان كنّا.....................!" وهذا ممّا كان يدفعني إلى الضّحك إعجابا وتساؤلا، فعن أيّ زمن ماض تتحدّث هذه الفتاة وهي لا تزال في نهايات مرحلة الطّفولة؟ وأنا الآن أتساءل حول إذا ما كانت تلك "الطّفلة" تختزن في ذاكرتها ما أتحفتنا به هذه الأيّام وهي في عزّ شبابها؟ أو هل كانت مشغولة بذلك وهي في تلك المرحلة العمريّة؟

لكنّ هذا لا ينفي دهشتي من كتابها البحثيّ عن بلدتها الرّامة، فقد فاق توقّعاتي، حيث وجدت نفسي أمام بحث موسوعيّ عن بلدة فلسطينيّة تقع على جبل حيدر، في الجليل الفلسطينيّ، وعلى امتداد سلسلة جبل الجرمق الفسطينيّ المحاذي للحدود الفلسطينيّة اللبنانيّة. هذا العمل الموسوعيّ غير المسبوق اعتمد على البحث المضني عن وثائق يملكها أفراد أو مؤسّسات، وعلى الرّواية الشّفويّة المتوارثة. ومع إصراري على أنّ أديبتنا الباحثة خلّاقة، إلا أنّني أعتقد أنّ من حرّضها على هذا البحث المضني الذي أخذ من وقتها أكثر من ثلاث سنوات، إلّا أنّ بحثها بأوراق المرحوم أبيها هو الذي دفعها لمواصلة ما ابتدأه هذه الأب الذي عاجله الموت قبل أن ينهي أبحاثه عن بلدته الرّامة. وبما أنّ نسب ابنة بارّة بوالديها، وعانت هي وشقيقتها جنان من اليّتم بوفاة والديهما، إلا أنّ هذا يؤكّد أيضا على العناية الفائقة التي أولته لهما والدتهما الرّائعة التي نتمنى لها الصّحّة والعمر المديد. وكان بإمكان نسب أن تبني على أوراق والدها، وهذا ما فعلته حقّا، إلا أنّها من باب الأمانة العلميّة، ومن باب برّ الوالدين والصّدق مع الذّات لم تنس فضل المرحوم والدها، فذكرت اسمه كمؤلّف شريك لها قبل اسمها، تماما مثلما أسّست متحفا تراثيّا يحمل اسمه.

 وهذا ليس غريبا على نسب شديدة الفخر بوالدها، فقد ولدت في بيت علم وأدب، فعمّها شقيق والدها هو الدّكتور نبيه القاسم، وابن عمّ والدها هو الشّاعر العروبيّ الكبير الرّاحل سميح القاسم.

قرأت بحث أديبتنا نسب من الغلاف إلى الغلاف، وعدت إلى بعض صفحاته أكثر من مرّة، ووجدت نفسي أمام عمل موسوعيّ تصعب الكتابة عنه بمقالة أو أكثر، فكلّ باب منه يحتاج إلى دراسات. ففي الكتاب البحثيّ تأريخ لمرحلة سياسيّة ولحروب، ولعائلات ولشخصيّات من بلدة الرّامة، وعن الوضع الثّقافيّ والتّعليميّ والصّحّيّ، وعن دور العبادة والأعياد والتآخي بين أتباع الدّيانات المختلفة، وفيه تسجيل لملكيّات أراض وما صاحب ذلك من نزاعات وخصومات وفزعات وتحالفات عائليّة. وفيه مرور وتوضيح عن الطّائفة المعروفيّة "الدّروز"، وكيف قامت سلطات الاحتلال بمحاولة خلق ما يسمّى "القوميّة الدّرزيّة" في محاولة منها لسلخ الدّروز عن قوميّتهم العربيّة! وهناك تسجيل لعادات وتقاليد وحكايات وأغان شعبيّة وغير ذلك. 

في البحث الذي نحن بصدده هناك تسجيل لمراحل وأحداث في زمن الإنتداب البريطانيّ، وذِكرٌ لأسماء الشّهداء والأسرى من أبناء الرّامة الذين شاركوا في مقاومة المستعمرين البريطانيّين، ولمن شاركوا في المقاومة في مرحلة نكبة الشّعب الفلسطينيّ الأولى في العام 1948. وكيف تشتّت عائلات بين من تشرّدوا في الدّول المجاورة خصوصا في لبنان وسوريّا ومن بقوا في البلدة.

هذه لمحات وإشارات سريعة مضمون الكتاب الموسوعيّ الذي يشكّل إضافة نوعيّة للمكتبة الفلسطينيّة والعربيّة، وهذا لا يغني طبعا عن قراءته، وهذه دعوة للمختصّين وأخصّ المؤرّخين والمهتمّين بالتّراث كي يولوا هذا الكتاب ما يستحقّه من عناية ودراسة.

25-9-2020

 

 

 

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا