الرئيسية || من نحن || || اتصل بنا

 

  

 

  

شاب فلسطيني يحمل حاويتين للمياه يمر عبر المباني المدمرة في خان يونس جنوبي قطاع غزة. 11 يونيو 2024 - AFP

 

الأمم المتحدة: إسرائيل ترتكب جرائم حرب في غزة وتسهل هجمات المستوطنين بالضفة

جنيف -وكالات

خلص تحقيق للأمم المتحدة، الأربعاء، إلى أن إسرائيل مسؤولة عن "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية"، تم ارتكابها على نطاق واسع خلال عملياتها العسكرية في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، كما حمّل التحقيق حركة "حماس" وست فصائل فلسطينية أخرى، مسؤولية "جرائم حرب"، استناداً إلى هجماتهم ضد الإسرائيليين، واحتجاز رهائن.

وجاء في تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة، أن "السلطات الإسرائيلية مسؤولة عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تم ارتكابها على نطاق واسع خلال عملياتها وهجماتها العسكرية في غزة" منذ السابع من أكتوبر الماضي.

ولا تتعاون إسرائيل مع اللجنة، وتتهمها بـ"الانحياز" ضدها. وتقول اللجنة إن إسرائيل "تعرقل عملها ومنعت محققيها من الوصول إلى مناطق في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة".

كما خلص التقرير إلى أن الجناح العسكري لحركة "حماس" و6 فصائل فلسطينية أخرى، مسؤولة عن جرائم حرب كـ"توجيه الهجمات المتعمدة ضد مدنيين والقتل العمد والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية أو القاسية وتدمير وحجز ممتلكات العدو والاعتداء على كرامة الشخص وأخذ الرهائن بما فيهم الأطفال".

وأضاف التقرير الأممي أن "إطلاق آلاف القذائف بشكل عشوائي باتجاه الأحياء والمدن الإسرائيلية التي تؤدي إلى موت وجرح مدنيين يُعتبر كذلك انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان".

وفي بعض الأحيان شكلت الأدلة التي تجمعها لجان مماثلة من الأمم المتحدة، الأساس للملاحقة القضائية بتهم ارتكاب جرائم حرب ويمكن أن تعتمد عليها المحكمة الجنائية الدولية.

"أكبر قدر من الدمار"

وعن عمليات إسرائيل العسكرية وهجماتها على قطاع غزة، خلصت اللجنة إلى أن السلطات الإسرائيلية مسؤولة عن جرائم حرب، مثل "التجويع كوسيلة حرب أو القتل العمد، وتوجيه الهجمات بشكل متعمد ضد المدنيين والأعيان المدنية والنقل القسري والعنف الجنسي والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية أو القاسية والاحتجاز التعسفي والاعتداء على كرامة الشخص".

وأضافت "تم استهداف رجال وصبيان فلسطينيين عبر جرائم ضد الإنسانية مثل الإبادة والاضطهاد الجنساني بالإضافة إلى جرائم القتل والنقل القسري والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية أو القاسية".

وقالت إن إسرائيل اعتمدت استراتيجية تقوم على "إحداث أكبر قدر من الدمار"، وهو ما نجم عنه سقوط أعداد هائلة من الضحايا المدنيين وحدوث دمار واسع النطاق للبنى التحتية المدنية الأساسية في قطاع غزة، وأكدت أن "الاستخدام المتعمد للأسلحة الثقيلة ذات القدرات التدميرية العالية في المناطق السكنية المكتظة يشكّل هجوماً متعمداً ومباشراً على السكان المدنيين".

ووجد التقرير، أن تصريحات بعض المسؤولين الإسرائيليين "ترقى إلى مستوى التحريض وقد تشكل جرائم دولية خطيرة أخرى".

وأشارت اللجنة أيضاً إلى المئات من أوامر الإجلاء للسكان في شمال غزة ومواقع أخرى، وقالت إنها "كانت مراراً غير كافية أو واضحة، بل متناقضة ولم توفر الوقت الكافي لعمليات الإجلاء الآمنة. علاوة على ذلك، طرق الإجلاء والمناطق التي اعتُبرت آمنة تم مهاجمتها باستمرار من قبل القوات الإسرائيلية"، وخلصت إلى أن كل هذا "يرقى إلى مستوى النقل القسري".

حصار كامل وحجب ضرورات الحياة

كما خلصت إلى أن إسرائيل فرضت "حصاراً كاملاً يرقى إلى مستوى عقاب جماعي ضد السكان المدنيين"، واستخدمت الحصار وحجب ضروريات الحياة كسلاح في سبيل تحقيق المكاسب الاستراتيجية والسياسية. وقالت إن هذا انطبق كذلك على قطع إمدادات المياه والغذاء والكهرباء والوقود وغيرها من المساعدات الإنسانية

وأضافت "يؤثر الحصار بشكل غير متناسب على النساء الحوامل وذوي الإعاقة مع إلحاق ضرر جسيم بالأطفال ما أدى إلى وفيات لأطفال كان يمكن تفاديها جراء التجويع بما في ذلك المواليد الجدد".

وتتألف لجنة التحقيق من ثلاثة خبراء مستقلين، من بينهم رئيستها وهي نافانيثيم بيلاي من جنوب إفريقيا والتي ترأست من قبل المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة. وشكل المجلس في جنيف، اللجنة في عام 2021، ولها على غير المعتاد تفويض مفتوح المدة وهي حقيقة انتقدتها إسرائيل وبعض حلفائها.

هجمات المستوطنين في الضفة   

وفي الضفة الغربية، خلصت اللجنة إلى أن القوات الإسرائيلية "ارتكبت العنف الجنسي والتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية والاعتداء على كرامة الشخص وجميعها تعتبر جرائم حرب". وقالت إن الحكومة والقوات الإسرائيلية "سمحت وعززت وحرّضت على حملة هجمات عنيفة من قبل مستوطنين ضد مجتمعات فلسطينية في الضفة الغربية".

وقالت رئيسة لجنة التحقيق نافانيثيم بيلاي "من الضروري محاسبة كل من ارتكب جرائم. الطريقة الوحيدة لوقف تكرار دورات العنف التي تشمل الاعتداء والانتقام من قبل الطرفين تكمن في ضمان الامتثال الصارم للقانون الدولي".

وتعتمد نتائج لجنة التحقيق على مقابلات مع ضحايا مصابين وشهود ومئات من التقارير والإفادات وصور الأقمار الصناعية والتقارير الطبية ومعلومات مفتوحة المصدر تم التحقق منها.

وطالبت رئيسة اللجنة، إسرائيل، بإيقاف عملياتها وهجماتها العسكرية على غزة فوراً، وكذلك وقف "الاعتداء على رفح الذي أودى بحياة مئات المدنيين وأدى مجدداً إلى نزوح مئات آلاف الناس إلى مناطق غير آمنة تفتقد الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية".

كما طالبت حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية، بوقف إطلاق الصواريخ فوراً والإفراج عن جميع الرهائن قائلة  إن "أخذ الرهائن يُعتبر جريمة حرب".

ومن المقرر أن تناقش نتائج التحقيق في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف، الأسبوع المقبل.

الشرق للاخبار

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا