الرئيسية || من نحن || || اتصل بنا

 

  

 

إغلاق المدارس في أونتاريو: تداعيات بعيدة الأمد على التلاميذ والاقتصاد

 

RCI

توقّعت مجموعة من الخبراء، بمن فيهم خبراء الصحّة والتربية في تقرير أصدرته، أن يترك إغلاق المدارس أمام التعليم الحضوري في أونتاريو تداعيات نفسيّة واجتماعيّة على الأطفال.

وشارك في إعداد التقرير 5 أخصّائيّين من جامعات تورونتو و رايرسون و وِلفريد لورييه و وِسترن في أونتاريو، و استندوا في أبحاثهم إلى دراسات أوليّة دوليّة ومحليّة.

وبحث التقرير الذي صدر مؤخرا  في اضطرابات التربية التي تسبّبت بها جائحة فيروس كورونا المستجدّ في أونتاريو.

وأشار الباحثون إلى أنّ إغلاق المدارس ترك تداعياته على النجاح المدرسي  (نافذة جديدة)و أدّى إلى خسائر متفاوتة في التعلّم، وتأثّر بها بعض التلاميذ أكثر من سواهم حسب التقرير.

وأثّر إغلاق المدارس بصورة خاصّة في التلاميذ من أوساط اجتماعيّة واقتصاديّة متواضعة، وفي الأطفال والشباب الذين يتعرّضون للتمييز، و الواصلين الجدد إلى كندا، والتلاميذ المعاقين كما ورد في التقرير.

وأشار التقرير إلى مخاوف من التسرّب المدرسي، وقدرة التلاميذ على الانتقال إلى مرحلة الدراسة في المعاهد و الحصول على عمل بعد التخرّج.

ولفت إلى التداعيات التي يتركها الوضع على النموّ الاقتصادي لِجيل كوفيد-19. وتوقّعت النماذج التي وردت فيه حصول تداعيات على المدى البعيد على مداخيل التلاميذ مدى الحياة وعلى الاقتصاد الوطني.

وتتوقّع النماذج أن يؤدّي كلّ شهر من خسائر المؤهّلات إلى تدنّي المداخيل على مدى الحياة بنسبة 1 بالمئة للمجموعات المتأثّرة، وتراجع الدخل الوطني بنسبة 0،5 بالمئة سنويّا، ما ينجم عنه خسائر في الناتج الإجمالي المحلّي لِكندا تصل إلى 1600 مليار دولار.

ويتخوّف الخبراء أيضا في تقريرهم من تراجع مشاركة الأهل، ولا سيّما الأمّهات، في سوق العمل .

ويؤكّد التقرير على ضرورة تنمية ميزانيّة التربية، وتطوير استراتيجيّات تربويّة تتكيّف مع كافّة التلاميذ.

وفتحت المدارس في أونتاريو أبوابها خمسة أشهر فقط خلال الـ15 شهرا الأخيرة، وهي أقصر مدّة مقارنة بمدارس المقاطعات الأخرى منذ بداية الجائحة.

وأعلن دوغ فورد رئيس حكومة المقاطعة في وقت سابق أنّ المدارس لن تفتح أبوابها قبل الخريف المقبل.

وسوف يستمرّ التعليم عن بعد في مدارس المقاطعة حتّى نهاية العام الدراسي الحالي، الذي ينتهي بين 23 و 30 حزيران يونيو، تبعا للمجالس المدرسيّة.

وأوضح فورد أنّ الشروط لم تتوفّر لاستئناف التعليم الحضوري، مشيرا إلى نسبة قليلة من المدرّسين الحاصلين على اللقاح المضادّ لِكورونا، وظهور حالات من متحوّرات الفيروس واستمرار إغلاق الحدود بين كندا والولايات المتّحدة.

وشجّع رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد التلاميذ والمدرّسين على أخذ اللقاح، من أجل عودة آمنة إلى المدرسة الخريف المقبل.

وأجرى فورد مشاورات مع خبراء التربية وأطبّاء الأطفال ونقابات التعليم في أونتاريو بشأن إعادة فتح المدارس في أونتاريو،كبرى المقاطعات من حيث عدد السكّان وحجم الاقتصاد.

ورأت طاولة التشاور العلمي أنّ حالات كوفيد-19 التي تؤدّي إليها إعادة فتح المدارس تبقى قليلة.

ودعا مسؤولو الصحّة العامّة في المقاطعة إلى فتح المدارس قبل تخفيف إجراءات الإغلاق في قطاع تجارة التجزئة منتصف الشهر الجاري.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا